كيف تضع خطة تسويق لمنتج جديد بشكل محترف؟

كيف تضع خطة تسويق لمنتج جديد بشكل محترف؟

إن كان لديك شركة جديدة ومنتج تريد الحصول منه على أرباح، ينبغي أولًا وضع خطة تسويق لهذا المنتج الجديد، والذي قد يكون مُنتج أو خدمة.

فعند وضعك لهذه الخطة التسويقية لا تضع الربح والأموال فقط كهدف، بل يجب أن يكون ذلك نتيجة مرتبة على استراتيجية مُتقنة لتسويق مُنتجك.

حيث أنك تظن بمجرد وضع صورة أو شعار لشركتك بالإضافة لكلمتين كوصف للمنتج، يكون ذلك كافي لجذب العملاء وجني الأرباح.

ثم تتفاجأ أنه لا يوجد ربح أو عائد مادي لهذه الطريقة.

والسبب أن تركيزك كان على دراسة عميلك المُحتمل، وكيف يقوم بمراحل الشراء، وليس على مزايا منتجك أو الخدمة التي تقدمها.

لذلك فإن خطة إطلاق مُنتج جديد قد يكون رحلة رائعة أو فشل ذريع.

كتابة الخطة التسويقية لمنتج جديد

على الرغم من وجود العديد من النماذج للخطط التسويقية، إلا أن مضمونها يظل متقاربًا.

ولكن كلما كانت الخطة أكثر تفصيلًا، كلما ساعدتك على تحديد ما تريده بدقة أكبر، وبالتالي تزيد من فرصك في تحقيق النجاح.

وتتم كتابة الخطة التسويقية في خطوات، وهي:

نبذة تعريفية عن المنتج

عند كتابة نبذة تعريفية بالمنتج تتم عن طريق العناصر التالية:

وصف المنتج

هذا يعني تحديد الخدمات المقدمة، وما تود تحسينه من خلال طرح منتجك.

العناصر الحاسمة للنجاح

وهي تلك العناصر التي يجب توفرها لنجاح المنتج، وبدونها ربما يفشل.

الفائدة بالنسبة لشركتك

هنا يتم وصف الفائدة المرجوة من طرح المنتج في الأسواق، وما سوف تحققه الشركة من خلال ذلك.

خلفية المشروع

هي الأسباب التي دفعتك للتخطيط لطرح المنتج، وهل تود أن يكون:

  • منتجًا محليًا.
  • منتجًا إقليميًا/ دوليًا.

نظرة عامة عن المنتج

يتم في تلك الخطوة توضيح الآتي:

التعريف بالمنتج

تتم كتابة بيانات أكثر تفصيلًا عن المنتج، مقارنةً بنقطة وصف المنتج في القسم الأول.

خصائص المنتج

يتم تناول خصائصه وأهم العناصر المميزة له.

الميزة التنافسية

هنا يتم ذكر الاختلافات المتواجدة في منتجك عن المنتجات المنافسة.

بعض الصور الخاصة بالمنتج

إن إضافة بعض الصور عند وضع الخطة التسويقية، يٌعطي حيوية إلى خطة العمل، ومزيدًا من الحماس نحو ترويجه.

تحليل الجمهور المستهدف

هذه الخطوة هامة جدًا وجوهرية، والتي من خلالها تتعرف أكثر على الشريحة التي تستهدفها، واحتياجاتها، وكيف ستقوم بتلبيتها من خلال منتجك.

ويتم تحليل الجمهور من خلال عدة عناصر:

1. التحليل الديموغرافي، ويقصد به تحليل كل من:

  • الفئة العمرية.
  • النوع: ذكر/ أنثى.
  • الدخل.
  • نوع الوظيفة.

2. التحليل السيكو جرافي، ويقصد به تحليل كل من:

  • نمط المعيشة.
  • الشخصية.
  • القيم.
  • الاهتمامات.

3. تحليل المميزات التي يبحثون عنها.

4.معرفة الكميات التي يمكنهم شراؤها.

5. الدفع معرفة لأي مدى يمكنهم الدفع، للحصول على منتج ما.

تحديد مكانة المنتج في السوق

وفي تلك الخطوة تقوم بكتابة العناصر التالية، بشكل مختصر:

  • اسم المنتج.
  • وصفه.
  • عنصر الاختلاف الذي يميزه عن غيره.
  • نوع السوق الذي يستهدفه، ويمكن تحديده على نطاق واسع، أو نطاق أكثر تحديدًا، فمثلًا:
    • على نطاق واسع: يمكنك تحديد أنك تستهدف سوق منتجات تغطية أرضيات المنازل عمومًا، مثل: السيراميك، الموكيت، السجاد.
    • على نطاق متخصص: حيث يمكنك تحديد استهدافك لسوق منتجات موكيت وسجاد الأرضيات فقط.
  • الجمهور المستهدف.
  • البدائل التنافسية: والتي تعني، ما المنتجات التي سوف يشتريها الجمهور المستهدف، إن لم يشتروا منتجك.
  • المنفعة: وتعني ما القيمة التي سوف يضيفها المنتج لشريحتك المستهدفة.

المخطط الزمني لطرح المنتج

يتكون هذا المخطط من عدة مراحل، ولنفترض أن استكمال هذه المراحل سوف يستغرق 3 أشهر، ويكون ترتيبها الزمني تنازليًا:

الشهر الثالث

هي مرحلة تحضير الملف التعريفي الخاص بالمنتج نفسه، والتي تشتمل على ما سبق من خطوات:

  • وصف المنتج.
  • الميزة التنافسية التي يقدمها
  • تحليل الفئة المستهدفة.
  • تحديد مكانة/ موضع المنتج في السوق.

الشهر الثاني

يتم في هذه المرحلة:

  • تحديد استراتيجية التوزيع.
  • تحديد استراتيجية التسعير.
  • تحديد استراتيجية التسويق.
  • تصميم الموقع الإلكتروني.
  • تصميم تطبيق الهاتف.

الشهر الأول

وهي مرحلة الترويج للمنتج، سواء بالطرق التقليدية، أو التسويق الإلكتروني، مثل:

  • إعلانات التلفاز.
  • استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  • استخدام البريد الإلكتروني.
  • اليافطات على الطرق.
  • توزيع العينات المجانية.

الأسبوع الثاني

في هذه المرحلة يكون المنتج بالفعل في المخازن، ومندوبي المبيعات قد تم تدريبهم للقيام بأدوارهم التنفيذية، إضافةً إلى القيام بالمؤتمرات الصحفية، خاصةً في المنتجات الهامة.

الأسبوع الأول

يتم إرسال التحديثات على وسائل التسويق الرقمي، كالبريد الإلكتروني، ومنصات التواصل الاجتماعي، بأن المنتج جاهز بالفعل، وسوف يتم طرحه خلال سويعات.

نقطة الصفر (لحظة طرح المنتج)

يصبح المنتج في هذه المرحلة واقعًا، حيث إنه يمكن شراؤه، والاستفادة منه.

تحديد مواعيد تقديم التدريب للفريق

يتم تحديد التواريخ الخاصة بتدريب فريق المبيعات والدعم، سواء في المواقع أو عبر الإنترنت، وذلك قبل موعد طرح المنتج بفترة كافية، وهنا سوف نتناول مثالًا.

ملحوظة: تتم كتابة التاريخ فيما بين الأقواس.

  • (/   /)، التدريب لفريق المبيعات عبر الإنترنت.
  • (/   /)، تدريب فريق الدعم عبر الإنترنت.
  • (/   /)، التدريب في المواقع.
  • (/   /)، التدريب على إجابات الأسئلة الشائعة.

وبهذا، يكون منتجك بين يدي المستهلكين، بعد مجهود كبير من التخطيط، والترتيب، والمتابعة.

ولكن أحيانًا، تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فلربما ذهب ذلك المجهود سدى.

فإن كان السبب لأمور خارجية، فهذا أمر لا تستطيع التحكم فيه، أما إذا كان لأمور بسبب بعض التقديرات الخاطئة، إذًا سوف تحتاج إلى تعديل بعض أجزاء الخطة، أو إعادتها.

إنشاء نموذج PDF لخطة تسويقية لمنتج جديد

نوع الملف رابط تحميل الملف
ملف PDF أداة عمل خطة تسويق لمنتج جديد

استراتيجيات التسويق

إن استراتيجيات التسويق تساعدك في الوصول لأهدافك.

كما أنه يمكنك اختيار واحدة من بينهم أو الجمع بينهم جميعًا أو استخدام البعض منهم، وهم كالتالي:

تنظيم ما قبل الإطلاق

هذه المرحلة التي تكون فيها التوقعات والحماس من ناحية عملائك للمنتج، وقد تأخذ منك أسابيع وحتى شهور قبل إطلاق المنتج.

كما أنها تسمى قوة الكلمة.

ومن أشهر الأساليب التي يمكنك اتباعها في هذه المرحلة هي اختيار مجموعة من المشاركين بشكل حصري لتجربة هذه الخدمة أو المنتج، كنوع من التبادل، تحصل من خلالها على آرائهم في المُنتج.

ولذلك فكر في طرق وأساليب تسمح لك بنشر هذا المنتج قبل إطلاقه رسمياً، فعليك أن تكون مبدعاً قدر الاستطاعة.

الظهور في محركات البحث

أو بصيغة أخرى تحسين محركات البحث، فإذا كان لديك موقع إلكتروني فذلك قد يساعد في الزيادة من التفاعل على منتجاتك الجديدة.

ومن أجل الظهور في نتائج البحث عليك أن تعطيهم معلومات حقيقية ومفيدة لهم، وهنا يجب أن تزيد من التركيز على 3 أشياء ذو أهمية:

الكلمات المفتاحية

لا تفكر في الاسم الذي ستطلقه على المنتج أو كيف ستصفه ولكن بالأحرى فكر كيف سيبحث عنه العميل.

الوصف الرئيسي

بالطبع سيقرأ العملاء الوصف الرئيسي للمنتج، لأنه ملخص لكثير من الموقع الذي تضمنته محركات البحث، لذلك يجب أن يكون قصير وجذاب، وشامل قدر الإمكان.

الفقرات الأولى من النص

يتجه العميل بشكل كبير إلى الفقرات الأولى، لذا عليك أن تكتب بهم وصف مُنتجك في أقل السطور، فإذا لم يجد العميل ما يرغب به في السطور الأولى قد يتجاهل الشرح كله.

المحتوى القابل للمشاركة (Shareable Content)

الاستمرارية في كتابة المحتوى من أكثر استراتيجيات التسويق الإلكتروني التي يعتمد عليها الكثير من البداية وعلى المدى الطويل.

لذلك استثمر وقتك في إنشاء مقالات أو مدونات تتحدث عن عملك أو عن موضوعات مرتبطة به قد تُثير اهتمام عملائك.

ويكون الهدف من هذه المقالات هو أن يجد العميل نفسه راغب في مشاركة هذه المقالات أو المدونات مع أصدقائه ممن لديهم نفس الاهتمامات.

ويؤدي ذلك للزيادة من نسبة الزيارة على موقعك بشكل منتظم لقراءة كل ما هو جديد.

وعند إضافة هذا المحتوى حاول ألا يكون مرتبط بوقت أو حدث، بل اجعله محتوى دائم للقراءة في أي وقت، ومعلوماتي قدر الإمكان.

إعادة التسويق للمنتج

هناك نوع من العملاء يشتري من المرة الأولي الذي يتم عرض المنتج عليه، وهناك أنواع أخرى لا يقومون بالشراء من أول مرة، وهؤلاء يمكنك استخدام مسار التحويل Conversion Funnel معهم.

مسار التحويل – Conversion Funnel: يصف رحلة شراء العميل خلال المراحل المختلفة التي أدت في النهاية إلى مرحلة الشراء.

وتقوم خطة التسويق الذكية بتنظيم هذه العملية، لأن العملاء بالفعل يشترون منتجك في لحظات وأوقات مختلفة.

في نفس الوقت لا بد أن تكون على تواصل تام مع عملائك، وأطلعهم دائمًا بأخبارك الجديدة وبالطبع لا تنسى إعلامهم بوقت الإطلاق الرسمي.

نظام الاقتراحات

يستمر معك طوال رحلتك التسويقية استراتيجية قوة الكلمة، كيف تحقق هذا؟

يرغب الناس دوماً في التحدث عم اشتروه أو اختبروه حديثاً مع أصدقائهم وعائلاتهم، اعطهم الرغبة لذلك.

وذلك عن طريق كوبونات إضافية أو شحن مجاني لك ولصديق معك، أو كلما شاركت مع أصدقائك يمكنك الحصول على هذا العرض الإضافي.

كفاءة موقعك الإلكتروني

نصيحة بسيطة ولكن تأثيرها فائق، تأكد من أن موقعك يعمل بسرعة وكفاءة.

تخيل أنك تبحث عن معلومة محددة أو منتج بعينه، وأخيرًا وجدتها بعد بحث طويل، ثم تجد الموقع يأخذ الكثير من الوقت لتحميل هذه المعلومة.

لذلك اعمل على تحسين موقعك واستخدم صور نقية ذات جودة عالية ليعمل بشكل فعال على كلاً من الكمبيوتر والهواتف الذكية.

علاقات قوية مع أصحاب المدونات

كما يطلق عليهم الآن (Bloggers, Vloggers, Youtubers) وهم ملوك وملكات الخطط التسويقية الإلكترونية.

يكونون شخصيات مؤثرة، حيث أنهم ذو خبرة في هذا المجال، ولديهم العديد من المتابعين الذين ينتظرون أخبارهم وتوصياتهم، مما يجعلهم مساحة قوية لانتشار منتجك.

وعلى الأغلب يتم تنفيذ هذه الخطة التسويقية بإقامة فعالية تتحدث فيها هذه الشخصية المؤثرة عن منتجك.

وعليك أن تكون مقتنعاً أنك لا تشتري رأيهم في منتجك، وذلك لأنهم لا بد أن يكونوا صادقين مع جمهورهم ومتابعيهم.

ولذلك تتحقق من الشخصية المؤثرة التي لديها اهتمام بمنتجك أولاً، حتى تكون لديها القدرة على اقناع متابعيها بشرائه.

خدمة عملاء جيدة

من الاستراتيجيات التسويقية الجيدة أن توفر خطوط للرد على العملاء سواء كانت أونلاين أو عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

كما أن موظفي خدمة العملاء واجهة لشركتك ومنتجك، لذلك عليك اختيارهم بعناية.

ويجب أن يكون موظف خدمة العملاء صبور ومتعاطف وحازم وقادر على إعطاء الحلول.

حيث أنه إذا لم ينجح موظف خدمة العملاء في الرد وحول الأمر إلى كارثة، فقد أصبحت شركتك ومنتجك في وضع حرج.

الأسئلة الأكثر شيوعاً

قبل إطلاق منتجك، يجب أن تكون لديك قائمة بالأسئلة الأكثر شيوعاً عن هذا المنتج أو الخدمة.

عندما ذكرت سابقاً أهمية “تنظيم ما قبل الإطلاق” وأنها قد تأخذ أسابيع أو شهور، فعليك الاستفادة منها في استنتاج هذه الأسئلة وتجهيز الرد عليها.

كما أن سرعة الإجابة والرد يُشكل فرقاً في تفاعل العميل مع منتجك.

التسويق عبر البريد الإلكتروني

قد يبدو أن هذه الطريقة “قديمة” ولكنها من أكثر الوسائل التأثيرية على الإطلاق، فعليك استغلالها قدر الإمكان.

كما عليك تجميع بيانات قاعدة العملاء الخاصة بك، وهذا لا يعني فقط الحصول على رقم التليفون أو البريد الإلكتروني فقط، فكلما جمعت معلومات أكثر كلما صار أفضل.

فمثلًا: معلومات عن العمر، منطقة السكن، الحالة الاجتماعية، وبالطبع هل اشتروا منتجات منك سابقًا أم لا.

حيث أن تلك المعلومات ستفيدك في التواصل مع عملائك عن قرب، مما يجعل العميل يشعر أن هذه الرسالة قد كُتبت خصيصاً له، من شركة درست اهتماماته ورغباته جيداً.

التسويق الإلكتروني

أسباب فشل الخطط التسويقية؟

تتعدد الأسباب لفشل الخطط التسويقية، وسوف نتناول أبرزها، وذلك:

  • لمنع حدوثها.
  • أو على الأقل لعدم تكرارها.

عدم وضع أهداف واقعية

لربما كانت الخطة شديدة الإحكام، ولكن الأهداف لا ترتبط بأي أرقام تبرهنها، أو تثبت إمكانية تحقيقها، ولهذا قد تقود الأهداف غير المدروسة الخطة بأكملها إلى التعثر والإخفاق.

عدم المعرفة الكافية بسلوك المستهلك

إن المعرفة بصفات وملامح الفئة المستهدفة وحده لا يكفي، ولهذا كان من الهام المعرفة الجيدة بسلوك المستهلك بصفة عامة، والذي ينطبق بطبيعة الحال على الجمهور الذي تستهدفه.

ولهذا السبب أيضًا لا يمكنك أن تترك الصدفة لتلعب دورها، بل لتكن أنت المبادر.

ويمر المستهلك بعدة مراحل حتى يتخذ قرار الشراء:

مرحلة الوعي

في هذه المرحلة يكون حدد المشتري نقطة الاحتياج لديه، أو المشكلة التي يريد حلها، فيجب أن تحاول جذب انتباه العميل إلى منتجك، عن طريق الاعلانات.

وكذلك عن طريق تقديم محتوى مشوق ومفيد، فلربما اكتشف أن لديه مشكلة ما، وعندما يبحث يجد أنك قد قدمت له نصيحة مخلصة.

في ذلك الحين، سوف يُقبل على محاولة معرفة منتجك، لأنه على ثقة بأنه لن يقل في جودته عن مساعدتك له في البداية.

كما يجب أيضًا أن يعلم من خلالك: كيف سيكون منتجك إضافةً أو حلًا لمشكلته.

مرحلة الإدراك

بعد أن حدد المشتري احتياجاته، أو مشكلاته بشكل أدق، سوف يتجه إلى الخيارات المتاحة أمامه، كما أنه سيقوم باختيار الأفضل منهم.

ولهذا السبب حاول أن تقدم له كافة المعلومات التي قد يحتاج إليها عن منتجك، لكي تتميز عن المنافسين، وحتى تساعده أيضًا في اتخاذ القرار.

مرحلة اتخاذ القرار

بعد أن اختبر الخيارات المتاحة أمامه، يجب أن تقدم له دليلًا بأنك الأفضل، وذلك من خلال تفهمك الكامل لاحتياجاته، وأين تكمن.

ولا يتوقف الأمر هاهنا فحسب، بل يجب أن تقدم للعميل تجربة مميزة، ولهذا يجب أن تبحث عن كافة العوامل التي سوف تساعدك في تحقيق هذا الهدف.

ويجب أيضًا أن تبقى على تواصل فعال معه، وأن تستمع إليه وإلى شكواه، واستفساراته، ومقترحاته، والتي من خلالها:

  1. سوف تقدم خدمة ومنتجاً أفضل له، وتحقق له ما يحتاج ويتطلع إليه.
  2. سوف يُرشحك إلى الأقرباء، والأصدقاء، ويعد هذا في حد ذاته تسويقًا غير مباشر لك.

عدم التعرف على الأخطاء وتعديلها

عندما ترى أن الخطة لا تسير كما ينبغي، يجب أن تتوقف وتبحث عن السبب وراء ذلك.

ومن ثم تقوم بالتعديلات اللازمة، والمطلوبة لتحسين الأوضاع، حتى وإن استغرق الأمر عدة محاولات، حتمًا سوف تصل في النهاية.

حيث أن ذلك سوف يكون أفضل بكثير من الانهيار الكامل للخطة، ومن ثم العودة للبدء من نقطة الصفر.

مواقع التواصل الاجتماعي تبيع

من أكثر السلبيات الشائعة عند تنفيذ هذه الخطط التسويقية الإلكترونية، يكون الرد التقليدي لأصحاب الشركات: “مواقع التواصل الاجتماعي لا تبيع”.

ولكن هذا العُذر كان قديماً، ويمكننا أن نفهم أكثر عن نوعية المنتجات التي يمكن بيعها عبر مواقع التواصل وكيف يمكننا ربطها بالبيع.

حيث أنه هناك دراسة أجراها موقع https://iabeurope.eu.

أفضل المنتجات المُباعة على مواقع السوشيال ميديا.

أول معلومة بارزة من الدراسة المُقدمة من موقع IAB أن مواقع التواصل تلعب دوراً هاماً في قرار الشراء.

حيث أن كل 2 من 3 عملاء يعلنون أن السوشيال ميديا أثرت على قرارهم بشراء منتج أو خدمة أم لا.

والأكثر تأثيراً بينهم كان الفيسبوك، حيث أنه تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي على قرار الشراء خاصةً إذا ما كان المُنتج ملابس أو إكسسوارات بنسبة (49%) وتأثر على المرأة بشكل خاص بنسبة (61%).

وبالرغم من الحضور القوي لمواقع التواصل الذي يساعد بشكل كبير في البيع أكثر، إلا أنهم ذكروا في استطلاع للرأي أن 14% اشتروا مباشرة من على مواقع التواصل.

وتزيد هذه النسبة لتصل إلى 19% بين العملاء صغار السن ما بين 16 إلى 30 عام.

كما أن نسبة الذين زاروا مواقع التواصل الخاص بعد مشاهدة إعلان أحد المنتجات على التليفزيون أو في الشارع، تكون بنسبة 27% بشكل عام، 34% بشكل خاص للشباب.

ولذلك يمكننا أن نرى وجود احتمال قوي للإعلان المشترك بين مواقع التواصل “الأون لاين” والتليفزيون والجرائد “الأوف لاين”.

والتفصيل لهذه النسبة المئوية كالتالي:

  • 32% (44% من النساء) للملابس والأحذية والإكسسوارات.
  • 31% (36% من الرجال) لتذاكر الطائرات والقطارات وتأجير السيارات.
  • 29% لإقامة الفنادق وتأجير المنازل.
  • 26% على الأفلام.
  • 25% على الموسيقى.
  • 21% (31% من الرجال) على الأجهزة الإلكترونية.
  • 20% (33% من النساء) على مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالجسم والجمال.

عناصر جذابة في الترويج لمنتجك

هناك 5 عناصر تساعدك في ترويج منتجك بشكل يجذب العملاء، وهم:

المواقع التي يستخدمها عملائك

  • الفيسبوك.
  • تويتر.
  • إنستجرام.
  • بينترست.

صناعة محتوى جذاب

انشئ خطة جيدة لصناعة محتوى جذاب ومختلف وبأنواع متعددة، مثل: الإنفو جراف، محتوى إلكتروني PDF، أو قناة يوتيوب خاصة بك.

حيث أن صفحتك على مواقع التواصل الاجتماعي تصير جيدة وفعالة بالمحتوى الموجود بها.

شارك موقعك

بجانب المقالات والمحتوى الذي تُقدمه، حاول أن تشارك عنوان موقعك على صفحات التواصل الاجتماعي.

وخاصةً إذا كنت تضع محتوى يستحق القراءة، حيث أنها تكون فرصة جيدة للغاية لتحديد المهتمين بهذا المحتوى.

شارك محتوى من مصادر أخرى

الرائع في هذه النصيحة شيئين:

  1. أنك إذا كنت تقدم محتوى ذو جودة عالية فذلك يُعطي المصداقية للمصدر الآخر ويساعد على سد أي ثغرة قد توجد في محتواك.
  2. يرى متابعيك وعملائك وقتها أنك لست مهووساً بما تقدمه فقط.

راعي عملائك

قد يرغب العملاء المتواصلين والمتفاعلين معك عبر مواقع التواصل الاجتماعي زيارة موقعك الإلكتروني بل وأيضاً فتح الإيميلات الخاصة بك.

ولذلك أبقى على تواصل معهم وضعهم في دائرة عملائك المقربين.

الخلاصة

إن خطط التسويق والاستراتيجيات التسويقية أكثر من مجرد عملية بيع منتج أو خدمة لنحقق أرباح من خلالها وتنتهي عند هذه النقطة.

التسويق عملية تبدأ قبل ترويجك لمنتج بأسابيع أو شهور وتستمر لما بعد البيع مع العميل.

لذا عليك أن تكون حريصاً كل الحرص على دراسة الرحلة الشرائية للعميل، متى تقدم له هذا وما سبب احتياجه له، ولماذا قد يحتاجه في هذا الوقت تحديداً؟

وأثناء هذه العملية عليك أن تضمن ولاءه واحترامه لك، وهذا عن طريق تقديم محتوى جيد يمكنه التحدث عنه ومشاركته، ليكن هو قوتك التعبيرية وسط دائرة معارفه.

كما أن الخطة التسويقية الجيدة تحتاج إلى فكرة وإبداع وأشخاص متميزين، لأنها مجموعة عناصر تترابط سوياً ينتج عنها نجاح أو فشل ذريع.

وأنت كصاحب شركة ناشئة أو صاحب فكرة، عليك أن تتأكد من ترابط هذه السلسلة وأن تتابعها بشكل جيد، فالخلل في جزء منها قد يؤدي إلى خلل في باقي الأجزاء.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هي العناصر الجذابة في الترويج للمنتج؟

التركيز على المواقع التي يستخدمها العملاء، محتوى جذاب، مشاركة الموقع، مشاركة المحتوى من مصادر أخرى، مراعاة العملاء.

ما خطوات كتابة الخطة التسويقية لمنتج؟

  1. كتابة نبذة تعريفية عن المنتج.
  2. كتابة نظرة عامة عن المنتج.
  3. إضافة بعض الصور الخاصة بالمنتج.
  4. تحليل الجمهور المستهدف.
  5. تحديد مكانة المنتج في السوق.
  6. المخطط الزمني لطرح المنتج.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق