خطة تسويقية على منصات السوشيال ميديا بالخطوات العملية

خطة تسويقية على منصات السوشيال ميديا بالخطوات العملية

نظرا لتزايد عدد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، حيث إنه:

في عام 2021 سوف يصل العدد إلى ما يقارب الـ 3.78 مليار مستخدم”، وفقا لموقع “Statica.

كان من الضروري استغلال هذا الأمر لصالح الشركات، وبما أن كل شيء يحتاج إلى تخطيط، فالتسويق عبر مواقع السوشيال ميديا، لا بد له من تخطيط ممنهج أيضًا.

ما معنى خطة التسويق على منصات التواصل الاجتماعي؟

هي ملخص لجميع الخطوات التسويقية التي سوف تقوم بها، للوصول إلى هدفك من استخدام تلك المنصات، وكذلك فإنها تُمكنك من متابعة النتائج، ومعرفة ما إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح، أم أن الخطة في حاجة إلى تعديل.

وهي تعني أيضا، تقديم محتوى جيد، وذو قيمة، إضافة إلى التواصل الفعال مع العُملاء، والزوار.

الخطوات التي تتضمنها الخطة

هناك عددا من الخطوات الهامة، التي يجب اتباعها، وتضمينها في خطتك، وسوف أختصرها في 10 خطوات:

أولا: حدد أهدافك

إن خطوة تحديد الأهداف تُعتبر حجر الأساس لخطتك، وذلك لأنها هي ما تستطيع الاستناد إليه في معرفة ما إذا كانت خطتك تحقق الهدف المرجو منها أم لا.

ولكل شخص، أو مُنشأة، أهدافًا مختلفة، فمثلا:

ربما يكون الهدف هو:

  • زيادة المبيعات.
  • أو زيادة عدد الزيارات إلى الصفحة.
  • أو زيادة الوعي بالعلامة التجارية.
  • أو جميع ما سبق.

وغير ذلك من الأسباب.

ولهذا، فإن تحديد الهدف، سوف يساعد أيضا بشكل مباشر، في معرفة، وتحديد نوع المحتوى الذي سوف يتم تقديمه في الخطوة السادسة.

ثانيا: حدد جمهورك المستهدف وعميلك المثالي

يتم تحديد ذلك بناء على نوع، وطبيعة، المنتج أو الخدمة التي تٌقدمها.

حيث إن الجمهور الذي تستهدفه، يتم تصنيفه بأكثر من طريقة، فمثلا:

  • التقسيم على حسب الفئة العمرية: صغار السن، أم كبار السن.
  • التقسيم على حسب النوع: ذكور أم إناث.
  • التقسيم على حسب المستوى المعيشي: مستوى مرتفع/ متوسط/ منخفض.

وبعد أن يتم هذا التقسيم، تستطيع أن تضع تصورا عن عميلك المثالي، والذي يُقصد به:

الفئة الرئيسية من عملائك الحاليين، والتي يتم تسخير معظم الجهود التسويقية لجذبها.

ولكي يتم تحديدها واستهدافها، لا بد من القيام بتحليل دقيق لبيانات العملاء الذين لديك بالفعل، ومن الهام توفير أكبر قدر من البيانات التفصيلية عنهم.

ثالثا: استهداف المنصات التي يتواجد عليها جمهورك المستهدف

منصات التواصل الاجتماعي كثيرة ومتعددة، ولكنها تختلف فيما بينها من حيث:

  • نوع الجمهور الذي يستخدمها.
  • نوع المحتوى الذي يتم نشره عليها.

وبناء على ذلك، فإن طبيعة مستخدمي “اليوتيوب”، قد تختلف عن مستخدمي “الانستجرام”، أو الـ “تيك توك”.

وأيضا، فإن المحتوى الذي يتم تقديمه على “الفيس بوك” مثلا، معظمه يكون قائما على المحتوى النصي، أما “اليوتيوب”، فالمحتوى الرئيسي هو المرئي.

ومن الهام:

اختيار المنصات المناسبة لطبيعة منتجك أو خدمتك، وكذلك لجمهورك المستهدف. ولهذا السبب، فإنه لا ينبغي استهداف كافة المنصات، بل ما يتناسب معك فقط.

وأيا كانت المنصة التي سوف تختارها، يجب أن تتأكد من:

  • استخدام جمهورك المستهدف لها.
  • تكريس الوقت الكافي للتفاعل مع عملائك على هذه المنصات بشكل يومي.

رابعا: اكمال وتحديث ملفك الشخصي بشكل مستمر

إن الاهتمام بإكمال كافة البيانات الخاصة بملفك الشخصي، سواء بمحتواه النصي أو المرئي، يعطي انطباعا عن مدى مهنيتك، ويمنحك أيضا نوعا أكبر من المصداقية.

كما أن تحديثه بشكل دوري، وكذلك عند المواسم، والمناسبات، يضفي عليه طابعا من التجدد والتنوع، والمشاركة.

خامسا: تحليل المنافسين في نفس مجالك

تعد هذه الخطوة في غاية الأهمية، وذلك لأن هناك من سبقوك بخطوات في نفس المجال، ولهذا، حاول التعرف على نقاط الضعف ونقاط القوة لديهم.

حيث إنك تتعلم من نقاط قوتهم، وكذلك فإنك تحاول تفادي الوقوع في نفس أخطائهم، أو تطبيق ما تجده كنقط ضعف لديهم.

سادسا: التخطيط لما سوف يتم نشره بشكل مُسبق

فبعد مرحلة اختيار المنصة، يجب أن يتم النشر بشكل دوري، ومحدد، وبكثافة معينة، سواء عن طريق كتابة محتوى نصي، أو نشر محتوى مرئي، أو غير ذلك من الوسائل، ما يهم هو:

  • وجود عنصر التخطيط المُسبق للمحتوى الذي سوف يتم نشره مستقبلا.
  • الالتزام بالنشر في أوقات محددة ومتقاربة.
  • محاولة الابتكار والتنويع في أفكار ما تقدمة، مما يزيد من ترسيخ علامتك التجارية في الأذهان.

وكذلك، إذا تعرفت على التوقيتات التي يكون على الأغلب جمهورك المستهدف متواجدا فيها، كالتوقيت النهاري، أو المسائي، أو منتصف اليوم، سوف يساعدك ذلك في استهدافهم في الأوقات الصحيحة، حيث يكون أكبر عدد منهم متواجدا.

سابعا: التواصل الفعال مع الجمهور

وبعد أن قطعت شوطا طويلا، بداية من تحديد الأهداف، ووصولا إلى مرحلة النشر، ولربما الآن لديك العديد من الزوار، والمتابعين، كيف إذا يمكنك الحفاظ عليهم؟

فكما هو معروف: أن الوصول إلى القمة صعب، ولكن الحفاظ على البقاء فيها أصعب بكثير.

وكذلك فإن لكل عميل متطلباته، واستفساراته، وشكواه، ومقترحاته أيضا.

ولهذه الأسباب، فإنه من الحتمي في هذه المرحلة، أن يكون هناك تواصلا وتفاعلا مع جمهورك جميعا، حيث إن هذا بدوره سوف ينعكس على علامتك التجارية، وترسيخها، وأيضا بأن تحظى بمكانة أكبر وأفضل بمرور الوقت.

ثامنا: الاستعانة بمؤشرات الأداء القياسية لحملتك التسويقية (KPI/ key performance indicator)

إن أي خطة تحتاج إلى بيانات دقيقة، وعددا من الإحصائيات، وذلك لقياس مدى فاعليتها، ولهذا فإنك سوف تحتاج إلى معلومات دقيقة عن:

  • كم شخصًا قد زار صفحتك، أو شاهد إعلانك.
  • ماهي أكثر الأشياء التي ينقر عليها الزوار، ويرغبون في معرفتها عنك.
  • انطباعات الزوار عند ترك تعليق أو التفاعل على صفحتك.

تاسعا: تحليل نتائج الحملة

إن القيام بأي خطة تسويقية عموما، هو عملية مستمرة، وذلك يعني أنها تحتاج إلى المتابعة والتحليل بشكل دائم، وهذا ينطبق أيضا على خطة التسويق الخاصة بك على مواقع التواصل.

ولذلك، فإن في هذه المرحلة، تقيس مدى تحقيقك للأهداف التي قد حددتها في الخطوة الأولى، وسوف يكون هناك على الأغلب نتيجتين:

  • النتيجة الأولى: لقد تم تحقيق الأهداف بشكل معقول أو جيد.
    • إذا: الخطة تعمل بكفاءة، ولكن يجب أن تضيف المزيد من التطوير والتحسين إليها.
  • النتيجة الثانية: لم يتم تحقيق الأهداف.
    • إذا: الخطة لم تفي بالغرض الأساسي منها، ولهذا يجب معرفة أوجه القصور، ومن ثم العمل على إجراء التعديلات الجزئية/ الكلية، أو استبدال الخطة بأخرى جديدة، إذا لزم الأمر.

عاشرا: الاستعانة بالإعلانات المدفوعة

إن الإعلانات المدفوعة تعد وسيلة قوية في مساعدتك على توسيع نطاق نشر أعمالك وعلامتك التجارية، وكذلك الوصول إلى جمهورك المستهدف بشكل أسرع وأكثر تخصيصا.

ويمكنك الاستفادة من تأثيرها الواسع، حالما تتوفر لديك الإمكانية المادية لذلك.

الخاتمة

إن التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي، له العديد من المميزات، التي منها:

  • إمكانية تحديد الفئات المستهدفة بسهولة.
  • الوصول إلى جمهورك المستهدف بشكل أسرع.
  • إمكانية قياس أداء الحملة/ الخطة التسويقية.
  • نطاق أوسع للوصول والانتشار.
  • تكلفة أقل من الوسائل التقليدية.

وهذه الخصائص ليست متواجدة في الوسائل الاعتيادية للتسويق، كما في إعلانات التلفاز، أو الراديو، أو الصُّحف، حيث إنه يكون من الصعب:

  • تحديد الفئة التي ترغب في الوصول إليها.
  • صعوبة قياس وتحليل أداء الحملات.
  • التكلفة أعلى نسبيا.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما معنى خطة تسويقية للسوشيال ميديا؟

  • هي ملخص لجميع الخطوات التي سوف تقوم بها، للوصول إلى هدفك من استخدام تلك المنصات.
  • وكذلك فإنها تُمكنك من متابعة النتائج، ومعرفة ما إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح، أم أن الخطة في حاجة إلى تعديل.
  • وهي تعني أيضا، تقديم محتوى جيد، وذو قيمة، إضافة إلى التواصل الفعال والتفاعل مع العُملاء، والزوار.

ماهي خطوات القيام بخطة تسويقية ناجحة على مواقع التواصل؟

  1. أولا: حدد أهدافك.
  2. ثانيا: حدد جمهورك المستهدف وعميلك المثالي.
  3. ثالثا: استهداف المنصات التي يتواجد عليها جمهورك المستهدف.
  4. رابعا: اكمال وتحديث الملف الشخصي بشكل مستمر.
  5. خامسا: تحليل المنافسين في نفس مجالك.
  6. سادسا: التخطيط لما سوف يتم نشره بشكل مُسبق.
  7. سابعا: التواصل الفعال مع الجمهور.
  8. ثامنا: الاستعانة بمؤشرات الأداء القياسية لحملتك التسويقية (KPI/ key performance indicator).
  9. تاسعا: تحليل نتائج الحملة.
  10. عاشرا: الاستعانة بالإعلانات المدفوعة.

 

لماذا ينبغي الاستعانة بالإعلانات المدفوعة أيضا؟

إن الإعلانات المدفوعة وسيلة قوية في مساعدتك على توسيع نطاق نشر أعمالك وعلامتك التجارية، وكذلك الوصول إلى جمهورك المستهدف بشكل أسرع وأكثر تخصيصا.

ويمكنك الاستفادة من تأثيرها الواسع، حالما تتوفر لديك الإمكانية المادية لذلك.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق