أخطاء الاقلال أو عدم استخدام الكلمات الانتقالية فى المقال

أخطاء الاقلال أو عدم استخدام الكلمات الانتقالية فى المقال

في البداية: لا أستطيع التشديد بشكل كافٍ على:

  • أهمية تفادي الوقوع في هذا الخطأ: الاقلال/ عدم استخدام الكلمات الانتقالية.
  • ولا على مقدار السوء الذي تُحْدِثُه في المقال عندما تصدر من الكتّاب.

ولكن قبل الخوض في تفاصيل تلك النقطة، لنتأمل الأمثلة التالية، وهي من مقالات تتحدث عن الحيوانات الأليفة.

ومواضع تلك الكلمات، يكون فيما بين الأقواس:

  • (أمثلة بدون استخدام الكلمات الانتقالية)،  الخطأ:
    • مثال رقم (1):

وإذا أردت كسب ثقته فعليك بتقديم الطعام المحبب إليه بيدك، () حاول وضع يدك أمامه أثناء اللعب معه.
() أثناء اللعب معه احرص على أن تكون يدك نظيفة ومغسولة جيدًا، مع خلوها من أي رائحة؛ وإلا فقد تتعرض للعض منه بحسن نية معتقدًا إياها طعاما له.

    • مثال رقم (2):

تحتاج السلاحف الصغيرة لقدر كبير من الطعام والماء، بعكس السلاحف الكبيرة.
() اهتم بأن تكون مياه الشرب خالية من أي ملوثات، وضعها في مكان مناسب، تذهب إليه السلحفاة بسهولة.

    • مثال رقم (3):

قد يجد البعض هذا الأمر مقززا، ولكنه مهم جدًا لصحة سلحفاتك النفسية، والجسدية، ولتجديد النشاط لديها.
() يمكنك تزويدها ببعض اللحوم المطبوخة مثل: لحوم الدجاج، والرومي، والتونة.

    • مثال رقم (4):

أضف عنصر الكالسيوم لطعام سلحفاتك مرة كل أسبوع؛ فهو ضروري لسلامة درع السلحفاة “الدرقة”.
() يمكنك إيجاد عنصر الكالسيوم في قشر البيض، وأصداف المحار، وعظام الحبار.

  • (نفس الأمثلة ولكن مع استخدام الكلمات الانتقالية)،  الصواب:
    •  مثال رقم (1):

وإذا أردت كسب ثقته فعليك بتقديم الطعام المحبب إليه بيدك، (ولهذا) فحاول وضع يدك أمامه أثناء اللعب معه.
(كما أنه) أثناء اللعب معه احرص على أن تكون يدك نظيفة ومغسولة جيدًا، مع خلوها من أي رائحة؛ وإلا فقد تتعرض للعض منه بحسن نية معتقدًا إياها طعاما له.

    •  مثال رقم (2):

تحتاج السلاحف الصغيرة لقدر كبير من الطعام والماء، بعكس السلاحف الكبيرة.
(وفي جميع الأحوال، يجب أن تهتم) بأن تكون مياه الشرب خالية من أي ملوثات، مع وضع الماء في مكان مناسب، تذهب إليه السلحفاة بسهولة.

    •  مثال رقم (3):

قد يجد البعض هذا الأمر مقززا، ولكنه مهم جدًا لصحة سلحفاتك النفسية، والجسدية، ولتجديد النشاط لديها.
(ولهذا السبب فإنه) يمكنك تزويدها ببعض اللحوم المطبوخة مثل: لحوم الدجاج، والرومي، والتونة.

    •  مثال رقم (4):

أضف عنصر الكالسيوم لطعام سلحفاتك مرة كل أسبوع؛ فهو ضروري لسلامة درع السلحفاة “الدرقة”.
(و/ حيث إنه) يمكنك إيجاد عنصر الكالسيوم في قشر البيض، وأصداف المحار، وعظام الحبار.

وقد كان من الأفضل الشرح لمعنى كلمة “الدرقة”، للقارئ، وهو نوع من الأخطاء، سوف يأتي لاحقا.

وبعد الاطلاع على الأمثلة السابقة، لقد اتضح لنا أهمية استخدام الكلمات الانتقالية، وسوف أتعمق قليلا الآن، في اعطاء نبذة عنها:

1. ماهي الكلمات الانتقالية؟

هي كلمات تعمل على ربط الأفكار والجمل والفقرات ببعضها، وذلك لكي تكون القراءة أكثر سلاسة، وأبعد من أن تكون “متناثرة”، أو “متجزئة” كالقطع.

وأيضا حتى لا تبدو الفقرة الحالية أو الجديدة بمثابة “قفزة”، أي أنه قد تم البدء بها بدون تمهيد مسبق للقارئ، أو بدون اتصال بما سبقها من مضمون، في الفقرة التي تكون سابقة لها.

2. أهم مواضع استخدامها

  1. تُستخدم حينما يلزم في الفقرة الواحدة:
    • كما في مثال رقم (1) من الفقرة السابقة: وإذا أردت كسب ثقته فعليك بتقديم الطعام المحبب إليه بيدك، (ولهذا) فحاول وضع يدك أمامه أثناء اللعب معه.
  2. وعند الانتقال من فقرة إلى أخرى: أي عند وضع نقطة (.) ثم الضغط على زر “Enter“، والابتداء في فقرة جديدة، وهي تسلسل لحديث في الفقرة التي تسبقها.
    • كما تم في جميع الأمثلة، من الفقرة السابقة، ولكن لنأخذ مثال رقم (3)، للتوضيح.
      • قد يجد البعض هذا الأمر مقززا، ولكنه مهم جدًا لصحة سلحفاتك النفسية، والجسدية، ولتجديد النشاط لديها.
        (ولهذا السبب فإنه) يمكنك تزويدها ببعض اللحوم المطبوخة مثل: لحوم الدجاج، والرومي، والتونة.

3. أبرز الكلمات الانتقالية التي يُمكن استخدامها

يتم الاختيار فيما بينها، على حسب السياق الذي سوف تذكر فيه، وعلى حسب علاقتها بالفكرة التي تسبقها، وهم:

  • وذلك لأن.
  • وذلك بجانب.
  • وذلك بالإضافة إلى.
  • وذلك بالإضافة إلى أنه.
  • وذلك حتى.
  • وكذلك فإن/ فإنه.
  • ولذلك نجد أن.
  • ولذلك فإنه.
  • حيث إنه.
  • كما أنه/ أنها.
  • كما يجب أن.
  • ولهذا.
  • ولهذا نجد.
  • ولهذا فاعمل على.
  • ولهذا السبب.
  • ولهذا فإذا.
  • ومن الهام أيضا.
  • ومن الجيد.
  • ومن الجدير بالذكر.
  • وهذا بدوره.
  • حرف العطف الواو، ولكن لا يُستخدم إلا بشكل “مُقَنّنْ“.

وغير ذلك من الكلمات.

هو لون من الطبيعة، ويستخدم في الديكور الكلاسيكي، ويعطي شعور بالأناقة والفخامة في الغرفة، ويمكن دمجه مع الألوان الطبيعة، مثل الأخضر أو الأزرق.

ملحوظة هامة:

لا يتم تكرار الكلمات الانتقالية نفسها في (فقرات/ جمل) قريبة من بعضها، بل يجب أن يتم التنويع في استخدامها، حيث إنه يحبذ ألا يتم تكرارها في مقطع أسفل نفس (الترويسة/ العنوان نفسه).

حيث إنه يُمْكِنك الاستعانة، بفقرة:

3. أبرز الكلمات الانتقالية التي يُمكن استخدامها، من هذا المقال.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق