نموذج خطة تسويقية جاهزة لتبدأ مشروعك الآن بدون أي خبرة سابقة

أخطط أن أقضي بقية عمري في المستقبل، لذلك أريد أن أعرف أي مستقبل سيكون. هذا ما يدعوني للتخطيط“.

تشارلز كيترينج

هل جربت من قبل إعداد خطة تسويق لمشروعك؟

عندما تبدأ مشروع جديد ستجد أمامك عدد من الخيارات لوضع خطة تسويقية لمشروعك.

فمن الممكن أن تعتمد على إحدى شركات التسويق المتخصصة في هذا المجال لدراسة مشروعك ووضع خطة تسويقية متكاملة بما يتناسب مع احتياجات المشروع، ولكن هذا الخيار يحتاج إلى الكثير من التكاليف.

يمكنك أيضاً البحث في منصات العمل الحر عن متخصص يقوم بإعداد خطة تسويقية لمشروعك بتكلفة أقل من الشركات المتخصصة، ولكن ذلك الخيار أيضاً له العديد من العيوب.

حيث أنك لا تعلم مدى كفاءة الشخص الذي سيقوم بإعداد الخطة، كما أنه لن يكون متواجد معك أثناء التنفيذ والمتابعة والتعديل على الخطة بما يتناسب مع متغيرات السوق.

أنسب خيار بالنسبة لك كصاحب مشروع صغير أو متوسط من وجهة نظري هو أن تقوم بإعداد الخطة التسويقية لمشروعك بنفسك.

حيث أن قيامك بعملية البحث والإعداد للخطة التسويقية سيساعدك بشكل كبير أثناء عملية التنفيذ والتسويق لمشروعك بشكل أفضل.

لقد عانيت كثيراً عندما بدأت التخطيط لمشروعي منذ فترة وجربت العديد من الخيارات مما كلفني الكثير من المال والجهد والوقت.

ولذلك قررت أن أوفر عليك عناء البحث والتجربة، وأن أقدم لك في هذا المقال خلاصة تجربتي في إعداد خطة تسويقية تناسب مشروعك أياً كان مجال عملك.

كما سأوفر لك نموذج خطة تسويقية جاهزة يمكنك الاعتماد عليه في إعداد  الخطة المناسبة لمشروعك دون الحاجة إلى متخصصين بما يوفر عليك الكثير من النفقات والوقت والجهد.

لماذا يجب أن تقوم بعمل خطة تسويقية لمشروعك؟

قبل أن نبدأ في الخطوات العملية لعلك تتساءل عن أهمية التخطيط لمشروعك!

عليك أن تنظر إلى السير الذاتية للناجحين في أي مجال، ستجد أن التخطيط من العوامل المشتركة التي ساعدتهم بشكل كبير في تحقيق النجاح في حياتهم العملية والشخصية.

وللأسف فإن الكثير من الناس يغفل عن أهمية التخطيط مما يؤدي إلى ظهور المشكلات والعقبات أمامهم بشكل مفاجئ في المستقبل.

لذلك يجب عليك أن تتخذ من التخطيط منهجية أساسية في حياتك بشكل عام، فقد حرص الكثير من الناجحين على مدار التاريخ على التخطيط للمستقبل.

ومن ثمرات التخطيط الجيد لمشروعك رسم مسار واضح للمشروع والقائمين عليه مما يزيد من قدرتك على التركيز في تحقيق أهداف المشروع.

كما يرفع التخطيط من الوعي بالمشروع وأهدافه لدى العاملين على المشروع وخلق الدافعية لديهم لتحقيق أهداف المشروع مما يوفر الوقت والجهد.

كل ساعة تُقضى في التخطيط الجيد توفر ثلاثة أو أربع ساعات في التنفيذ“.

الخزامي

ومن فوائد إعداد خطة تسويقية لمشروعك تجنب التشتت وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الموارد والإمكانيات المتاحة، من خلال التنسيق والتواصل بين فريق العمل لتحقيق التكامل بين الإدارات والسيطرة على جوانب العمل.

بما يضمن تحقيق أهداف المشروع والحصول على رضا العملاء.

ومن فوائد الخطة التسويقية أن التخطيط الجيد للمشروع يؤدي إلى عمليات ناجحة ويساعد على تنسيق الأنشطة وتسهيل تنفيذ الأهداف المرجوة من المشروع.

كما أن التفكير بطريقة منهجية في الخطط المستقبلية يؤدي إلى استخدام الموارد المتاحة من موارد مادية وبشرية بشكل أفضل.

لذلك فإن التخطيط الجيد لمشروعك سيساعدك على تقليل الآثار السلبية للظروف الخارجية ومشكلات سوء الإدارة وقلة الخبرة، ووضع الاستراتيجيات اللازمة للوصول إلى الهدف المنشود ونجاح جهودك التسويقية وكافة أنشطة المشروع.

ما هي المكونات الأساسية لأي خطة تسويقية ناجحة؟

عندما تبدأ في التخطيط لمشروعك بنفسك ستجد أمامك عدد كبير من النماذج الجاهزة للخطة التسويقية والتي يمكنك أن تبدأ بأحدها، ولكن يجب أن تحرص على أن يتضمن هذا النموذج ثلاث مكونات أساسية وهي:

الوضع الحالي

ويتضمن هذا القسم دراسة وتحليل للوضع الحالي للمشروع ونقاط القوة والضعف في المشروع والفرص والتهديدات في البيئة الخارجية للمشروع.

الأهداف المرجوة

ويتضمن هذا القسم وضع أهداف قابلة للقياس وواقعية ومحددة بوقت والتي تعمل الخطة التسويقية على الوصول إليها وتحقيقها، وتكون هذه الأهداف متوافقة مع الرؤية والرسالة الخاصة بالمشروع.

طريقة تحقيق الأهداف

ويتضمن هذا القسم الاستراتيجيات والتكتيكات والخطوات العملية لتحقيق أهداف الخطة التسويقية والاستفادة من الموارد والإمكانيات المتاحة لتحقيق أهداف الخطة التسويقية.

كيف تعد خطة تسويقية لمشروعك في 9 خطوات محددة؟

الآن وبعد أن تعرفت على أهمية الخطة التسويقية ومكوناتها الأساسية هيا بنا نسير سوياً خطوة بخطوة في هذه الرحلة الممتعة لعملية البحث والإعداد لخطة المشروع.

 دراسة السوق

يبدأ العديد من أصحاب المشروعات عملية التسويق بالبداية الخاطئة، فكم صاحب مشروع تعرفه لديه منتج رائع وبسعر منافس ويحاول التوصل إلى استراتيجية للعثور على عملاء لشراء هذا المنتج ولكن دون جدوى؟

المستهلكون يشترون فقط الأشياء التي تلبي احتياجاتهم وتحل لهم مشكلاتهم، لذا فإن العمل على تسويق شيء لا يحتاجه السوق هو مضيعة للوقت والجهد والمال.

لذلك فإن الخطوة الأولى للخطة التسويقية هي تحديد السوق التي ستعمل بها جيدا ودراسة ما الذي يجري داخل السوق ومتابعة حركة واتجاهات السوق والقضايا الساخنة التي تؤثر على وضع السوق.

كما يجب عليك متابعة الأخبار التي تتحدث عنها الصحافة والمواقع والمنتديات المتخصصة في النشاط الذي تعمل به.

المقصود بفهم اتجاهات السوق هنا هو الحصول على تفاصيل قرارات شراء العملاء وأسبابها.

ويجب عليك مراعاة تغير ظروف السوق بسبب العرض والطلب أو العوامل الاقتصادية أو أي سبب آخر والحصول على المعلومات والحقائق التي تساعدك على اتخاذ قرارات سليمة وتوجيه الاستثمار في المكان الصحيح وبالشكل صحيح.

دراسة المنافسين

بعد أن قمت بدراسة السوق سيكون من السهل عليك الدخول في الخطوة الثانية، وهي تحديد المنافسين الحقيقيين بالنسبة لك، وتحديد المنتجات التي يبيعها المنافسين.

حدد كيف يحققون مكانة متميزة وأفضلية لأنفسهم داخل السوق، ثم حدد بدقة السمات الفريدة المميزة لمنتجاتهم المطروحة وعروضهم المقدمة لجذب العملاء، ثم حدد الميزة التنافسية لهم.

عليك أن تدرس المنافسين دراسة دقيقة وشاملة وأن تشتري منتجاتهم بنفسك وتجرب الخدمة لديهم وتعرف كل التفاصيل الممكنة عنهم مثل حجم نفقاتهم والمواد التسويقية التي يستخدمونها وكيف تبدو.

قم بزيارة المواقع الإلكترونية الخاصة بهم وحدد العروض التي يقدمونها وتستطيع تقديمها، ثم حدد نقاط ضعفهم ومواطن القصور لديهم لتصل إلى الفجوة السوقية التي ستدخل منها إلى السوق.

تحديد العملاء المستهدفين ودراسة سلوكهم

العملاء المستهدفين

من خلال دراسة السوق ودراسة المنافسين سيكون لديك تصور واضح عن العملاء المحتملين للمشروع لتقوم بالخطوة الثالثة في تنفيذ الخطة التسويقية.

حدد بدقة من هم العملاء المستهدفين للمشروع من الجانب الديمغرافي والاجتماعي والاقتصادي وحدد الشريحة المستهدفة للمشروع والذين تستطيع أن تقدم لهم خدمة متميزة عن باقي المنافسين.

حدد المشكلات التي يعاني منها العملاء المستهدفين والموضوعات التي تشكل أهمية شديدة في جدول أعمالهم الآن، وتابع الموضوعات التي يتحدثون عنها والمواقع والمنتديات التي يشتركون بها.

حدد أبرز الجوانب التي تريد معرفتها عن العملاء الذين تستهدفهم، وحدد الأسئلة التي يمكن أن توجهها لهم لتستطيع حل مشاكلهم وتحقيق رغباتهم.

حدد طرق شراء المنتجات التي تقوم ببيعها في الوقت الحالي من قبل المشترين المرتقبين، وما هي معاييرهم في الشراء؟
ثم حدد المنصات التي يذهب المشترون إليها للبحث عن المعلومات لتقوم بالإعلان عن منتجاتك عليها.

حدد أوقات الشراء بالنسبة للعملاء المحتملين هل هي موسمية أم دائمة، وحدد محفزات الشراء لديهم.

يجب عليك أن تحدد وبدقة ما هي مشكلاتهم وما هي الحلول التي يمكنك أن تقدمها لهم من خلال منتجاتك لحل تلك المشكلات.

اختيار سوق صغير محدد للمشروع

أنت الآن تعرف جيداً السوق الذي تعمل به وتعرف من هم المنافسين الحقيقيين لك وتعرف من العملاء المثاليين لمشروعك.

عليك الآن في الخطوة الرابعة أن تستفيد من عمليات البحث السابقة والمعلومات التي توصلت إليها في تحديد الفجوة السوقية التي ستنافس فيها، وذلك بناء على نقاط القوة والمهارات لديك.

حدد العملاء الذين سيحقق لك العمل معهم أهدافك، وحدد أبرز مجموعات العملاء المحتملين المستهدفين في السوق الذي قمت باختياره، ثم حدد مشكلات هذه المجموعة من العملاء والتحديات التي تواجههم.

حدد ما الذي يمكنك بيعه لهم لحل مشاكلهم، وحدد المنتج الذي ستبيعه وما هي الميزة النسبية لديك والتي تميزك عن كل المنافسين في السوق.

تحديد القنوات التسويقية

القنوات التسويقية

بناء على دراستك للمنافسين الناجحين والجمهور المستهدف وأماكن تواجده، سيصبح من السهل عليك أن تبدأ في الخطوة الخامسة وتحدد القنوات التسويقية التي يستخدمها المنافسين والتي يفضلها جمهورك المثالي.

يمكنك أن تأخذ بعين الإعتبار القنوات التسويقية التي نجحت معك في الماضي وعائدات الاستثمار التي حصلت عليها من هذه القنوات التسويقية.

حدد القنوات التسويقية التي يمكنك العمل عليها لترتقي بمكانتك في السوق وتنال رضى العملاء، وحدد القنوات التي يمكن استخدامها لجذب عملاء جدد.

أمامك عدد كبير من القنوات التسويقية المختلفة والمتنوعة والتي سيكون من الصعب جداً إذا لم يكن من المستحيل أن تعمل عليها كلها في وقت واحد.

من هذه القنوات التسويقية على سبيل المثال لا الحصر: العلاقات العامة والراديو والتلفزيون والملصقات ولوحات الإعلانات والصحف والمجلات والإنترنت، وعمليات البيع المباشر، والتسويق عبر التليفون وغيرها.

لذلك يجب أن تحدد الفوائد المحتملة من استخدامك أياً من هذه القنوات التسويقية بالنسبة لمشروعك واختيار القنوات التسويقية التي ستحقق أهدافك على أفضل نحو ممكن والعمل عليها على التوالي وليس على التوازي.

تحديد الأهداف التسويقية

الأهداف التسويقية

الآن بعد أن أصبح لديك تصور أوضح للأمور في السوق تستطيع أن تبدأ الخطوة السادسة وتحدد الرؤية الخاصة بمشروعك.

حدد الهدف المراد تحقيقه من الأنشطة التسويقية التي تقوم بها، هل تريد أن تحقق زيادة في المبيعات أم أنك تريد أنك تهدف إلى زيادة حصتك السوقية أو أنك تريد زيادة الوعي بالعلامة التجارية.

ضع أهداف محددة لكل نشاط تسويقي تخطط للقيام به ولا تقع في فخ الأهداف العامة مثل زيادة المبيعات أو رفع الوعي بالعلامة التجارية، ولكن احرص على أن تكون الأهداف قابلة للقياس ويمكن تحقيقها ومحددة بوقت.

مثل زيادة المبيعات بنسبة “20%” خلال الربع الأول من عام “2020“، وبذلك يكون الهدف محدد وهو زيادة المبيعات بنسبة “20%” وقابل للقياس كما أنه من الممكن تحقيقه وهي زيادة منطقية بنسبة “20%” كما أنه محدد بوقت وهو الربع الأول من “2020“.

احرص على أن تحدد أولوياتك في الخطة التسويقية، ثم ضع الجداول الزمنية لتحقيق أهدافك بما يتناسب مع الموارد والإمكانيات المادية والبشرية المتاحة.

وضع الاستراتيجية

استراتيجية التسويق

بعد أن انتهيت من وضع الأهداف ابدأ مباشرةً في الخطوة السابعة وحدد كل عنصر من عناصر الخطة التسويقية، ثم حدد العناصر التي تحتاج للإعداد والتجهيز.

حدد الأولويات بدقة بناءً على الموارد ثم حدد الإجراءات العملية اللازمة لتنفيذ هذه الأهداف، وعليك أن تحدد كل نشاط في الاستراتيجية التسويقية بدقة وتحدد كل نشاط سيتم بواسطة من ومتى.

حدد الخطوات التنفيذية العملية لتحقيق الأهداف، ثم حدد الأحداث المهمة البارزة والمواعيد النهائية لكل خطوة، وعليك أن تحدد بدقة آلية مراقبة خططك وتقيمها وتعيد النظر فيها بشكل مستمر عن طريق مؤشرات قياس الأداء الرئيسية لكل نشاط.

وضع الميزانية الخاصة بالأنشطة التسويقية

أصبح الآن لديك خطة تسويقية واضحة المعالم ولكن عليك في الخطوة الثامنة أن تحدد الميزانية الخاصة بتلك الأنشطة التسويقية التي اخترت تنفيذها.

حدد تكلفة استخدام كل من تلك الأنشطة التسويقية، ثم حدد الموارد المطلوبة لتنفيذ تلك الأنشطة، وما هي العائدات التي نتوقعها من الاستثمار في تلك الأنشطة دون غيرها، كما يجب أن توضح آلية قياس العائد على الاستثمار في تلك الأنشطة.

بناء العلامة التجارية

أخيراً وبعد أن وصلت إلى هذه المرحلة من التخطيط لمشروعك بقي لك خطوة واحدة قبل أن تبدأ في اطلاق المشروع وهي الخطوة التاسعة.

حيث إننا نعيش الآن في عالم مليء بالمشتتات، ولذلك عليك أن تترك بصمة في ذهن العملاء المستهدفين حتى يكون لك مكان في ذاكرتهم ومن ثم يكون لمنتجك دور في تلبية احتياجاتهم وحل مشكلاتهم.

لذلك عليك أن تبني العلامة التجارية الخاصة بك، حدد السمات الفريدة المميزة لمنتجاتك والعروض التي ستقدمها للعملاء، حدد الشعارات التسويقية.

حدد الهوية الإلكترونية لمشروعك بشكل مميز ومختلف ليعبر عن هويتك وشخصيتك المتميزة والتي تريد أن يتذكرك بها عملائك.

الأخطاء الشائعة في تنفيذ الخطة التسويقية

لن تجد تنفيذ خطة التسويق عملية سهلة وسوف تواجه بعض المشكلات في التنفيذ، ولذلك سأعرض عليك بعض الأخطاء التي يقع بها معظم أصحاب المشروعات عند تنفيذ الخطة التسويقية لتتجنبها:

  • عدم إشراك الموظفين والمدراء في وضع الخطة والأهداف التسويقية.
  • الاهتمام بالأهداف قصيرة الأمد، على حساب الأهداف طويلة الأمد من أجل تطوير المشروع.
  • انفصال خطة التنفيذ عن خطة التسويق، مما يصعب تحفيز الموظفين وبالتالي تقل قدرتهم على إقناع العملاء.
  • عدم تحري الدقة في المعلومات أثناء مرحلة البحث والدراسة للمشروع مما يؤدي إلى نتائج غير صحيحة.
  • عدم تناسب الإمكانيات المتاحة مع الأهداف الموضوعة مما يؤدي إلى عدم تنفيذ خطة التسويق بالشكل الأمثل.
  • عدم مواكبة التغير السريع في التكنولوجيا ومعطياتها مما يؤدي إلى ممارسات تسويقية تقليدية وبدائية.
  • عدم مراعاة التغير في البيئة الديموغرافية من حيث العناصر المختلفة بالمستهلكين والتغير في الثقافة.

نموذج خطة تسويقية جاهزة PDF

بما أنك وصلت إلى هنا فأنت شخص جاد في العمل على نجاح مشروعك، ولذلك أحب أن أشكرك على مشاركتي في تلك التجربة وقضاء تلك الدقائق في تطوير مهاراتك لإعداد خطة تسويقية لمشروعك.

حمل الآن نموذج الخطة التسويقية pdf  وابدأ العمل عليها لإعداد خطة مشروعك.

ولا تتردد في ترك أي تساؤل لديك في التعليقات أسفل هذا المقال، وشاركنا تجربتك مع تنفيذ الخطة، كما يمكنك مشاركة هذا الدليل مع أصدقائك الذين يريدون البدأ في مشروع جديد وعمل خطة تسويقية لمشروعاتهم.

في الختام

تأكد أن كل ساعة تقضيها في التخطيط ستوفر عليك ساعات أثناء العمل، كما سيساعدك التخطيط الجيد على استثمار الفرص المتاحة في السوق.

ستساعدك الخطة في وضع إطار عمل لمراجعه وقياس الأداء عن طريق معايير ثابتة لقياس الأداء بشكل مستمر أثناء عملية التنفيذ والاستفادة من نقاط القوة لديك.

وضع خطة لتسويق يساعدك على استثمار الفرص المتاحة في السوق والعمل على تقليص نقاط الضعف وتجنب التهديدات المحتملة في البيئة الخارجية للمشروع.

ومن أهم الفوائد التي ستعود عليك بوضع خطة تسويق ناجحة تقليل نسبة المخاطرة في المشروع وتقليص فرص الفشل على أرض الواقع عن طريق ارتكاب تلك الأخطاء على الورق.

التخطيط هو فن ارتكاب الأخطاء على الورق“.

جبران خليل جبران

الاسئلة الأكثر شيوعاً

لماذا يجب أن تقوم بعمل خطة تسويقية لمشروعك؟

تجنب التشتت وتحقيق أقصى إستفادة ممكنة من الموارد والإمكانيات المتاحة، من خلال التنسيق والتواصل بين فريق العمل لتحقيق التكامل بين الإدارات والسيطرة على جوانب العمل.
التخطيط الجيد يؤدي إلى عمليات ناجحة ويساعد على تنسيق الأنشطة وتسهيل التنفيذ.

ما هي المكونات الأساسية لأي خطة تسويقية ناجحة؟

1-الوضع الحالي. 2-الأهداف المرجوة. 3-طريقة تحقيق الأهداف.

كيف تعد خطة تسويقية لمشروعك؟

1-دراسة السوق. 2-دراسة المنافسين. 3-تحديد العملاء المستهدفين ودراسة سلوكهم. 4-إختيار سوق صغير محدد للمشروع. 5-تحديد القنوات التسويقية. 6-تحديد الأهداف التسويقية. 7-وضع الإستراتيجية. 8-وضع الميزانية الخاصة بالأنشطة. 9-بناء العلامة التجارية.

ما هي الأخطاء الشائعة في تنفيذ الخطة التسويقية؟

من الاخطاء الشائعة عدم اشراك الموظفين والمدراء في وضع الخطة والأهدف التسويقية. الاهتمام بالأهداف قصيرة الأمد، على حساب الأهداف طويلة الأمد. انفصال خطة التنفيذ عن خطة التسويق، مما يصعب تحفيز الموظفين وبالتالي تقل قدرتهم على إقناع العملاء.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق
    • مرحباً اخي عبد الحليم
      أهم الجوانب المتضمنة لخطة التسويق هي:
      1-الوضع الحالي.
      2-الأهداف المرجوة.
      3-طريقة تحقيق الأهداف.
      اتمنى ان يفيدك المقال، ولا تتردد في طرح اي سؤال لديك.

  • contact Promediaz on what's app