اكتشف الآن كل ما تحتاج معرفته حول العرض التقديمي الناجح

في كل مجال هناك أشخاص موهوبون، يعرفون كيف يحققون الهدف بأقصر طريق، كنت أسمع دائمًا عن هؤلاء الأشخاص حتى قابلت واحدًا منهم.

إنه “أمير الهواري” المدير التجاري لشركة “كورنينج” المتخصصة في صناعة الزجاج والخزف والمستلزمات المتعلقة به.

كان لقائي الأول مع “أمير” مميزًا للغاية، حيث كان يلقي محاضرة في قاعة العرض الموجودة بكلية التجارة في جامعة القاهرة، وكنت حينها استكمل أوراقي لدراسة ماجستير إدارة الأعمال.

بعد أن انتهيت من تقديم الأوراق دخلت القاعة لأبحث عن صديقي “أنور” الذي كان ينتظرني بداخلها، عندما وجدته أخبرني أنه سيكمل المحاضرة.

فلما أخبرته أنني أريد الذهاب سريعًا أخبرني بأن المحاضرة قاربت على الانتهاء، وأن الذي يتحدث هو صديقه “أمير”، فقررت الانتظار.

كان أسلوب “أمير” مميزًا، كلامه بسيط وسلس، وعلى الرغم من أني لا أعرف شيئًا عن صناعة الزجاج ولا عن أنواعه إلا أني فهمت في تلك الدقائق بعض الأمور المميزة عنه.

بعد أن انتهت المحاضرة ذهبت مع صديقي “أنور” إلى “أمير” الذي قام بتقديمي له، كان السؤال الذي يشغل بالي حينها، والذي سألته لأمير هو، كيف يمكن للشخص تقديم عرضًا “Presentation” رائعًا كالذي قام بتقديمه؟

ضحك “أمير” وأخبرني أنها الخبرة، حيث أنه اعتاد على هذا الأمر الذي يقوم به تقريبًا كل أسبوع منذ ما يقرب السبع سنوات، وأخبرني أيضًا عن أول عرض تقديمي “Presentation” قام به، وكيف كان مملاً ومليء بالأخطاء.

وعندما سألته كيف يمكن للشخص البدء بالتدرب على هذا الأمر أهداني مجموعة أوراق مكتوبة بخط اليد عن العروض التقديمية والمعرفة اللازمة حولها.

وعلى الرغم من أنه هذه المعلومات كانت بسيطة إلا أنها أفادتني كثيرًا في فهم طبيعة هذا الأمر الذي يسمى “العروض التقديمية”.

واليوم سأشارك معك هذه المعلومات، فهل أنت متحمس لمعرفة مبادئ وأساسيات العروض التقديمية الناجحة؟ هيا بنا.

أنواع العروض التقديمية

انواع العروض التقديمية

تختلف العروض التقديمية على حسب الهدف الذي تريده من ورائها.

العرض بهدف التعليم

هناك عرض تقديمي هدفه التعليم، حيث أنك تقوم بشرح موضوع معين للأخرين بهدف أنهم يتعلموا شيئًا جديدًا، وهذا النوع له طريقته وشكله والقواعد الخاصة به، وبالطبع يحتاج هذا النوع من العروض أن تتدرب جيدًا على المادة التي سوف تلقيها.

في هذا العرض هدفك الأساسي أن إيصال المعلومة إلى الجمهور الذي يستمع لك، ولن تشغل بالك كثيرًا بمدى اقتناعهم بما تقدمه، حيث أن هدفك هو شرح الموضوع للفهم وليس للإقناع.

العرض بهدف البيع والإقناع

هذا النوع من العروض يهدف إلى البيع والإقناع، وهذا نوع صعب يحتاج للتدريب والتجهيز الجيد مسبقًا، وهذا النوع له عدة أساليب وطرق تؤدى به وهي:

طريقة العرض المعلب

هذه الطريقة قديمة بعض الشيء ولا تؤدي الغرض منها إلا بعد محاولات كثيرة ومجهود كبير، وفي هذه الطريقة يقوم الشخص الذي يقدم الموضوع بعرض كل شيء لديه، وبعد أن ينتهي يبدأ في سماع رأي الجالسين.

تذكر أن هدفك في هذا العرض البيع والإقناع وليس التعليم، ولهذا يجب عليك أن تتفاعل مع المستمعين، تسألهم وتتناقش معهم حتى تعرف فيما يفكرون، وهذه النقطة ستنقلنا للأسلوب الثاني والذي يعد أكثر فعالية.

طريقة العرض التفاعلي

في هذه الطريقة تقوم بشرح الفكرة التي تريد طرحها، ثم تسأل الحاضرين سؤالًا مفتوحًا، بعد ذلك تستمع للإجابات المطروحة.

ثم تأخذ من هذه الإجابات الاستفسارات الموجودة في رؤوس الحاضرين وتقوم بالرد عليها، ثم تنهي فقرتك بسؤال آخر، وهكذا حتى تنتهي من عرض كافة جوانب الموضوع، وتتأكد من أن الحاضرين قد فهموا واقتنعوا بما تخبرهم به.

في هذه الطريقة يجب أن تكون مُلمًا بما تقدم حتى تستطيع الرد على كافة الاستفسارات التي ستوجه لك، ويجب عليك أن تكون بسيطًا وسهلًا .

فأنت لا تريد إرباك الحاضرين بمصطلحات معقدة، بالعكس أنت تريد تفسير وتبسيط الأمور الفنية المقعدة لكي تكون أنت والحاضرين على نفس الخط من الفهم والإدراك.

نوعية الجمهور

نوعية الجمهور

بعد أن تحدد الهدف من العرض الذي سوف تقوم به، لابد وأن تحدد نوعية الجمهور الذي سوف تلقي عليه عرضك.

فإذا كنت ستلقي عرضًا لمجموعة من الأشخاص الأكاديميين والمتخصصين في المجال الذي سوف تتحدث عنه، فلابد وأن يكون تحضيرك للموضوع مختلف عما إذا كنت ستقدم الموضوع لمجموعة من الأشخاص الغير متخصصين أو الهواة في هذا المجال.

بالطبع نوعية المحتوى سوف تختلف في كل مرة ولكن أياً كان نوعية الجمهور الذي سوف تؤدي له ارتكن دائما إلى مبدأ البساطة.

فهذا المبدأ الذهبي يحقق النجاح دائمًا، وهذا الأمر بالتحديد سينقلنا لنقطة أخرى هامة جداً ولابد أن تكون مُدركًا لها وأنت مُقبل على عرضك القادم، وهي:

المواصفات والمنافع

المواصفات والمنافع

عندما تقوم بشرح أي موضوع سواء كان علميًا، أدبيًا، تقنيًا أو حتى فنيًا سيقابلك مفهومان مهمان ألا وهم:

المواصفات الفنية

المواصفات الفنية هي التركيبة العلمية أو النظرية بشكلها الأكاديمي البحت.

فمثلا إذا كنت تقوم بعمل عرض تقديمي عن جهاز كمبيوتر فستكون المواصفات الفنية هي أن هذا الجهاز يمتلك معالج بسرعة كذا، كارت شاشة بقوة كذا، كارت صوت، ماذر بورد وخلافه من هذه الأمور التقنية التي لن يفهمها إلا شخص متخصص في الكمبيوتر.

وبالطبع سوف يختلف نوع المحتوى حسب نوعية الأشخاص الذين يستمعون لك، فإذا كانوا متخصصين فسوف تسهب في عرض وشرح تلك المواصفات الفنية.

أما إذا كانوا غير ذلك فسوف تذكر دائمًا بعد كل مواصفة الفائدة والميزة التي تعود على المستخدم من تلك المواصفات.

المنافع

هي الفوائد والمنافع من وراء تلك المواصفات الفنية التي قمت بعرضها، ففي المثال السابق الذي يتكلم عن الكمبيوتر، بعد أن تشرح المواصفات والإمكانيات الخاصة بالجهاز سوف تتحدث عن الفوائد والمميزات لتلك المواصفات.

فمثلًا إذا كان كارت الشاشة من نوعية كذا وبقوة كذا فإن هذا الأمر يجعل الجهاز مميز بأنه يتحمل برامج الجرافيك الثقيلة، وبهذا سيكون هذا الكارت هو الأفضل للمصممين وصناع الأفلام.

وهكذا بهذه الطريقة تحول كل النظريات الفنية الصعبة إلى أمور بسيطة، وتخبر من يستمع إليك فوائد تلك النظريات ومنافعها العملية.

هذه النقطة سوف تجعل الأمر أكثر سهولة وبساطة على المتلقي، وسوف تساعدك على إقناع الحاضرين بالموضوع الذي تقدمه لهم بعد أن تكون عرفت الاعتراضات والأفكار التي تدور في أذهانهم حول هذا الموضوع وذلك عن طريق المناقشة والأسئلة.

شروط العرض الناجح

شروط العرض الناجح

الإلمام بالموضوع

من شروط العرض الناجح أن يكون موضوعك مكتملًا ملمًا بكافة الجوانب والتفاصيل، حتى إن لم يكن الوقت الذي سوف تعرض فيه كافيًا لسرد كل ما لديك، فإن هذه النقطة من النقاط الأساسية التي ستجعل من عرضك عرضًا ناجحًا.

حيث أنك ستتحدث من منطقة ثقة تجعل حديثك يصل بشكل مقنع إلى الحاضرين والمستمعين.

كل ما عليك فعله لكي تستوفي هذه النقطة هو أن تقوم بعمل بحث جيد عن الموضوع الذي سوف تتحدث عنه، ابحث واقرأ عن أهم القضايا التي تتعلق بموضوع عرضك، تعرف على الجديد والمستحدث وما يدور على الساحة في هذا الموضوع.

وتأكد أن كل دقيقة تقضيها في البحث سوف تعود عليك بالثقة والاطمئنان وأنت أمام جمهورك.

العرض المنظم

كثيرًا ما تسمع محاضرات وندوات وتشعر أنها غير متناسقة، كلمة من الشرق وأخرى من الغرب، ليس هناك رابط يربط أول الكلام بوسطه وبنهايته، لا تقع في هذا الخطأ الشائع، وقم بتخطيط وتنظيم عرضك بشكل جيد.

اعتبر العرض كأنه قصة تحكيها، قصة لها بداية ووسط ونهاية، هكذا بشكل منظم حتى ينتقل المستمع معك من بداية الموضوع إلى الوسط ثم يصل إلى النهاية سالمًا. ولكي تضيف عنصر الإثارة والمتعة أعمل على إضافة بعض الأجزاء الكوميدية أو الدرامية حتى يتعلق المستمع بك وبما تحكي.

نقاط الدعم

يحدث أحيانًا أنك تقوم بتجهيز موضوع ما لعمل عرض عنه، وبالطبع يكون لك وجهة نظر في هذا الموضوع أو تميل إلى رأي معين فيه، وتريد أن يتبنى المستمعين هذا الرأي.

لكي تصل إلى هدفك وتقنع المستمعين بوجهة نظرك أو تحليلك أعمل على إضافة نقاط دعم تدعم رأيك وتقوية، فما الذي سيجعل المستمع يقتنع بما تقول ويصدقه إلا إذا كنت بفعل لديك الدلائل والحجج المقنعة له.

أعمل على تجميع كل الآراء والإحصائيات والأرقام التي تؤيد وجهة نظرك، وقم بمناقشة الحاضرين، اسألهم، استمع لأجوبتهم واستفساراتهم، ثم رد على التساؤلات، كل هذا سوف يدعم من موقفك ومن كلامك.

استخدام الوسائل المساعدة

هناك العديد من الوسائل والأدوات التي تساعدك أثناء تقديم عرضك، مثل:-

برنامج البوربوينت “Power Point”

برنامج البوربوينت "Power Point"

مصدر الصورة: موقع “ميكروسوفت – Microsoft”.

هو برنامج متخصص في إنشاء العروض التقديمية وإضافة الصور والمخططات والجداول وإدراج الصوت والتأثيرات الحركية، وهو من أفضل البرامج في مجال العروض التقديمية.

هذا البرنامج مكون من مجموعة من الشرائح التي تسمى الواحدة منها “Slide” وفي كل شريحة تكون هناك مجموعة من المعلومات تساعد المستمع على زيادة الفهم والإدراك.

الموشن جرافيك “Motion graphic”

الموشن جرافيك "Motion graphic"

الموشن جرافيك “Motion Graphic” هو عبارة عن عرض فيديو للرسوم المتحركة، وذلك بهدف توضيح وتبسيط المعلومة للمتلقي.

سيكون من الجيد إضافة فيديو موشن جرافيك في العرض الخاص بك، فسوف يجعل العرض أكثر متعة وتشويقًا.

الانفوجرافيك “Infographic”

الانفوجرافيك "Infographic"

الانفوجرافيك هو مصطلح جديد نسبيًا، وهو يتكون من كلمتين، كلمة انفو “Info” وتعني معلومة حيث أنها اختصار لكلمة “Information”، وكلمة جرافيك “Graphic” والتي تعني صورة.

الانفوجرافيك هو فن تحويل البيانات والمعلومات إلى صور ورسوم يسهل فهمها بوضوح.
موقع انفوجرافيك عربي

يتميز الانفوجرافيك في أنه يلخص مجموعة كبيرة من المعلومات والإحصائيات في صورة واحدة، وسيكون هذا جيدًا للعرض، حيث أنه سيضيف عنصري البساطة والاحترافية في موضوعك.

على قدر المستطاع اعمل على إضافة صورة أو اثنين انفوجرافيك لملف العرض الخاص بك.

الداتا شو “Data show”

الداتا شو "Data show"

الداتا شو هو جهاز يتم إيصاله بالكمبيوتر يقوم بعرض وتكبير الصور على شاشة العرض، وبالطبع هذا الجهاز من الأجهزة الأساسية التي يجب أن تتوفر في قاعة العرض التي سوف تعرض فيها عرضك التقديمي.

يتوافق هذا الجهاز مع أي جهاز عرض، مثل الكمبيوتر، الفيديو، التليفزيون، شاشات العرض، وخلافه من الأجهزة المختلفة.

تأكد من وجود جهاز داتا شو في المكان الذي ستقوم فيه بإلقاء العرض الخاص بك.

الهولوجرام “Hologram”

الهولوجرام "Hologram"

الهولوجرام هو تصوير مجسم ثلاثي الأبعاد يسجل الضوء المنبعث من جسم ما، ثم يطلقه عن طريق أشعة الليزر ليطفو هذا الجسم كمجسم ثلاثي الأبعاد.

بالطبع هذه التقنية مكلفة، لكن إذا كان باستطاعتك إضافتها لعرضك التقديمي، فتأكد أنها سوف تجعل من العرض الخاص بك تحفة فنية لا تنسى.

جاهزية المكان

يجب عليك أن تتأكد من جاهزية المكان وصلاحيته لإقامة العرض الخاص بك، تأكد من أن الصوت يعمل بشكل جيد، تأكد من وجود البروجيكتور، الداتا شو، تأكد من الإضاءة، وباقي الأمور التي ترغب في توافرها في القاعة.

استخدم كل أسلحتك

على الرغم من توافر العديد من الأدوات والوسائل التي قد تساعدك على أداء عرض جيد، إلا أن كل ذلك لن يغنيك إذا لم تستفد من الإمكانيات الطبيعية التي وهبك الله إياها.

الصوت

صوتك هو العنصر الرئيسي في العرض، قم بالتدريب والاستعداد الجيد للانتقال بين طبقات الصوت المختلفة أثناء العرض، فطبقة الصوت الثابتة أثناء العرض سوف تجعل المستمعين في حالة من الملل وعدم التركيز.

استخدم هذه الهبة الربانية الموجودة لديك، واجعل صوتك يقنع المستمعين بما تقول، فهذا العنصر وحده كفيل بنجاح العرض من فشله.

لغة الجسد

لا يخفى عليك عزيزي القارئ أن الشخص المتمكن من حركات جسده له قدرة على الإقناع عالية، حركات الجسد لها سحرها، فهي تسحر عيون المستمعين وتزيد من حدة تأثيرك عليهم.

هناك من يخسر هذه الميزة القوية، فتجده يتحدث وهو ثابت لا يتحرك ولا ينفعل مع الكلمات التي يقولها، لا تقع في هذا الخطأ الكبير، وتدرب جيدًا على التحكم في جسدك وفي تحركاته.

المظهر

مظهرك هو الانطباع الأولي الذي يأخذه الجمهور عنك، يجب عليك أن تكون مقنعًا من اللحظة الأولى لك، تأكد أن يكون مظهرك مقنعًا ومناسبًا لما سوف تتحدث عنه.

فإذا كان العرض الخاص بك عن أدوات رياضية مثلًا فلا ترتدي زيًا رسميا، وإذا كان حديثك عن البيزنس أو الاقتصاد فلا ترتدي زيًا رياضيًا.

اهتم بتلك الأمور الصغيرة التي تجتمع في النهاية لتحقق لك النجاح.

النصائح الخمسة الهامة قبل العرض

النصائح الخمسة الهامة قبل العرض

وضع الخطة وكتابة المحتوى

لابد وأن يكون هناك محتوى مكتوب عن الموضوع الذي سوف تتحدث فيه، هذا إذا كنت ترغب في أن يكون كلامك مرتبًا ومنظمًا، وضعك لخطة الحديث والتدرب عليه قبل اللقاء سوف يجعلك أكثر ثقة في أثنائه.

هناك العديد من الأدوات والبرامج التي قد تستخدمها لمساعدتك في ذلك، ولكن من الممكن بكل بساطة أن تخطط بالورقة والقلم، وكأنك سوف تحكي قصة للجمهور.

حدد البداية والوسط والنهاية، واعمل على أن يكون موضوعك مثيرًا حتى لا يمل المشاهدون من العرض، في النهاية أنت تحكي قصة، وكلما كانت قصتك محبوكة بشكل جيد كلما صار عرضك التقديمي رائعًا.

تحديد النقاط الرئيسية

قم بتفكيك فكرة العرض الأساسية إلى أفكار ونقاط رئيسية محددة، ستكون هذه النقاط بمثابة الهيكل العظمي للعرض، ركز عليها أثناء الحديث، فالنقاط الرئيسية هذه هي التي سوف تبقى في أذهان الحاضرين بعد العرض.

استخدام التشبيهات

استخدام التشبيهات والأمثلة سوف يبسط كثيرًا من تعقيد الموضوع الذي تقوم بشرحه، كما أنه يساعد على تثبيت الموضوع بشكل أكبر في عقول الحاضرين.

وكلما كانت الأمثلة والتشبيهات التي تستخدمها ممتعة وسهلة كلما ساعد ذلك الحاضرين في فهم الرسالة والهدف التي تريد إيصاله.

الاستعداد الجيد

كلما تدربت وقمت بالاستعداد الكافي قبل العرض كلما سهلت على نفسك المهمة، هناك الكثير من الأشخاص الذين يرمون بأنفسهم في خضم التجربة دون أن يستعدوا لها جيدًا.

فتكون النتيجة أنهم يفقدون متعتها، وقد يحدث الأسوأ فيخطئون ويتوترون فيجدوا أنفسهم في موقفًا شديد الحرج.

عدم الاستعداد أمر غير احترافي بالمرة وقد يتسبب في الكثير من الخسائر، فقد يرى الحاضرون أنك شخص غير مؤهل وغير كُفء لعمل العرض التقديمي.

وقد تخسر الصفقة إذا كنت تعرض منتجات شركتك، وقد يصل الأمر في بعض الأحيان أنك تخسر العميل بشكل نهائي، مما يتسبب لك في مشاكل كثيرة أنت في غنى عنها، يعفيك من ذلك الاستعداد الجيد قبل العرض.

قدم عرضًا لا ينسى

حاول أن تستمع بالأمر وكأنك مغني يغني للجمهور، أو ممثلًا مشهوراً يلقي خطابًا على الجماهير التي تحبه، داعب الجمهور وتفاعل معه.

اجعل الجمهور يشعر وكأنه داخل صالة سينما أو على مسرح، اجعله يرتبط بك وبحديثك بشكل عاطفي، وبهذا أنت تقدم له عرضًا لن ينساه أبداً.

الخلاصة

الخلاصة

مهارات العرض والتقديم تكتسب، وهي قابلة للتعلم مثل أي شيء، قد يكون الأمر صعبًا عليك في البداية، لكن بالتأكيد سوف يتحسن أداؤك كثيرًا مع مرور الوقت.

ولكي يتحسن أدائك بشكل أسرع يجب عليك أن تكون مُلمًا ومدركًا لأساسياته، كما يجب عليك التدريب بشكل مستمر حتى تصل إلى الاحترافية.

في هذه المقالة قمت بعرض أنواع العروض التقديمية والتي قمت بتقسيمها حسب الهدف منها، فهناك عرض هدفه تعليمي، وهناك آخر هدفه البيع.

كما عرضت معك أهمية تحديد نوعية الجمهور الذي سوف يحضر العرض، لأن نوعية الجمهور التي سوف تحضر سيترتب عليها عوامل الأخرى أثناء تحضيرك للعرض.

كما وضحت لك الفرق بين المواصفات الفنية والمنافع، وكانت أهم خمس نصائح قبل العرض هي:

  • الخطة وكتابة المحتوى.
  • تحديد النقاط الرئيسية.
  • استخدام التشبيهات.
  • الاستعداد الجيد.
  • تقديم عرض لا ينسى.

قبل أن أنهي المقالة أريد منك أن تتذكر دائمًا أن التمرين المستمر هو الذي سيوصلك للمستوى الذي تحلم به.

لا تنسى مشاركتنا تجربتك وأرائك في التعليقات.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هي أنواع العروض التقديمية؟

تختلف العروض التقديمية على حسب الهدف منها، فهناك العروض التقديمية التي تهدف للتعليم، وهناك العروض التي تهدف للبيع والإقناع.

ما الفرق بين مفهومي المواصفات والمنافع؟

المواصفات هي التركيبة العلمية أو النظرية بشكلها الأكاديمي البحت، بينما المنافع هي الفائدة والمنفعة من وراء تلك المواصفات الفنية.

ما هي شروط العرض الناجح؟

الالمام بالموضوع، العرض المنظم، استخدام نقاط الدعم، استخدام الوسائل المساعدة، التأكد من جاهزية المكان، الاستخدام الأمثل للصوت ولغة الجسد، وارتداء الزي المناسب للعرض.

ما هي النصائح الخمسة الهامة قبل العرض؟

وضع الخطة وكتابة المحتوى، تحديد النقاط الرئيسية، استخدام التشبيهات، الاستعداد الجيد، تقديم عرضًا لا ينسى.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق
contact Promediaz on what's app