المشاريع السياحية تُغير شكل السعودية في السنوات القادمة

المشاريع السياحية تُغير شكل السعودية في السنوات القادمة

المشاريع السياحية التي يجرى تأسيسها في المملكة العربية السعودية، قد أصبحت محل جذب للأنظار في الآونة الأخيرة.

فقد حدث في المملكة طفرة شاملة في جميع المجالات، والتي تمضي فيها بخطىً ثابتة.

كما تسير على نهجٍ يصل بها إلى مستوى من الرقي الاقتصادي، والنماء، والريادة، من عوائد تلك المشاريع الكبرى والضخمة.

كما أن المملكة تتميز بقدر كبير من الأهمية، نظرا لمكانتها السياحية والاقتصادية.

أهم مشاريع سياحية في السعودية لرؤيتها 2030

مختلف المشاريع تحت التأسيس، والتي يتم العمل على الإنشاء لبنيتها التحتية، وقد تم طرحها من قبل المختصين بالآليات، والخطط المستقبلية.

هذه المشاريع التي ستتلاءم مع رؤية” المملكة” للعام 2030.

وقد حازت تلك المشاريع على الوصف المسمى “بالمشاريع المليارية” بما يدل على تكلفتها، كما تشير لقوة عوائدها المستقبلية للمملكة.

تلك “المشاريع المليارية”، والتي أصبحت هي الراسمة للملامح المستقبلية لرؤية “المملكةلعام 2030.

من أهمها وأكثرها تكلفةً وشهرة المشاريع الآتي ذكرها:

المشروع الخاص “بمجمع الملك سلمان“، وهو المختص بالعديد من الصناعات، كما يعمل على تقديم مختلف الخدمات الملاحية والبحرية.

  • مشروع مدينة الفيصلية.
  • المركز السعودي الجوي الحربي.
  • المشروع الخاص بسواحل البحر الأحمر.
  • مشاريع مدينة الطائف.

مشروع النقل العام

كل ما تقوم به المملكة في صدد هذا المشروع، سيغير من شكل المملكة خلال السنوات القادمة بمعدل ملحوظ.

ومن أكثر ما تعهد المملكة بتنفيذه هو “مشروع النقل العام“، والذي قد أسس كمرحلة أولية “بمكة المكرمة“.

وجاء هذا المشروع كتنفيذ فعلي وتحت توجيهات من الأمير “محمد بن سلمان “ولي عهد المملكة الحالي.

وهو مؤلف من 12 مسارًا، ومن بينها عدد 7 مسارات تخص مختلف الحافلات يبلغ طولها 172 كيلو متراً.

ويمر بما يقرب من 347 محطة.

الـ “5” مسارات الأخرى هي التي تخص أنواع الحافلات التي تتسم بالسرعة الكبيرة.

ويبلغ طولها 103 كيلو متراً، وتمر بعدد 103 محطة.

وقد أنجز بنية المشروع المبدئية، عدد كبير من مهندسي النقل والطرق، من ذوي الكفاءات العالية.

مشروع قطار الرياض

القيام على المشاريع التنموية الكبرى وأهمها مشاريع النقل، هذا ما يأمله كبار خبراء السياحة، للتيسير من الحركة السياحية والعمل على دعمها.

وهو طموح كل القائمين على التأسيس والإنشاء للوحدات التحتية والبنية الأولية، لمثل هذه المشاريع.

والتي على رأسها مشروع يعرف باسم “قطار الرياض“.

هذا المشروع قد تم تعريفه “بمترو الرياض“، وهو الجزء الأكبر من المشروع السالف ذكره والذي عرف “بمشروع النقل العام“.

  • وهو مؤلف من تجمع كبير من القاطرات، والحافلات ذات المستوى المتقدم، ومنها سيتم التأسيس لعدد ستة من خطوط شبكة المترو.
  • التي ستخترق قلب عاصمة المملكة، وذلك بمختلف الخطوط والاتجاهات.
  • ومن المتوقع أن السرعة الخاصة بمترو الرياض ستبلغ الـ: 80 كيلو متراً، خلال الساعة الواحدة.
  • وطاقته المجملة لاستيعاب حمولة الركاب ستقدر بنحو ما يتجاوز المليون ومائة ألف راكب في كل يوم.
  • والمترو يشمل عدداً من المحطات قد بلغ 85 محطة.

مشروع مدينة نيوم

  • من بين المشروعات الكبرى الجاري إنشاؤها بالمملكة هي مدينة “نيوم“، التي سترتقي لمستوى المدن العالمية.
  • وذلك لكونها معلم ذو طابع خاص يقدم خدماته لسائر مقيمي المملكة، ويزيد من الحراك السياحي بشكل أكبر.
  • وهي إحدى المدن الأكثر تميزاً كمشروع سياحي تنموي في السعودية.
  • أطلق على مدينة “نيوم” هذا الاسم ويعني: المستقبل أو المدينة الجديدة.
  • وهذا يعني أنها واجهة المستقبل الكبرى، والمنطلقة وفقاً للتوجيهات والتكليفات من النائب العام لرئيس الوزراء بالمملكة.
  • وقد كانت شارة البدء لانطلاق هذا المشروع في يوم 24 من شهر أكتوبر لعام 2017.
  • ويمتاز المشروع بخطة دعم مالية تقترب من “الخمسمائة مليار دولار”، وذلك الدعم سيتلقاه من “الصندوق العام للاستثمارات“.
  • بالإضافة الى الدعم الموجه من قبل كبار المستثمرين على المستوى المحلي والعالمي.
  • وهو مشروع ضخم مستهدف يتعلق بمصادر الطاقة والمياه.
  • إضافة الى المستقبل الخاص بالتنقل، كما يهتم بمبادئ التصنيع الأكثر حداثة وتطوراً.

موقعها

ومدينة” نيوم” مدينة تقع في موقع يتسم بكونه استراتيجي.

فهي النقطة التي يكون فيها الملتقى بين كلًا من المناطق العربية في “قارة آسيا”، و”القارة الأفريقية“، مع قارتي “أوروبا“، “وأمريكا الشمالية “.

والمدينة تقع في الشمال الغربي من المملكة، وتبلغ مساحتها ما يقدر بنحو “26” ونصف كيلومتر.

“نيوم” تطل على المنطقة الغربية والشمالية “للبحر الأحمر“، كما تطل على “منطقة خليج العقبة“.

ويبلغ طول ساحلها المطل على “خليج العقبة” حوالي 486 كيلو متراً.

القطاعات داخل المدينة

القطاعات داخل مدينة “نيوم” تمتد لتشمل ما هو آتي ذكره تباعًا في النقاط التالية:

  • قطاع الطاقة ومصادرها، وقطاع المياه.
  • قطاع النقل بأنواع الحافلات المختلفة.
  • مستقبليات التقنية الحيوية.
  • قطاع الغذاء.
  • تقنيات التصنيع الحديث.
  • مستقبليات وطرق الرفاهية والترفيه المختلفة.
  • قطاع يخص مستقبليات العيش والمعيشة والذي يعد المرتكز الأول لمختلف القطاعات الأخرى.

مشروع “القدية”

في السنوات القادمة سيكون المشروع الخاص “بمدينة القدية” هو الأكثر طرحًا على الساحة.

وذلك بالنظر لما سيقدمه من خلال دوره الحيوي للمملكة ومواطنيها وكافة المقيمين بها، من خدمات رائدة ومتميزة.

  • مدينة القدية” ستعرف بالعاصمة الأولى للترفيه، حيث أن لبنة المشروع الأولى كانت في أبريل من العام 2018.
  • و”القدية” هي المنطقة الواقعة على مسافة 40 كيلو متراً من العاصمة “الرياض “، وتبلغ مساحتها 334 كيلومتر مربع.
  • من أهم الأهداف للمشروع: هو إحداث التغيير الجذري لخارطة الاستثمار في القطاع الخاص بالترفيه، على مستوى المملكة بشكل خاص، والعالم بشكل عام.
  • وستكون تلك المدينة بمثابة الملتقى الإقليمي والدولي أيضًا لمختلف التجارب التي تحوي ابتكارات.
  • حيث ستكون مدينة مثيرة، لأنها ستقدم عوالم ومجالات مختلفة للترفيه، إضافةً إلى المجال الرياضي والفني.

مشروع “أمالا”

تأسس من خلال دعم مقدم من “الصندوق الاستثماري السعودي” في يوم “26” من شهر سبتمبر من العام 2018.

وهو يقع ضمنًا بالنطاق الخاص بالمحمية الملكية للأمير “محمد بن سلمان” نجل الملك “سلمان بن عبد العزيز”.

حيث انه هو الذي تم وضع بنيته التحتية في “الشمال الغربي من المملكة العربية السعودية“.

  • والفكرة الأساسية للمشروع كامنة أو معتمدة على “مفاهيم السياحة ذات المستوى الفاخر”، والتي تتضمن السياحة من أجل العلاج.
  • والسياحة التي لها علاقة بأخذ السائح لفترات من النقاهة، مع الاهتمام بالسياحة الصحية، والطبية، والتي تعتبر من أهم مرتكزات مشروع “أمالا“.

موقع المشروع

  • مشروع “أمالا ” واقع على مستوى الامتداد “لساحل البحر المتوسط“، ومناخ منطقة “مشروع أمالا “هو نفس مناخ المناطق المطلة على البحر المتوسط.
  • وهي جزء من المحمية الملكية، وهي تقع “بالمنطقة الجنوبية” من المشروع المعروف “بنيوم”.
  • ومساحة الموقع الخاص بمدينة” أمالا” حوالي 3800 كيلومتر.
  • ومن المرجح أن ينشئ الفريق المعني بالتأسيس للمشروع “مطارًا”، ليكون علامة على موقع المشروع المتميز.

مشروع البحر الأحمر

أحد المشروعات الأضخم والأكبر والأكثر فائدة في المملكة.

وكان التصريح من قبل الجهات الرسمية المعنية بالإنشاء لهذا المشروع ببدء التأسيس له في 31 من شهر يوليو من العام 2017.

هذه المنطقة متضمنة لأكثر من 90 جزيرة، وتلك الجزر المختلفة هي الواقعة بين كلًا من “منطقة الأملج” و”منطقة الوجه“.

والزوار لتلك المنطقة بمختلف جزره لن يكونوا بحاجة لجوازات السفر، لأنه سيكون بحوزتهم تأشيرة خاصة بالدخول للمملكة.

الهدف منه

كل ما يستهدفه ذلك المشروع، ويسعى لتحقيقه داخل حدود المملكة السعودية، نوجزه ذكرًا في النقاط التالية:

  • يستهدف المشروع ومؤسسيه تحقيق أهداف ربحية، مع الحرص على إنشاء “مطار خاص” بواجهة “مشروع البحر الأحمر“.
  • مع وجود “المرسى” الذي سيكون مخصصاً لكل يخت مار بتلك المنطقة حيث سيسمح بمرور اليخوت وبأحجامها المختلفة.
  • سيعمل مؤسسي المشروع على عمل الخطط التطويرية لعدد 22 جزيرة من الجزر التي يشملها المشروع والبالغ عددها 90 جزيرة.
  • إضافة لتوفير ما يقرب من حوالي سبعين ألف وظيفة للشباب وكل من يرغب بفرصة جادة للعمل في ذلك المشروع الحيوي الكبير.
  • المشروع يعد أحد عوامل الجذب لعدد من السائحين، والذين يقدرون بمليون سائح سنوياً.
  • حيث يساهم المشروع وبشكلٍ سنوي بإدخال أرباح لخزينة المملكة تقدر بمبلغ “22” مليار ريال.

تطوير المتاحف والأماكن التاريخية بالمملكة

  • من أولويات المشاريع السياحية الكبرى بالمملكة العربية السعودية الاهتمام بالآثار والمعالم والمتاحف والتي ستزيد من النشاط السياحي.
  • فلن يتم نيل القدر الأكبر من التقدم في المستقبل، حتى تحظى المتاحف والأماكن التاريخية بالاهتمام غير العادي.
  • وذلك ضمن الأولويات الأكثر أهمية للجهات التي تعني بشكل رسمي بذلك الأمر.
  • و“مدينة الرياض” بالمملكة السعودية تحتوي على عدد كبير من أهم الأماكن والمعالم ذات الملامح والطابع التاريخي والتراثي.
  • كما تحوي عدداً من أهم المتاحف، والتي تجسد مختلف الحضارات، التي عبرت على الجزيرة العربية منذ القدم.

المتحف الوطني

وكان الاهتمام بالمتحف الوطني كبيراً، حيث تم افتتاحه في عام 1999 ميلادي.

وقد شمل التطوير لذلك المتحف مختلف قاعاته، ومنها قاعة تعرف “بقاعة الإنسان” والتي توسعت مساحتها

حتى بلغت 1500 مترًا مربعًا.

المتحف الأثري

المتحف الأثري وهو من بين المتاحف التي حظيت بالشهرة الكبيرة في المملكة، حيث ان ذلك المتحف متواجد في مدينة الرياض.

وقد تأسس عام 1378 هجريا، وقد تم إجراء مختلف التطويرات عليه.

وتمت إضافة الكثير من الأقسام للمتحف، حتى أصبح منضمًا للقسم الخاص “بالآثار” كأحد المتاحف الأثرية الأكثر أهمية.

متحف العملات

هذا المتحف يعد من أهم الأماكن التاريخية، ويقوم بالإبراز لمظاهر الحضارة ومعالم التاريخ الخاص بالعملات.

وقد تم تزويد عدد قاعاته لتبلغ حوالي “5” قاعات.

متحف الصقر للطيران

تم تطوير “متحف الصقر للطيران”، وهو المكان والمعلم التاريخي المهتم بمجال الطيران، ويصنف كأحد أنواع “المتاحف الجوية“.

وقد تم تطويره لأكثر من مرة تحت رعاية ملكية في العام 1419 هجري، وقد طورته أيادي الخبرة “بالقوات الجوية بالمملكة السعودية”.

والمتحف يحتوي على صالات للعروض الداخلية، والنقل، لمختلف محتوياتها من أنواع طائرات.

بالإضافة الى أصناف متعددة من السلاح منها القديم ومنها الحديث.

مشروع بوابة الدرعية

عبر مشاريع المملكة الضخمة والتي تشمل “مشروع بوابة الدرعية“، ستحدث طفرة إيجابية نحو اقتصاد أفضل للمملكة.

  • فإن مشروع “بوابة الدرعية” هو المشروع المختص “بالأمور الثقافية” والتي لها دور حيوي في التأسيس للرؤية الخاصة بالبلاد.
  • كما ستعمل هذه المشاريع على تشكيل نمط المملكة في السنين القادمة.
  • وقد كانت الانطلاقة الأولى لتأسيس المشروع في شهر نوفمبر من العام 2019.
  • وموقع المشروع تبلغ مساحته مليون ونصف متر مربع.
  • والمشروع يضم أعظم وأضخم المتاحف الأثرية الإسلامية، كما أن به “مدينة من الطين” كاملة التشييد.
  • كما يضم مكتبة مكتملة وشاملة، مع التواجد للكثير من المحال التجارية والمطاعم، والأماكن التي تقام فيها الاحتفالات.
  • و”بوابة الدرعية” تمثل أحد الرموز الوطنية البارزة في تاريخ المملكة، حيث كانت الدرعية هي المقر الخاص بالحكم، لكافة أرجاء المملكة.
  • وكانت هي العاصمة والمدينة الكبرى قديماً، حيث أن شهرة “الدرعية” بلغت ذروتها خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر من الهجرة.
  • وخلال عام 2010، كان الإعلان من قبل “منظمة التربية والثقافة“، بكون موقع “حي الطريف بالدرعية” كأحد أهم الأماكن التراثية العالمية الضخمة.

المسار الرياضي

مسار الرياض” هو عبارة عن مسار للرياضة وممارستها، وقد أطلق بأمرٍ ملكي.

حيث كان ذلك في 12 من الشهر الهجري رجب لعام 1440 من الهجرة.

  • وهو من ضمن “أهداف اللجنة الكبرى للمشاريع” والتي يترأسها ولي العهد “الأمير محمد بن سلمان“، وهو أحد الأهداف الكبرى للرؤية الخاصة بالمملكة لعام 2030.
  • كما أنه أحد الإسهامات التي أعلت من التصنيف الدولي والعالمي لمنطقة الرياض.
  • و”المسار الرياضي” يشجع المواطنين على أن يقوموا باتباع النمط الرياضي الصحي الخاص بالتنقل.
  • ومع كونه بمثابة عامل محفز لمزاولة مختلف الممارسات الرياضية، وبالأخص رياضة المشي، وممارسة رياضة الركوب للدراجات.
  • كما أن ركوب الخيل أحد أهم الرياضات التي يهتم بها مشروع المسار الرياضي.
  • حيث أن موقعه يزخر بالعديد من النشاطات ذات الطابع الفني والثقافي، ويحوي مجموعة أخرى من النشاطات الترفيهية، والمختصة بالبيئة.
  • وكل أنشطة المشروع قائمة ومفعلة على انسجام تام مع التوجهات للرؤية الخاصة بالمملكة.

أهم طرق التسويق السياحي

التسويق السياحي هو من أهم الوسائل والطرق التي يمكن من خلالها عمل أفضل دعاية إشهار، فيما يخص الشأن السياحي والمشاريع السياحية المختلفة.

نظرًا لأن الطبيعة الخاصة بفئة ونوعية تلك المشاريع، تستهدف مختلف السياح من مختلف المناطق والدول الأجنبية.

التسويق الإلكتروني

يعتبر أحد أنواع وطرق التسويق الأشهر، والأكثر استعمالًا في الترويج للمشاريع السياحية الكبرى.

  • التسويق عبر الإنترنت يكون عن طريق العرض لمختلف الخدمات القائم عليها المشروع السياحي، وذلك يكون عبر الموقع الإلكتروني لمؤسس الفكرة.
  • بعد عرض النمط الدعائي الإلكتروني بالموقع تأتي خطوة تكثيف تلك الدعاية الإعلانية.
  • فمن خلال عمل بعض الإعلانات للمشروع السياحي عبر صفحة معينة والتي تم إنشاؤها لذلك الغرض.

كما أن التسويق لأحد المشاريع السياحية والتي لا زالت داخل طور البناء، من الممكن أن يكون من خلال شركة سياحية ضخمة وقديمة وموثوق بها.

وذلك النمط التسويقي يمتاز بأن له تأثير قوي في الإعلان عن المشروع السياحي الجديد، وذلك بسبب قوة تأثير الشركة السياحية المعلنة عنه.

التسويق الدولي

التسويق الدولي هو من بين طرق التسويق السياحي، والذي له مردود كبير، وهو طريقة مستحدثة وفعالة في التسويق.

حيث أن التسويق يتم عن طريق اتفاقية بين الدول، وذلك في إطار العقد الذي يكون مبرم كشراكة في المجال السياحي.

والهدف من ذلك العقد العمل على استعادة النشاط في المجال السياحي لكافة الدول المنوطة بتلك الشراكة.

وعبر هذا النوع من التسويق السياحي، ستكون هناك العديد من المزايا الجاذبة لمواطني تلك الدول.

وذلك بهدف إحداث التبادل السياحي فيما بينها عبر خدمات مميزة مثل:

  • خدمة الطيران بأقل التكاليف.
  • وخدمات المبيت بداخل الفنادق الكبرى بتكلفة أقل.

الخاتمة

البنية التحتية لمختلف “مشروعات المملكة” والتي من شأنها تشكيل رؤى المملكة الجديدة لعام 2030 يجري التأسيس لها بشكلٍ علمي منظم.

ومن أهم تلك المشاريع مشروع “مدينة نيوم” والتي ستوفر قدر من الخدمات لسائر مناطق المملكة.

كما أن “مشروع البحر الأحمر” والذي تهتم الجهات الرسمية به بشكلٍ خاص يهتم بعدد حوالي “22” جزيرة، والذين سوف يصبحون من أهم المزارات السياحية بالمنطقة.

وانطلاقًا من توجه الدولة نحو حياة صحية أفضل للمواطن، فقد جاءت حتمية تأسيس “مشروع المسار الرياضي“.

وذلك يقينًا من الجهات المسؤولة بأهمية الرياضة لصحة وحياة المواطن، كما أنها ستعد عامل جذب للسياحة الطبية والسياحة العلاجية بشكلٍ خاص.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ماهي أهم المشاريع التي تسعى المملكة لتحقيقها عام 2023؟

تشمل المشاريع الكبرى عدداً كبيراً من المشاريع الاستثمارية مثل مشروع “البحر الأحمر” و”مدينة القدية” و”مشروع النقل العام” و”بوابة الدرعية” ومشروع “مدينة أمالا” وغيرها الكثير.

ما الهدف من وراء هذه المشاريع؟

هناك عدة أهداف من وراء انشاء وتنفيذ هذه المشروعات أولها هو رفع سياحة المملكة العربية السعودية اضافة الى تدعيمها بشكل اقتصادي وثقافي واستثماري.

ماهي الميزانية المخصصة لهذه المشروعات؟

تم تخصيص مليارات الريالات لتنفيذ مشاريع مستقبلية الخاصة برؤية 2030 حيث تم وضعها تحت التصرف وبإشراف من ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان“.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق