window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-127223763-2');

التسويق الابتكاري: تعريفه وأهميته ومهاراته وخصائصه

التسويق الابتكاري: تعريفه وأهميته ومهاراته وخصائصه

يعد التسويق حاليًا من أهم العوامل التي تساعدك في الإعلان عن نفسك، وعن مشروعك سواء إذا كان هدفك تقديم خدمة أو منتج.

ونجد أيضًا أن للتسويق أنواع ومجالات عديدة، تستطيع توظيف كلًا منها بما يخدمك ويخدم أهدافك.

أما إذا كنت تريد الخروج الى السوق بفكر ولون جديد، تجذب من خلاله عملائك، وتستقطب العديد والعديد منهم، وذلك بجانب تحقيقك للكثير من الأرباح.

فكل ما عليك فعله هو دمج معرفتك الكاملة بمجال التسويق مع مهاراتك الابتكارية، ومن خلال ذلك يمكنك الخروج إلى السوق بشكل جذاب وفريد.

أما إذا كنت لا تمتلك المعرفة للقيام بذلك، فحان الوقت للتعلم، وسوف تجد تلك المعرفة في نوع من أنواع التسويق الذي يعرف “بالتسويق الابتكاري”.

وهذا النوع يختلف كليًا عن باقي أنواع التسويق، فمن المهم معرفة كل المعلومات عنه، بداية من تعريف التسويق.

تعريف التسويق

التسويق

هو جميع العمليات والأنشطة التي تعمل على تلبية احتياجات العملاء.

وذلك من خلال تقديم مجموعة من الخدمات أو المنتجات، وعرضها بشكل جذاب حتى يدفع العملاء إلى اقتنائها والدفع لأجلها.

وذلك بالإضافة إلى تطويرها دائمًا حتى تواكب التغيرات التي تطرأ على العميل، مما يساعد في تحقيق الأرباح.

تعريف الابتكار

هو القدرة على توليد أفكار جديدة، أو تطوير أفكار موجودة من قبل، ثم اختيار الفكرة الملائمة، والبدء في تنفيذها بأسلوب فريد، ثم تحقيق نتائج ذات قيمة.

تعريف التسويق الابتكاري

هو وضع كل فكرة جديدة في وضع التطبيق الفعلي.

ويعرف بأنه خلق الاحتياج عند العميل، وتقديم الحل له سواء من خلال خدمة أو منتج، وذلك من خلال إتباع أساليب وطرق جديدة وفريدة من نوعها.

مهاراته

من المهم توافر عدة مهارات في الشخص القائم على العمليات التسويقية الابتكارية، حيث نجد أن تلك المهارات تدمج بين مهارات التسويق بشكل أساسي، ومهارات الابتكار بشكل عام.

ومن خلال ذلك تُعَرّف تلك المهارات بأنها هي القدرات التي من الواجب توافرها في الأفراد، لكي يتمكنوا من القيام بذلك على أكمل وجه.

ويمكننا التأكيد على أنه أي شخص تتوافر فيه الاستعدادات الكاملة للقيام بالكثير، ولكن لكي تتحول هذه الاستعدادات إلى مهارات لابد من مرورها بعملية التعلم والتدريب.

حتى تصبح المهارات جزء أساسي من شخصية صاحبها، ولكي يقوم شخص ما، بعمليات التسويق لابد من توافر تلك المهارات في شخصيته، ومن ضمن هذه المهارات:

الأصالة

الشخص القائم على تلك العملية، يجب أن يكون قادرا على التوصل إلى أشياء جديدة وفريدة من نوعها، لم يتم استخدامها من قبل.

ولكي يصل إلى هذه الأفكار الأصيلة يجب أن يتطلع على جميع الأفكار التي تم استخدامها من قبل.

سواء لاستبعادها من تفكيره، أو للإضافة عليها وتطويرها، حتى يصل من خلالها لكل ما هو جديد وفريد من نوعه.

الطلاقة

هي قدرة الشخص على الحصول على أكبر كم من الأفكار بغض النظر ستفيده ام لا.

بل من المهم تقبل جميع الأفكار، وإعطاء المساحة لعقله بتفريغ كل الأفكار، وبعدها بتم إخضاعها لعملية التقييم والاختيار.

فكلما كان لدى الشخص القدرة على التوصل إلى عدد كبير من الأفكار المرتبطة بمشكلات التسويق، كلما كان هذا الشخص أكثر قدرة على الابتكار.

الحساسية للمشكلات

وهي القدرة على الشعور بالمشكلة التسويقية قبل وقوعها، وتحليلها ومعرفة أبعادها، والتأمل فيها.

وذلك للتوصل إلى أساس هذه المشكلة ومن ثم معالجتها، وهذا بناء على دراسة جميع المعلومات المرتبطة بالشركة أو بمنافسيها، وتحليلها.

المرونة

  • وهي القدرة على النظر إلى الموضوع من أكثر من زاوية.
  • بالإضافة إلى توسيع الحدود، بمعنى عدم التفكير وفق إطار معين وثابت طوال الوقت.
  • وذلك للتمكن من التوصل إلى أفكار جديدة وفريدة من نوعها.

حب الاستطلاع

  • هو الرغبة في المعرفة والتعلم باستمرار، وامتلاك فضول لكل ما هو جديد.
  • وذلك ليكن شخصًا دائم التطور، لا يكتفي ولا يتوقف عند نقطة معينة في هذا المجال.

المثابرة

  • هي مقدرة الفرد على تحقيق هدفه مهما كانت الظروف والعوائق والتحديات التي تقابله.
  • بالإضافة إلى عدم سماح بأن يصيبه اليأس أو يعتريه شعور الفشل.
  • بل يأخذ من تلك العوائق والتحديات دافع أقوى، يحفزه على الاستمرار في طريقه تجاه هدفه، حتى يصل إليه.

الاتصال

  • وهي قدرة الشخص على التعبير عن أفكاره، وآراءه بكل وضوح، بطريقة بسيطة، حيث يتم فهمها بسهولة مع اختلاف الأفراد وخلفياتهم الثقافية.
  • ولذلك يمتلك القدرة على العمل ضمن فريق، وتوظيف أفراد الفريق في الأماكن المناسبة لقدراتهم، مع الإنصات الجيد لهم.
  • وذلك بالإضافة إلى امتلاكه جميع القدرات التي تدعم الاتصال الفعال، والذي يساهم في تحقيق الأهداف المرجوة.

الاستقلال

  • من المهم أن يكون شخصًا مستقلًا بنفسه وآرائه وأفكاره، وأن تكن قراراته نابعة من داخله لإيمانه بها، بجانب كونه قائدًا في مركزه.
  • وذلك بالإضافة إلى التخطيط الجيد لكل قرار، ووضع جميع الاحتمالات الممكنة له، ليكن بذلك قادرًا للتعامل مع جميع الأحداث أيًا كانت.

المخاطرة

  • هي القدرة على تقدير نسبة المخاطرة في أي قرار يُقدم عليه.
  • بالإضافة إلى تحمل المخاطرة نفسها، بكل نتائجها.
  • ومن خلال ذلك يكن العائد كبيرًا سواء بأرباح عظيمة أو دروس أعظم تمكنه من الارتقاء والتطور.

النقاش

من المهم امتلاك الشخص القدرة على طرح الأسئلة، مع الاستماع إلى الآراء ووجهات النظر المختلفة.

وهذا بجانب البحث في المُسَلّمَات أيضًا، والتشكيك فيها، وتحليلها، وكل هذا بهدف التوصل إلى أفكار جديدة، مع فلترة جميع ما يخدمه، والتخلي عن كل ما لا يدعم أفكاره وأهدافه.

الثقة بالنفس

  • من المهم امتلاك الشخص مهارة الثقة سواء بنفسه أو بقدراته.
  • وذلك إضافة إلى الثقة في قدرته على تحقيق أهدافه، والحفاظ على نفسه من أن يصيبه اليأس والإحباط.
  • ويتم ذلك من خلال تحليل كل موقف يمر به، حتى يستفيد منه أفضل استفادة ممكنة.

الإقناع والتأثير

  • تعد مهارة الإقناع والتأثير من المهارات المهمة التي يجب توافرها في الشخص القائم على تلك العملية، حتى يكن قادر على إقناع عملائك بكل ما يقدمه.
  • ولكي تصبح شخصًا مقنعًا ومؤثرًا في الآخرين ستحتاج إلى الثقة في نفسك وقدراتك وعروضك.
  • بالإضافة إلى أن تكون صادقًا في كل ما يصدر منك، ولا تقدم أي شيء للجمهور لا تستخدمه أنت شخصيًا، ولا تؤمن به من الأساس.
  • وقدم إلى جمهورك المعلومات والأخبار والوعود التي تنفذها بشكل فعلي، حتى لا تفقد مصداقيتك، وأسمعه جيدًا وضع آراءه في اعتبارك، وخذ ما يصلح لتنفيذها وقم بتطويره وتقديمه بشكل ملائم
  • وهذا بجانب احترام عملاءك وتقديرهم، واجعل القيمة التي تقدمها لهم تفوق كل توقعاتهم.
  • وذلك بالإضافة إلى توظيف كل مهاراتك التي حتمًا ستحتاجها لإتمام عملية الإقناع والتأثير، حتى تحقق بذلك الأهداف المنشودة، التي ستساعدك في النجاح.

الشجاعة

  • هي مقدرة الفرد على اتخاذ القرارات والبدء في تنفيذها وفق خطة.
  • بالإضافة إلى التحكم في الخوف النابع من داخله أو من خارجه، والسيطرة عليه بأي حال من الأحوال.
  • والسعي فيما تمليه عليه نفسه فقط، دون النظر إلى كلام المثبطين والمتشائمين.
  • والشجاعة لا تكمن فقط في البدء في كل ما هو جديد، دون الخوف من العواقب، ولكن تكمن في الشجاعة أيضًا في استكمال الطريق إلى نهايته، مهما ظهر من التحديات والعواقب.
  • وذلك إضافة إلى إيجاد طرق لمواجهة تلك التحديات، مع تحليل ودراسة كل ما يحدث في الطريق، والتعلم منه حتى لا يتكرر مستقبلًا.
  • ومن خلال ذلك سيحقق حتمًا النجاح والريادة في مجاله.

الالتزام

هي قدرة الشخص على تحمل مسؤولية المكان المتواجد فيه، والقيام بجميع المهام المحددة على أكمل وجه.

وتتعدد أشكال الالتزام لتشمل المواعيد والمهام وغير ذلك، مثل الالتزام بالمواعيد المحددة في تسليم المنتجات أو توزيعها أو حتى حضور الاجتماعات.

وذلك بالإضافة إلى تركيزه الدائم على النتائج، ثم تحديد خطة لكيفية تحقيقها والالتزام بهذه الخطة، حتى تحقق أهدافك.

فمهارة الالتزام تساعد على تحقيق أعلى إنتاجية، وبالتالي تحقق الانتشار المرجو، ومن خلال ذلك يتحقق النجاح الذي يأتي كنتيجة طبيعية لتفعيل ذلك الالتزام.

امتلاك المهارات التسويقية

  • معرفة كل الأساسيات التي يقام عليها علم التسويق مثل التسويق الاستراتيجي، البيع، التسعير، التوزيع وغير ذلك.
  • دراسة وتحليل تجارب شركات ومنظمات مختلفة في مجالات التسويق بكل أبعاده.
  • متابعة كل الابتكارات في مجالات التسويق، والإلمام بالنتائج التي حققتها.
  • معرفة الشركة التي يعمل بها ومعرفة عملاؤها ومنافسيها أيضًا.
  • الدراية بكل المتغيرات البيئية المختلفة التي تؤثر في الشركة، والدراية أيضًا بكل أنشطة التسويق.

فلكي يكون الشخص مُبتَكِرا في مجال التسويق، من المهم أن يكون متشبعًا بالمجال بشكل كلي، وعلى دراية عظيمة به.

خصائصه

  • وضع الفكرة حيز التنفيذ من خلال التطبيق العملي لها.
  • يمكن استخدامه وتطبيقه على أي مجال مهما كان نوعه.
  • لا يقف عند نقطة معينة، بل هو يعد دائم التغيير والتطور.

أهميته

للتسويق الابتكاري أهمية كبيرة سواء للأفراد أو المنظمات أو للمجتمع ككل.

ومنها:

  • رفع مستوى التنافسية بين الشركات وبعضها، لسعي كل منهم على تقديم الجديد دائمًا.
  • زيادة أرباح الشركات، ورفع مستوى الاقتصاد للبلاد.
  • الحفاظ على عملائك الحاليين بالإضافة إلى استقطاب عملاء جدد.
  • تحقيق مميزات تنافسية مما يعمل على الحصول على نتائج إيجابية للمنظمة مثل زيادة حصتها في السوق.
  • إشباع احتياجات العملاء.
  • رفع مستوى المعيشة.
  • توفير العملات الأجنبية التي تحتاج إليها الدول وخصوصا الدول النامية.
  • قدرة الدولة على مواجهة المنافسة في الأسواق الدولية.

أبعاده

تنقسم أبعاده إلى:

  1. الأفكار: يتم حصر جميع الأفكار التي تطرأ على الذهن وقبولها، ثم تقييمها والاختيار من بينها.
  2. المنتج: هو الشيء الجديد الذي يتم عرضه سواء منتج أو خدمة، ويتم الإقبال عليه من قبل المستهلكين، رغبة منهم في تجربة شيء جديد ومميز.
  3. الخدمات: هو إعطاء المستهلكين أكبر مما يتوقعون، مما يساعدهم في اتخاذ القرار بالتمتع بهذه الخدمات.
  4. السعر: تقديم كل ما هو جديد بأفضل جودة، وأقل سعر.
  5. المكان: إمكانية عرض المنتج الجديد في كل مكان مناسب سواء بالبيع المباشر عبر منافذ البيع أو على الإنترنت.
  6. الإعلان: هو ظهور المنتج والإعلان عنه بشكل ملائم وفريد، يجعل كل من يراه يرغب في اقتنائه.

أنواعه

يتم تقسيمنا للتسويق الابتكاري إلى عدة أنواع وتصنيفات.

ومنها التصنيف طبقا لـ:

نوع المنتج

يتأثر به بشكل كبير على حسب نوع المنتج.

لذلك فإن المنتج يمكن أن يتواجد على شكل خدمة، شخص، فكرة، سلعة، منظمة.

فلذلك يمكننا أن نجده في مجال السلع، الخدمات، الأشخاص الأفكار والمنظمات.

نوع المنظمة

الأساس الذي يتم عليه العملية التسويقية الابتكارية هو المنظمة التي تبتكر.

ومن خلال ذلك يمكن تقسيمها على حسب:

  • الهدف الأساسي للمنظمة: فيمكنه أن يكون في منظمة تهدف للربح، أو منظمة لا تهدف للربح.
  • النشاط الأساسي للمنظمة: سواء منظمة صناعية، أو تجارية، أو خدمات، أو غير ذلك.

ومن المهم معرفة أن الذي يتناسب مع منظمة تجارية، لا يصلح لمنظمة صناعية وهكذا.

الهدف

يتم تقسيمنا للتسويق الابتكاري على حسب الهدف المنشود من ورائه.

فيمكن تقسيمه إلى تسويق ابتكاري بهدف:

  • حل مشكلة معينة سواء تواجها، أو تعاني منها المنشأة

فنجد المنشأة تسعى إلى أخذ رد فعل على هذه المشكلة، من خلال الابتكار بهدف حل المشكلة لتحسين الأداء وتطويره.

  • التحسين المستمر في الأداء

تسعى المنشأة إلى هذا التحسين، لتقليل احتمالية حدوث أي مشكلات غير مرغوب بها في المستقبل.

العميل المستهدف

يمكن تقسيم العمليات التسويقية المبتكرة على حسب العميل المستهدف سواء كان أفرادًا أو منظمات.

  • الأفراد: تعتمد على إثارة العاطفة.
  • المنظمات: تعتمد فيه على إثارة العقل.

ومن خلالها نجد أنه لا يقتصر على المنتج فقط، وإنما يمتد لأنواع أخرى، سواء كانت على حسب الهدف أو المنظمة أو العميل.

وذلك بالإضافة إلى أن شكلها قد يختلف على حسب استخدامك للفكرة سواء وضعتها في حيز التطبيق، أو قررت تحويلها إلى شكل آخر.

أمثلة

يوجد العديد من الأمثلة على العملية التسويقية الابتكارية سواء في مجال الخدمات أو المنتجات.

والتي ساعدت على استقطاب أعداد كبيرة من المستهلكين، وزيادة أرباح الشركات القائمة على تلك العملية.

ومن ضمن هذه الأمثلة:

  • المنتجات التي يتم استخدامها مرة واحدة فقط، وبعدها يتم التخلص منها مثل الأكواب، الأطباق الورقية وغيرها الكثير.
  • أسلوب الخدمة الذاتية سواء كنت في سوبر ماركت أو في أي مكان آخر يدعم تلك الفكرة، تعد ابتكارًا.
  • أعواد القطن البلاستيكية.
  • الصابون السائل التي تم تعبئته في زجاجات بلاستيكية بدلًا من الصابون الصلب.
  • جهاز إعداد القهوة بشكل سريع.
  • تعبئة عسل النحل في زجاجات على شكل لعب اطفال، لترغيب الأطفال فيه.
  • جميع المنتجات متعددة الاستخدامات.
  • إعلان وقت الانتظار بالبنك، مما جعل العميل يشعر بأن البنك يقدر وقته.
  • شيكات الهدايا التي تم تقديمها من قبل بنك أبو ظبي الوطني، وبمكن صرفها من أي فرع للبنك في الإمارات.
  • تزويد أتوبيسات السفر بدورات مياه، وأشرطه فيديو وتقديم الأكل والمشروبات للركاب.
  • الصراف الالي الذي يمكنك من خلاله السحب والإيداع ومعرفة الحساب في أي وقت.
  • استخدام سيارة مجانية لحين إتمام إصلاح سيارتك.
  • لصق عملات معدنية على الأرض ضمن حملة قامت بها شركة صمغ معروفة، حتى تثبت لعملائها مدى فعالية منتجها.

الخلاصة

إذا كنت تريد التسويق لنفسك ولعلامتك التجارية بشكل متميز وفريد، فعليك بالاتجاه إلى العمليات التسويقية المبتكرة.

وذلك إضافة إلى معرفة ماهيته، وأهميته، وخصائصه، وأبعاده، بجانب المهارات التي يجب توافرها في شخصيتك، لتكن قادرًا على توظيفه في عملية التسويق الخاصة بك.

ويتم ذلك أيضًا من خلال دراسة العديد من الأمثلة، والنماذج التي طَبّقَته في أعمالها، وتحليل تلك النماذج، والتعلم منها.

حتى تكن قادرًا على إيجاد شكل جديد لك يناسب عملك، ومن ثم تخرج به إلى السوق بشكل متميز وجذاب، تستطيع من خلاله استقطاب أعداد كبيرة من المستهلكين، ومن ثم الانتشار وتحقيق الكثير من الأرباح.

فإنه من خلاله يمكنك تحقيق النجاح الذي حتما تستحقه، وتكن بذلك رائدًا في مجالك، يتطلع المنافسين لأخذ مكان بجوارك.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو التسويق الابتكاري؟

هو وضع كل فكرة جديدة في وضع التطبيق الفعلي.

ما أهميته؟

  • رفع مستوى التنافس بين الشركات وبعضها، لسعى كل منهم على تقديم الجديد دائما.
  • زيادة أرباح الشركات، ورفع مستوى الاقتصاد للبلاد.
  • الحفاظ على عملائك الحاليين بالإضافة إلى استقطاب عملاء جدد.
  • تحقيق مميزات تنافسية مما يعمل على الحصول على نتائج إيجابية للمنظمة مثل زيادة حصتها في السوق.
  • إشباع احتياجات العملاء.
  • رفع مستوى المعيشة.
  • توفير العملات الأجنبية التي تحتاج إليها الدول وخصوصا الدول النامية.
  • قدرة الدولة على مواجهة المنافسة في الأسواق الدولية.

ما المهارات الواجب توافرها في المسوق المبتكر؟

  • الطلاقة.
  • الأصالة.
  • المرونة.
  • الحساسية للمشكلات.
  • المثابرة.
  • الاتصال.
  • المخاطرة.
  • المهارات التسويقية.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق
  • كلام ممتاز عن التسويق الابتكاري ومفيد جدا وتلخيص بشكل يسهل حفظة وفهمه

  • let wrapper = document.getElementById('pro-stickySidebar-container'); if (wrapper) { const observer = new MutationObserver(function (mutations, observer) { wrapper.style.height = '' wrapper.style.minHeight = '' }) observer.observe(wrapper, { attributes: true, attributeFilter: ['style'] }) }