العلاقة بين علم النفس والتسويق وتأثيرها على السوق التجاري

تذكر أخر عملية شراء قمت بها؟

هل تذكر لماذا اشتريت هذا المنتج؟

اعرف المزيد عن العلاقة بين علم النفس والتسويق حتى تتجنب الخُدع التي تقوم بها شركات الدعاية لاختراق عقلك دون وعي منك.

المحتويات

مفهوم التسويق

هو نشاط إنساني يعتمد على الأفراد وهدفه إشباع رغباتهم واحتياجاتهم في إطار عملية تبادل بين طرفين.

أهداف التسويق

يجب معرفة الأهداف من العملية التسويقية حتى تصل إلى المستهلك المناسب وبالتالي نجاح الشركة وزيادة المبيعات وهم كالآتي:

  • تحقيق رضا العملاء.
  • التنبؤ برغبات واحتياجات العملاء.
  • المحافظة على مجال التنافس في السوق التجاري.
  • تحقيق الأرباح.

مفهوم علم النفس

هو العلم الذي يهتم بدراسة السلوك البشري.

فدراسة سلوك الإنسان دراسة دقيقة جعلته محورًا للاهتمام، مما يؤدي إلى زيادة وتحقيق رفاهيته.

أهداف علم النفس

  • السعي إلى الإجابة على الأسئلة مثل “متى؟ وماذا؟” ومحاولة التنبؤ بسلوك الفرد.
  • فهم سلوك الفرد، تصرفاته ودوافعه النفسية للتوصل إلى شرح دقيق لشخصيته وأيضًا معرفة نقاط قوته وضعفه.
  • ضبط سلوك الإنسان وتنظيمه حتى نتمكن من تعديله أو توجيهه.

مفهوم التسويق النفسي

هو مزيج بين كلمتين، لمعرفة العلاقة بين علم النفس والتسويق.

وبالتالي هو يعني دراسة سلوك المستهلك أو ما يُعرف ب “علم نفس المستهلك” وتطبيق نتائج هذه الدراسة لإنتاج أو بيع السلع المختلفة، فهو يندرج تحت علم النفس التنظيمي.

أهداف التسويق النفسي

دراسة سيكولوجية المستهلك تساعد الشركات والمؤسسات على تحسين استراتيجيات التسويق الخاصة بهم لفهم ما يلي:

  • سلوك المستهلكين أثناء التسوق واتخاذ قرار عملية الشراء.
  • دراسة سيكولوجية تأثر المستهلك بما حوله في بيئته المحيطة.
  • معرفة ما قد يمنع المستهلك من عدم اتخاذ القرارات الشرائية والذي يؤثر على نتائج التسويق.
  • المساعدة على تحسين حملات واستراتيجيات التسويق للتأثير الفعال على المستهلك وعملية الشراء.
  • دراسة سيكولوجية تفكير المستهلك وطرق الاختيار والتفضيل بين العديد من العلامات التجارية المختلفة.

قواعد التسويق النفسي

  • ابتكار استراتيجيات تسويقية جديدة، فالسوق يتغير دائمًا وبالتالي تتغير اتجاهات المستهلكين.
  • الاستراتيجية التسويقية لابد من أن تحفز الحواس كالسمع، البصر، التذوق، اللمس والرائحة إن أمكن.
  • الحرص على شعور المستهلك، حيث أنه مهم أن يشعر بالراحة تجاه المنتج أو الخدمة.

الفرق بين علم التسويق النفسي وعلم التسويق العصبي

يجب التفريق بينهم فعلم التسويق النفسي يعتمد على عواطف وقرارات المستهلك، بينما علم التسويق العصبي هو تطبيق علوم الأعصاب لفهم سلوك المستهلك.

يعتمد علم التسويق العصبي على استخدام تقنيات مثل:

تقنية ترميز الوجه – تقنية تتبع العين – تقنية الرنين المغناطيسي.

فهو يعطي شركات الإنتاج البصيرة لمعرفة كيفية تطوير منتجاتهم بناءًا على احتياجات العميل.

مفهوم الدعاية

يعني نشر الأفكار على نطاق واسع وإيصالها إلى أكبر عدد من المستهلكين.

أساليب الدعاية

اتخذت الدعاية أساليب عديدة مثل أسلوب الاختيار، أسلوب الصور الذهنية، أسلوب التجديد، أسلوب يعتمد على الأرقام والإحصائيات وغيرها ولكننا سنذكر منها:

1- أسلوب الإثارة العاطفية

هذا الأسلوب يعتمد على إثارة العواطف لدى المستهلك وليس الإقناع.

2- أسلوب الكذب

تلجأ الدعاية إلى الكذب بدرجات متفاوتة لتحقيق أهداف معينة.

بغض النظر عن مستوى أو حجم الكذب فهو يظل خداعًا وتلاعبًا بالحقائق ولكن الإعلانات تستخدمها بمهارة شديدة مما يجعلها تترسخ في أذهان المستهلك.

3- أسلوب التشويه سواء بالمبالغة أو الحذف أو الإضافة

ساعدت التكنولوجيا في تطوير هذا الأسلوب حيث أصبحت تعتمد على تركيب الصور أو إعادة المشاهد لتوصيل رسالة معينة للمستهلك.

4- أسلوب التكرار والملاحقة

هو أكثر الأساليب استخدامًا في الإعلانات، فقد أوضح الخبراء أن الدعاية الفعالة سرها يكمن في التركيز على بعض الحقائق وليس ذكرها كلها.

فالمستهلك ربما يأخذ بعض الوقت حتى يتذكر أو يفهم الإعلان من الوهلة الأولي لذلك فيساعد أسلوب التكرار والملاحقة على ترسيخ فكرة الشراء لوجود المنتج في كل مكان حتى لو لم تحتاجه.

أنواع الدعاية المستخدمة في التسويق

تتنوع أنواع الدعاية المستخدمة في عملية التسويق، نذكر منها:

1- الدعاية التجارية

وهي ترتبط مباشرة بالحياة الاقتصادية، فتهتم بها الشركات والمؤسسات وتنفق عليها أموالًا طائلة في الإعلان عنها لتحقيق الأرباح.

2- الدعاية البيضاء

هي الدعاية المعلنة بشكل واضح من أجل تحقيق هدف معين وهو ما تهتم به وسائل الإعلان المقروءة، المسموعة والمرئية مثل: الصحف، المجلات، الراديو ووسائل التواصل الاجتماعي.

3- الدعاية السوداء

عكس الدعاية البيضاء فهي الدعاية غير المعلنة والتي قد تكون في أغلب الأمر ورائها المخابرات السرية والتي تنتشر خلف الشعارات الرنانة.

2- الدعاية الرمادية

يطلق عليها أيضًا “الدعاية غير المباشرة”، فهي تخفي وراء هدف من أهدافها بعض الحقائق التي لا تخشى أنها يعلمها المستهلك كمثال الإعلان الموجه من القنوات الفضائية.

5- الدعاية المضادة

يطلق عليها “الدعاية السلبية”، ومثال على ذلك أسلوب الدعاية المستخدم في الحروب حيث يحاول العدو ضرب الروح المعنوية من خلال بعض الحملات الدعائية الضخمة.

ما الأسباب التي دفعت رجال التسويق إلى دراسة علم النفس؟

تتشابك العلاقة بين علم النفس والتسويق في أن كلاهما يسعى لفهم سلوك المستهلك، رغباته واحتياجاته.

حيث أن دمج المسوقين لأفكار علم النفس يجعلهم يتمكنون من مخاطبة العملاء بشكل فعال أكثر وبالتالي زيادة القوة الشرائية وزيادة المبيعات.

فمن أسباب دراسة رجال التسويق لعلم النفس هي:

أولًا السلوك الذي توجهه العاطفة

معظم المستهلكين يقومون بعملية الشراء أكثر الوقت بناءًا على العاطفة وليس على العقل، ثم بعد ذلك يحاولون إيجاد سبب منطقي للشراء.

فلابد من معرفة المستهلك لكل مزايا وخصائص المنتج، لذلك على رجال التسويق التنبه لمشاعر المستهلك وجذبهم لعملية التسويق.

ثانيًا الالتزام والالتصاق

لدينا كبشر مبدأ أن يرانا الآخرون كأشخاص ذو مصدقيه، فإذا استطعت أن تلزم شخص على فعل شيئًا علنًا فمن المرجح أن ينفذه في النهاية.

فيمكنك حث المستهلك على “مشاركة” أو “متابعة” صفحتك على مواقع التواصل الاجتماعي، أو الاشتراك في مسابقة ذات جوائز قيمة فذلك يزيد من احتمالية الشراء من قِبل المستهلك في النهاية.

ثالثًا الإرساء

أو ما يعرف أيضًا ب “Anchoring” أي الاعتماد على أول معلومة يتلقاها العميل “المرساة” لاتخاذ قرار الشراء.

حيث يحتاج المستهلك إلى الاختيار بين عدة خيارات حتى يصل للقرار النهائي للشراء.

تُستخدم هذه الفكرة في عملية التسويق عند طرح الخصومات بوضع السعر الأصلي للمنتج بجانب سعر الخصم، مما يدفع المستهلك إلى شراء هذا المنتج ظانًا منه أنه قد وفر مبلغًا كبيرًا.

رابعًا هندسة الإقناع “Persuasion Architecture”

هي استخدام الصور والتصميمات البسيطة الجذابة في الموقع الإلكتروني أو رسائل البريد الإلكتروني من أجل توجيه المستهلك إلى فعل معين وهو ما يسمى ب “Call To Action” مثل زيارة موقعك، الحصول على بريده الإلكتروني أو قراءة مقال.

خامسًا تبادل المنفعة والتبادل

فالإنسان بطبيعته يميل إلى تقديم الخدمة لمن قدم له خدمات في السابق.

وأيضًا أننا لا نرغب أن نكون مدينين لأحد وهذا هو أساس مبدأ التبادل.

رجال التسويق يستخدمون هذا المبدأ كمثال عند بناء قاعدة البيانات للعملاء عند بناء قائمة البريد الإلكتروني، فيقدمون أكواد خصم أو محتوى حصري في مقابل الحصول على بيانات التواصل مع العميل.

كذلك يستخدم رواد المطاعم هذه الاستراتيجية عندما يقدمون لك كمثال مشروبًا مجانيًا على حساب المطعم وبالتالي يترك العميل بقشيشًا أكثر لما أحسه في المكان من اهتمام.

كيف يُستخدم علم النفس في عملية التسويق؟

  • معرفة ما يحبه العميل في منتجك أو الخدمة التي تقدمها، فأثناء الحملات التسويقية احرص على استمالة عواطف المستهلك وذلك من خلال معرفة ما يحبه العميل والتركيز على ما يفيده.
  • التواصل مع العملاء دائمًا وكن قريب منهم.
  • استخدام وسائل متعددة في تسويق منتجك، حيث يمكنك أن تجمع بين الصور، الفيديو، محتوى صوتي وكذلك الرسومات البيانية بجانب المحتوى النصي.
  • تقديم العروض التسويقية لعملائك بشكل جذاب.

استراتيجيات علم النفس التسويقي

هناك حيل نفسية واستراتيجيات يستخدمها رجال الدعاية في التأثير على المستهلكين وهي كالآتي:

أولًا تأثير القصة

وُجد أن القصص لها تأثير كبير في إيصال الرسالة إلى الجمهور، حيث يتعاطف معها العميل ويقارنها بتجربته الشخصية كمثال الإعلانات التي تنطلق من التجمعات العائلية.

تستخدم الشركات الدعائية تجارب المستهلكين السابقين ومشاركة تجاربهم لتشجيع متابعين أكثر على شراء السلعة أو المنتج.

ثانيًا الخوف من الخسارة

أوضحت الدراسات أن الإنسان قد يقوم بمواقف حاسمة عندما يكون على وشك خسارة شيئًا ما، وهذه الاستراتيجية التي تستخدمها الشركات عند تقديم المنتجات والعروض المجانية للعملاء.

يخشى العميل من فقد الإحساس الذي شعر به عن استخدام هذه السلعة مما يجعله يُقدم على شراء المنتج هذه المرة.

ثالثًا تكرار الوهم

يحدث ذلك عندما يتكرر على العميل رؤية المنتج في الأماكن التي يذهب إليها، فيجذب انتباهه تلقائيًا وهو ما يسمى ب “الانتباه الانتقائي” مما يؤكد للعميل أنه يظهر في كل مكان فعليًا وهو ما يسمى ب “الانحياز التأكيدي”.

فتستخدم الشركات هذه الاستراتيجية لترويج منتجاتها عندما يرى المستهلك المنتج في مكان ثم يصادفه في مكان آخر مما يجعله يعتقد أنه يراه في كل مكان.

رابعًا التحايل

تستخدم الشركات استراتيجية التحايل حتى تُشعر العميل بأنه فاز بصفقة كبيرة.

كمثال تقديم عرض نسختين من منتج مع تقديم منتج آخر معه مجانًا.

خامسًا الدليل الاجتماعي

المستهلكون أحيانًا ما يشترون سلع ليسوا في حاجة لها ولكنهم يفعلون ذلك لكون معظم المجتمع يفعل نفس الشيء.

يظهر ذلك كمثال عند استخدام المؤثرين في المجتمع “Influencers” للظهور في الدعاية التليفزيونية للمنتجات.

وأيضًا يمكن للشركات شراء متابعين مزيفين على مواقع التواصل الاجتماعي أو ما يُعرف ب “المتابعين الأشباح” حتى يعتقد المستهلك أن لديهم قاعدة كبيرة من المتابعين ويثق بهم.

سادسًا الإيحاء

من المتعارف عليه في علم النفس أن عند عرض فكرة أو منتج معين يربطه المستهلك بموضوع آخر له صلة به في عقله.

كمثال ربط منتجات المياه الغازية المثلجة بالانتعاش والفرحة.

سابعًا وهم النفاذ

يسعى المستهلك إلى شراء المنتجات التي تبدو نادرة.

وتستخدم الشركات هذه الحيل التسويقية حتى تدفع المستهلكين إلى شراء منتج ما قبل نفاذ كميته.

نصائح ضعها في الاعتبار عند استخدام علم النفس في مجال التسويق

يستخدم رجال التسويق هذه العلاقة حتى يعرفون كيفية الوصول إلى عقل المستهلك المستهدف، فهناك عدة طرق يمكنهم من خلالها ذلك مثل:

  • مكافأة العميل بما يحب وهو ما يُعرف ب “تقديم الهبات” أو “Giveaway” التي يستخدمها الكثيرون الآن على مواقع التواصل الاجتماعي مما يساعد في جذب عملاء جدد.
  • استمالة عواطف المستهلك المحتمل في مرحلة حملات التسويق.
  • خلق علاقة إيجابية مع عميلك المحتمل، فمشاركة الشهادات السابقة لمستهلكين آخرين يشجع العملاء الجدد على الوثوق بهذا المنتج وشرائه.
  • استخدم محتوى مرئي جذاب، فاحرص على خلق قصة جذابة ومختصرة تربط العميل المحتمل بمنتجك.
  • قدم مزايا منتجك أولًا وبعدها الحلول، فكلما كانت لديك مميزات أكثر وقدمتها بالشكل المناسب ستنجح أكثر.
  • البساطة دائمًا هي الأفضل واجعل أسلوبك كتابتك للمحتوى مباشر وبسيط.
  • احرص دائمًا على إثارة فضول المستهلكين وتقديم الجديد لهم.
  • تقليل الخيارات التي تقدمها لعملائك كمثال تقديم الشركة أكثر من نوع من الشيكولاتة، ما يُقع العميل في حيرة وبالتالي يقلل من نسبة المبيعات.

كتب يمكنها مساعدتك في فهم العلاقة بين علم النفس والتسويق

إليك بعض الكتب التي يمكن أن تساعدك في معرفة أسرار التسويق وكيفية استخدام علم النفس لكسب المزيد من الأرباح وهم:

أولًا كتاب Buyology: Truth and Lies About Why We Buy

بعض النقاط التي تم ذكرها في الكتاب هي:

  • ستعرف من خلاله كيف توفر مالك لتجنب الحيل النفسية التي تستخدمها الشركات لاختراق عقلك.
  • نحن نتحمس لشراء المنتجات أو الخدمات التي تعزز بقائنا ومحاولة تقليد ما نراه في الإعلانات دون وعي.
  • ستشتري المنتجات التي تُشعرك بالخوف، كمثال شامبو الأطفال الذي يحمي أعينهم عند الاستحمام حيث يظهر في الإعلان طفل يبكي خلال الاستحمام بجانب والدته.
  • الشركات لا تزال تستخدم الرسائل المموهة لإقناع المستهلك بالشراء مثل استخدام وميض الصور أو الأصوات السريعة التي تؤثر على عقلك وتقنعك بشراء المزيد من دون وعي.

ثانيًا كتاب Brainfluence: 100 Ways to Persuade and Convince Consumers with Neuromarketing

أهم النقاط الموجود في هذا الكتاب هي:

  • الإعلانات تكون أكثر فاعلية عندما تضم صور للأطفال، ومن الأفضل بشكل عام استخدام صور لوجوه أشخاص لجذب انتباه المستهلك.
  • استخدام الحواس قدر المستطاع، فهي وسيلة قوية لإقناع المستهلك على الشراء.
  • فاجئ المستهلك واجذب انتباهه لإقناعه بشراء المزيد، من خلال استخدام إعلانات مثيرة للدهشة أو الاستغراب مما تجعلها فريدة من نوعها وتجذب انتباه العميل.

ثالثًا كتاب CA$HVERTISING: How to Use More than 100 Secrets of Ad-Agency Psychology to Make Big Money Selling Anything to Anyone

يحتوي الكتاب على بعض الخطوات والقواعد لتكون خبيرًا في مجال التسويق منها:

  • لدى الإنسان ثماني رغبات أساسية في الحياة عليك مخاطبتها في عملية التسويق وهم:

البقاء على قد الحياة – الماء والغذاء – الأمان – الرفقة الجنسية – التميز – قبول الآخرين – حماية من نحبهم – ظروف معيشية جيدة.

  • المقالات الطويلة فعالة كالقصيرة، حيث يُفضل العميل قراءة مقال طويل مليء بالتفاصيل قبل شراء أي منتج.
  • عليك اتباع بعض الخطوات لكتابة محتوى جذاب ومقنع للعميل وهي:

البدء بمزايا المنتج – جذب الجمهور المناسب – استخدام عبارات مفتاحية لجذب انتباه المستهلك.

رابعًا كتاب Ask: The Counterintuitive Online Formula to Discover Exactly What Your Customers Want to Buy

تعرف على المعادلة لجذب العملاء ومعرفة احتياجاتهم من خلال:

  • صياغة استطلاعات رأي جذابة، احرص على أن تكون بتصميم جميل وبطريقة مثيرة للانتباه والفضول يقنع العملاء بالاستمرار والإجابة على المزيد من الأسئلة.
  • كسب ثقة العملاء المحتملين، فبعد جمع المعلومات عنهم وجذب انتباههم عليك تحليل هذه البيانات والبدء في تقديم عروضك التسويقية لهم.
  • الحفاظ على العملاء، فعند نجاح عرضك التسويقي الأول ستبدأ مرحلة جديدة في الحفاظ على علاقتك مع العملاء بتقديم المزيد من العروض والخصومات أو البحث عن حلول للمشاكل التي تواجههم وتلبي احتياجاتهم.

الخُلاصة

علم النفس يلعب دورًا كبيرًا في عملية التسويق حيث يمكن لاستخدام علم النفس تطوير عملية التسويق وتلبية الاحتياجات الخاصة بالعملاء.

فالعلاقة بين علم النفس والتسويق تفسر لنا طبيعة طرق الدعاية والإعلان التي تؤدي إلى زيادة التأثير عاطفيًا على المستهلك والتي تُعد الدافع الأساسي عند اتخاذ قرار عملية الشراء.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو مفهوم التسويق؟

هو نشاط إنساني يعتمد على الأفراد وهدفه إشباع رغباتهم واحتياجاتهم في إطار عملية تبادل بين طرفين.

ما هي أهداف التسويق؟

يجب معرفة الأهداف من العملية التسويقية حتى تصل إلى المستهلك المناسب وبالتالي نجاح الشركة وزيادة المبيعات وهم كالآتي:

  • تحقيق رضا العملاء.
  • التنبؤ برغبات واحتياجات العملاء.
  • المحافظة على مجال التنافس في السوق التجاري.
  • تحقيق الأرباح.

ما هو مفهوم علم النفس؟

هو العلم الذي يهتم بدراسة السلوك البشري.

فدراسة سلوك الإنسان دراسة دقيقة جعلته محورًا للاهتمام، مما يؤدي إلى زيادة وتحقيق رفاهيته.

ما هي أهداف علم النفس؟

  • السعي إلى الإجابة على الأسئلة مثل “متى؟ وماذا؟” ومحاولة التنبؤ بسلوك الفرد.
  • فهم سلوك الفرد، تصرفاته ودوافعه النفسية للتوصل إلى شرح دقيق لشخصيته وأيضًا معرفة نقاط قوته وضعفه.
  • ضبط سلوك الإنسان وتنظيمه حتى نتمكن من تعديله أو توجيهه.

ما هو مفهوم التسويق النفسي؟

هو مزيج بين كلمتين، لمعرفة العلاقة بين علم النفس والتسويق.

وبالتالي هو يعني دراسة سلوك المستهلك أو ما يُعرف ب “علم نفس المستهلك” وتطبيق نتائج هذه الدراسة لإنتاج أو بيع السلع المختلفة، فهو يندرج تحت علم النفس التنظيمي.

ما هي أهداف التسويق النفسي؟

دراسة سيكولوجية المستهلك تساعد الشركات والمؤسسات على تحسين استراتيجيات التسويق الخاصة بهم لفهم ما يلي:

  • سلوك المستهلكين أثناء التسوق واتخاذ قرار عملية الشراء.
  • دراسة سيكولوجية تأثر المستهلك بما حوله في بيئته المحيطة.
  • معرفة ما قد يمنع المستهلك من عدم اتخاذ القرارات الشرائية والذي يؤثر على نتائج التسويق.
  • المساعدة على تحسين حملات واستراتيجيات التسويق للتأثير الفعال على المستهلك وعملية الشراء.
  • دراسة سيكولوجية تفكير المستهلك وطرق الاختيار والتفضيل بين العديد من العلامات التجارية المختلفة.

ما هي قواعد التسويق النفسي؟

  • ابتكار استراتيجيات تسويقية جديدة، فالسوق يتغير دائمًا وبالتالي تتغير اتجاهات المستهلكين.
  • الاستراتيجية التسويقية لابد من أن تحفز الحواس كالسمع، البصر، التذوق، اللمس والرائحة إن أمكن.
  • الحرص على شعور المستهلك، حيث أنه مهم أن يشعر بالراحة تجاه المنتج أو الخدمة.

ما الفرق بين علم التسويق النفسي وعلم التسويق العصبي؟

يجب التفريق بينهم فعلم التسويق النفسي يعتمد على عواطف وقرارات المستهلك، بينما علم التسويق العصبي هو تطبيق علوم الأعصاب لفهم سلوك المستهلك.

يعتمد علم التسويق العصبي على استخدام تقنيات مثل:

تقنية ترميز الوجه – تقنية تتبع العين – تقنية الرنين المغناطيسي.

فهو يعطي شركات الإنتاج البصيرة لمعرفة كيفية تطوير منتجاتهم بناءًا على احتياجات العميل.

ما هو مفهوم الدعاية؟

يعني نشر الأفكار على نطاق واسع وإيصالها إلى أكبر عدد من المستهلكين.

ما هي أساليب الدعاية؟

اتخذت الدعاية أساليب عديدة مثل أسلوب الاختيار، أسلوب الصور الذهنية، أسلوب التجديد، أسلوب يعتمد على الأرقام والإحصائيات وغيرها ولكننا سنذكر منها:

  1.  أسلوب الإثارة العاطفية.
  2.  أسلوب الكذب.
  3.  أسلوب التشويه سواء بالمبالغة أو الحذف أو الإضافة.
  4. أسلوب التكرار والملاحقة.

ما هي أنواع الدعاية المستخدمة في التسويق؟

تتنوع أنواع الدعاية المستخدمة في عملية التسويق، نذكر منها:

  1.  الدعاية التجارية.
  2.  الدعاية البيضاء.
  3.  الدعاية السوداء.
  4.  الدعاية الرمادية.
  5.  الدعاية المضادة.

ما الأسباب التي دفعت رجال التسويق إلى دراسة علم النفس؟

تتشابك العلاقة بين علم النفس والتسويق في أن كلاهما يسعى لفهم سلوك المستهلك، رغباته واحتياجاته.

  1. السلوك الذي توجهه العاطفة.
  2. الالتزام والالتصاق.
  3. الإرساء.
  4. هندسة الإقناع “Persuasion Architecture”.
  5. تبادل المنفعة والتبادل.

كيف يُستخدم علم النفس في عملية التسويق؟

  • معرفة ما يحبه العميل في منتجك أو الخدمة التي تقدمها، فأثناء الحملات التسويقية احرص على استمالة عواطف المستهلك وذلك من خلال معرفة ما يحبه العميل والتركيز على ما يفيده.
  • التواصل مع العملاء دائمًا وكن قريب منهم.
  • استخدام وسائل متعددة في تسويق منتجك، حيث يمكنك أن تجمع بين الصور، الفيديو، محتوى صوتي وكذلك الرسومات البيانية بجانب المحتوى النصي.
  • تقديم العروض التسويقية لعملائك بشكل جذاب.

ما هي استراتيجيات علم النفس التسويقي؟

هناك حيل نفسية واستراتيجيات يستخدمها رجال الدعاية في التأثير على المستهلكين وهي كالآتي:

  1. تأثير القصة.
  2. الخوف من الخسارة.
  3. تكرار الوهم.
  4. التحايل.
  5. الدليل الاجتماعي.
  6. الإيحاء.
  7. وهم النفاذ.

ما هي النصائح عند استخدام علم النفس في مجال التسويق؟

يستخدم رجال التسويق العلاقة بين علم النفس والتسويق حتى يعرفون كيفية الوصول إلى عقل المستهلك المستهدف، فهناك عدة طرق يمكنهم من خلالها ذلك مثل:

  • مكافأة العميل بما يحب وهو ما يُعرف ب “تقديم الهبات” أو “Giveaway” التي يستخدمها الكثيرون الآن على مواقع التواصل الاجتماعي مما يساعد في جذب عملاء جدد.
  • استمالة عواطف المستهلك المحتمل في مرحلة حملات التسويق.
  • خلق علاقة إيجابية مع عميلك المحتمل، فمشاركة الشهادات السابقة لمستهلكين أخرين يشجع العملاء الجدد على الوثوق بهذا المنتج وشرائه.
  • استخدم محتوى مرئي جذاب، فاحرص على خلق قصة جذابة ومختصرة تربط العميل المحتمل بمنتجك.
  • قدم مزايا منتجك أولًا وبعدها الحلول، فكلما كانت لديك مميزات أكثر وقدمتها بالشكل المناسب ستنجح أكثر.
  • البساطة دائمًا هي الأفضل واجعل أسلوبك كتابتك للمحتوى مباشر وبسيط.
  • احرص دائمًا على إثارة فضول المستهلكين وتقديم الجديد لهم.
  • تقليل الخيارات التي تقدمها لعملائك كمثال تقديم الشركة أكثر من نوع من الشيكولاتة، ما يُقع العميل في حيرة وبالتالي يقلل من نسبة المبيعات.

ما الكتب التي تساعد في فهم العلاقة بين علم النفس والتسويق؟

  • أولًا كتاب Buyology: Truth and Lies About Why We Buy
  • ثانيًا كتاب Brainfluence: 100 Ways to Persuade and Convince Consumers with Neuromarketing
  • ثالثًا كتاب CA$HVERTISING: How to Use More than 100 Secrets of Ad-Agency Psychology to Make Big Money Selling Anything to Anyone
  • رابعًا كتاب Ask: The Counterintuitive Online Formula to Discover Exactly What Your Customers Want to Buy
مقالات ذات صلة
أضف تعليق