دليل السيو الشامل وأسرار التصدر في نتائج البحث

دليل السيو الشامل وأسرار التصدر في نتائج البحث

مرحبًا بك في دليل السيو الشامل!

هذا الدليل نقطتك للانطلاق نحو تصدر نتائج البحث، إذ تحصل المواقع على الزيارات بطريقتين أساسيتين:

الأولى هي الاعتماد على التسويق سواء المجاني عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو المدفوع، والثانية عبر نتائج محركات البحث.

وقد تبدو الطريقة الأولى أسرع وأكثر كفاءة على المدى القريب، إلا أن الحملات الإعلانية تنتهي بعد فترة مهما طالت.

بينما الزيارات القادمة عبر نتائج محركات البحث لا تنتهي طالما تكتبُ محتوىً ذا قيمة، وتتبع قواعد السيو SEO.

وقبل أن تكمل أقترح عليك أولًا أن تضع دليل السيو هذا في قائمة مفضلاتك ليسهل عليك الرجوع له في أي وقت.

ودعنا نبدأ بتعريف السيو.

المحتويات

ما هو السيو SEO؟

تحسين محركات البحث SEO اختصار لـ Search Engine Optimization ويُقصد بها تهيئة المواقع بما يتناسب مع طريقة عمل محركات البحث.

أو يمكننا تعريف السيو بمجموعة المهارات والعمليات التي تنفذ بغرض الترتيب في النتائج الأولى لمحرك البحث.

لكن ما أهمية الوصول للنتيجة الأولى؟

دعني أسألك: ماذا تفعل عندما ترغب في معرفة معلومةٍ ما؟

بالتأكيد تفتح المتصفح على جهازك المحمول وتكتب في مربع البحث بعض الكلمات الدالة على ما ترغب في معرفته.

وتكمن الأهمية الأولى لمحركات البحث هي أن كل مستخدمي الإنترنت يستعينون بمحركات البحث للوصول إلى ما يريدون.

ووصول موقعك إلى نتائج البحث الأولى تزيد من فرص حصولك على عدد هائلٍ من الزيارات المجانية.

ليس هذا فحسب، بل إن ظهور موقعك في نتائج البحث عن كلمات دلالية معينة، يفيد بأن زائرك يبحث عن المعلومة أو الخدمة التي تقدمها.

وبهذا تحصل على زياراتٍ من جمهورك المستهدف الذي يبحث عنك.

ويمكننا اختصار أهمية السيو SEO في النقاط التالية:

  • النتيجة الأولى والثانية من نتائج البحث تحصل على النسبة الأعظم من الزيارات.
  • استهداف الجمهور المناسب.
  • الحصول على زيارات مجانية مستمرة.
  • نتائج السيو طويلة الأمد.

ومجال السيو SEO يتغير باستمرار مع تحديثات محركات البحث، لكن الأساسيات ثابتة وطالما تتبع استراتيجية القبعة البيضاء في السيو فلن تقلق كثيرًا حول تلك التحديثات.

القبعة البيضاء أم السوداء؟

تشير القبعة البيضاء White hat إلى مجموعة تقنيات السيو والإجراءات التي تهدف بالأساس إلى تقديم محتوىً قيم للزائر.

بينما تشير القبعة السوداء Black hat إلى تقنيات السيو التي تجعل محرك البحث هو محل الاهتمام الأول وتتضمن بعض الإجراءات لخداعه طمعًا في الوصول للنتيجة الأولى سريعًا.

وبالفعل تأتي استراتيجية القبعة السوداء بنتائج سريعة ولكنها تضع الموقع في خطر الحظر أو الإزالة من فهرس محرك البحث، كما قد تعرضه للمساءلات القانونية.

وننصح باتباع استراتيجية القبعة البيضاء، لكن إن كنت مصرًا على اتباع بعض تقنيات القبعة السوداء، فكُن حذرًا.

ما هو هدف موقعك؟

توجد ملايين المواقع، ولكل موقع هدف وغرض، فالأهداف التي يسعى لها موقع تجاري، تختلف عن أهداف موقع مستشفى الإدمان.

وتسعى خطة السيو الناجحة إلى تحقيق هدف الموقع.

وهذا الهدف لا بد له من مقياس يدل عليه، ويُعرف بمقياس الكفاءة Key Performance Indicator أو اختصارًا KPI الذي قد يكون:

  • إتمام عملية شراء.
  • تسجيل حساب.
  • إدخال العنوان البريدي.
  • حجز موعد.
  • إرسال رسالة نصية.

ولا يساعد المقياس على تقييم كفاءة خطة السيو فحسب، بل أيضًا يساعد متخصص السيو على وضع خطة تحقق الهدف.

لاحظ أن المقاييس لم تشمل الظهور في النتائج الأولى لمحرك البحث!

فعلى الرغم من أهمية الظهور في نتائج البحث الأولى ليحقق الموقع عددًا كبيرًا من الزيارات، إلا أنها وسيلة وليست غاية.

بل إنك إن حصلت على عددٍ قليلٍ من الزيارات مع نسبة عالية من تحقيق الهدف، أفضل بكثير من حصولك على زياراتٍ عديدة لكن بلا تحقيق هدف.

نية المستخدم

عندما تكتب كلمة “معكرونة” في محرك البحث، فربما تقصد “طريقة إعداد المعكرونة” أو “صور المعكرونة” أو “أماكن بيع المعكرونة”، لكنك على الأغلب تتطلع إلى فيديو يوضح طريقة إعدادها.

هذا ما يعرف بنية المستخدم User Intent أي النتيجة المرجُوَّة من كتابة كلمات بحثٍ محددة.

ووظيفة السيو هو تلبية رغبة أو نية المستخدم بتقديم محتوى قيم مناسب.

لكن كيف يعرف متخصص السيو نية المستخدم؟

إنها نفس الطريقة التي عرفتُ بها أنك على الأغلب تبحث عن فيديو يوضح طريقة إعداد المعكرونة عندما تكتب “معكرونة” في محرك البحث.

فقط كتبتُ الكلمة لأجد مقاطع الفيديو نتيجة مميزة Featured Result وتتقدم على النتيجة الأولى.

سنتطرق للنتائج المميزة لاحقًا، وهي باختصار أكثر نتيجة تلبي رغبة المستخدم وتظهر قبل نتائج البحث العادية.

ووجود مقاطع الفيديو كنتيجة مميزة تدل على أن معظم المستخدمين الذين يكتبون هذه الكلمة في محرك البحث، يفضلون النتائج التي تحتوي على مقاطع فيديو عن غيرها.

ويمكن حصر نية المستخدم في 3 أنواع رئيسية:

  1. معلوماتية: يتطلع المستخدم للحصول على المعلومات وإجابة التساؤلات، مثل: “أفضل سيارة رباعية الدفع”.
  2. انتقالية: يبحث المستخدم عن موقع شبكي بعينه، أو عن موقع جغرافي يحتاج الوصول إليه، مثل: “معرض سيارات”.
  3. تجارية: يملك المستخدم نية الشراء بكتابته لكلمات البحث، مثل: “سعر سيارة شيفروليه رباعية الدفع”.

وبإمكانك الآن تحديد نوع نية المستخدم التي ستبني خطة السيو عليها، اعتمادًا على أهداف الموقع التي حددتها بالفعل في الخطوة السابقة.

فإن كان هدف الموقع هو اشتراك المستخدم في خدمة بريدية لآخر أخبار الرياضة، فإنك تستهدف الكلمات ذات النية المعلوماتية التي تختلف إن كان هدف الموقع هو شراء المستخدم للأدوات الزراعية، فتركيز خطة السيو هنا يتجه أكثر للنية التجارية.

وتذكر أن محركات البحث ما هي إلا أدوات لتجيب على أسئلة المستخدم، لكن ما هي آلية عملها؟

كيف تعمل محركات البحث؟

السيو يهدف إلى تهيئة المواقع بما يتناسب مع محركات البحث لتتصدر نتائج البحث الأولى، ولتحقيق هذا الهدف فلنفهم أولًا كيفية عمل محركات البحث.

تعتمد آلية عمل محركات البحث على ثلاث مراحل رئيسية:

1. الزحف Crawling

شبكة الإنترنت ضخمة جدًا وتحتوي على ملايين الصفحات والمواقع، والزحف هو عملية استكشافية لمحتوى الإنترنت.

تُرسل محركات البحث مجموعة ضخمة من الروبوتات التي تسمى بالروبوتات العنكبوتية أو الزواحف، والتي تبدأ باستكشاف مجموعة صغيرة من الصفحات.

وتنتقل من خلال الروابط الموجودة بهذه الصفحات إلى صفحات أُخرى باحثةً عن أي محتوى شبكي جديد.

2. الفهرسة Indexing

حين تعثر الروبوتات على محتوى جديد بأحد الصفحات، فإنها تلتقط له صورة وترسلها للتخزين في قاعدة بيانات ضخمة.

يحتوي هذا الفهرس على صورة من كل المحتوى الشبكي الذي وجدته العنكبوتيات في مرحلة الزحف، وتعده للمرحلة التالية.

3. الترتيب Ranking

عندما يُدخل شخصٌ ما كلمات البحث، يُمشط محرك البحث المحتوى المُفهرس لاستخراج أفضل النتائج ذات الصلة بكلمة البحث.

هذه العملية تُسمى بالترتيب وتعتمد على العديد من الخوارزميات المُعقدة لإظهار النتيجة الأفضل في الترتيب الأول.

ولكي يظهر أي موقع في محرك البحث، فلا بد أنه قد مر بمرحلة الزحف واستطاعت العنكبوتيات إيجاده على شبكة الإنترنت الضخمة، ولا بد أنه أُرشف في الفهرس الضخم.

وإن لم تستطع إيجاد موقعك في نتائج البحث، فيعني هذا أن العنكبوتيات لم تستطع إيجاده أو مُنعت من فهرسته.

لكن لا تقلق ففي دليل السيو ستتعلم كيف تتجنب مشاكل كل مرحلة.

1. مرحلة الزحف

إن كانت العنكبوتيات عاجزة عن إيجاد موقعك، فبالتالي لن يظهر في محركات البحث.

وتوجد عدة أسباب تعيق وصول العنكبوتيات إلى موقعك الشبكي، لكن كيف تعرف إن كانت قد وصلت له بالفعل أم لا؟

قابلية وصول العنكبوتيات إلى موقعك

يمكنك معرفة عدد الصفحات المفهرسة في موقعك باستخدام أداة البحث المتقدمة في جوجل بإدخال أداة البحث site: متبوعة باسم موقعك Domain name.

عدد صفحات الموقع المفهرسة

أداة البحث هذه تعطي أمرًا لجوجل بإظهار جميع صفحات هذا الموقع، ويدل عدد النتائج على عدد صفحات الموقع المفهرسة بالفعل.

وهو عدد تقريبي وليس دقيقًا، ولكنه يعطيك لمحة عما إن كانت العنكبوتيات تستطيع الوصول لصفحات موقعك وفهرستها أم لا.

أما إن لم تسفر هذه الأداة عن أي نتائج، معناه أن العنكبوتيات لا تستطيع الوصول لموقعك، وتحتاج لإصلاح هذه المشكلة فورًا.

ملف robots.txt

يوجد ملف robots.txt في دليل الموقع، وهو بمثابة دليل للعنكبوتيات إذ يخبرهم بأي أقسام الموقع بإمكانهم تصفحها، وأي الأقسام يُمنع وصولهم لها.

يمكنك الوصول لملف robots.txt بإدخال اسم موقعك Domain name متبوعًا باسم الملف، مثل: Promediaz.com/robots.txt.

ملف robots.txt

لاحظ أن الملف يسمح للعنكبوتيات بالزحف على بعض أقسام الموقع، ولا يسمح لها بتصفح أقسامٍ أخرى.

وإن كان الملف يمنع العنكبوتيات من تصفح أي قسم في الموقع، فلن تستطيع العنكبوتيات الوصول له وفهرسته.

وقد تقع في هذا الفخ إن كان موقعك تحت الإنشاء فتمنع العنكبوتيات من الوصول له حتى يكتمل بناءه، ثم بعد الإطلاق تنسى تغيير صيغة ملف robots.txt.

لكن هل يمكنك الاستفادة من منع العنكبوتيات من الوصول لبعض صفحات موقعك بعد إطلاق الموقع؟

الإجابة، نعم.

فقد يوجد قسم من أقسام موقعك مخصص للعاملين على الموقع، وهذا القسم لا ترغب في ظهوره في نتائج البحث، إذ لا يهم الزوار.

أو أن يكون أحد أقسام موقعك تحت التطوير والتحديث.

وأيضًا انتبه لميزانية الزحف Crawl Budget، فعملية إرسال العنكبوتيات لتصفح المحتوى الشبكي تكلف محركات البحث المال.

ويُفضل أن توفر على العنكبوتيات عناء الزحف على أقسام الموقع ذات المحتوى الأقل أهمية الذي لا ترغب في ظهوره بنتائج البحث.

وصول العنكبوتيات للمحتوى القيم

ها قد منعنا العنكبوتيات من الوصول للمحتوى الأقل أهمية، لنتأكد الآن من وصولها لمحتوى موقعك الفعلي.

تصل العنكبوتيات لموقعك من أحد الروابط الخارجية التي تشير لإحدى صفحات موقعك.

لكن هل تستطيع التنقل بين صفحات موقعك بيُسر والوصول لكل الصفحات المهمة؟

إليك بعض العقبات التي قد تمنعها من رؤية كامل موقعك:

1. المحتوى المخفي أو المحمي

إن كنت تطلب من زوار موقعك تسجيل الدخول للوصول لمحتواه، أو كنت تستخدم إحدى وسائل الحماية ضد الروبوتات مثل الأسئلة، فلن تتمكن العنكبوتيات من الوصول للمحتوى المحمي.

2. النص المخفي

إن كنت تعتمد على الصور التوضيحية في كتابة النصوص، فلن تتمكن العنكبوتيات من فهم ما تكتبه.

لذا من الأفضل أن تكتب النصوص على هيئة فقرات بصيغة <HTML>.

3. صعوبة التنقل بين صفحات الموقع

الموقع يتكون من الصفحة الرئيسية، والأقسام، والصفحات الفرعية، وقد تتشعب الصفحات الفرعية لأقسامٍ أخرى.

ومن المهم أن تكون بنية الموقع بسيطة وواضحة على كلٍ من الزائر والعنكبوتيات للتنقل بين صفحات الموقع.

وبعد وصول العنكبوتيات لموقعك من إحدى الروابط الخارجية قد لا تتمكن من متابعة التنقل والتقدم بسبب:

  • عشوائية صفحات الموقع وعدم وجود بنية واضحة.
  • عدم وجود شبكة روابط داخلية، أو توجد بعض الصفحات لا تحتوى على رابط للصفحة الرئيسية.
  • وجود بعض الصفحات التي لا يوجد لها أي رابط في بقية صفحات الموقع.
  • اختلاف نتائج التنقل بين صفحات الموقع عند استخدام الهاتف.
  • كتابة بعض الصفحات أو أجزاءٍ منها بلغة ترجمة غير HTML.

4. عدم استخدام خريطة الموقع

خريطة الموقع Sitemap كما يدل اسمها تعطي الروبوتات نبذة عن أقسام الموقع وتسهل عليهم التنقل بين صفحات الموقع.

يمكنك التأكد من وضوح خريطة موقعك بإدخال sitemap_index.xml بعد اسم موقعك Domain name مثل: promediaz.com/sitemap_index.xml.

عدم استخدام خريطة الموقع

وللتأكد من وصول العنكبوتيات إلى خريطة موقعك أضِف رابطها في بداية ملف robots.txt.

أو يمكنك إدخالها يدويًا إلى جوجل باستخدام Google Search Console.

بالطبع لا تغني خريطة الموقع عن بنية موقع واضحة ولكنها تساعد الروبوتات على الوصول إلى محتوى موقعك المهم.

معيقات الزحف

في رحلة زحف العنكبوتيات وتنقلها بين الروابط المختلفة قد تواجه بعض الروابط غير السليمة، وهذا يُعرف بأخطاء الزحف.

وجود عدد كبير من الروابط غير السليمة بموقعك يعطي انطباعًا لدى محرك البحث بعدم قوة موقعك، ويمنع العنكبوتيات من مواصلة الزحف.

يمكنك الحصول على تقرير شامل لكل أخطاء الزحف التي تقابلها العنكبوتيات أثناء تصفح موقعك باستخدام أداة Crawl Errors من Google Search Console.

وتُرمز لأخطاء الزحف بأكواد تدل على طبيعة المشكلة أو الخطأ.

لكن هذه الأكواد لا تميز فقط الروابط غير السليمة، بل للروابط السليمة أكواد ولكن الصفحة تعمل جيدًا ولن تظهر تلك الأكواد.

دعني أخبرك عن أشهر أخطاء الزحف التي تعيق الروبوتات عن الوصول لموقعك.

كود 4xx: مشكلة بالموقع

من أشهر أنواع أكواد 4xx كود 404 ولا بد أنك قابلت هذا الكود في أثناء تصفحك اليومي للإنترنت.

هذا الكود يظهر عند عدم وجود صفحة مرتبطة بالرابط الذي تم إدخاله.

هل تتذكر ماذا فعلت حين واجهت رابطًا ينقلك إلى صفحة غير موجودة؟

على الأغلب شعرت بالإحباط وأغلقت التبويب أو خرجت من الموقع، فهذا ما يفعله معظم الزائرون.

لذا فغير أن هذا الكود يمنع العنكبوتيات من الوصول للموقع، إلا أن له تأثير سيء في تجربة المستخدم ويزيد معدل الارتداد.

وإحدى الطرق الذكية في التغلب على هذه المشكلة، تخصيص صفحة خطأ كود 4xx.

إذ يمكنك تعديل واجهة صفحة الخطأ لتعطي الزائر خياراتٍ مختلفة للتنقل.

الصفحة غير موجودة

كود 5xx: مشكلة بالخادم

تقع المواقع على خوادم، ولعرض صفحات الموقع يرسل المتصفح طلبًا للخادم بعرض رابطٍ ما، ويستجيب الخادم بعرض الصفحة.

أما إن كان الخادم مشغولًا، أو تحت التحديثات، فلن يتمكن من الرد على طلب المتصفح، ولن تظهر صفحات الروابط التابعة له.

إعادة توجيه الروابط

إعادة توجيه الرابط إحدى أهم وأكثر طرق معالجة أخطاء الزحف استخدامًا.

وتعني أن تعيد توجيه رابطٍ ما لينتقل تلقائيًا إلى رابطٍ جديد.

وتُستخدم هذه التقنية عند إزالة صفحة من الموقع، فيُعاد توجيه رابطها إلى صفحة أخرى أو الصفحة الرئيسية.

أو تستخدم عند ربط صفحة الموقع برابطٍ مختلف.

وتسمح لك إعادة توجيه الروابط بـ:

  • الاحتفاظ بالروابط الخارجية للرابط المُعاد توجيهه.
  • استمرار العنكبوتيات في التنقل بين صفحات الموقع.
  • إيصال الزائر إلى الصفحة التي يبحث عنها.

ويوجد كودان للصفحة المُعاد توجيهها:

  1. 301 وتدل على الرابط الذي أعدت توجيهه نهائيًا.
  2. 302 وتدل على الرابط الذي أعدت توجيهه مؤقتًا.

ولكن احذر من سلسلة إعادات التوجيه Redirect Chain، وذلك حين تعيد توجيه نفس الرابط أكثر من مرة.

العنكبوتيات لا تحب سلسلة إعادات التوجيه وتؤثر في مدة زحفها في موقعك.

لذا حاول دائمًا تقليص عدد الروابط البينية، فبدلًا من تحويل رابط 1 إلى رابط 2 ثم إلى رابط 3، أعِد توجيه رابط 1 إلى رابط 3 مباشرة.

ها قد تأكدت من رؤية العنكبوتيات لموقعك، وسهولة تنقلها بين صفحاته، لنتأكد إذن من قدرتها على فهرسة موقعك.

2. مرحلة التخزين والفهرسة

وصول العنكبوتيات إلى صفحات موقعك لا يعني بالضرورة أنها سترسلها للفهرس.

لذلك تحتاج للتأكد من فهرسة محرك البحث لموقعك تمهيدًا لظهوره في نتائج البحث.

أكواد وعلامات تعريف الروبوتات Robots Meta Tags

هل تتذكر ملف robots.txt الذي نرشد به العنكبوتيات لأي أقسام الموقع يمكنه تصفحها وأيها لا يمكنه؟

أكواد الميتا تاج الروبوتات هي علامات تتبعها الروبوتات لتنفيذ أوامرٍ محددة تتعلق بكيفية تعاملها مع صفحة موقعك.

وتوضع هذه الأكواد في قسم الرأس <head> من صيغة HTML الخاصة بالصفحة، ومن أشهرها:

1. index/noindex

يُستخدم هذا الكود لإعطاء أمر للعنكبوتيات بفهرسة هذه الصفحة أو بعدم فهرستها.

تفهرس العنكبوتيات الصفحات الشبكية الجديدة التي تصل إليها تلقائيًا، فلست بحاجة لإضافة أمر index.

ويمكنك استخدام noindex مع الصفحات التي لا ترغب في ظهورها في نتائج محرك البحث، لكن يظل بإمكان الزوار الوصول لها ورؤيتها.

2. noarchive

استخدام هذا الكود يمنع محرك البحث من تخزين صورة من صفحات موقعك لعرضها في نتائج البحث.

فعملية الفهرسة لا تتم في كل دقيقة إنما على فترات متباعدة نوعًا ما، ويعرض محرك البحث نتائج البحث من الصفحات المفهرسة بالفعل.

وإن كان موقعك تجاري وتتغير أسعار المنتجات باستمرار، فيُمكنك استخدام هذا الكود، كي لا يحصل الزوار على سعرٍ مختلفٍ في نتائج البحث عن السعر الحقيقي داخل موقعك.

3. nofollow

إن وجدت العنكبوتيات أي رابط في صفحات موقعك فإنها تتبعه وتبدأ عملية زحف جديدة في موقعٍ جديد.

لكن إن كنت لا ترغب في هذا فبإمكانك إضافة كود nofollow لمنع الروبوتات من تتبع الروابط.

ويمكنك الاستفادة من هذا الكود في حال كنت تسمح للزوار بالكتابة في موقعك ولا تفضل تتبع العنكبوتيات لروابطٍ غريبة.

النسخة المفهرسة من موقعك

يمكنك دائمًا الاطلاع على النسخة المفهرسة الحالية من موقعك بالنقر على الزر الصغير بجانب اسم موقعك في نتائج البحث، ثم اختيار Cached.

النسخة المفهرسة من الموقع

هذا لا يعني أن هذا ما يراه الزوار الذين يصلون لموقعك عبر محرك البحث، بل يوجههم محرك البحث إلى رابط موقعك لتظهر الصفحات كما هي حالًا.

لكن النسخة المفهرسة تفيد محرك البحث في تحليل موقعك ومحتوى صفحاته وترتيبه في نتائج البحث.

ولكنك حين تحدث محتوى إحدى صفحات موقعك فبالتأكيد ترغب في فهرسة النسخة الأحدث.

الاعتماد على العنكبوتيات الزاحفة وانتظار عملية الفهرسة قد يستغرق بعض الوقت، لكن بإمكانك إرسال طلب لجوجل لفهرسة صفحةٍ ما.

استخدم أداة URL Inspection Tool في Google Search Console لـ:

  • معرفة حالة الرابط الحالي هل هو مفهرس أم لا، ولماذا لا يستطيع جوجل فهرسته.
  • فحص قابلية الصفحة للفهرسة.
  • إرسال طلب لجوجل لفهرسة رابط محدد.
  • رؤية الصفحة بنفس الطريقة التي تراها روبوتات جوجل.

3. مرحلة ترتيب النتائج

عندما يدخل المستخدم كلمات البحث في مربع البحث فإن محرك البحث يحلل بيانات ملايين الصفحات المفهرسة لاختيار أفضل النتائج لعرضها.

ويستخدم محرك البحث لعملية التحليل هذه العديد من الخوارزميات المعقدة التي طُورت وعُدلت على مدار السنين.

وكل التعديلات والتغييرات في الخوارزميات إنما بهدف عرض أفضل نتيجة وأكثرها صلة بكلمات البحث المدخلة.

فما هو الأساس الذي تعتمد عليه الخوارزميات الحديثة في تحديد أفضلية الصفحات وصلتها بكلمات البحث؟

لا يوجد عامل واحد تعتمد عليه الخوارزميات إنما عدة عوامل وأهمها:

الروابط

للروابط نوعان:

  1. روابط رجعية: الروابط الموجهة لموقعك من المواقع الأخرى.
  2. روابط داخلية: روابط صفحات موقعك المختلفة الموجودة داخل صفحات موقعك نفسه.

ولفهم أهمية الروابط في تصنيف وترتيب النتائج، فلنفترض أنك تبحث عن طبيبٍ لعلاج آلام المعدة، وأمامك الاحتمالات التالية:

  • طبيب لم تسمع به من قبل ولا يعرفه أحد من أقاربك.
  • معالج يرشحه لك مجموعة من الغرباء الذين لم يذهبوا له من قبل.
  • طبيب يرشحه لك الممرض الذي يعمل لديه.
  • طبيب ذهب إليه أحد أفراد أسرتك من قبل ويرشحه لك.

تلك الترشيحات هي بالضبط مثل الروابط، فوجود رابط موقعك في صفحة موقعٍ آخر تعني أن الموقع الآخر يثق بمحتوى موقعك لدرجة الإشارة له في صفحاته.

ولكن إن كان ذاك الموقع تابعًا لك، أو لم تكن ذا مصداقية، يؤثر الرابط بالسلب على موقعك.

وكلما زادت قوة الموقع الذي يشير لموقعك زادت أهمية الرابط.

وتعمل محركات البحث على تحليل الروابط القادمة لموقعك من حيث العدد والجودة، وكلما زاد عدد وجودة الروابط فهذه إشارة قوية لمحرك البحث بقوة موقعك.

المحتوى

لا أهمية لروابط قوية إن كان موقعك بلا محتوى حقيقي!

المحتوى هو أهم شيء في موقعك، حين يبحث المستخدم عن كلماتٍ محددة فهو يبحث عن إجابة، ومحتوى موقعك هو ما يقدم له هذه الإجابة.

وكل العوامل الأخرى التي يستهدفها السيو لتحسين فرصة ظهور الموقع في النتائج الأولى، لا تغنى عن محتوى قيم.

بل هي وسيلة إيصال هذا المحتوى إلى المستخدم أو الزائر.

بل إن بعض الصفحات ذات عددٍ أقل في الروابط الرجعية بإمكانها التفوق على صفحات مواقع قوية إن وفرت محتوىً قويًا يفيد المستخدم.

وهذا ما تفعله عقلية الترتيب RankBrain من جوجل، وهي أداة تتعلم ذاتيًا Machine Learning.

يحلل RankBrain النتائج والصفحات باستمرار لإعادة ترتيب النتائج وفقًا لأعلاها جودة.

فإن كان موقعك جديدًا ولم تحصل على روابط رجعية بعد، لا تقلق، ما زال بإمكانك الترتيب في النتائج الأولى بتوفير محتوى قيم يفيد الزائر ويضيف له.

التفاعل

ظهورك في الصفحة الأولى أو في النتائج الأولى لا يعني كل شيء.

إذ أن تفاعل المستخدمين مع موقعك يوضع في الاعتبار عند إعادة تقييم النتائج وترتيبها من جديد.

وتحلل محركات البحث تفاعل المستخدمين مع موقعك باستخدام عدة أدوات منها:

  • Clicks: عدد الزيارات التي تصلك من نتائج البحث.
  • Time on page: المدة التي يقضيها الزوار في صفحة موقعك التي وصلوا لها من نتائج البحث.
  • Bounce rate: نسبة مغادرة الزوار لموقعك بعد اطلاعهم على صفحة واحدة فقط.
  • Pogo-sticking: نسبة سرعة مغادرة الزوار لموقعك والعودة لنتائج البحث لاختيار نتيجة أو موقع مختلف.

ويساعد التفاعل الجيد على ارتفاع ترتيب موقعك في الصفحة الأولى نحو النتائج الأعلى.

وكذلك يؤثر التفاعل غير الجيد في ترتيب موقعك فيقل تصنيفه عن النتائج الأولى.

محلية البحث

إن كنت تسكن في المملكة العربية السعودية وتبحث عن مزارع للعناية بحديقة منزلك، فلن ترغب بمعرفة أرقام المزارعين في المغرب.

هذا ما يُعرف بالبحث المحلي، إذ تضع محركات البحث موقعك الجغرافي من ضمن عوامل ترتيب النتائج لإظهار النتائج الأفضل والأقرب لك، خاصة إن كنت تبحث عن خدمة محلية.

الكلمات المفتاحية Keywords

ليظهر موقعك في نتائج البحث فأنت بحاجة لمعرفة الكلمات المفتاحية التي تستهدفها في محتوى موقعك، والتي تجيب تساؤلات الزوار وترضي محركات البحث في نفس الوقت.

البحث عن الكلمات المفتاحية

عملية البحث عن الكلمات المفتاحية من أهم وأولى خطوات السيو لتهيئة الموقع بما يتناسب مع محركات البحث.

وإليك أنسب الطرق لاختيار الكلمات المفتاحية في السيو:

1. معرفة ما يبحث عنه المستخدمون

بإمكانك تجاوز هذه الخطوة والبدء بالكلمات المفتاحية الأساسية أو ما يُسمى بالبذور، ولكني لن أضمن لك أن تكون نفس الكلمات التي يبحث عنها المستخدمون.

لهذا تُعد معرفة الكلمات التي يبحث عنها الزوار في مجالك أمرًا في غاية الأهمية للبدء في وضع خطة الكلمات المفتاحية.

يمكنك معرفة هذه الكلمات من محرك البحث نفسه، فجوجل يعطيك تلميحات عديدة عما يبحث عنه الناس في خانة People also ask أو People also search for.

أو يمكنك استخدام الأدوات المساعِدة في البحث عن الكلمات المفتاحية مثل Keyword planner.

2. الكلمات المفتاحية الأساسية Seed Keywords

عند بداية أي موقع أو أي خطة لوضع استراتيجية للكلمات المفتاحية، فبالتأكيد تملك بعض الكلمات الأساسية التي ترغب في الترتيب عليها.

فإن كان موقعك تجاري عن السيارات فلا بد أن تشمل البذور: أحدث السيارات، وسعر سيارة مرسيدس.

أعِد قائمة بالكلمات المفتاحية الأساسية التي تحتاج للترتيب عليها، واستخدمها كدليل استرشادي لمعرفة ما يبحث عنه الناس في محركات البحث.

هكذا صارت معك مادة قوية يمكنك استخدامها لبناء استراتيجية كلمات مفتاحية قوية.

من الصعب إتمام كل هذا العمل وحدك، لذلك وجدت الأدوات التي تساعدك على التخطيط للكلمات المفتاحية مثل Google Keyword Planner المجانية من جوجل.

3. الكلمات المفتاحية الطويلة Long Tail Keywords

أليس رائعًا أن يحل موقعك في النتيجة الأولى للبحث عن كلمة “طعام”؟!

بلى يستحق هذا الهدف أيامًا من المجهود، لكن ماذا عن سنواتٍ من العمل؟

بالفعل قد يستغرق ظهورك في النتيجة الأولى للكلمة المفتاحية “طعام” سنواتٍ من العمل على خطة سيو محكمة.

وهذا لأن هناك العديد من المواقع القوية والقديمة تستهدف مثل تلك الكلمة المفتاحية التي عليها معدل بحث ضخم شهريًا.

لكن إن كان موقعك جديدًا ويحاول التصدر في وقتٍ أقل، فلا بد أن تستخدم الكلمات المفتاحية الطويلة.

تعتمد فكرة الكلمات المفتاحية الطويلة على إضافة كلمة أو اثنتين إلى الكلمة الأساسية أو البذرة.

تلك الكلمة الطويلة لا يزال عليها معدل بحث وإن لم يكن بضخامة الكلمة الأساسية، والمنافسة عليها أقل، مما يعني جهدًا ووقتًا أقل للتصدر في نتائج البحث.

استراتيجية الكلمات المفتاحية

الآن وقد بحثت عن الكلمات المفتاحية وصارت معك مجموعة رائعة من الكلمات التي يمكنك استخدامها وبناء محتوى قوي عليها، لنغوص أكثر في كيفية وضع استراتيجية قوية لترفع موقعك بالكلمات المفتاحية.

1. فجوات المنافسين

من الأسهل والأفضل دائمًا أن تعمل على كلماتٍ مفتاحية ذات منافسة أو صعوبة أقل أو ما يُعرف بـ Keyword Difficulty.

صعوبة الكلمة أو Keyword Difficulty أو SEO Difficulty مسمى واحد لمقدار التنافس على كلمة مفتاحية محددة.

وكلما زاد معدل البحث عن كلمةٍ ما استهدفتها العديد من المواقع واشتد التنافس عليها.

يمكنك استخدام بعض أدوات السيو مثل Ahrefs أو SEMrush لتعرف مدى سهولة أو صعوبة الكلمة التي تبغي استهدافها.

ويمكنك التغلب على المنافسين باستغلال الكلمات ذات معدلات البحث المرتفعة نسبيًا التي لا يستهدفونها، بدلًا من بذل جهدٍ كبير في التغلب على مجهودهم.

فلا تخلو استراتيجيتك من قسمٍ للكلمات المفتاحية المنبثقة من فجوات منافسيك.

2. التريند والمناسبات

حين ينتشر خبر أو تريند ما، فإن البحث عليه يزداد بمعدلٍ هائل لفترة وجيزة من الوقت.

والمعادلة تنجح حين تتمكن من استغلال كلمات التريند المفتاحية لصالحك في صناعة محتوى قيم يجيب عن تساؤل التريند ويبني الثقة بينك وبين زائرك.

نفس الأمر في المناسبات والأعياد، فقط لا تجعل الأمر مبتذلًا واستخدم ما له صلة بمجالك بالفعل.

3. تغطية نوايا المستخدم

تحدثنا في بداية دليل السيو الشامل عن نية المستخدم وأهميتها، وأثناء تخطيطك لاستراتيجية الكلمات المفتاحية ضع نية المستخدم في اعتبارك.

كيف يمكنك تقديم محتوى يغطي جميع نوايا المستخدم؟

إن كان موقعك طبيًا، فالمستخدم يبحث عن معلومة طبية موثوقة (Informational)، وكذلك يرغب في إرسال تفاصيل حالته للحصول على استشارة متخصصة (Transactional)، وربما يرغب في معرفة أماكن ومواعيد الأطباء المحيطين به (Navigational).

ضع استراتيجية كلمات مفتاحية تغطي جميع نوايا المستخدم من الكلمات المفتاحية الأساسية التي تستخدمها.

دليل السيو الداخلي On-Page SEO

يهدف السيو الداخلي لتهيئة الصفحات الداخلية للموقع بما يتناسب مع محركات البحث.

لكن هذه الخطوة تتطلب وجود محتوى قوي يُبنى عليه.

ومن الاستراتيجيات الذكية لصناعة محتوى قوي هي:

  • البحث في محرك البحث عن الكلمات المفتاحية التي تستهدفها.
  • الاطلاع على نتائج الصفحة الأولى.
  • تحليل مميزات كل نتيجة.
  • صناعة محتوى يفوقهم جودة وقوة.

هذا يعني إن كانت الصفحة الأولى تحتوى على 10 نتائج، فها قد صنعت محتوى في صفحة واحدة أفضل من 10 صفحات.

دعنا الآن نضيف بعض التعديلات لنضمن أن محركات البحث بإمكانها قراءة المجهود العظيم المبذول.

العناوين أو الترويسات Header tags

بصدد التعرف على موضوع الصفحة يحتاج محرك البحث إلى العناوين.

عنوان رئيسي في مقدمة الصفحة به توضيح وتفصيل لطبيعة الموضوع، ثم عناوين فرعية تمثل أجزاء أو أقسام الموضوع.

تلك العناوين تكتب بصيغة HTML، والعنوان الرئيسي يُرمز له بـ <h1>.

وتحتاج الصفحة الواحدة إلى عنوان رئيسي واحد يحتوى على الكلمة المفتاحية، ويصف سريعًا محتوى الصفحة وما تضيفه للقارئ.

والعناوين الفرعية يُرمز لها بـ <h2> وليس لها عدد محدد لكن يمكنك استخدامها حسب ما يقتضيه السياق.

وربما تحتاج اشتقاق عناوين فرعية أخرى من h2 برمز h3 وحتى h6، إذ أن كل اشتقاق أو تقسيمة تفيد محرك البحث في فهم المحتوى.

كما أن استخدام العناوين الفرعية في صفحتك يهيئها للظهور في محرك البحث تحت اسم الصفحة.

 المقتطف المميز Featured Snippet

المقتطف المميز هو مربع مميز قبل نتائج البحث ويحتوي على إجابة تساؤل الباحث دون الاضطرار للنقر على أي نتيجة بحث.

يبحث محرك البحث عن الإجابة المثالية لتساؤل المستخدم، ويسحبها من الصفحة التي تعرضها في محتواها ويبرزها قبل نتائج البحث.

ويضيف معها رابط الصفحة وزرًا لـ قراءة المزيد الذي يفتح الصفحة عند الضغط عليه.

يحاول محرك البحث التيسير على المستخدم وإعطائه الإجابة في لحظاتٍ معدودة.

وعليك أن تقدم للمستخدم محتوى يجيب أسئلته، وبالصورة التي يفهمها محرك البحث ليعرف أنك تقدم الإجابة الأفضل.

المقتطف المميز قد يكون:

1. الفقرة

الفقرة هي أكثر أشكال المقتطف المميز انتشارًا ويحبها المستخدم.

يسحب جوجل الفقرة التي تجيب عن تساؤل الباحث لإظهارها فوق نتائج البحث، مثل:

مقتطف مميز على شكل فقرة

وإن كنت ترغب في ظهور صفحة موقعك في المقتطف المميز، أجِب عن تساؤل الباحث باختصار، ثم استفِض في الشرح.

فذلك يعطي الزائر الإجابة عن سؤاله، كما يعطيه فرصة معرفة المزيد من التفاصيل بالنقر على صفحتك والدخول لموقعك.

2. القائمة

تظهر القوائم في المقتطف المميز عندما تطلب كلمة البحث إظهار عدة أنواع من نفس الشيء.

فإن كان محتوى الصفحة يحتوى على عدة أقسام أو أنواع، أدرِجهم في قائمة منقطة ليسهل على جوجل إدراجها في المقتطف المميز.

مقتطف مميز قائمة منقطة

3. القائمة المرقمة

القائمة المرقمة بمثابة خطوات يتبعها الباحث لإتمام مهمة محددة، أو مراحل عمل شيءٍ ما.

وتُعد وصفات الطعام من أشهر استخدامات القائمة المرقمة.

مقتطف مميز قائمة مرقمة

4. الجدول

يحب جوجل البيانات المُدرجة في جدول، حيث تكون واضحة وتعطي الزائر إجاباتٍ سريعة عما يريده، مثل:

مقتطف مميز جدول

فإن كانت لديك بيانات عديدة يمكنك وضعها في جدول، فلا تتردد في ذلك، إذ يستطيع جوجل استخراج البيانات التي يبحث عنها المستخدم من الجدول بدلًا من عرضه ككل.

5. مقطع الفيديو

جوجل لا يظهر المحتوى المكتوب فقط في المقتطف المميز، بل يظهر مقاطع الفيديو التي تجيب تساؤل الباحث.

وتأتي الصور من قنوات اليوتيوب، فإن كنت تستهدف جمهورًا يحب مشاهدة المقاطع المصورة، فربما تحتاج لإنشاء قناة لموقعك على اليوتيوب.

مقتطف مميز مقطع فيديو

6. الصور

كما يظهر جوجل المقاطع المصورة، يظهر الصور لبعض كلمات البحث التي تتطلب الإجابة عنها وجود صورة.

قد تظهر نتائج البحث عن الصور Google Images قبل نتائج البحث، أو قد يختار جوجل مقتطفًا مميزًا يحتوى على صورة توضيحية.

مقتطف مميز به صورة

تهيئة الصور Image Optimization

تساعد الصور على توضيح المعنى وإضافة بعض البهجة على المحتوى النصي، ومن الرائع أن تحتوى صفحات موقعك على بعض الصور.

ولكن الصور الكبيرة تعيق سرعة تحميل الصفحة، وإن طالت مدة تحميل الصفحة عن الطبيعي فماذا سيحدث؟

سيمل الزائر ويغادرها، إذن يُعد اختيار الصيغة المناسبة للصورة وضغطها لتشغل مساحة أقل، هي أهم خطوات تهيئتها لمحركات البحث.

الصيغة المناسبة للصورة

ابدأ باختيار الصيغة المناسبة للصورة:

  • لصورة متحركة اختر صيغة GIF.
  • استخدم صيغة JPEG في معظم الصور على موقعك إلا إن كان المحتوى يتطلب صورة عالية الجودة.
  • لصورة عالية الجودة استخدم صيغة PNG.

ولا تنسى إضافة النص البديل للصورة.

النص البديل Alternative Text

النص البديل هو تعبير وصفي لمحتوى الصورة، ويُستخدم لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية على فهم ما تدل عليه الصورة.

ولكن تزحف العنكبوتيات أيضًا على النص البديل لتفهم محتوى الصورة.

ليس هذا فحسب، بل بإمكانك الترتيب بصور موقعك في صور جوجل Google Images على كلمات البحث المشابهة لنصك البديل.

وظِّف الكلمات المفتاحية في نص بديل معبر يساعدك على تحقيق كل الاستفادة من وجود الصور في موقعك.

حقوق الملكية Copyrights

محتوى موقعك لا بد أن يكون حصريًا ومن إنتاجك أنت بدون أي نسخ من أي مصادر أخرى، وكذلك الصور.

لكن في كثيرٍ من الأحيان لن تتوافر لديك صور حصرية من إنتاجك، فهل تترك موقعك بلا صور إطلاقًا؟

هنا يأتي الحل باختيار صور ذات رخصة مشاع إبداعي، وهي الصور التي يوفرها أصحابها لمن يرغب باستخدامها دون ملاحقة لحقوق الملكية.

عنوان السيو Title Tag

عنوان السيو هو عنوان الصفحة الذي يوضع في قسم الرأس head من الصفحة ضمن كود <title>.

تقرأ العنكبوتيات هذا العنوان ويساعدها على فهم محتوى الصفحة، ويكون هذا العنوان هو ما يظهر في نتائج البحث.

عنوان السيو في نتائج البحث -

ويظهر العنوان خارج نتائج البحث في علامة التبويب في المتصفح مع اسم الموقع.

عنوان السيو في علامة التبويب

ويظهر عنوان السيو عند مشاركة رابط الصفحة في أحد المواقع الأخرى.

عنوان السيو عند مشاركة الرابط

لعنوان السيو دور كبير في الانطباع الأول لدى المستخدمين، إذ يزداد عدد زوار موقعك بوجود عنوانٍ جذابٍ في النتائج البحثية الأولى.

استخدم الكلمة المفتاحية الأساسية التي تستهدفها في صفحتك في العنوان، وكلما كانت الكلمة المفتاحية في بداية العنوان، زادت فرصة نقر المستخدمين عليها.

لا تجعل عنوان السيو طويلًا جدًا أكثر من 60 عنصرًا إذ لن يظهر العنوان كاملًا في محرك البحث وإنما يستبدل بنقاط تدل على محذوف.

هذا الطول لن يؤثر في العنكبوتيات فما زال بإمكانها قراءة العنوان، ولكنها تؤثر في تجربة المستخدم إذ يرى جزءً من العنوان وتقل فرصة نقره على الصفحة.

عنوان سيو غير كامل في نتيجة البحث

عنوان السيو المناسب يغطي جوانب المحتوى الموجود في الصفحة بجاذبية ودون إفراط أو اختزال.

الوصف التعريفي Meta Description

يوضع الوصف التعريفي في قسم الرأس head، ويظهر في صفحات نتائج البحث تحت النتائج.

وللوصف التعريفي أهمية لا تقل عن عنوان السيو، فهي الوصف الذي يقرأه المستخدم ليقرر إن كانت هذه الصفحة تستحق عناء فتحها وقراءتها، أم يختار صفحة أخرى.

ويلزم أن يكون الوصف التعريفي ذو صلة بمحتوى الصفحة بحيث يعطي المستخدم نبذة عن أهمية المعلومات الموجودة بها.

وتجنب ذكر كل المعلومات في الوصف التعريفي فهذا سيقلل فرصة زيارة المستخدم لصفحتك.

الرابط الدائم Page URL

لكل صفحة على الإنترنت الرابط الخاص بها الذي يتكون من اسم الموقع التابعة له Domain name مع بعض التفاصيل الأخرى.

ويظهر الرابط في نتائج البحث مع عنوان السيو والوصف التعريفي، وكذلك تقرأه العنكبوتيات.

ومن المهم أن تجعل رابط صفحتك (ويُعرف بالرابط الدائم) مميزًا وفريدًا وجذابًا.

عند تكوين صفحة جديدة على الإنترنت يتكون لها رابط خاص بها أوتوماتيكيًا، ولكن هذا الرابط عادة ما يكون رموزًا وأرقام غامضة لا معنى لها.

وجود الرابط بهذا الشكل يمنع العنكبوتيات من فهمه، ويؤثر في ترتيب الصفحة في نتائج البحث، ويمتنع المستخدمون عن النقر على الروابط ذات الرموز والأحرف.

إذن كيف تجعل رابط صفحتك مميزًا؟

  1. الكلمات الواضحة: تجنب الحروف والرموز، واستبدلها بعنوان واضح مقروء ويدل على محتوى الصفحة.
  2. الكلمات المفتاحية: إن كنت تستهدف كلمة مفتاحية في صفحتك، فمن الرائع أن يتضمنها رابط الصفحة.
  3. خير الروابط ما قل ودل: يفضل المستخدمون عادة الروابط القصيرة، حتى أنه توجد خدمات مخصصة فقط لتقصير الروابط الطويلة، لذا حاول اختصار الروابط وحذف الكلمات والتصنيفات غير الضرورية والإبقاء على الكلمات الأساسية.
  4. الفصل بين الكلمات: بإمكان الإنسان قراءة الكلمات بدون فواصل بصعوبة نسبية، لكن العنكبوتيات لا تستطيع، لذا افصل بين الكلمات بعلامة (-).

الروابط الداخلية Internal links

الموقع وحدة بناء متكاملة ومترابطة ببعضها، والروابط الداخلية أهم ما يربط الموقع ببعضه.

تحدثنا عن أهمية الروابط الداخلية لزحف العنكبوتيات، ولكن أهميتها لا تقتصر على هذا، بل يوجد ما يُعرف بتوزيع القوة.

تزداد قوة الصفحة في السيو بزيادة عدد الروابط الرجعية القوية التي تشير لها.

وإن كنت تملك في موقع صفحة قوية وتشير منها بروابط داخلية إلى صفحات موقعك الأخرى، فإنك تنقل هذه القوة إلى بقية الصفحات.

وبالطبع يؤثر هذا في ترتيب صفحات الموقع في نتائج البحث.

وأما بالنسبة للمستخدم فوجود الروابط الداخلية يشجعه على تصفح الموقع والتنقل بين صفحاته، لكن تجنب زيادة عدد الروابط الداخلية في الصفحة الواحدة بدرجة مشتتة.

يمكنك ربط أي محتوى في الصفحة بصفحاتٍ أخرى في موقعك، إذ يمكنك ربط صورة أو زر أو نص يحيل المستخدم إلى الصفحة الأخرى عند النقر عليه.

والنص الذي يحتوى على الرابط الداخلي يُعرف بالنص المعتمد Anchor text، والذي يعطي لمحة عن محتوى الصفحة المشار لها لكلٍ من المستخدم والعنكبوتيات.

أخطاء السيو الداخلي

لا ينبغي أن يكون هدف محتوى الموقع هو الترتيب في نتائج البحث الأولى، إنما السيو وأدواته والترتيب في النتائج الأولى إنما هي وسيلة وليست غاية.

والغاية هي تقديم محتوى قيم يفيد الزائر ويدفعه للثقة بك والتعامل معك مرة أخرى، سواء كان هذا التعامل هو الاشتراك في خدمة مدفوعة أو معاودة زيارة الموقع مرة أخرى.

ومن أشهر أخطاء السيو الداخلي التي تؤثر بالسلب في ترتيب الموقع في نتائج البحث:

المحتوى الخفيف

يطلق المحتوى الخفيف Thin Content على الصفحات التي تحتوي على أقل من 300 كلمة.

وقبل تحديث باندا من جوجل عام 2011 كانت المواقع تنشئ صفحة كاملة لكل كلمة بحث بغرض الترتيب عليها في النتائج، لكن هذا أدى لوجود مئات الصفحات ذات المحتوى الخفيف غير القيم.

بدلًا من إنشاء صفحة لكل كلمة بحث على حدة، اجمع الكلمات المتشابهة في صفحة واحدة بمحتوى قوي يفيد الزائر.

المحتوى المكرر

تكرر المحتوى رعب أي موقع على الإنترنت، إذ تزيل محركات البحث المواقع من فهرسها عندما تجد بها محتوىً مكررًا.

وقد تتعرض المواقع لقضايا السرقة الأدبية إن كان المحتوى مكرر من موقعٍ آخر.

لكن في بعض الأحيان لا يكون المحتوى مكررًا فعليًا، ولكن محركات البحث لا تستطيع التمييز.

إذ تتعامل محركات البحث مع موارد الموقع المختلفة على أنها روابط منفصلة:

  • websitename.com
  • www.websitename.com
  • https://www.websitename.com

وبالتالي قد يتعرض الموقع لخطر الإزالة من فهرس جوجل رغم عدم وجود نسخة أخرى منه.

لحل هذه المشكلة نستخدم سمة Canonical إذ يضاف كود Canonical في html الموارد الأخرى في قسم <head> مع رابط المورد الأساسي.

وعندما تقرأ العنكبوتيات سمة Canonical تفهم ألا تفهرس هذا الرابط، وتفهرس رابط المورد الأساسي بدلًا منه، لأن هذا الرابط ما هو إلا نسخة من المورد الأساسي.

ومثله ينطبق على صفحات مواقع التجارية الإلكترونية عند تواجد عدة بدائل من نفس المنتج، تستخدم سمة Canonical لتفهرس العنكبوتيات الصفحة الرئيسية للمنتج.

تكدس الكلمات المفتاحية

من أشهر الأخطاء التي يقع فيها الكثيرين هي تكديس الكلمات المفتاحية الأساسية والمتشابهة في الصفحة بغرض الترتيب السريع في نتائج البحث.

وقد تؤتي هذه الطريقة نتائج سريعة في البداية، ولكنها لا تلبث مطولًا إذ تكتشف محركات البحث أن المحتوى ضعيف ولا تتصدر الصفحة النتائج مجددًا.

اقرأ محتوى صفحتك قبل نشرها كزائر، هل تشعر بتكدس الكلمات المفتاحية وتكرارها بلا داعٍ؟

عدِّل محتوى صفحتك فورًا ليكون طبيعيًا بلا تكدس.

المحتوى المبرمج

المحتوى المبرمج Auto-generated Content تنتجه برامج ذكية.

وعلى الرغم من ازدياد اهتمام العالم بمجال تعلم الآلة Machine Learning إلا أن وجود المحتوى المبرمج بغرض خداع محركات البحث والترتيب السريع في النتائج الأولى، مرفوضٌ عند الكثير من محركات البحث.

وقد يؤدي وجود المحتوى المبرمج في موقعك إلى حذفه من فهرس محرك البحث.

يمكنك بالتأكيد استخدام البرامج لمساعدتك على صناعة المحتوى، لكن لا تعتمد عليها وحدها دون مراجعة ومتابعة قبل النشر.

دليل السيو الخارجي Backlinks

شبكة الإنترنت مثل الشبكة العنكبوتية، وتتصل ببعضها بالروابط، وتعد الروابط عملة الإنترنت، وتؤثر في سمعة المواقع.

وحصول موقعك على مجموعة قوية من الروابط الرجعية من المواقع القوية ذات المصداقية هو بالتبعية يقوى موقعك ويمنحه مصداقية أكثر.

والعكس أيضًا صحيح، فإن حصل موقعك على مجموعة من الروابط الرجعية الضعيفة، فيؤثر بالسلب في مصداقية موقعك وترتيبه في نتائج البحث.

وبشكلٍ عام تفضل المواقع الروابط الرجعية التي تنشأ بدون تدخلك، وتلك تنتج عن قوة محتواك إذ تشير له المواقع الأخرى باعتباره مصدرًا قويًا.

تلك الروابط المكتسبة Editorial Earned تعد أفضل طريقة للحصول على الروابط القوية، وتتطلب بالتالي اهتمامك بتقديم محتوى قيم في موقعك.

لكن هل تُحتسب على الروابط التي تشير لك على الإنترنت، الإجابة هي لا، فهناك بعض الروابط التي لا تتبعها العنكبوتيات.

ما يحدد إن كانت العنكبوتيات ستتبع الرابط أم لا هو كود <follow/nofollow> الذي يوضع قبل الرابط لتوجيه العنكبوتيات.

وإن كانت شبكة الإنترنت متصلة ببعضها فلماذا نطلب من العنكبوتيات ألا تتبع روابط وتتبع أخرى؟

هذا سؤالٌ مهم، فالحقيقة أن العنكبوتيات تزحف على الروابط حتى المسبوقة بكود nofollow بغرض التعرف على صفحات الإنترنت، ولكنها لا تحتسب تلك الروابط من ضمن شبكة الروابط الرجعية.

وقد تحتاج لإضافة هذا الكود في موقعك إن كنت تشير إلى موقع باعتباره مثال سيء، وفي هذه الحالة لا ترغب بالتأكيد في منحه رابط رجعي منك.

والمواقع التي تسمح لمستخدميها بكتابة محتوى عليها تمنع تتبع الروابط في الأغلب، وأشهرها مواقع التواصل الاجتماعي.

فالروابط الموجودة في صفحات الفيس بوك وتويتر وغيرها لا تتبعها العنكبوتيات.

لذا فحين تنشر منشورًا على الفيس بوك وتضع رابط موقعك، فهذا لا يعني أن الفيس بوك يمنحك رابط رجعي.

وإن كان يظل استخدام تلك الروابط مهمًا وإن لم يفيد السيو وترتيب موقعك في محرك البحث.

فهو يمنحك فرصة لزيادة عدد زوارك من المواقع الأخرى، وبمرور الوقت ستنشأ الروابط الرجعية الحقيقية إلى موقعك.

بناء الروابط الرجعية لموقعك

على الرغم من تفضيل محركات البحث للروابط المكتسبة إلا أنك يمكنك أن تعمل على بناء روابط رجعية لموقعك.

لكن كن منتبهًا في وضع استراتيجية بناء الروابط كي تتجنب الممارسات التي تفهمها محركات البحث على أنها تلاعب.

ويفضل دائمًا أن تكون المواقع التي ترسل لك روابط رجعية، هي مواقع في نفس مجال موقعك أو قريبة منه.

العنكبوتيات تربط المواقع ببعضها، وإرسال رابط رجعي لك من موقع في مجالٍ مختلف، إنما يجعل العنكبوتيات تضطرب، وقد تفهم  هذا تلاعبًا.

وكذلك النص المعتمد Anchor text لا بد أن يكون له علاقة بالصفحة التي يشير لها الرابط.

لكن تجنب استخدام نفس النص المعتمد عدة مرات، فهذه أيضًا إشارة لمحركات البحث بوجود تلاعب.

ويمكنك بناء شبكة من الروابط الرجعية عن طريق:

إنشاء مدونة

إنشاء مدونة خاصة أو إلحاقها بموقعك يمنح موقعك الفرصة لصناعة محتوى دوري متجدد.

وبكتابة محتوى قوي تستطيع الحصول على روابط رجعية مكتسبة أو متفق عليها.

ولاء العملاء

إن كنت تقدم خدمات لزوار موقعك، تستطيع الاستفادة من رضاهم عن موقعك بأن تطلب منهم مساعدتك في بناء رابط رجعي.

ربما يكون لدى العميل موقعه الخاص الذي ينشر فيه مراجعة عن خدماتك مع إلحاق الرابط.

صناعة محتوى أساسي

ونقصد هنا أن تمد موقعك بالمحتوى الذي يجعله مصدرًا لمن يرغب في تعلم أو التعرف على مجالك.

وهذه الطريقة تتطلب مجهودًا ووقتًا ولكنها مثمرة على المدى البعيد، وتجني منها روابط مكتسبة دون تدخلٍ منك.

التفاعل ونشر اسم الموقع

موقعك له كيان وشخصية، ادفع الناس لملاحظته وتذكره بتفاعلك المستمر.

أقِم الندوات، واعرض فرص الأعمال، وشارك باسم موقعك في المناسبات، وتفاعل مع المواقع الأخرى.

هذه الطريقة لن تجلب لك روابط رجعية فورية، لكنها تقوي علاقتك بالمواقع التي ترغب في بناء رابط رجعي معها.

وفي مرحلةٍ ما ستحصل على تلك الروابط.

أخطاء بناء الروابط الرجعية

طورت محركات البحث وخاصة جوجل الخوارزميات التي تحلل بها الروابط الرجعية للموقع للتعرف على الروابط المتحايلة.

وقواعد جوجل واضحة حول الممارسات التي تعتبرها انتهاكًا:

  • شراء الروابط: دفع المال أو تقديم المنتجات أو الخدمات مجانًا مقابل إنشاء رابط رجعي.
  • تبادل الروابط: حين تضع رابط موقع ما في صفحاتك ويضع هو رابط موقعك، هذه الممارسة في حد ذاتها لا تُعد انتهاكًا لكن الاستخدام المفرط لها ينبه الخوارزميات لوجود خطبٍ ما.
  • التدوين الاستضافي: ويعني أن تكتب مقالة في موقع آخر وتضيف رابط موقعك في تلك المقالة، ومثل تبادل الروابط لا تُعد انتهاكًا إلا مع الإفراط في استخدامها.
  • الروابط المبرمجة: وهذه تنتج من برمجة روبوت ليبني الروابط الرجعية على مستوى واسع.

تعرض هذه الممارسات الموقع لخطر الحظر أو الإزالة النهائية من فهرس محركات البحث.

دليل السيو التقني Technical SEO

يهدف السيو التقني لتهيئة بنية الموقع بما يتناسب مع محركات البحث لتستطيع العنكبوتيات إيجاد الموقع وفهرسته بنجاح.

لكن السيو التقني يتعدى مجرد التأكد من عدم وجود أخطاء في الزحف أو الفهرسة (التي تطرقنا لها في القسم الثاني من هذا الدليل).

إذن ما هي جوانب السيو التقني الأخرى؟

1. هيكل الموقع

تصميم هيكل الموقع Site structure أهم خطوات السيو التقني، وتعتمد عليها باقي خطوات السيو التقني.

هيكل موقع سليم يوفر عليك الكثير، ولن تضطر للقلق حول فهرسة العنكبوتيات لجميع صفحات موقعك.

وهيكل الموقع يؤثر في روابط صفحات موقعك، وفي خريطة موقعك، واستخدامك لملف robots.txt.

إذن فهيكل الموقع هو حجر أساس سيو الموقع.

والهيكل الأفضل للسيو هو الهيكل المسطح Flat structure.

وتبعد أي صفحة في الهيكل المسطح عدة نقرات عن الصفحة الرئيسية، وعدة نقرات عن باقي صفحات الموقع.

وهذا مهم للعنكبوتيات إذ يسهل عليها الزحف على الموقع ذي الهيكل المسطح عن غيره.

والفارق بين الهيكل المسطح والمعقد لن يبدو واضحًا في المواقع الصغيرة، لكن الهيكل المسطح ضرورة في المواقع الكبيرة مثل المواقع التجارية التي تحتوي على آلاف المنتجات والصفحات.

هيكل موقع التجارة الإلكترونية

وتزداد فرص وجود الصفحات اليتيمة Orphan pages مع الهيكل المعقد، والصفحة اليتيمة هي الصفحة التي لا تقع تحت أي قسم من أقسام الموقع ولا يُمكن الوصول لها إلا عن طريق رابطها المباشر.

لا تستطيع العنكبوتيات الزحف على الصفحات اليتيمة إذ تجد صعوبة في إيجادها.

ولا يفيد الهيكل المسطح العنكبوتيات فحسب، بل يفيد الزائر الذي يتنقل بسهولة بين صفحات الموقع، ويستطيع الوصول للقسم الذي يريده من أي صفحة بالموقع.

2. الروابط المتتابعة والتنقل التفصيلي

كل صفحة لها رابط خاص يدل عليها، ويفضل أن يشمل الرابط الكلمة المفتاحية التي تستهدفها الصفحة إن وجدت، لكن هل يمكننا تحقيق استفادة أكبر من الروابط؟

الرابط المتتابع Consistent URL Structure يساعد الزائر على معرفة أين تقع الصفحة من الموقع، كما يساعد العنكبوتيات على فهم هيكل الموقع.

يظهر رابط الصفحة في نتائج البحث ويوضح القسم الذي تنتمي له هذه الصفحة.

الروابط المتناغمة في نتائج البحث

يوجد التنقل التفصيلي Breadcrumbs navigation في أعلى الصفحة ليدل على موقعها، وإضافة التنقل التفصيلي يضيف روابط داخلية للصفحة مما يساعد العنكبوتيات على التنقل بين صفحات الموقع.

وكذلك يسهل على زوار موقعك التنقل بين أقسامه.

التنقل التفصيلي

3. سرعة تحميل الصفحة

تؤثر سرعة تحميل الصفحة مباشرة في عدد الزيارات التي يحصل عليها موقعك من نتائج البحث.

سرعة تحميل الصفحة ليست العامل الأكثر تأثيرًا في ترتيبها في نتائج البحث، لكنها تؤثر في معدل الارتداد Bounce rate، وبالتالي ترتيب الصفحة وتجربة المستخدم.

ويمكنك دائمًا اختبار سرعة تحميل الصفحة من موقع Web Page Test والحصول على تحليل تفصيلي.

ويمكنك تقليل سرعة تحميل الصفحة بالعديد من الطرق، أهمها:

ضغط الصور

حجم الصفحة هو العامل الأكبر المحدد لسرعة تحميلها، وكلما كبرت الصفحة زادت المدة المستغرقة في تحميلها، والعكس صحيح.

ويمكنك تقليل الصفحة مباشرة بضغط الصور وتقليل حجمها، لكن هذا قد يؤثر في جودة الصور.

راجع أولويات موقعك، هل تعتمد على الصور لعرض منتجاتك؟ أو تهتم بوجود صور عالية الجودة؟ أم تمثل سرعة تحميل الصفحة العامل الأهم؟

إذ أن المستخدم لا يغادر كل صفحة يجدها بطيئة قليلة في التحميل، فبإمكانه الانتظار للحصول على ما يبحث عنه، وإن كانت الصور هي ما يبحث عنه المستخدم فتأكد من أنها واضحة وعالية الجودة.

إزالة نصوص الطرف الثالث

كل نص من نصوص الطرف الثالث 3rd Party Scripts يزيد من المدة المستغرقة لتحميل الصفحة.

تشير نصوص الطرف الثالث لأي نص يتضمنه موقعك من طرف جهة أخرى تتحكم به، فأنت لا تصنعه ولا يقع تحت تحكمك المباشر.

هناك بعض النصوص التي تحتاجها في موقعك مثل النصوص الخاصة بـ Google Analytics أو إضافة أزرار المشاركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن لا يزال بإمكانك مراجعة نصوص الطرف الثالث المضافة لموقعك وإزالة ما لا يحتاجه الموقع.

4. التوافق مع الأجهزة الجوالة

لا داعي لذكر أهمية الهواتف الجوالة في عام 2021، إذ تجرى معظم عمليات البحث باستخدام الهواتف حتى مع توافر أجهزة سطح المكتب.

 دليل السيو في التوافق مع الأجهزة الجوالة

وتوافق موقعك مع الأجهزة الجوالة يؤثر في ترتيبه في نتائج البحث على الأجهزة الجوالة وعلى أجهزة سطح المكتب.

ويتطلب لموقع متوافق مع الأجهزة الجوالة إعادة تصميم الموقع المتوافق مع أجهزة سطح المكتب بالعديد من الطرق التي تختلف تبعًا لموارد الموقع والتصميم الأساسي له.

استخدم Google Search Console أو Mobile-Friendly Test المقدم من جوجل؛ للحصول على تقرير توافق الموقع مع الأجهزة الجوالة Mobile Usability، وسيعرض لك المشاكل الموجودة، وما عليك بعدها إلا إصلاحها.

تقييم سيو الموقع

قابلية قياس أمرٍ ما يُعطي الفرصة لتحسينه المستمر، وهكذا محترف السيو لا بد له من متابعة عمله بالقياس الدائم لتقييم أداء موقعه وتحسينه.

وتوجد العديد من أدوات تقييم السيو للموقع تبعًا لـ:

1. حركة مرور الويب

لا ينتهي هدف السيو عند تصدر موقعك لنتائج البحث، فالغرض من ترتيبك في النتيجة الأولى هو أن يختار الباحث موقعك من بين النتائج الأخرى.

لذا إن كنت ترتب في النتائج الأولى، ولا تحصر على زيارات من هذه النتيجة، فهناك خطب ما.

وعند ذكر قياس حركة مرور الويب Search Traffic فهناك العديد من أدوات القياس مثل:

معدل النقر للظهور

يقيس معدل النقر للظهور Clickthrough rate نسبة عدد النقرات التي يحصل على موقعك مقارنةً بعدد المرات التي يظهر فيها في نتائج البحث للمستخدمين.

وتتناسب النسبة طرديًا مع نجاح السيو، إذ أن، ازدياد معدل النقر للظهور يدل على نجاح الموقع في جذب المستخدمين.

زيارات الموقع الكلية

باستخدام Google Analytics تستطيع معرفة عدد زوار الموقع من نتائج البحث في أثناء فترة زمنية محددة، أو على مدار فترة وجود الموقع على شبكة الإنترنت.

زيارات الصفحة الواحدة

كما يحلل Google Analytics عدد زيارات الموقع الكلية، يمكنه تحليل الزيارات التي تحصل عليها صفحة واحدة.

وهذا يساعدك في تقييم الصفحات المفردة خصوصًا إن كنت قد أطلقت حملة دعائية على صفحة هبوط Landing Page، وترغب في معرفة مدى نجاح الحملة.

حركة مرور الحملات

يمكنك متابعة عدد الزيارات التي تأتيك من حملاتك الدعائية بإضافة كود UTM في نهاية رابط الحملة.

وبهذا عندما يضغط المستخدم على الرابط، يستطيع Google Analytics تحديد وتحليل الزيارات.

2. تفاعل المستخدمين

ماذا يفعل المستخدمون بمجرد رؤية موقعك؟

هذا ما تجيب عليه أدوات قياس التفاعل مثل:

معدل التحويل

يقيس معدل التحويل Conversion Rate نسبة الزائرين لموقعك مقارنة بنسبة الزوار المميزين.

والزوار المميزون هم الذين يتفاعلون مع موقعك ويحققون لك الهدف النهائي، فمثلًا إن كان موقعك تجاري، فالزائر المميز هو من يشتري منتجك.

ومعرفة معدل التحويل يساعدك في معرفة معدل العائد الاستثماري الذي يحققه موقعك.

مدة المكوث في الصفحة

من الطبيعي ألّا يمكث الزوار وقتًا طويلًا في بعض الصفحات مثل صفحة بيانات التواصل.

لكن في صفحة تحتوى على 2000 كلمة، يحتاج الزائر لـ 10 ثوانٍ لتغطية نقاط الصفحة دون قراءة متأنية.

وتدل مدة المكوث في الصفحة على مدى رضا الزائر عن المحتوى وإن كان يجيب تساؤلاته أم لا.

معدل الارتداد

يقصد بمعدل الارتداد Bounce Rate نسبة عدد الزيارات التي تنتهي عند الصفحة الأولى دون النقر على أي رابط داخلي للموقع.

وازدياد معدل الارتداد لا يعني بالضرورة إشارة سيئة، إنما تعتمد على نية المستخدم، فمثلًا يزور المستخدم موقع المطعم فقط لمعرفة العنوان ثم يرتد عنه سريعًا، ولكنه يذهب إليه على أرض الواقع.

في هذه الحالة حقق موقع المطعم هدفه من جذب الزبائن إليه، ولم يؤثر فيه بالسلب ازدياد معدل الارتداد.

ويعد عمق التصفح أكثر دقة من معدل الارتداد لقياس رضا المستخدم.

عمق التصفح

يدل عمق التصفح Scroll Depth على المستوى الذي يتصفحه المستخدم في الصفحة، هل وصل لنهاية الصفحة؟

أم انتهى تصفحه عند المستوى الأعلى من الصفحة؟

ويساعد معرفة متوسط عمق التصفح على تقييم المحتوى المقدم وإعادة صياغة الصفحات لجلب المحتوى الأكثر أهمية في مقدمة الصفحة، ومساعدة المستخدم على الوصول لإجابات بحثه بسهولة.

3. قوة سيو الموقع

الموقع القوي يتصدر نتائج البحث بسهولة، وتستطيع تقييم قوة موقعك باستخدام:

قوة اسم الموقع

تدل قوة اسم الموقع Domain Authority على مدى قوة الموقع في مجاله، فمثلًا إن كان موقعًا طبيًا يديره ويشرف عليه طبيب يكون أقوى وأكثر مصداقية من موقع طبي يشرف عليه غير الطبيب.

ولمحركات البحث العديد من الخوارزميات لقياس قوة اسم الموقع، وتعد الروابط الرجعية أهم العوامل المؤثرة.

ويمكنك معرفة قوة اسم موقعك باستخدام أداة تحليل اسم الموقع المجانية من Moz.

قوة الصفحة

تدل قوة الصفحة Page Authority على نسبة تصدرها نتائج البحث، ويمكنك تقييم صفحات موقعك باستخدام أداة مستكشف الروابط المجانية من Moz.

عدد الروابط الرجعية ومصادرها

متابعة عدد الروابط الرجعية التي يحصل عليها موقعك يساعدك على تقييم مصادرها، فليست كل الروابط الرجعية جيدة.

فتلك التي تأتي من المواقع الضعيفة أو المعروفة بتقديمها روابط رجعية كثيرة تكون أقل قوة من الروابط التي تأتي لموقعك من المواقع القوية.

وتلك الأخيرة تعرف بالروابط الرجعية المميزة Unique Backlinks، وتلك التي ننصحك ببذل الجهد في الحصول عليها.

الكلمات المفتاحية المتصدرة

من أهم أدوات تقييم السيو والتي تمنحك لمحة مباشرة عن ثمرة مجهودك هي الكلمات المفتاحية التي يتصدرها موقعك في نتائج البحث Ranking Keywords.

إذن هل يرتب موقعك على الكلمات التي تستهدفها؟ أم أنه يرتب فقط على الكلمات المفتاحية الطويلة؟ وهل تحتاج للتركيز على الكلمات الأساسية؟

4. تدقيق السيو الشامل

ننصحك بإجراء تدقيق شامل للسيو وتحليل الموقع الإلكتروني كل 6 أشهر قبل وضع استراتيجية السيو الخاصة بالستة أشهر التالية.

ولإجراء هذا التدقيق راجع كل جوانب السيو التي غطيناها في دليل السيو الشامل واحدًا تلو آخر.

ويمكنك الاستعانة ببعض البرامج والأدوات مثل:

تلخيص دليل السيو في 5 خطوات

تطبيق السيو في موقعك ليتصدر نتائج البحث ليس صعبًا:

  • ابحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة.
  • صمم وهيئ صفحات موقعك بتلك الكلمات.
  • تأكد من قابلية وصول موقعك للعنكبوتيات والمستخدمين.
  • ابنِ شبكة روابط خارجية من مواقع ذات مصداقية عالية.
  • قيِّم أداء موقعك باستخدام أدوات القياس.

ولا تتردد في طلب خدمات السيو لنساعدك على تحقيق أعلى عائد استثماري.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو السيو "SEO"؟

كلمة السيو SEO هي اختصار لجملة Search Engine Optimization ويُقصد بها تهيئة المواقع بما يتناسب مع طريقة عمل محركات البحث.

ما هي القبعة البيضاء والقبعة السوداء في السيو؟

تشير القبعة البيضاء White hat إلى مجموعة تقنيات السيو والإجراءات التي تهدف بالأساس إلى تقديم محتوىً قيم للزائر.

بينما تشير القبعة السوداء Black hat إلى تقنيات السيو التي تجعل محرك البحث هو محل الاهتمام الأول وتتضمن بعض الإجراءات لخداعه طمعًا في الوصول للنتيجة الأولى بسرعة.

ما هي نية المستخدم؟

النتيجة المرجُوَّة التي يتطلع لها المستخدم من كتابته لكلمات بحثٍ محددة.

كيف تعمل محركات البحث؟

تعمل محركات البحث عن طريق 3 مراحل:

  1. الزحف Crawling.
  2. الفهرسة Archiving.
  3. الترتيب Ranking.

ما هو ملف robots.txt؟

ملف robots.txt يخبر روبوتات الزحف بأي أقسام الموقع يمكنها تصفحه، وأيها لا يمكنها.

ما هو كود 404؟

كود 404 يفيد بأن هذا الرابط يؤدي إلى صفحة غير موجودة أو سبق إزالتها.

ما هو كود 301 و 302؟

هذه الأكواد توضع في قسم الرأس من الصفحة لإعادة توجيهها إلى صفحة أخرى.

يستخدم كود 301 لإعادة التوجيه النهائي، وكود 302 لإعادة التوجيه المؤقت.

ما هي أكواد وعلامات تعريف الروبوتات Robots Meta Tags؟

أكواد تتبعها الروبوتات لتنفيذ أوامرٍ محددة تتعلق بكيفية تعاملها مع صفحة موقعك، مثل:

  1. index/noindex.
  2. noarchive.
  3. nofollow.

ما هو RankBrain؟

هو واحد من أهم خوارزميات جوجل ومصمم للعمل بطريقة تعلم الآلة Machine Learning، لتقييم البيانات التي لديه وترتيب أفضل النتائج في محرك البحث.

كيف تبحث عن الكلمات المفتاحية؟

  1. اعرف ما يبحث عنه جمهورك.
  2. حدد كلماتك المفتاحية الأساسية Seed Keywords.
  3. ابحث عن الكلمات المفتاحية الطويلة ذات معدل بحث عالي ومنافسة أقل.

ما الفرق بين الترويسة وعنوان السيو؟

الترويسة هي العنوان Header tag وتكتب بصيغة html من

إلى

لمساعدة العنكبوتيات على فهم عنوان الصفحة الرئيسي والعناوين الفرعية.

أما عنوان السيو هو عنوان الصفحة الذي يوضع ضمن كود

ما هو المقتطف المميز Featured Snippet؟

مربع مميز قبل نتائج البحث ويحتوي على إجابة تساؤل الباحث دون الاضطرار للنقر على أي نتيجة بحث.

ما هي الصيغة المناسبة للصورة؟

  • معظم الصور JEPG.
  • صور ذات دقة عالية PNG.
  • صورة متحركة GIF.

ما هو الوصف التعريفي Meta Description؟

بضعة الأسطر الوصفية التي تظهر تحت رابط نتائج البحث لمساعدة المستخدم على الاطلاع على محتوى الصفحة قبل النقر عليها.

ما هو أفضل هيكل للموقع؟

الهيكل المسطح Flat Structure الذي تبتعد فيه أي صفحة بضعة نقرات قليلة عن الصفحة الرئيسية وعن أي صفحة أخرى في الموقع.

كيف تقلل من سرعة تحميل الصفحة؟

توجد العديد من الطرق أهمها ضغط الصور التي لا تحتاج فيها لجودة عالية، وإزالة نصوص الطرف الثالث التي لا تحتاجها من موقعك.

ما هو CTR؟

Clickthrough rate معدل يقيس عدد الزيارات التي يحصل عليها موقعك مقارنةً بعدد المرات التي يظهر فيها موقعك في نتائح البحث.

ما هو معدل التحويل؟

يقيس معدل التحويل Conversion rate عدد الزوار المميزين مقارنة بالعدد الكلي لزوار الموقع.

ما هو مقياس رضا المستخدم عن الصفحة؟

يوجد مقياسان مهمان:

  • معدل الارتداد: ويقيس نسبة مغادرة الموقع من أول صفحة مقارنة بعدد المستخدمين الذين يتصفحون الموقع.
  • عمق الصفحة: ويقيس متوسط المستوى الذي يصل له المستخدمون أثناء تصفحهم للصفحة الواحدة.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق