ما هو التسويق المباشر: أنواعه وأبرز الأمثلة تعرف عليها

ما هو التسويق المباشر: أنواعه وأبرز الأمثلة تعرف عليها

هناك العديد من الحملات التسويقية التي تلقى نجاحًا كبيرًا، ويميل الكثير الآن إلى اتباع طرق التسويق عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.

وذلك باعتبارها أقل في التكلفة، وتلقى صدى كبير من قبل الجمهور المستهدف.

وفي بعض الأحيان، تحتاج إلى تغيير استراتيجية حملتك التسويقية، وأن تتخصص بشكل أدق في رسالتك الإعلانية، وتختار جمهور مستهدف بعناية كي تصله ويتفاعل معها.

فمن ضمن الحملات التسويقية الناجحة نوع يعرف باسم التسويق المباشر، فهو يستخدم لحملات تسويقية محددة ويقوم بتحديد شريحة دقيقة من العملاء.

المحتويات

أولًا: ما هو التسويق المباشر؟

يعرف بأنه أحد أنواع الحملات الإعلانية، والذي يعمل على استخدام القنوات الاتصالية المختلفة مثل:

  • الإيميل.
  • الاتصال بالهاتف.
  • طلب زيارة المتجر وغيرها.

فهو في الأساس يهدف لجعل العميل يأخذ خطوة فعلية تجاه ما يقدمه المعلن، وهو ما يسمى ب “Call To Action”، وقد يتطلب الأمر بعض الوقت.

ولكن في النهاية يحقق الهدف المطلوب، ويتميز ذلك النوع بالقدرة على معرفة النتائج بشكل أسرع وأفضل.

كما أنه يعمل على تحديد شريحة محددة ودقيقة، ويعد التسويق عبر الإيميل هو أكثرهم استخدامًا.

ثانيًا: مميزاته وعيوبه

لكل شيء مميزات وعيوب، وسوف تتعرف الآن عليها، ولنبدأ بالمميزات وهي كالآتي:

تحديد الجمهور المستهدف

فذلك النوع من الحملات الإعلانية يجعلك قادرًا على تحديد الجمهور الذي ترغب في توصيل الرسالة الإعلانية إليه.

وقد يتخذ الأمر بعض الوقت في تحديد الشرائح المستهدفة، ولكن في النهاية سوف تصل إلى المستهلكين المحددين وترسل إليهم رسالتك التي تود أن يتفاعلوا معها.

الاحتفاظ بالجمهور السابق والتواصل مع جمهور جديد

يتيح ذلك النوع من الحملات بأنك تعمل على التواصل المستمر مع جمهور القديم، عن طريق إرسال رسائل بريدية أو الاتصال بهم، وتطلعهم على كل جديد.

لكن من الممكن أن تقوم بتحديد شرائح مستهدفة جديدة، لتنضم إلى قائمة عملائك وترسل لهم ما تقوم ببيعه والتواصل معهم بشكل مستمر.

وبالتالي فأنت ستضمن بقاء عملائك السابقين، ووجود عملاء حاليين، مما يترتب عليه زيادة نسبة المبيعات لديك.

معرفة متطلبات الجمهور

يتميز بأنك سوف تتابع جميع تطورات سوق العمل، ومتطلبات الجمهور، سواء عن طريق الاتصال المباشر أو انتظار الرد عبر الرسائل البريدية.

 القدرة على قياس النتائج 

سوف تتيح لك الفرصة لمتابعة وتقدير النتائج بشكل أسرع، ومعرفة ما يجب تحسينه وتطويره.

تحديد التكلفة 

يتميز ذلك النوع بأنك تستطيع أن تحدد التكلفة الخاصة به أيضًا، كما يعمل على تقليل الوقت والجهد، حيث إنك سوف تتواصل معهم عبر بريدك الخاص.

وذلك لأنك سترسل رسالة مطابقة لجميع العملاء المستهدفين، والتي تعد أبرز المميزات الخاصة به.

عيوبه

المخاطرة المحتملة من عدم تأكد العميل، مما يُعرض من المنتجات، وذلك لعدم فحصه الجيد والدقيق لها على أرض الواقع، كما يفعل كمثال عند ذهابه لشراء احتياجاته من السوبر ماركت.

مما قد يتسبب في حدوث خلافات بين الشركة والعميل، ويلجأ فيها العميل إلى جهاز حماية المستهلك حتى يصون حقه ومصالحه.

فيجب على المستهلك معرفة حقوقه وواجباته قبل الدخول في أي عملية شرائية، والتي يوفرها الموقع الرسمي للجهاز بكل سهولة للعملاء.

الصورة الذهنية السلبية له عند العملاء، والذي ارتبط عند البعض منهم بمصطلح “Junk Mail”، وهو يعتبر علامة سيئة على الاستهداف الضعيف للعملاء من جانب فريق التسويق بالشركة.

وكذلك أنك تقوم بتحديد جمهور مستهدف بشكل محدد ودقيق، أي أنك سوف تقصر رسالك على مجموعة من الأشخاص وليس الكثير منهم.

ثالثًا: أنواعه

أنواعه

هناك عدة أنواع منه، لكن قبل أن يتم ذكرهم، أود أوضح لك بأن ذلك النوع هو مزيج بين التسويق الداخلي والخارجي، ومن أبرز القنوات الاتصالية له هي:

البريد الإلكتروني

واحد من الطرق السريعة، السهلة وتتميز بمحدودية التكلفة، فهو يعمل على إرسال الرسائل البريدية والإعلانات، النشرات البريدية وآخر التطورات لمجموعة من العملاء السابقين والمرتقبين في آن واحد.

فهو يعمل على زيادة المبيعات بنسبة 86% لمنتجاتك، ويساعد المسوق في تحديده بالفعل.

فالاحتفاظ ببيانات العميل عند شرائه لأول مرة ضروري، ويسهل عليك الحصول على قائمة إيميلات صالحة وفعالة للاستخدام.

ويمكنك تقسيمه إلى لائحتين، واحدة للعملاء الحاليين لزيادة المبيعات، والأخرى للعملاء المتوقعين لجذب عملاء جدد.

كما يمكنك اختبار وتقييم رسائله كل فترة، من أجل معرفة ما يستجيب إليه العملاء بشكل أكبر من غيره.

فتتعدد أنواع المحتوى الذي يمكنك استخدامه عن طريق رسائله، ومنها:

  • إرسال تدريب أو كُتيب مجاني.
  • قسيمة شراء أو خصومات للمشتريات.
  • تقارير مفصلة عما وصلت إليه الشركة مؤخرًا.
  • مقاطع فيديو أو صور للمنتجات الجديدة كمثال.

التسويق عبر الهاتف

هي وسيلة فعالة، سريعة وقليلة التكلفة بالنسبة للشركات، فالغالبية الأكبر من العملاء هم من مستخدمي الهواتف المحمولة.

ذلك النوع يتم عقب تحديد العملاء المحتملين بشدة وجمع بياناتهم، ثم يتم التواصل مع العملاء المرتقبين والعمل على تقديم الخدمات والمنتجات إليهم.

فهي وسيلة يمكنك من خلالها البيع الفوري مع العميل، وتسجيل بيانات العملاء، كما أنك من خلالها يمكنك أن تتعرف على آراء العملاء ومتطلباتهم.

وهذه الطريقة تعمل على زيادة المبيعات، وتُشعر العميل باهتمام هذا المكان به وباحتياجاته، وتُساهم في زيادة عدد العملاء بنسبة 90% عندما يُرشح العميل عروض هذا المكان لأحد أصدقائه.

وهي عبارة عن اتصالات هاتفية وتسويقية بين الشركة وبين عميل سابق لإحدى المنتجات، أو لعميل آخر محتمل، وتهدف هذه المكالمة إلى:

  • معرفة رأي العميل في المنتجات التي اشتراها مسبقًا.
  • تقديم العروض والخصومات المتاحة للعميل.
  • تحديد المشكلات التي قد تكون واجهت العميل في السابق.
  • جذب عملاء جدد أو تحديد موعد للمقابلة لشرح منتجك لهم.

ويُوضع في الاعتبار أيضًا هذه النقاط قبل البدء في المكالمات التسويقية:

  • تحديد جمهورك من التسويق الهاتفي.
  • تدوين الأسئلة الشائعة التي يمكن أن يطرحها العميل، فتكون في أتم الاستعداد للرد عليها.
  • تحديد الوقت المناسب لهذه المكالمة بما يتناسب مع وقت العميل.
  • كُن حريصًا في ردود أفعالك مع العميل، فأنت بمثابة الممثل الأساسي للشركة أثناء المكالمة.
  • توضيح كل المعلومات للعميل عن المنتج الذي تروج له.

الرسائل النصية “SMS”

أحد الأنواع المنتشرة، ويتم عن طريق جمع البيانات الخاصة بالعملاء وأبرزها رقم الهاتف والاسم، ثم إرسال الرسائل إليهم للتنويه عن عروض أو تخفيضات.

وسائل التواصل الاجتماعي

يمكنك التواصل مع العملاء عن طريقها، وتقديم العروض والخدمات الخاصة لهم، كما أصبح هناك خاصية إرسال الرسائل عبر منصة فيس بوك.

فهو يعد أداة تسويقية مباشرة، قوية وفعالة للشركات الكبيرة والصغيرة، حيث أثبت أن نسبة 55% من العملاء قاموا بعملية الشراء فور رؤيتهم للمنتج عبر المواقع المختلفة.

والتي تقدم فيها أبرز الخدمات والعروض الخاصة بمنتجك، وهناك أنواع أخرى منه من الممكن استخدامها، مثل:

  • الكوبونات.
  • المكالمات الهاتفية الآلية.
  • البيع عن طريق مندوبين المبيعات.
  • وجود الأكشاك مع وجود مندوبي المبيعات.

عبر محركات البحث “SEO”

هو باختصار عملية تضاعف عدد الزائرين لموقعك، مما يجعله يظهر في أوائل النتائج على محركات البحث، وخاصًة جوجل عندما يبحث المستهلك عن شيء له علاقة بمنتجك.

فالهدف الرئيسي منه هو إنتاج محتوى مفيد قادر على الدفع بموقعك في نتائج البحث الأولى بمحركات البحث.

ونضع في الاعتبار تحسين معدل التحويل “CRO” والذي يعني “Conversion Rate Optimization”، وهو مزيج من التحسينات في واجهة المستخدم “UI”، وتجربة المستخدم “UX”، وكتابة المحتوى “Copywriting”.

كما يمكنك تحديث تصميم موقعك الإلكتروني كل فترة بما يتناسب مع متطلبات المستخدم، وتحسين العناوين لمقالاتك يُساهم بشكل سريع في زيادة عدد الزائرين على موقعك.

التسويق بالمحتوى “Content Marketing”

هو منهج تسويقي يعتمد على المحتوى المرئي، المسموع أو المكتوب من أجل تسويق المنتج بشكل غير تقليدي.

فهو يعمل على تحفيز المستهلك على الاهتمام بالمنتج، ويعتمد التسويق بالمحتوى على مجموعة من الأهداف التسويقية، ومنها:

  • زيادة الوعي بالعلامة التجارية.
  • تعريف عملائك المحتملين بمنتجك وكيفية استخدامه.
  • بناء علاقة قوية مع العملاء وكسب ولائهم.
  • زيادة الوصول المجاني لمحتواك “Organic Reach”.
  • تقليل التكلفة مع زيادة نسبة المبيعات.

ومن أشكال التسويق بالمحتوى:

أولًا: المحتوى المرئي.

1. الصور.

فالمقالات التي تحتوي على صور، يزيد نسبة التفاعل عليها بحوالي 94% عن المحتوى التقليدي.

والتقاط الصور الخاصة بمنتجك يضيف لمسة شخصية عليها، أو يمكنك شراء صور أصلية من بعض المواقع المخصصة لذلك مثل “Shutterstock” وغيرها.

2. مقاطع الفيديو.

أظهرت الإحصائيات مؤخرًا أن التسويق بالفيديو يتفوق بنسبة 70% عن وسائل التسويق المرئية الأخرى، فهو الأكثر مشاركًة وتفاعلًا بعشرات الأضعاف عن التفاعل على المنشورات أو التدوينات الثابتة.

كما يمكنك استخدام مقاطع فيديو إرشادية، أو شهادات العملاء عن منتجك “Reviews”، بشكل يتماشى مع النمط العام لعلامتك التجارية.

3. العروض التقديمية “PowerPoint”.

هي وسيلة لجذب القارئ إلى مقالك وخاصًة إن كان طويلًا، فهو يعتمد على الألوان والتصميمات الجذابة، وذلك للحفاظ على تفاعل العملاء الدائم مع محتواك.

4. الرسوم البيانية “Infographics”.

أنها أداة مميزة لجمع البيانات والإحصائيات بشكل جذاب، يمكن فهمه بسهولة من جانب العملاء.

5. لقطات الشاشة “Screenshots”.

ربما لا تكون الصور عالية الجودة في هذه الحالة، ولكنها تُعتبر أداة فعالة لبناء الثقة والمصداقية بين العميل والشركة.

ثانيًا: المحتوى المسموع.

هو المحتوى الأقوى والأكثر انتشارًا بين العملاء الذين يتسمون بالانشغال وضيق الوقت، ويتوفر ذلك عن طريق القنوات المسموعة مثل محطات الراديو وبرامج البودكاست “Podcast”.

ثالثًا المحتوى المكتوب.

بمعنى كتابة النص بغرض الإعلان والتسويق لمنتج معين، والذي يندرج تحته العديد من الوسائل منها

1. التدوين “Blogging”.

وجود مدونة لشركتك يُعتبر أمرًا مفيدًا للتواصل مع العملاء، والذي يمنحهم نظرة شاملة على منتجك أيضًا.

2. نشر محتواك على مواقع أخرى “Guest Post”.

فالمواقع التي تسمح بنشر محتواك، تُساهم بلا شك في بناء علاقات جديدة لك في مجال عملك.

فيقوم القارئ بقراءة محتوى سبق ونشرته قبل ذلك حين تُدرجه في مقالك الجديد، مما يُزيد من عدد الزوار على موقعك وتصفحهم المزيد من المحتوى الذي تقدمه.

3. الكتابة الإعلانية “Copywriting”.

وفيها يختص الكاتب بكتابة الإعلانات سواء كانت التليفزيونية، الإذاعية أو على صفحات التواصل المتعددة.

الإعلانات المطبوعة

بالرغم من انخفاض شعبية الإعلانات المطبوعة مع وجود السوشيال ميديا إلا أنها لازالت متاحة، حيث تستخدم الشركات للإعلان عن منتجاتها، بعض الوسائل:

  • الصحف.
  • المجلات.
  • الكتالوجات.
  • واللوحات الإعلانية المطبوعة.

التسويق من خلال المؤثرين “Influencers”

الأشخاص المؤثرين هم الذين يمتلكون شعبية كبيرة ومتابعين على مواقعهم، ويتم التسويق عن طريق الاتفاق مع الأشخاص المؤثرين.

وذلك لترويج منتجك من خلال صورة أو فيديو أثناء استخدامهم له، فيجب أن يكون منتجك ناجحًا، مميزًا عن المنافسين ولديه المصداقية حتى يجتذب ثقة المتابعين.

التسويق بالعمولة “Affiliate Marketing”

سُمى بهذا الاسم نسبة إلى العمولة التي يحصل عليها المسوق مقابل التسويق لبعض المنتجات، مما يعود بالكثير من الفوائد على الشركة منها:

  • زيادة ثقة العملاء بمنتجك.
  • الاستمرار في زيادة نسبة المبيعات.
  • الإقبال على منتجك بشكل كبير.
  • زيادة الوعي بمنتجك وعلامتك التجارية.

الإعلانات المدفوعة

من أكثر المنصات انتشارًا، والتي توفر لك مساحة لعرض إعلانك بطريقة مدفوعة، هم “Google AdWords”، و”Facebook Advertising’s Platform”، والتي تتضمن الإعلانات على الفيسبوك وإنستجرام.

ويمكنك الإعلان عن طريق اليوتيوب، الذي يتجاوز عدد مستخدميه الآن حوالي مليار شخص، وكذلك لينكد إن المعروف بمدى تأثيره القوي بين الشركات “B2B” والمسوقين عبر الإنترنت.

التسويق من خلال مندوبي المبيعات

بدأ هذا النوع من الطرق له في الاختفاء، لأنه مكلف وتكون نتائجه غير دقيقة بنسبة كبيرة.

رابعًا: استخدام الاستراتيجيات الخاصة به

قبل البدء في حملتك عليك أن تقوم ببعض التجهيزات الخاصة بجمع البيانات الخاصة بالعملاء، حتى تصل إلى النتائج المرجوة بشكل أسرع.

لذلك هناك بعض الأسس والمعايير المهمة التي يجب أن تتخذها أثناء قيامك بها، وهي:

العملاء المحتملين

عليك أن تحدد العملاء الذين لديهم الاهتمام للمنتجات والخدمات التي تقدمها، أو أنه يتابع منتجات وخدمات أخرى مشابهة لك، لذلك هناك بعض النقاط الخاصة بهم، وهي:

  • تحديد البيانات الخاصة بهم من “السن، ذكور أم إناث، والاهتمامات الخاصة بهم”، وكذلك عليك أن تعرف الأشياء التي تثير اهتمامهم ويقومون بشرائها بشكل مستمر، والتي تتوافق مع خدماتك.
  • تحديد التوقيت الملائم لإرسال رسالتك.
  • التكرار المستمر لرسالتك الإعلانية، ومن الممكن أن تستخدم العديد من الطرق المختلفة أو تقوم بتغيير المحتوى من وقت لآخر.
  • متابعة ردود ورد فعل العملاء باستمرار.
  • الاستمرار في استخدام الرسائل الإعلانية التي تنتهي بتفاعل العميل “Call To Action”، وهو أن يقوم مثلا بضغط زر الشراء، الحجز أو الاتصال مباشرة.
  • متابعة التطورات والأحداث المرتبطة بمنتجاتك باستمرار.

التكلفة والتخطيط

قد يغفل البعض عن نقطة هامة أثناء القيام بالحملات الإعلانية، وهي التكلفة، فمن المهم أن تقوم بتحديد الميزانية التي ستقوم بتطبيقها، الأدوات المستخدمة، والخطة المستخدمة لإدارة الحملة الإعلانية.

وعليك أن تعرف أن نسبة التكلفة تختلف من وسيلة لأخرى، فعلى سبيل المثال إذا قمت باستخدام الإيميل أو صفحات السوشيال ميديا.

فستكون تكلفتها مختلفة عن وجود مندوبي تسويق أو التسويق عبر المكالمات الهاتفية وغيرها.

لذلك عليك أن تحدد الميزانية بشكل دقيق، كذلك عليك تحديد النتائج، ومعرفة أي وسيلة كانت أكثر استخدامًا، والتركيز عليها مستقبلًا.

متابعة قنوات التواصل

إذا قمت باختيار إحدى القنوات الاتصالية التي سوف ترسل عليها حملتك، فعليك متابعتها باستمرار، لذلك تلك بعض النصائح الخاصة ببعض قنوات التواصل:

1. وسائل التواصل الاجتماعي.

عليك أن تتابع باستمرار التعليقات الواردة من العملاء عليها وسرعة الرد عليهم، بالإضافة أنه عليك تحديد الإعلان الذي سوف يصل إلى الشريحة المستهدفة، وتحديد التوقيت الملائم لنشره.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تقوم بعروض وتخفيضات خلال فترة الأعياد، فعليك أن تحدد فترة ما قبل العيد بوقت كاف، حتى يراه العملاء ويتفاعل معه.

2. البريد الإلكتروني.

عليك الاهتمام باختيار الكلمات المناسبة، والتي تلقى جذبًا سريعًا من قبل القارئ.

وعليك أن تتحرى الدقة في اختيار كلماتك، وأن تتميز بالاختصار وتوصيل المعلومة بشكل سريع، وترك المعلومات الخاصة بقدرة التواصل والاستفسار.

كما عليك الاهتمام باختيار العنوان الخاص برسالتك البريدية التي سوف تصل إلى جمهورك المحتمل.

3. البريد المباشر.

من المهم اختيار الغلاف الخاص به، وأن يكون التصميم جاذبًا للانتباه.

وكذلك عليك أن تعمل على تفاعل جمهورك للتواصل والبحث عبر المنصات الاجتماعية أو موقعك الإلكتروني، والذي سيكون وسيلة أفضل من ناحية الاتصال بهم فيما بعد.

رابعًا: أمثلة له

إليك بعض الأمثلة عنه، وذلك حتى تتضح لك الصورة بشكل أفضل، ومنها:

حملة إعلانية بمناسبة يوم الأرض

يوم ساعة الأرض

المصدر موقع: ADS of the World

يعد ذلك الحدث من الأمور الهامة التي يتذكرها العام كل عام، لقد تم ابتكار فكرة ذلك الصندوق الذي يحتوي على شمعة بداخله التي تنير المبنى.

وعند سحبها يتم تظليم ذلك المبنى من قبل المنظمة الدولية ” WWF”، فالفكرة تكمن في التوعية بأهمية الحفاظ على الطاقة وعدم إهدارها وفتح الأنوار طوال اليوم دون داعي.

كان الهدف من تلك الفكرة لإرسالها إلى الرؤساء التنفيذين وأصحاب الشركات، وإقناع الشركات والمؤسسات في المشاركة في يوم الأرض.

حملة إعلانية لشركة إيكيا

شركة إيكيا

المصدر: موقع ADS of the World

واحدة من ضمن الحملات الرائعة، والتي تتميز في إظهار شكل بسيط ثلاثي الأبعاد لإحدى الطاولات الجانبية، وهي إحدى إصداراتها.

عند فتح المجلد يتم تكوين ذلك الشكل ليظهر لك شكل الطاولة البسيط، كما أنها كانت تتميز بانخفاض التكلفة، البساطة وتعدد الألوان الخاصة بها، مما جعلها رد فعل جيد.

خامسًا: بعض النصائح أثناء الكتابة في حملاته

بعد أن تعرفت بشكل مفصل عنه، وأبرز أنواع وقنواته الاتصالية المستخدمة، أقدم لك الآن بعض النصائح الخاصة بالكتابة وهي:

بساطة الأسلوب

لا تستخدم الكلمات الصعبة، أو اللغة غير التي يتحدث أو يقرأ بها عملائك، فعليك أن تقوم باختيار النقاط الهامة التي تود التحدث عنها، وترك المعلومات الكافية للتواصل.

قصر الفقرات

لا تستخدم الفقرات الطويلة لأنه يصعب قرأتها، حاول ألا تزيد فقرتك عن سطرين.

توفير المعلومات

لا تجعل رسالتك غير مفهومة، لابد أن تتسم بالوضوح، وأن توفر فيها جميع المعلومات الخاصة بالخدمة أو المنتج الذي تقدمه.

التركيز على الكلمات الجاذبة

يمكنك أن تقوم بوضع خط أو أن تكون الكلمة مائلة أو تزيد من الخط حول تلك الكلمة بالتحديد أو تضعها بين قوسين، حتى تشير إلى أن تلك الكلمة هامة إلى القارئ.

ولكن عليك اختيار الكلمة الصحيحة، والتي سوف تلفت انتباهه بالفعل، ومنها “تخفيض، عروض خاصة”.

لا تبالغ

حتى تكسب ثقة العملاء الخاصين بك، لا تبالغ في الوصف الخاص بمنتجاتك، بدلًا من ذلك أعرض المميزات الخاصة بالخدمة أو المنتج الذي تقدمه من جودة وسعر وغيرها، واترك اتخاذ قرار الشراء إلى جمهورك.

ابدأ ب لماذا بدلًا من ماذا

في بداية كتابتك لا تحاول أن تقول للجمهور ماذا تقدم، ولكن ابدأ لماذا من الممكن أن يقوموا بشراء ذلك المنتج.

خاطب جمهورك بصيغة المخاطب

من الأفضل أن تتبع ذلك الأسلوب، فهو يجعل القارئ يشعر ببعض الاهتمام والتقدير.

استخدم أسلوب التفاعل “Call to Action”

حاول ألا تجعل الرسالة التي تود إيصالها مفتوحة، بل قم بوضع كلمة أو زر تجعل العميل يتخذ خطوة فعلية مثل “انقر هنا، احجز الآن”.

استخدم العناوين الجذابة

لا تهمل في صياغة العناوين، وخاصة إذا كنت سوف ترسلها عبر البريد المباشر أو الإلكتروني، قم بمراجعتها أكثر من مرة، وتأكد أنها جيدة وسوف تشد القارئ لفتح رسالتك.

تأكد من عدم وجود أخطاء إملائية

قد تقع في خطأ سرعة الكتابة، وعدم مراجعة ما كتبته وتضغط زر النشر أو الإرسال، ثم تكتشف بعدها وجود بعض الأخطاء الإملائية.

عليك أن تراجع ما كتبته أكثر من مرة، للتأكد من أن رسالتك خالية من أي أخطاء.

سادسًا: بعض النصائح أثناء القيام بحملة إعلانية من خلال البريد الإلكتروني

يعد وسيلة جيدة وذات تكلفة منخفضة، وإذا قمت بتحديد العملاء بشكل جيد، فقد تحصل على نتائج جيدة.

تلك النصائح يمكنك اتباعها لكي تقوم بحملة إعلانية جيدة تساعدك لتسويق منتجاتك، وإرسال كل ما هو جديد إلى عملائك.

تحديد العملاء المرتقبين

من المهم قبل البدء في الكتابة والإرسال، أن تحدد إلى من تقوم ببيع منتجاتك أو تقديم خدماتك.

لكي تجمع عدد من مجموعات العناوين الإلكترونية للعملاء المرتقبين، يمكنك أن تقوم بوضع فرص لتحميل الكتب المجانية التي تشرح ما تقوم بتقديمه.

أو أنك تقوم بعمل نوع من الإعلانات يسمى “Lead Generation”، والذي من خلاله سوف يقومون بمليء الاستمارة وتدوين العنوان الإلكتروني الخاص بهم.

التفكير والتخطيط

لا يجب أن تقوم بالتفكير العشوائي وكتابة إرسال مجموعة من الإعلانات البريدية فقط، بل من المهم أن تقوم بالتخطيط المسبق لها.

ومن خلالها سوف تقوم بتحديد جمهورك، الكلمات الجذابة، الصور المستخدمة وغيرها.

الاختبار

يجب عليك أن تقوم بوضع اختيارات للحملة الإعلانية، وتضع اختيارين من “A/B” وتتابع أي منهما سوف يلقى صدى جيد من الجمهور من الرسالة المرسلة، التوقيت والتفاعل.

متابعة رد فعل الجمهور

لا تكتفي بمجرد إرسال البريد والانتظار، بل عليك متابعة رد فعل العملاء الخاص بك.

اختيار الوقت المناسب

لا تتعجل في البدء إرسال الإعلانات، بل يجب تحديد الموعد المناسب الذي يكون فيه جمهورك أكثر تفاعلًا.

الاستمرارية

قد ترسل لمرة أو اثنين فقط بأحدث المنتجات التي تقدمها، ولكن من المهم أن تظل متابع جمهورك باستمرار، وتطلعهم على كل ما هو جديد وآخر التطورات التي تخص منتجك أو الخدمة التي تقدمها.

قياس النتائج

عقب إطلاقها عليك أن تقوم بتحليل وتحديد النتائج ومعرفة مدى رضا العملاء.

ومن المهم أن تعرف كم عدد النقرات التي قام بها عملائك عن طريق الإيميل، وكم من شخص قام بفتح رسالتك.

ومن الممكن أن تعرف أياً من الإصدارات التي قمت بإطلاقها كانت أفضل ثم تقوم بالتركيز عليها.

فعليك دائمًا عدم التسرع في اختيار جمهورك، وتحديد الاهتمامات الخاصة به، وما هي الاهتمامات التي لها علاقة بمنتجاتك.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تقوم ببيع الألعاب الرياضية، الأدوات، الملابس الخاصة بها وجميع مشتقات الرياضة.

فعليك أن تعرف إذا إلى من سوف تقوم ترسل له رسائلك، هل هم الرجال أم النساء، وكم سيكون الفئة العمرية التي سوف ترسل إليها إعلانك؟

وكذلك لا تغفل عن متابعة آخر التطورات الخاصة بالمنتج الخاص بك، وكل جديد يقدمه، حتى تتمكن في كتابة محتوى بيعي شيق إلى عملائك.

عوامل يجب عليك مراعاتها قبل بدء حملتك للتسويق المباشر

  • مخاطبة جمهورك بصيغة المُخَاطب مما يُشعر العميل بالاهتمام والتقدير.
  • تحديد هدفك من هذه الحملة الإعلانية ونوعية العملاء المحتملين للتفاعل معها.
  • وضوح المعلومات والرسالة من إعلانك، فلا تجعل رسالتك مبهمة بالنسبة للعميل.
  • تحديد الميزانية التسويقية المناسبة، بما يتناسب مع هدفك منها.
  • بساطة اللغة والأسلوب، حيث يجب أن تتحدث بنفس اللغة التي يتحدث بها جمهورك لسهولة التواصل معهم.
  • استخدام العناوين الجذابة لضمان تفاعل الجمهور مع إعلانك.
  • استخدام تصميمات جذابة، مبدعة وتتماشى مع روح علامتك التجارية لجذب انتباه الجمهور.
  • التأكد من وجود “Call To Action” حتى يعرف العميل ما يجب عليه القيام به بعد قراءة محتوى إعلانك.
  • تأكد من عدم وجود أخطاء إملائية بمحتوى إعلانك قبل نشره.
  • سرعة الاستجابة لآراء وتساؤلات العملاء ثم تحليلها لاستخدامها في حملات أخرى قادمة.

أخطاء يجب عليك تجنبها

  • تجنب الأهداف الغامضة عند كتابة خطتك للتسويق المباشر، كن محددًا إلى أقصى درجة لاستهداف المستهلك الصحيح، ماذا تريد منه أن يفعل بعد قراءة الإعلان كمثال.
  • التواصل مع القائمة البريدية الخاطئة.
  • طرق التسعير الخاطئة لمنتجك، حيث يجب أن يتوافق السعر مع متطلبات العميل، السوق والمنافسين الآخرين.
  • تجنب العناوين المُضللة، فالعنوان هو جزء مهم من الرسالة الإعلانية التي يحدد المستهلك على أساسها هل سيتابع قراءة الإعلان أم سينتقل لإعلان آخر.
  • عدم معرفة جمهورك بشكلٍ كافٍ، فصياغة المحتوى الإعلاني تعتمد على أي شريحة من العملاء توجه إليها كلامك.
  • لا تركز على السعر قبل عرض المزايا من منتجك، فاحرص على إعلام العميل على مزايا منتجك أولًا.
  • توضيح منتجك بشكل كامل دفعة واحدة، ولكن قم بطرح منتجك بتدرج واختبره بين عملائك.

خلاصة القول

  • تذكر أنه لابد من التكرار المناسب، فلا تقوم بإرسال الكثير من الرسائل أو أن تتأخر في إرسال كل ما هو جديد.
  • اعلم جيدًا الموعد المناسب الذي من خلاله سوف تلقى التفاعل الجيد من قبل عملائك.
  • اختار الطرق المناسبة لك، والتي تتناسب مع الميزانية الخاصة بك.
  • ادرس عميلك جيدًا، واعلم ما هي اهتماماته.

تلك كانت أبرز النقاط الخاصة به، ومن الممكن أن تختار إحدى الوسائل وأن تقوم باتباعها، أو أن تقوم بتطبيق أغلب تلك الأنواع.

وفي النهاية سوف تتعرف على أبرز الطرق التي تناسبك وتناسب جمهورك المستهدف.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو التسويق المباشر؟

يعرف التسويق المباشر بأنه أحد أنواع الحملات الإعلانية، والذي يعمل على استخدام القنوات الاتصالية المختلفة، مثل:

  • البريد الإلكتروني.
  • الاتصال بالهاتف.
  • طلب زيارة المتجر وغيرها.

ويعمل على تحديد شريحة محددة ودقيقة من الجمهور المستهدف.

ما هي أنواع التسويق المباشر؟

  • الإعلانات عبر محركات البحث “SEO”.
  • البريد الإلكتروني “Email Marketing”.
  • وسائل التواصل الاجتماعي “Social Media”.
  • التسويق عبر الرسائل النصية القصيرة “SMS”.
  • البريد المباشر.
  • الإعلانات المطبوعة.
  • التسويق عبر الهاتف.
  • التسويق من خلال المؤثرين “Influencers”.
  • التسويق بالعمولة “Affiliate Marketing”.
  • الإعلانات المدفوعة.
  • التسويق من خلال مندوبي المبيعات.

ما هي أهداف التسويق المباشر؟

  • بناء علاقة قوية ومميزة مع العملاء والتواصل معهم بشكل مباشر.
  • زيادة القوة التنافسية للمنتج وتقديم منتجات لها الأفضلية عن منتجات المنافسين.
  • توفير وسائل جديدة لتوزيع المنتجات بطرق أسرع وأقل تكلفة.
  • ضمان تكرار بيع المنتج لنفس المستهلك والحرص الدائم على التواصل معه.
  • تسويق منتجات جديدة، تحقيق نجاح مميز لها ومعرفة آراء المستهلكين بها.

ما هي مزايا التسويق المباشر؟

  • أنه يجمع بين المراحل الأربعة المستخدمة في الترويج لأي منتج في خطوة واحدة وهم إثارة الانتباه، الاهتمام، الرغبة ثم الشراء.
  • تحقيق مزايا تنافسية للمنتج وبالتالي تقوية العلاقة مع العملاء.
  • جذب العملاء وإثارة رغباتهم والذي يساهم في بناء التصور الإيجابي للشركة والمنتج أو الخدمة التي تقدمها.
  • بناء قاعدة بيانات للمستهلكين، معرفة آرائهم تجاه السلع أو المنتجات.
  • هو أقل تكلفة من التسويق العادي.
  • تسهيل وسائل الدفع والتحصيل في التعاملات النقدية بين الشركة والعميل.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق