قبل البدء في التدوين: حقائق وإحصائيات هامة يجب أن تعرفها

قبل البدء في التدوين: حقائق وإحصائيات هامة يجب أن تعرفها

لا شك أن اطلاعك على أحدث الإحصائيات عن التدوين، سيكون مفيدًا لك، وسيساعدك على تحديد أفضل طريقة لإطلاق مدونة خاصة بك.

وإذا كنت تملك مدونة، بالتأكيد معرفة أهم الحقائق والإحصائيات عن التدوين ستساعدك على تحسين المحتوى الذي تقدمه لجلب مزيد من الزيارات لمدونتك وتحقيق ربح أكثر.

ما هو التدوين؟

أحد أكثر الوسائل انتشارًا للربح من الإنترنت، ويمكن تعريف التدوين بـ”عملية نشر محتوى على الإنترنت“، سواء محتوى مكتوب، أو صوت، أو فيديوهات، أو صور، في مختلف المجالات، ويتم نشر هذا المحتوى في ما يُعرف بـ”المدونة“.

ويعد التدوين وسيلة جيدة وفعّالة للتسويق الإلكتروني والوصول للجمهور المستهدف والتفاعل معه، ويُعرف بالتسويق بالمحتوىContent Marketing”.

ما هي المدونة؟

كلمة مدونة “Blog” هي اختصارًا لكلمة “Weblog” أي مدونة الويب، وهي نوع من التوثيق على الإنترنت.

تسمح المدونة لمستخدمي الإنترنت بنشر أنواع مختلفة من المحتوى، نصوص مكتوبة، صور، فيديوهات، مقاطع فيديو، ومقاطع صوتية، وغالبًا ما تسمح للقراء بالتفاعل والتعليق.

دليلك الشامل لأشهر المدونات وأكثرها ربحًا في العالم.

من هو المدوّن؟

المدوّن هو الشخص الذي يدير المدونة وينشر فيها، وعادةً ما يشارك المدونون أجزاء من حياتهم مع القراء، وآرائهم حول مختلف الموضوعات.

إحصائيات تحفّزك على إطلاق مدونتك الخاصة

إذا لم تتخذ قرار حتى الآن بإطلاق مدونتك الخاصة، ربما تحفّزك بعض الإحصائيات على ذلك وتمنحك لمحة سريعة عن أهمية التدوين وتأثيره.

“لا يوجد وقت مثالي مطلقًا لإنشاء مدونة أو بدء احتراف الكتابة، عليك فقط أن تبدأ”.. Jeff Haden

مستخدمي الإنترنت يقرؤون بانتظام منشورات المدونات

ربما تتحفز لإطلاق مدونتك الخاصة إذا علمت أن 77% من مستخدمي الإنترنت يقرؤون بانتظام منشورات المدونات.

وتبين أن مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة يقضون في تصفح المدونات ثلاثة أضعاف الوقت الذي يقضونه في تصفح البريد الإلكتروني، وحوالي 61% من المتسوقين عبر الإنترنت في الولايات المتحدة أجروا عمليات شراء بناءً على توصيات من مدونات.

وهذه مجموعة من الأسباب التي تدفع الناس لقراءة المدونات:

  • البحث عن حلول للمشكلات التي يواجهونها، والعثور على إجابات لأسئلة سريعة لديهم.

غالبًا ما تكون المدونات واحدة من أفضل التنسيقات التي توفر حلول لمستخدمي الإنترنت، سواء من خلال محتوى نصي، أو صور، أو بودكاست، أو مقاطع فيديو.

  • يلجأ معظم الناس للمدونات لتعلم مهارات جديدة باتباع الأدلة الإرشادية.
  • البعض يلجأ للمدونات لمشاهدة الفيديوهات التعليمية التي تشرح طريقة عمل شيء ما أو اتخاذ إجراء معين.
  • متابعة تعاليم ونصائح خبير أو مؤثر في مجال معين.
  • الحصول على المعلومات والتحديثات والأخبار المتصلة بالأحداث المحلية.
  • اتخاذ قرار بشراء منتج أو خدمة يرغبون فيها.
  • فهم أفضل طريقة لكيفية عمل منتج أو خدمة جديدة قاموا بشرائها.

الملايين يقرؤون المدونات

ذكرت إحصائية أن حوالي 346 مليون شخص يقرؤون المدونات في جميع أنحاء العالم، وأن إضافة المدونات إلى مواقع الويب الخاصة بالشركات وأصحاب المشاريع يساعد على جذب العديد من القراء للموقع.

في عام 2016، كانت تتوقع 89% من الشركات أن المدونات ستكون أكثر أهمية في السنوات الخمس المقبلة، و60% من أصحاب الشركات يعتقدون أن المدونات مفيدة لأعمالهم.

ملايين المدونات على الإنترنت

توجد حوالي 600 مليون مدونة على الإنترنت اليوم، و409 مليون قارئ على الووردبريس، وذكرت إحصائية أن كل شهر يظهر 77 مليون تعليق تقريبًا على مدونات الووردبريس.

التدوين يجذب الزوار للموقع الإلكتروني

وفقًا لإحصائية أجراها موقع “Express Writers“، فإن التدوين يساعد على اكتساب ما يصل إلى 97% من الروابط إلى موقع الويب.

كما أن مواقع الويب التي تحتوي على مدونات، تضم صفحات مفهرسة أكثر من المواقع التي لا تحتوي على مدونات، وذلك بنسبة تصل لـ434%.

التدوين يجذب العملاء المستهدفين

ربما تتحمس لإطلاق مدونتك الخاصة إذا علمت أن التدوين وسيلة جيدة وفعّالة لجذب العملاء المستهدفين، فحوالي 57% من المسوقين يكتسبون عملاء جدد عن طريق التدوين.

وتحصل الشركات التي تملك مدونات على 67% من العملاء المحتملين، أكثر من الشركات التي لا تملك مدونات.

وحوالي 68.5% من المشترين يؤكدون أن المدونات تجعل مواقع الويب الخاصة بالشركات أكثر مصداقية.

وتبين أن الشركات التي تنشر 16 تدوينة أو أكثر شهريًا تجذب العملاء المحتملين بزيادة أربعة أضعاف ونصف، مقارنةً بالشركات التي تنشر أقل من 4 تدوينات شهريًا.

التدوين يؤثر على مبيعات التجارة الإلكترونية

إضافة مدونة لمتجرك الإلكتروني سيكون له تأثيرًا إيجابيًا بالتأكيد، حيث اتضح أن التدوين يؤثر على 6% من مبيعات التجارة الإلكترونية، وتتضاعف النسبة إلى 12% للشركات التي تدوّن بانتظام لمدة 12 شهرًا.

كيف تصبح مدون ناجح على الإنترنت؟

التدوين

إحصائيات عامة عن التدوين

اطلاعك على إحصائيات حديثة عامة عن التدوين ربما يساعدك على تحديد أفضل طريقة لإطلاق مدونتك.

زيادة في أعداد المدوّنين

بحلول نهاية عام 2020، من المتوقع أن يزيد عدد المدوّنين في الولايات المتحدة الأمريكية ليصل إلى 31.7 مليون مدوّن تقريبًا، ما يعني أن هناك إقبال على التدوين باعتباره وسيلة جيدة للربح من الإنترنت.

الووردبريس هو المفضل

وفقًا لموقع “W3techs” المتخصص في جمع المعلومات عن استخدام أنواع مختلفة من التقنيات في إنشاء مواقع الويب وتشغيلها، فإن 34.5% من مواقع الإنترنت يتم تشغيلها بواسطة الووردبريس “WordPress”، وهو النظام المفضل لكثير من مواقع الويب.

الملايين يتصفحون الووردبريس

أكثر من 409 مليون شخص تقريبًا يتصفحون أكثر من 20 مليار صفحة مدونة على الووردبريس كل شهر، وينتج المدوّنون حوالي 70 مليون منشور جديد، و77 مليون تعليق جديد كل شهر.

ويستضيف الووردبريس مدونات مكتوبة بأكثر من 120 لغة، وتأتي اللغة الإنجليزية في المركز الأول بنسبة 71%، تليها اللغة الإسبانية بنسبة 4.7%، ثم الإندونيسية بنسبة 2.4%، والبرتغالية بنسبة 2.3%.

ثلاث ساعات ونصف لكتابة التدوينة

يقوم واحد من كل عشرة مدونين بكتابة أكثر من 7 مسودات للعنوان لكل تدوينة، بينما يقوم واحد من كل خمسة مدونين بقضاء أكثر من 6 ساعات في كتابة المقال الواحد، وإضافة فيديو إلى المحتوى، والنشر أكثر من مرة أسبوعيًا.

ووفقًا لإحصائية حديثة عن التدوين، يستغرق متوسط كتابة التدوينة 3 ساعات و55 دقيقة، حيث يبلغ متوسط طولها 1151 كلمة، وتبين أن المدونين الذين يقضون وقتًا أطول في كتابة التدوينة هم على الأغلب من يحصلون على نتائج أفضل.

37 ثانية متوسط وقت قراءة التدوينة

متوسط الوقت الذي يقضيه القارئ في قراءة التدوينة هو 37 ثانية تقريبًا، وهذا الوقت منخفضًا للغاية، لاسيما عندما يكون متوسط طول التدوينة 1151 كلمة.

ومع ذلك يمكن للمدوّن زيادة الوقت الذي يقضيه القارئ في المدونة من خلال نشر محتوى قيّم ومفيد، فالقراء عادةً يبحثون عن حل لمشكلة معينة، مع مراعاة تقسيم النص إلى أجزاء صغيرة سهلة الفهم.

ويجب كذلك نشر محتوى متنوع، أي نشر محتوى مكتوب وصور وفيديوهات وبودكاست لجذب أكبر عدد من القراء.

نصف المدونين تقل منشوراتهم عن 1000 كلمة

حوالي 55% من المدوّنين يكتبون أقل من 1000 كلمة للتدوينة، وتقريبًا 20% من المدونين تزيد موضوعاتهم عن 1500 كلمة.

واتضح أن المدونين الذين يكتبون أكثر من 3000 كلمة يحصلون على نتائج أفضل.

إحصائيات مفيدة تساعدك على إنشاء مدونة ناجحة

بعض الإحصائيات ربما تساعدك على تحديد الشكل الذي يجب أن تكون عليه مدونتك وتقدم لك نصائح مفيدة لإنشاء مدونة ناجحة.

الصور تحصل على مشاركات أكثر

وفقًا لإحصائية أجراها موقع “HubSpot”، فإن التدوينة التي تعرض صور كل 75 إلى 100 كلمة تحصل على مشاركات أكثر بنسبة تصل للضعف مقارنةً بالتدوينات التي لا تحتوي على صور.

ويؤكد 32% تقريبًا من المسوقين أن الصور هي واحدة من أهم أشكال المحتوى التي تجذب العملاء، وتأتي النصوص المكتوبة في المرتبة الثانية بنسبة 27%.

وأشارت إحصائيات إلى أن الناس يتذكرون 10% فقط من المعلومات التي يقرؤونها بعد ثلاثة أيام، وإذا تم إضافة صور للموضوع يمكن أن يتذكرونها بنسبة 65% بعد ثلاثة أيام.

ويشاهد 70% من مستخدمي اليوتيوب “YouTube” مقاطع الفيديو التي تساعدهم على إيجاد حل لمشكلة ما، وبحلول عام 2021، من المتوقع أن تمثل مقاطع الفيديو 82% تقريبًا من إجمالي حركة مرور الإنترنت للمستخدمين.

التدوين بانتظام يحقق نتائج قوية

كمدوّن يجب أن تنشر محتواك بشكل منتظم ومستمر، أي يجب أن تداوم على الكتابة وتجعلها جزء من روتينك اليومي وتمنح مدونتك الوقت الكافي، فقد تبين أن 68% من المدونين الذين ينشرون محتوى بشكل يومي يحققون نتائج قوية، مقارنةً بالمدونين الذين ينشرون محتوى على فترات بعيدة.

وذكرت إحصائية أن نشر 16 تدوينة في الشهر يحقق ترافيك عالي أي “يزيد حركة المرور في المدونة” ثلاثة أضعاف مقارنةً بالمدونات التي تنشر أقل من 4 تدوينات في الشهر، لذا يعد النشر ثلاث مرات أسبوعيًا هو الحل الأمثل لزيادة عدد الزيارات للمدونة وتحقيق أفضل النتائج.

المحتوى الشائع بين المدوّنين

وفقًا لاستطلاع رأي أجراه موقع “Orbit Media” لـ1000 مدوّن، فإن المقالات التي تجيب عن سؤال “كيف” أو تعلّم القارئ “طريقة عمل شيء ما” أو “اتخاذ إجراء معين” هي الأكثر شيوعًا بين المدوّنين، أما التقارير الإخبارية فهي الأقل شيوعًا بين المدوّنين.

البحث عن الكلمات الرئيسية يحقق نتائج أفضل

ذكرت إحصائيات أن معظم المدوّنين لا يهتمون بالبحث عن الكلمات الرئيسية عند الكتابة، ومع ذلك اتضح أن من يبحثون عن الكلمات الرئيسية ويهتمون بقواعد السيو “SEO” عند الكتابة، يحصلون على نتائج أفضل ويجلبون عدد أكبر من الزيارات والأرباح.

الطول المثالي لمنشور المدونة هو 2500 كلمة

المحتوى الطويل هو السبيل لتحقيق عائد جيد من التدوين، ووفقًا لإحصائية أجراها موقع “HubSpot” فإن الطول المثالي للمدونة يكون من 2250 إلى 2500 كلمة.

فيما تحصل المقالات التي يزيد عدد كلماتها عن 2500 كلمة على أكبر عدد من الزيارات والروابط.

أفضل العناوين عند التدوين

خطأ كبير يرتكبه العديد من المدوّنين عند كتابة منشوراتهم، وهو إهمال العنوان، فيقومون بوضع عنوان سريع ثم ينشرون الموضوع على الفور، وبذلك يتناسون أن العنوان هو أول ما يجذب القارئ للموضوع.

  • إن لم يجذب العنوان انتباه القارئ، لن يتحمس لقراءة الموضوع، فحوالي 80% من القراء يشاهدون عنوان التدوينات فقط.
  • التدوينات التي تحتوي على عناوين تتراوح من 6 إلى 13 كلمة تجذب عدد أكبر من الزوار.
  • العناوين التي تحتوي على أرقام فردية تجذب عدد زوار أكبر مقارنةً بالعناوين التي تحتوي على أرقام زوجية.
  • العنوان الذي يوضح للقارئ ما سيكتسبه من قراءة الموضوع يجذب عدد أكبر من الزوار، أي لابد أن يرسم المدوّن من خلال العنوان صورة للقارئ توضح له ما سيستفيده من قراءة هذا الموضوع، ويجيب فيه على جزء كبير من أسئلة القارئ.

كيف تصبح مدونًا ناجحًا في أسرع وقت وبأقل مجهود؟

الخلاصة

يعد التدوين وسيلة جيدة للربح من الإنترنت، ويعرف التدوين بـ”نشر المحتوى على الإنترنت“، سواء محتوى مكتوب، أو صوت، أو فيديوهات، أو صور، في مختلف المجالات، ويتم نشر هذا المحتوى في ما يُعرف بـ”المدونة“.

وتسمح المدونة لمستخدمي الإنترنت بنشر أنواع مختلفة من المحتوى، وغالبًا ما تسمح للقراء بالتفاعل والتعليق.

الاطلاع على أحدث الإحصائيات عن التدوين، سيكون مفيدًا بالتأكيد، حيث سيساعد على تحديد أفضل طريقة لإطلاق مدونة، وكذلك أفضل الطرق لتحسين المحتوى المنشور على المدونة لجلب مزيد من الزيارات وتحقيق ربح أكثر.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو التدوين؟

أحد أكثر الوسائل انتشارًا للربح من الإنترنت، ويمكن تعريف التدوين بـ”نشر محتوى على الإنترنت“، سواء محتوى مكتوب، أو صوت، أو فيديوهات، أو صور، في مختلف المجالات، ويتم نشر هذا المحتوى في ما يُعرف بـ”المدونة“.
والتدوين وسيلة جيدة وفعّالة للتسويق الإلكتروني والوصول للجمهور المستهدف والتفاعل معه، ويُعرف بالتسويق بالمحتوى.

ما هي المدونة؟

كلمة مدونة “Blog” هي اختصارًا لكلمة “Weblog” أي مدونة الويب، وهي نوع من التوثيق على الإنترنت.
تسمح المدونة لمستخدمي الإنترنت بنشر أنواع مختلفة من المحتوى، نصوص، صور، فيديوهات، مقاطع فيديو، مقاطع صوتية، وغالبًا ما تسمح للقراء بالتفاعل والتعليق.

من هو المدون؟

المدوّن هو الشخص الذي يدير المدونة وينشر فيها، وعادةً ما يشارك المدونون أجزاء من حياتهم مع القراء، وآرائهم حول مختلف الموضوعات.

ما الأسباب التي تدفع الناس لقراءة المدونات؟

  • البحث عن حلول للمشاكل التي يواجهونها، والعثور على إجابات لأسلئة سريعة لديهم، وغالبًا ما تكون المدونات واحدة من أفضل التنسيقات التي توفر حلول لمستخدمي الإنترنت، سواء من خلال محتوى نصي، أو صور، أو بودكاست، أو مقاطع فيديو.
  • يلجأ معظم الناس للمدونات لتعلم مهارات جديدة باتباع الأدلة الإرشادية.
  • البعض يلجأ للمدونات لمشاهدة الفيديوهات التعليمية التي تشرح طريقة عمل شيء ما أو اتخاذ إجراء معين.
  • متابعة تعاليم خبير أو مؤثر في مجال معين.
  • الحصول على المعلومات والتحديثات والأخبار المتصلة بالأحداث المحلية.
  • اتخاذ قرار بشراء منتج أو خدمة يرغبون فيها.
  • فهم أفضل طريقة لكيفية عمل منتج أو خدمة جديدة قاموا بشرائها.

هل التدوين مفيد للشركات؟

يعد التدوين وسيلة جيدة لجذب العملاء المستهدفين، حوالي 57% من المسوقين يكتسبون عملاء جدد عن طريق التدوين، فيما تحصل الشركات التي تملك مدونات على 67% من العملاء المحتملين، أكثر من الشركات التي لا تملك مدونات.

وحوالي 68.5% من المشترين يؤكدون أن المدونات تجعل مواقع الويب الخاصة بالشركات أكثر مصداقية.

هل يؤثر التدوين على مبيعات التجارة الإلكترونية؟

إضافة مدونة لمتجرك الإلكتروني سيكون له تأثيرًا إيجابيًا بالتأكيد، حيث اتضح أن التدوين يؤثر على 6% من مبيعات التجارة الإلكترونية، وتتضاعف النسبة إلى 12% للشركات التي تدوّن بانتظام لمدة 12 شهرًا.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق