كيف تصبح مدوَّن ناجح على الإنترنت

ما هي المدوَّنة؟

المدونة أو الـ Blog هو نوع من التوثيق على الإنترنت، لذا من الممكن أن تجد المدونة على شكل نص كتابي، صور، فيديوهات، مقاطع صوتية، والكثير من الأشياء التي تم ترتيبها بطريقة معينة ورفعها على الإنترنت لكي يراها أي شخص عبر الكمبيوتر الخاص به، أو الأجهزة اللوحية (تابليت)، الموبايل، التلفزيون الذكي، أو أي جهازٍ آخر قد يستخدمه.

إذا كان هذا هو تعريف المدونة فمن يكون الشخص المدوَّن إذًا؟

حسنًا، المدوَّن هو الشخص المسئول عن إعداد المحتوى وتنظيمه على المدونة باستخدام نظام لإدارة المحتوى، مثل المشهور منهم WordPress أو أي منصة أخرى، لكنَّ تركيزنا سيكون على المحتوى المُقدَّم وليس عن طريقة وضعه على الإنترنت، أما لاحقًا سنستعرض كل الأنواع المشهورة من أنظمة إدارة المحتوى أو الـCMS كما تُسمى، وأيضًا كيفية استخدامها.

أنواع المحتوى

بمجرد دخولك إلى عالم الإنترنت، فستُذهل بالكم الكبير من أنواع المحتوى المعروض، لذا فلن نذكرهم جميعًا الآن، لكن سنأتي على ذكر بعض الأمثلة المتعلقة بهذا المقال، وعلى الرغم من هذا فإني أشجَّعك على أن تأخذ لمحة عن باقي أنواع المتحوى أيضًا، فإليك أنواع المحتوى الأشهر التي ستراها في عالم المدونات :

الكيفية أو How Tos

ببساطة هى عبارة عن قائمة مرتبة من الخطوات التي عليك اتباعها لكي تُنجز أحد المَهام بدايةً من إصلاح كمبيوتر وإنتهاءً بكيفية خسارة الوزن دون تمارين رياضية.

القوائم

هى قائمة من الأشخاص، أو الأشياء المترابطة التي تحكمها نفس المعايير، ويمكن أن تكون عن أي شيء مثل: أفضل 10 لاعبي المصارعة WWE في عام 2016، أو بعض الأشياء التقنية مثل: أفضل 20 هاتف ذكي في 2016.

الفيديوهات

الفيديو يمكن أن ينتشر بطريقة هستيرية على الإنترنت، ويُمكن أن يُستخدم للترويج لأحد المنتجات أو الخدمات، أيضًا يُمكن أن يُستخدم كطريقة مرئية لتوصيل بعض المعلومات.
مؤخرًا، مصطلح Vlog أصبح منتشرًا على الإنترنت، وهو يعني (المدونة المرئية) وهو استخدام المدونة على شكل فيديو.

إنفوجراف infographics

هى طريقة مرئية لتوصيل المحتوى سواء كانت صورة تشرح موضوع مُعين أو ترويح يُمكن يكون مفيدًا في العديد من الحالات.

Gif

هو ببساطة صورة متحركة يمكن أن تكون بديلة عن فيديو قصير للغاية.

تضمين تويتر Twitter

هو ببساطة دمج التغريدة tweet بداخل المقال.

الاقتباس

هو قطعة من خِطاب أو ملحوظة قيلت بواسطة شخص مشهور، تدعم مقالك بشرط ذكر قائلها والمصدر الذي صرح إليه بهذا الكلام.

وأنواع المحتوى تستمر وتتعدد، لكن سنتوقف عند هذه النقطة، وبسهولة يمكنك البحث عن أنواع المحتوى الأخرى على الإنترنت وفقًا لاحتياجاتك، أما في هذا المقال سنكتفي بما قيل.

إضافة بصمتك الشخصية في المحتوى

اعتبر المحتوى هو وسيلة تواصل، لذا فإن نبرة الصوت، لغة الجسد، ردود الأفعال، وحتى توجيه النظرات يُمكن أن يوصَّل المئات من المعلومات عن ما تحاول توصيله، وعنك شخصيًا.

عندما تكتب محتوى فأنت ببساطة تحاول التواصل ونشر كلماتك لفئة معينة تستهدف بها كلامك، لكن هذا ليس دائمًا.

لذا، أثناء كتابتك للمحتوى، وبالتحديد المقالات، فالطريقة الوحيدة لإيصال المعلومة ستكون عبر كلماتك، التي يُمكن تصل بطريقة مُخالفة لما أردت إذا استخدمتها بطريقة خاطئة.

وضعية وقوفك والطريقة التي تُصافح بها وحتى النظرات تحكي عنك إذا ما كنت شخصًا إنطوائي أو شخص منفتح، وتكون مؤشر لشخصيتك.

نفس الوضع ينطبق على كتابتك، فإن المحتوى يُخبر الكثير عن صاحبه، فدع شخصيتك تمتزج بكتاباتك، فلا حاجة للتصنع، فقط تصرف على طبيعتك.

مصداقيتك سوف تزيد عندما تكون أمينًا في المحتوى الذي تُقدمه والكم المفيد فيه، فعندما تستخدم مصدر موثوق مثل الاقتباس من شخص مشهور مع الإشارة إليه على أنه صاحب هذه المقولة.

اقتباس حتى جزء صغير من مقالة لمنظمة مشهورة مثل ويكيبديا أو CNN مع ذكر المصدر الأصلي يُمكن أن يدعم كلامك ويُضيف عليه ثقة ومصداقية، ولشخصك أيضًا.

انتبه رجاءً! لا يُمكنك أن تنسخ قطع من المواقع الأخرى أو مواقع التواصل الاجتماعي، ووضعها في مقالك فإن هذا سيجعل Google يمنع مقالك من الظهور أولًا في عمليات البحث، وسنشرح هذا لاحقًا في هذا المقال.

أن تجعل المحتوى متعلق بشغفك الحقيقي هو أفضل حل لك لأنه عندما يكون شخص شغوف بما يقوله سيكون أسهل أن يقوله، بالإضافة إلى أنك عندما تكتب عن شغفك فهذا يعطيك الدافع لكي توصِّل المعلومات لمتابعيك مما سيُضفي الثقة على محتواك.

افهم متابعينك بشكل جيد لكي تختار الألفاظ والمصطلحات تُناسبهم، فهم دائما يريدون منك أن تكون على دراية بمشاكلهم واحتياجاتهم كأنك واحد منهم بالفعل.

لو أني أقرأ مقال عن طرق البرمجة وأنا أعمل في مجال التطوير في البرمجة، فأنا أريد المؤلف أن يكون على دراية باحتياجاتي والمشاكل التي أواجهها، لذا خلال قراءتي للمقال أتوقع بعض الأمثلة الواقعية لما أمر به أو حلول للمشاكل التي تواجهني.

ربما حتى يبدأ المؤلف محادثة بسيطة عن طريق طرح سؤال يواجه أغلب العاملين في هذا المجال مما سيشجع القُرَّاء للتفاعل مع المؤلف.

اجعل المحتوى الخاص بك يعبر عنك، واجعل متابعينك والقرَّاء لك يشعرون وكأن كل جزء كُتب لهم تحديدًا، اجعل مقالك وكأنه حوار مباشر للقارئ.

لا تخجل من من نشر خبراتك مع المتابعين لك، حتى ولو لم يكن لديك الكثير من الخبرات، وكأنك تفكر بصوتٍ عالٍ في المقال وتسأل أسئلة لا تملك الإجابة عليها، وتُفسح للمجال لكي يشاركك الأخرون بأفكارهم.

في الواقع، إنها من أفضل الطرق التي تُشارك بها جمهورك وتعرف بها احتياجاتهم ما يساعدك على التخطيط لما ستقدمه في المرة القادمة.

اصنع خطة للمحتوى

لكي تنظم المحتوى الذي تقدمه عليك أن تنشر بشكل دوري إن أمكن، لكي تُبقي على جمهورك وتبقى على اتصال معهم.

العقل البشري ينسى بسهولة، لذا إن توقفت فجأة عن نشر مقالاتك، فسوف تُصبح منسيًا.

لذا فإن أفضل طريقة، هي تحضير خطة توضح الأوقات التي سوف تنشر فيها، وعما ستكون تلك المقالات، أو حتى اسم المقال إن أمكن.

لا يُشترط أن تكون خطة لشهور قادمة، يمكن أن تكون بطريقة شهرية، أو حتى أسبوعية.

تحتاج إلى تحديد الفئة المستهدفة من الجمهور وفي أي مجال سوف تكتب، قبل أن تضع خطة المحتوى. وأيضًا انتبه إلى الوقت المحدد حتى لا تفوتك المقالات التي وضعتها في الجدول.

الدعايا للمحتوى

انشر مقالك خلال طرق النشر المُتاحة وفقًا لمجالك. ففي النهاية أن تصنع محتوى لكي يصل إلى مجموعة من الناس، أو إلى أشخاصٍ معينين على أقل تقدير، لذا فإن المحتوى خُلق لكي ينتشر وليس ليظل كما هو.

واحدة من أشهر الوسائل هي مواقع التواصل الاجتماعي مثل: فيسبوك، تويتر، انستغرام، بنتريست، جوجل بلس، ريد إت، تمبلر وغيرها الكثير، طبقًا لمجالك والفئة المستهدفة.

ولكي تنشر المحتوى الخاص بك عليك أن تفهم جمهورك أولا لكي تعلم أي الأنواع من المحتوى سوف تُناسبهم، وثانيًا لكي تعرف كيف ستجهدهم. سوف تحتاج إلى اختيار الطريقة الأنسب والأسرع لكي تصل إليهم.

مقدمة في الـSEO

هو عبارة عن اختصار لـ Search Engine Optimization (تخصيص محركات البحث).
لتوضيح ما هو باختصار، لنقُل أن هناك شخص ينوى خسارة بعض الوزن الزائد لكن لا يريد أن يقوم بالتمارين الرياضية، ويريد البحث عن طريقة بالبحث على الإنترنت، لذا فإنه سيتوجه إلى مُحرك البحث Google (جوجل) ويكتب “كيفية خسارة الوزن بدون تمارين” نتيجة البحث ستحتوي على مجموعة من النتائج، وأول موقع إلكتروني سنسميه الموقع ألف، وثاني المواقع سنسميه الموقع باء.

السبب في ظهور الموقع ألف أولًا هو ما نسميه ترتيب السيو SEO. لذا يمكنك أن تعتبر السيو طريقة لإيصال نتائج البحث إلى الأشخاص الذين يبحثون عنها بألفاظ محددة عن طريق استخدام قواعد السيو.

الـ SEO قسمان:

الـ Off-site هو النوع الأول ويكون العمل خارج الموقع الإلكتروني، وسنتكلم عنه في مقالٍ لاحق.

On-site  سيو الذي يتكون من جزئين:

جزء البرمجة لكن لن يكون مجال اهتمامنا في هذا المقال، وجزء المحتوى والذي نهتم به حاليًا، باختصار أفضل طريقة لجعل مقالك من النتائج الأولى في البحث هى أن يكون محتوى متفرد ومفيد للقارئ.

كلما زاد الوقت الذي يقضيه القارئ في قراءة مقالك يُعتبر مؤشر لجوجل عن أن هذا المحتوى مفيد. أيضا فالمقالات الأصلية هى مؤشر جيد، لذا لا تحاول ان تنسخ مقال أو حتى أن تنسخ مقاطع كبيرة من مقالات أخرى، فهذا سيعرض مقالك للعقوبك بعدم الظهور أولًا.

وعلى الرغم من هذا فيُمكنك اقتباس بعض الأجزاء الصغيرة بشرط أن تُشير إلى المصدر الأصلي، وذكر القائل لها، ولكن لا ينبغي أن تُكثر من ذلك.

أيضًا ذكر المواقع التي تم الاقتباس منها هي طريقة لإثبات مصداقيتك والثقة في كلامك.

الخلاصة

التدوين هي طريقة لكي يتواصل ويتشارك الناس بها على الإنترنت، فيُمكنك نشر أفكارك، معلوماتك، وتُشرك جمهورك في الحوار أيضًا.

سوف تظهر شخصيتك من خلال كتاباتك، واجعل جمهورك يتفاعل معك، في النهاية الإنسان هو كائن اجتماعي بالفطرة، ونميل إلى التواصل بطريقة أو بأخرى، لذا اجعل المحتوى هو وسيلة لكي يتشارك بها جمهورك معك. والنشر هو السبب الأول للكتابة، فتأكد من من أنه مناسب للجمهور الذي تستهدفه.

اجعل محتواك فريد من نوعه، ومفيد للقرَّاء، مما سيجذبهم ويجعل الSEO يوصَّل مقالك بطريقة أسهل للجمهور، ففهي النهاية الSEO أعمق من بعض الخوارزميات.

وإذا كان لديك بعض الخبرات في موضوع التدوين على الإنترنت وتريد أن تُشاركها معها فلا تتردد في التعليق.

مقال مترجم من : How to write like a successful blogger

معلومات عن الكاتب
CEO of Codovia Group

Hesham is a full-Stack Software Engineer, working in the field since 2009, also holds Communication & Electronics Engineering BSC degree.

فى انتظار ارائكم: