أهم الاستراتيجيات الناجحة لبناء “Backlinks”

أهم الاستراتيجيات الناجحة لبناء “Backlinks”

يعد بناء “Backlinks” من أهم العوامل التي لها دور كبير في ترتيب موقع الويب لدى محركات البحث.

فبعد تدقيق وتحسين بنية الموقع، وجعله سهل الاستخدام، وصياغة بعض المحتوى عالي الجودة، حان الوقت الآن لبناء الروابط الخلفية.

الرابط الخلفي هو ببساطة ربط صفحة ويب على موقع ما بصفحة ويب أخرى على موقع آخر، وهو مشابه جدًا للكلام الشفهي ولكنه عبر الإنترنت، كما أنه يتناسب مع إستراتيجية التسويق الداخلي.

الروابط التي ستنشئها لن تكون متساوية فيما بينها، فهناك عوامل كثيرة تؤثر في قوة ومصداقية كل رابط، ومنها:

  • غالبًا ما تكون الروابط الواردة من المواقع المجاورة التي هي لها نفس المجال والتخصص، لها وزناً وسلطة أكبر من غيرها.
  • كلما زاد ارتباط نص الرابط “Anchor Text” بالمحتوى الذي يشير إليه، ويتضمن الكلمة الرئيسية المستهدفة، زادت قوته ووزنه.
  • عندما يكون النص حول الرابط أكثر ارتباطًا بالمحتوى، يكون ذلك أفضل.
  • عدد الروابط الخارجية “External Links” الموجودة على الصفحة المرتبطة بموقعك، حيث أن زيادة هذه الروابط يزيد من قوة “Backlinks” القادمة من تلك المواقع.
  • قوة الصفحة “Page Authority” القادم منها الرابط.
  • أيضًا مدى اعتماد مصداقية الموقع “Domain Authority” الآتي منه الرابط.

وأثناء إنشاء تلك الروابط، يجب الوضع في الاعتبار العوامل التي تؤثر على ملف تعريف الرابط، ومنها:

  • تنوع الروابط الخلفية الواردة من نطاقات متعددة.
  • يجب عدم حصر أعداد الروابط القادمة من نطاق “Domain” واحد فقط، بل يجب التنوع من مواقع متعددة.
  • تنوع نص الرابط، حيث أن الحصول على روابط على نفس نص الرابط سيؤذي الموقع، فجوجل تستطيع رؤية ذلك خاصة بعد تحديث “Penguin“.
  • الحفاظ على التوازن بين “No-Follow Backlinks” & “Do-Follow” للوصول لملف تعريف روابط خلفية صحية.

في الماضي، كان الأمر كله يتعلق بكمية الروابط الخلفية، ولم تكن الجودة عالية مهمة طالما كانت الكمية كبيرة إلى حد ما، ولكن بعد تحديثات جوجل أصبح بناء الرابط يعتمد على قوة الرابط وليس الكم.

الروابط التحريرية “Editorial links”

وهي ببساطة تعني التواصل مع المواقع المحتملة وإخبارهم بالمحتوى الخاص بك، بدلاً من انتظارهم للعثور عليه.

عملية الحصول على الروابط لا تحتوي على دليل خطوة بخطوة لمتابعة القالب، أو نسخه ولصقه لأنه سيؤدي إلى وصول عدد كبير من الناسخين إلى مالكي الموقع وفي النهاية سيتم تجاهل النتيجة من قبل المالكين.

حيث تتضمن هذه الإستراتيجية التواصل مع مالكي الموقع عبر البريد الإلكتروني أو على أحد منصات التواصل أو أيًا كان ما يناسبه.

ولذلك ستحتاج إلى إنشاء قائمة بالمواقع المؤهلة التي تستحق الاتصال، والتي يمكنها استخدام موقع الويب الخاص بك كمرجع لمحتواها وأيضًا لها نفس تخصصه.

وبطبيعة الحال لا يتم إضافة المنافسين إلى هذه القائمة، ولكن يمكن إضافة المواقع التكميلية التي ترتبط بمجال تخصصك بطريقة ما.

ورغم ذلك، يجب الوضع في الاعتبار أنه في بعض الحالات سيتم التواصل مع المنافسين المباشرين وستكون مهمة صعبة، ولكنه أمر ضروري، نظرًا لأهمية وفائدة الروابط القادمة من مواقعهم.

ويجب التحقق من موثوقية كل موقع، والتي يمكن القيام بها من خلال العديد من الأدوات ومن أشهرها وأكثرها فاعلية:

وبعد إعداد قائمة بالمواقع المؤهلة التي تستحق الاتصال، تحتاج إلى الحصول على البريد الإلكتروني واسم مالك كل موقع.

ويمكن العثور على تلك المعلومات في “About” أو “Contact Page” إذا كنت محظوظًا بما فيه الكفاية.

إذا لم يكن الأمر كذلك، فابحث في رأس الصفحة وتذييلها، والمنافذ الاجتماعية للموقع وإذا فشلت جميعها، تحقق من معلومات تسجيل النطاق باستخدام أدوات Whoisrequest Tools .

ثم تأتي الآن خطوة إنشاء البريد الإلكتروني لبدء التواصل مع مالكي هذه المواقع.

كيفية صياغة رسالة بريد إلكتروني للتواصل

نظرًا لأنك لست معروف بعد لدى هذه المواقع، لهذا يتم استخدام البريد الإلكتروني بشكل أساسي، ولتشجيع مالكيها على فتح هذا البريد، يجب الآتي:

  • يجب أن يكون محتوى الرسالة قصيرًا ووصفيًا، ولكل كلمة أهمية دون تفاصيل لا داعي لها، مثل الإسهاب الزائد في التعريف بنفسك أو بنشاطك التجاري، حتى لا يضيع وقت المتلقي.
  • أظهر مدى إلمامك واهتمامك بموقعهم على الويب ومحتواه (وهو ما يجب عليك).
  • ضع نفسك دائمًا في مكان المالك، فهل تقبل وضع روابط لشخص يهتم فقط بأعماله دون أي اهتمام بموقعك.
  • اجعل البريد وسيلة تحثهم على قراءة المحتوى الخاص بك، والذي يجب أن يكون عالي الجودة ويضيف قيمة إلى جمهورهم.
  • قدم لهم محتوى قوي، وحدد لهم الإجراء الذي يمكن اتخاذه تجاه هذا المحتوى، مثل هل هو مصدر مناسب للارتباط به؟ أم هو دليل؟ أو هل يجب أن يضيف قيمة إلى مقال معين على موقعهم؟
  • لا تتوقع ردهم جميعًا على رسالتك الإلكترونية، ولكن يمكن زيادة الفرص من خلال صياغة بريد إلكتروني جيد للتواصل بشكل أفضل.
  • لا تكن لحوحًا، ولكن يمكنك إرسال بريد آخر للمتابعة، وإنك على استعداد للرد على أي استفسار من قبلهم.

يمكن أن تستغرق هذه الإستراتيجية وقتًا طويلاً مع معدل نجاح منخفض، ولكن الروابط الخلفية المكتسبة منها تستحق العناء حقًا.

كما يجب أن تضع في اعتبارك أنك تبني سمعة لنفسك ولعملك في الصناعة، لذا كن حذرًا مع رسائل البريد التي ترسلها.

وبمجرد أن تبدأ في لفت الانتباه لصناعتك ومجالك، سيكون من الأسهل بكثير التواصل مع المدونين خاصة الذين اتصلت بهم سابقًا واستجابوا لك.

استضافة المنشورات “Guest Posting”

هي تعد واحدة من أشهر الإستراتيجيات الموجودة وتم اختبارها لفترة طويلة جدًا، وهي باختصار طريقة لتقديم قيمة لمالك الموقع وفي المقابل تحصل على “Backlink“.

ومع ذلك، فقد أُسيء فهمها بشدة، حيث ستجد أنها تُستخدم بشكل خاطئ في بعض الأوقات، مثل استخدام محتوى منخفض الجودة أو إعادة صياغته أو نسخه للحصول على الروابط.

ولأن الروابط الخلفية كما ذكرنا سابقًا، هي وسيلة تؤدي لبناء سمعة طيبة للموقع، فمن الأفضل إظهارها بمحتوى قوي وعالي الجودة وليس العكس.

بطبيعة الحال الخطوة الأولى لإنشاء هذا النوع من الروابط، هي العثور على المواقع المؤهلة في نفس المجال أو التخصص وتسمح بالنشر للضيف.

وهذه بعض الأفكار السريعة لإنشاء قائمة “Guest Posting” في مجال تخصصك:

استخدام بحث تويتر

الخطوة الأولى هي تسجيل الدخول إلى حساب تويتر، ثم البحث عن المواقع التي نشرت للتو منشور ضيف منذ أسبوع واحد للتأكد من أنها لا تزال تفعل ذلك، ويمكن استخدام أحد الاستعلامات التالية:

[التخصص / الكلمة الرئيسية “Keyword“]:

  • + مقالة ضيف “Guest article“.
  • + المؤلف الضيف “Guest author“.
  • + منشور الضيف “Guest post“.
  • + اكتب لنا “Write for us“.

استخدام جوجل

وهي عن طريق استخدم الاستعلامات التالية:

[تخصصك / الكلمة الرئيسية “Keyword“]:

  • + “إرشادات مشاركة الضيف” “Guest post guidelines“.
  • + “إرسال منشور ضيف” “Submit a guest post“.
  • + “اكتب لنا” “Write for us“.
  • + “قبول مشاركات الضيف” “Accepting guest posts“.
  • + “المؤلف الضيف” “Guest author“.
  • + “مشاركة ضيف” “Guest post“.
  • + “منشور ضيف بواسطة” “Guest post by“.
  • + “مقالات الضيوف” “Guest articles“.

وأثناء إنشاء هذه القائمة، يتم تحديد المواقع التي لديها نسبة تفاعل جيدة من قبل زوارها، كذلك جودة الموقع وسمعته ومدى ملاءمته هي أهم العوامل لإضافته للقائمة.

أيضًا يتم اختيار المواقع التي لها نشاط على وسائل التواصل الاجتماعي، لأن ذلك سيزيد من فرصة الترويج للمحتوى.

كما يمكن إنشاء حساب على مدونة My Guest Blog Forum، وهو مجتمع من المدونين الذين يمكنهم المساعدة، ويمكنك التفاعل معهم.

ونظرًا لأنك تقوم بوضع العلامة التجارية الخاصة بك أثناء إنشاء تلك الروابط، وكذلك بناء اسم في مجال عملك، فأنت بالتأكيد بحاجة إلى اختيار المكان المناسب لذلك.

تأتي الخطوة التالية بعد إنشاء قائمة جيدة بمواقع النشر المؤهلة، هي صياغة المحتوى المراد نشره وتحديد الوقت الذي ستنشر فيه.

وفي كل موقع من تلك القائمة يجب أن تحدد محتوى الموقع، ويتم التحقق مما يلي:

  • مستوى الجمهور الذي يكتبون إليه، هل هو متوسط ​​أم متقدم؟
  • نوع الجمهور، هل هو “B2C” أم “B2B“؟
  • ما هي المشاركات التي يقبلونها في الغالب ويشاركونها على منافذهم الخاصة بهم؟
  • النوع الذي في الأغلب يتم قبوله من المدونين عن غيرهم.

بعد هذا التحديد السابق سيكون لديك فكرة أوضح عما تحتاج إلى تقديمه لهم.

ولكي يتم قَبُول طلب النشر الخاص بك من أجل إنشاء الروابط، يجب أن تكون وجهًا مألوفًا في مجتمع المدونات.

فمثلًا مشاركة منشورات مدونتك على منافذ التواصل الاجتماعي الخاصة بك ستمنح مصداقية جيدة للتعرف عليك أكثر.

يجب بناء علاقة جيدة بمالكي الموقع، بل يمكن ذكرهم عند مشاركة المنشور (الذي نٌشر بموقعهم) على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأفضل وقت للتقدم لعرض مشاركة هو عندما يعلن مالكو الموقع أنهم يبحثون عن “Guest Posts” أو عندما ينشرون للتو منشور من هذا النوع.

أفضل الطرق لنشر “Guest Post”

  • يجب قراءة الإرشادات وذلك لفهم قواعدهم وثقافتهم، ولكي يتم نشر المنشور الخاص بك لابد من الالتزام بهذه القواعد.
  • كذلك معرفة الوسيلة التي سيتم بها إرسال المقال، هل هي مثلًا عبر البريد الإلكتروني أو من خلال إرساله في نموذج أو عن طريق الاشتراك.
  • والبريد المرسل إلى مالك الموقع، يفضل أن يكون في سياق ودي مخاطبًا المالك باسمه، ويمكن معرفة الاسم من خلال صفحات مثل “About“.
  • ويجب أن يتضمن الرسالة تقديم لنفسك ولموقعك وتخصصه، كذلك ما يعزز قبول منشورك، بما في ذلك عرض لمنشوراتك السابقة في مواقع أخرى.

كيفية إرسال “Guest Post” وقبوله

لا يجب أبدًا الإعلان عن منتجك أو خدمتك أو عملك في منشور المدونة، والأفضل أن تقدم معلومات مفيدة وتضيف قيمة إلى القراء.

ولكن يمكنك ذكر نشاطك التجاري إذا كان مثالًا نسبيًا ويتناسب مع سياق المحتوى، أيضًا يمكنك إضافة معلومات عن سيرتك الذاتية والتجارية في قسم السيرة الذاتية للمنشور.

كذلك يجب الاهتمام بالمنشور الذي يتم نشره في الموقع المضيف كما لو أنه ينشر في موقعك الخاص، فهذه المشاركة سوف تقدم اسمك وسمعة موقعك في مجتمع المدونات.

هذا بالإضافة إلى أهمية تضمين المصادر داخل المنشور، فالارتباط بمصادر المعلومات التي ذكرت في المنشور سيؤدي إلى إثراء القارئ.

ويمكن أيضًا الارتباط بالمنتجات أو الخدمات ذات الصلة، ولكن ليس بطريقة الترويج الذاتي، مما يؤثر سلبًا على المنشور.

علاوة على ذلك، يعد أيضًا تضمين الروابط الداخلية من أهم العوامل التي تساعد في قبول المنشور وفي تأثيره الإيجابي على مالكي الموقع.

حيث أنه يظهر لهم أنك على علم بمحتواهم، وذلك عن طريق الربط بين صفحات موقعهم الإلكتروني، مما يجعل من منشورك دور في إثراء المعلومات التي يقدمها.

وللحصول على روابط ذات صلة على موقع المالك يمكن استخدام “Site: Domain.com Intitle: Keyword“.

ويعد تشجيع القراء على التعليق والمشاركة على المنشور، أمر ذو أهمية كبيرة، حيث يخلق تفاعل جيد بينك وبينهم، وكذلك الاهتمام بالرد على التعليقات بمزيد من المعلومات ذات الصلة.

ولإنشاء سيرة ذاتية مميزة للمدون “Guest Blogger“، يمكن شرح من أنت وما هي إنجازات مدونتك، ثم تقوم بالترويج لنفسك في صناعة المدونات.

مع إضافة رابط لأعمالك، ووصِف من أنت، وإنجازاتك في التدوين، حساباتك الاجتماعية بالإضافة إلى تشجيع القراء على التواصل معك.

مجتمع Quora

كورا هو مجتمع عبر الإنترنت يعتمد على مساعدة الأشخاص من خلال الإجابة عن أسئلتهم، ويمكن من خلاله الحصول على “Backlinks” وزيارات مباشرة إلى موقعك.

ولكن بطبيعة الحال، هو لم يتم تصميمه لذلك، ولهذا بدلاً من القفز إلى “Quora” من أجل الروابط والزيارات، يجب التركيز على مساعدة الأشخاص وبناء اسم لنفسك.

وتنطبق عليه نفس القواعد الأساسية، فكلما زادت مصداقيتك التي تبنيها والقيمة التي تقدمها، زاد الصخب الذي تريد الحصول عليه.

أول شيء عليك القيام به هو ملء معلومات ملفك الشخصي:

  • أضف صورة شخصية جيدة.
  • وسيرة ذاتية، مع شرح المزيد عن نفسك دون ترويج، فأنت تبني اسمًا وسمعة قبل أي شيء آخر.
  • أضف حساباتك الاجتماعية.
  • املأ المعلومات الأخرى مثل التوظيف والتعليم والموقع.
  • حدد الموضوعات التي تهمك.

والآن جاء وقت البحث عن أسئلة نسبية للإجابة عليها، والتي ستعمل على بناء مصداقيتك الشخصية، وجلب حركة المرور من “Quora” وبناء روابط خلفية، ويكون العثور على سؤال جيد من خلال:

  • البحث عن موضوع يخص مجالك ويستحوذ على قدر معقول من المتابعين.
  • في تلك الموضوعات، ستجد أكثر الأسئلة التي تُنشر مع عدد لا بأس به من المهتمين.

ويمكنك البدء في الإجابة على هذه الأسئلة فقط عندما:

  1. تكون ضمن مجال تخصصك وخبرتك.
  2. عندما يمكنك حقًا إضافة قيمة إلى إجابة السؤال.
  3. حينما يكون لديك محتوى يمكنه الإجابة عن هذا السؤال، ولكن في بعض الأحيان يمكنك تخطي هذه القاعدة إذا كنت تعتقد أن إجابتك ستكون مفيدة حتى إذا لم تكن ترتبط بموقعك.

ولا يجب وضع أي روابط لمدونتك إلا عندما يكون الأمر يتطلب ذلك، ويضيف قيمة إلى إجابتك ويتوافق مع سياقها، ومرة أخرى، لا تبالغ في الترويج لنفسك أو لعملك.

إن بناء السمعة هو ما يهم حقًا عندما يتعلق الأمر بمجتمع مثل كورا، فإن مساعدة الأشخاص ستخلق اسمًا لك في عالم المدونات.

الرسوم البيانية “Infographics”

تعد مشاركة الأفكار من خلال تصورها باستخدام بعض الرسومات الجذابة طريقة رائعة يحبها الجميع، فيمكنك إنشاء رسم بياني جيد المظهر يصف الفكرة بوضوح ويقدمها في “Guest post“.

وذلك مع وصف فريد وجذاب، وفي كل مرة يمكن أن تضيف قيمة حقيقية إلى مالك الموقع، كما يمكن إرساله إلى منافذ الإنفو جرافيك ومواقع المشاركة، مثل:

وليس من الضروري أن يكون “Infographics” باهظ الثمن أو واسع الانتشار، فالأمر كله يتعلق بالفكرة التي يتضمنها ويتم مشاركتها.

استبدال “روابط 404”

يعد الحصول على روابط خلفية من خلال مواقع ذات روابط معطلة “404″، استراتيجية مباشرة للحصول على “Backlinks” جيدة، وأشهر الصفحات بهذه المعايير هي صفحات المصادر.

وصفحات المصادر هي في الغالب صفحات عادية على مواقع الويب، والتي تسرد الروابط مع القليل من الوصف.

ولن يكون العثور على هذه الصفحات أمرًا صعبًا، فببساطة يمكنك استخدام جوجل للبحث عنها باستخدام طلبات البحث.

مثل، [تخصصك / الكلمة الرئيسية “Keyword“]:

  • + “مواقع موصى بها“.
  • + “صفحة الموارد“.
  • + “روابط“.
  • + “المصادر“.

هذه مجرد نماذج لطلبات البحث التي يمكنك استخدامها، ولكن يمكنك استخدام أي استعلام على جوجل تعتقد أنه سيعمل بشكل أفضل بالنسبة لك.

وبمجرد العثور على صفحات الويب المستهدفة وإنشاء قائمة بها، تأتي الخطوة التالية وهي معرفة ما إذا كانت هناك روابط معطلة داخل الموقع أم لا.

وواحدة من أشهر الأدوات لمعرفة ذلك هو “Chrome Extension” الذي يفحص الروابط.

ثم بعد التأكد من وجود الروابط المعطلة في كل صفحة، قم بإزالة الصفحات التي لا تحتوي على أي منها وقم بسرد كل رابط معطل عند إعادة تعيينها.

والآن وقت الاتصال بمالك الموقع، وكما هو معروف في إستراتيجية التواصل:

  • الإلحاح لمالك الموقع للحصول على روابط خلفية، لن ينجح في الغالب وقد يؤدي إلى تكوين سمعة سيئة لك ولموقعك.
  • عند التواصل حاول إضافة بعض القيمة إلى المالك من خلال توفير الروابط المعطلة على الصفحات الموجودة على موقعه، كذلك أظهر له جودة المحتوى الموجود لديك والذي يمكن أن يثري جمهوره.
  • اترك الأمر لمالك الموقع ليقرر ما إذا كان رابط موقع الويب الخاص بك جيدًا بما يكفي لإضافته إلى موقع الويب الخاص به.
  • تقديم محتوى عالي الجودة من خلال موقعك، يؤدي إلى حصولك على روابط جيدة النوعية من مالكي تلك المواقع.
  • وإذا كنت أنت مالك هذا الموقع الذي يتضمن روابط معطلة، فغالبًا سوف ترحب بتغيير رابط معطل على موقعك مع رابط لمحتوى ذو جودة عالية قدمه شخص ما.
  • بعد أن أجرى بحثًا جيدًا وساعدك في تحديد تلك الروابط المعطلة على موقع الويب الخاص بك.

المنتديات

يعتبر المنتدى طريقة قديمة لوجود مجتمع على الإنترنت، قبل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، التي أصبحت تستحوذ على معظم حصة سوق المجتمع عبر الإنترنت، عكس المنتديات التي تقريبًا تلاشت تمامًا.

كما أصبحت معظم المنتديات تقدم محتوى منخفض الجودة أو غير مرغوب فيه، ومع ذلك، لا يزال بإمكانك العثور على عدد قليل من المنتديات عالية الجودة التي تقدم محتوى قيمًا لزوارها.

وللبحث عن المنتديات الرسمية عالية الجودة في مجال تخصصك والبدء في التفاعل مع جمهورها، من الممكن أن تبحث بتلك الطريقة:

  • [تخصصك / الكلمة الرئيسية] inurl: / community
  • [تخصصك / الكلمة الرئيسية] inurl: / forum
  • وإذا كنت تبحث عن منتديات حكومية أو تعليمية، يمكنك إضافة “site: Edu” أو “site: gov” إلى استفسارك.

وبعد إنشاء القائمة والتحقق منها ثم تصنيفها وتحديد المنتديات عالية الجودة في مجال تخصصك، يبدأ الإعداد للحصول على “Backlinks“، وذلك عن طريق:

  • إنشاء قائمة بالمشاركات الأكثر تعليقًا من قبل جمهور المنتدى.
  • وضع قائمة أخرى بالمواضيع التي تجذب انتباه القراء داخل المنتدى.
  • معرفة نوع الكتابة التي يفضلها قراء المنتدى.
  • ملء قسم السيرة الذاتية الخاص بك بمعلومات مفيدة بالإضافة لصورتك.
  • تقديم محتوى عالي الجودة، يساعد في بناء اسمك وسمعتك.
  • يمكنك الرجوع إلى موقعك على الويب في مشاركاتك عندما يكون ذلك ملائمًا، ولكن دون الترويج لنفسك أو لنشاطك التجاري.
  • الرد السريع والفعال على التعليقات التي تحصل عليها من خلال مشاركاتك.
  • الرد على منشورات الآخرين بمعلومات مفيدة.

الخلاصة

تعد عملية بناء الروابط بمثابة بناء سمعة لموقعك الإلكتروني، كذلك لها دور كبير في بناء اسمك في مجتمع المدونات، فهي تجذب عدد كبير من الجمهور، فالبشر مخلوقات اجتماعية بطبعها.

لا تكن لحوحًا أبدًا للحصول على روابط خلفية عند إرسال البريد الإلكتروني، وبدلاً من ذلك قدم سببًا يقنع مالك الموقع على إعطاءك تلك الروابط، كتقديم محتوى عالي الجودة.

ومهما كانت الاستراتيجية التي سوف تستخدمها، يجب أن يكون تركيزك دائمًا على القيمة التي يضيفها المحتوى الخاص بك للقارئ.

أيضًا أكرر، أن المحتوى عالي الجودة يمثل استراتيجية مباشرة للحصول على روابط خلفية عالية الجودة.

بالنهاية، جميع ما سبق سيؤدي إلى تكوين سمعة طيبة لك ولموقعك، وإذا قمت بتجربة أيًا من هذه الإستراتيجيات أو حتى استراتيجيات أخرى، فسيسعدني جدًا معرفة تجربتك.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هي أسس البريد الإلكتروني لطلب بناء "Backlinks"؟

  • يجب أن تكون رسالة قصيرة ووصفية، ولا داعي للإسهاب الزائد في التعريف بنفسك أو بنشاطك التجاري.
  • أظهر مدى إلمامك واهتمامك بموقعهم على الويب ومحتواه (وهو ما يجب عليك).
  • ضع نفسك دائمًا في مكان المالك، فهل تقبل وضع روابط لشخص يهتم فقط بأعماله دون أي اهتمام بموقعك.
  • اجعل البريد وسيلة تحثهم على قراءة المحتوى الخاص بك، والذي يجب أن يكون عالي الجودة ويضيف قيمة إلى جمهورهم.
  • قدم لهم المحتوى عالي الجودة، وحدد الإجراء الذي يمكن اتخاذه تجاهه.
  • لا تتوقع ردهم جميعًا على رسالتك الإلكترونية، ولكن يمكن زيادة الفرص من خلال صياغة بريد إلكتروني جيد للتواصل بشكل أفضل.
  • لا تكن لحوحًا، ولكن يمكنك إرسال بريد آخر للمتابعة، وإنك على استعداد للرد على أي استفسار من قبلهم.

ما هي العوامل التي تؤثر في قوة "Backlinks"؟

  • الروابط الواردة من المواقع التي هي لها نفس المجال والتخصص، لها وزناً وسلطة أكبر من غيرها.
  • كلما زاد ارتباط نص الرابط “Anchor Text” بالمحتوى الذي يشير إليه، ويتضمن الكلمة الرئيسية المستهدفة، زادت قوته ووزنه.
  • عندما يكون النص حول الرابط أكثر ارتباطًا بالمحتوى، يكون ذلك أفضل.
  • عدد الروابط الخارجية “External Links” الموجودة على الصفحة المرتبطة بموقعك، حيث أن زيادة هذه الروابط يزيد من قوة “Backlinks” القادمة من تلك المواقع.
  • قوة الصفحة “Page Authority” القادم منها الرابط.
  • أيضًا مدى اعتماد مصداقية الموقع “Domain Authority” الآتي منه الرابط.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق