أمثلة على الإبداع والابتكار وتأثيرها على عالم الأعمال

في كتاب “البقرة البنفسجية – The Purple Cow” للكاتب “سيث غودين – Seth Godin” يخبرك أننا نحن البشر نحب كل ما هو فريد ومميز، فإذا مررت بمزرعة أبقار ورأيت جميع الأبقار سوداء، ما عدا بقرة واحدة بنفسجية فما الذي سوف تقع عينيك عليه أولاً؟.

بالتأكيد سوف يجذب انتباهك تلك البقرة البنفسجية اللون، هذا ما يعني أن كل ما هو فريد، ومبدع، وجديد يؤثر بشكل كبير على انتباه المستهلك للمنتج أو الخدمة التي تقدمها.

تخيل أن تلك البقرة البنفسجية هي حملة إعلانية مختلفة ومبدعة فما هو حجم النجاح الذي تتخيله لتلك الحملة؟، بالتأكيد سوف تحقق نجاح باهر وتؤثر على مبيعاتك وتجعلك تجذب عملاء جدد ليس فقط على المستوى المحلي بل أيضًا على المستوى العالمي.

أصبحنا نرى أمثلة على الإبداع والابتكار حيث أصبح الإبداع والابتكار السمة الأساسية التي تجذب عيون المستهلكين إلى منتجك، لذا في كثير من الحملات التسويقية يتعمد المسوقون التفكير خارج الصندوق حتى يجذبون انتباهك إلى تلك البقرة البنفسجية المميزة عن الجميع.

المحتويات

“تعريفات – Definition”

أهم التعريفات الأساسية

معنى “الإبداع – Creativity”

الإبداع هو قدرة الشخص العقلية على خلق شيء نادر مثل الأفكار المبتكرة أو حلول للمشكلات على أن تكون فريدة من نوعها ويتم تنفيذها بطريقة جديدة، ويعد الإبداع سلوك مكتسب قابل للتطوير عن طريق التعلم ولا يعد الإبداع سلوكاً وراثياً.

معنى “الابتكار – Innovation”

الابتكار هو قدرة الفرد على إيجاد مفاهيم جديدة أو أفكار جديدة وتنفيذها بأسلوب غير مألوف لدى الآخرين أو استخدام أفكار وأدوات موجودة بالفعل ولكن بأسلوب جديد.

“الفرق بين الإبداع والابتكار -Creativity VS Innovation”

الفرق بين الإبداع والابتكار

مصدر الصورة: Key Differences.

الإبداع هو ناتج عن فكرة فريدة من نوعها، بينما الابتكار هو ناتج عن تحديث وتطوير أفكار موجودة بالفعل عن طريق تنفيذها بأسلوب جديد، الإبداع هو ناتج من مخيلة الفرد، بينما الابتكار ناتج عن عمليات إنتاجية.

من الصعب قياس مدى نجاح إبداعك في فكرتك، بينما الابتكار يمكن قياس مدى نجاحه لأنه مرتبط بالعمليات الإنتاجية، الإبداع ما هو إلا ولادة جديدة من الأفكار المميزة، بينما الابتكار هو شيء موجود على أرض الواقع ولكنه جديد نوعاً ما.

عندما تبدع فكرة جديدة لا تحتاج تكاليف كبيرة لتنفيذها في الإبداع دائمًا يكمن في البساطة والتميز، بينما الابتكار يحتاج إلى تكاليف من أجل التنفيذ.

“أنواع الإبداع – Types of creativity”

أنواع الإبداع

مصدر الصورة: Spsphoto.org.

هناك (4) أنواع من الإبداع هم: الإبداع الإدراكي والمتعمد، والإبداع العاطفي والمتعمد، والإبداع الإدراكي والتلقائي، والإبداع العاطفي والتلقائي.

“إبداع إدراكي متعمد – Deliberate Cognitive Creativity”

هذا النوع من الإبداع يجمع بين المعرفة والمهارات حيث يتمتع الشخص في هذا النوع من الإبداع بمعرفة كبيرة حول موضوع معين ويقوم باستخدام مهاراته وقدراته الإبداعية في خلق شيء مميز.

يتميز الأشخاص الذين يندرجون تحت هذا النوع بالقدرة على البحث، حل المشكلات، التحقيق، والتجريب فهم بارعون بحق، ويقضي هذا النوع من المبدعين وقتاً كل يوم من أجل إيجاد حلول جديدة.

“توماس إديسون – Thomas Edison” يعد أكبر مثال على الأشخاص ذوي الإبداع الإدراكي والمتعمد، حيث أجرى العديد من التجارب قبل اختراع المصباح الكهربائي والاتصالات السلكية واللاسلكية، فهذا النوع من الإبداع يتطلب التفاني، الوقت، والمعرفة.

“إبداع عاطفي متعمد – Deliberate Emotional Creativity”

هذا النوع من المبدعين يتميز بأنه عاطفي وحساس للغاية، وهؤلاء الأشخاص يفضلون وقتاً هادئاً للتفكير، لكنهم يتميزون بالمنطقية والعقلانية عند صنع القرارات.

إبداعهم ناتج عن التوازن بين العاطفة والمنطق، يشارك الأفراد في هذا النوع من الإبداع لحظات مهمة تتعلق بأزمة حدثت وتركت تأثيرها بداخلهم.

“إبداع إدراكي تلقائي – Spontaneous Cognitive Creativity”

هل أردت يومًا وضع جدول زمني لتنفيذ شيء ما؟ ولكنك لم تستطع التفكير في كيفية إعداد هذا الجدول؟، وعندما شاهدت التلفاز أو أي شيء أخر وجدت نفسك قد وجدت الحل وبدأت في التفكير في طرق وضع هذا الجدول الزمني؟.

هذا ما حدث بالفعل مع العالم “إسحاق نيوتن – Isaac Newton” عندما سقطت تفاحة على رأسه مما جعلته يفكر في “قانون الجاذبية”.

الأشخاص الذين يتمتعون بالإبداع الإدراكي والتلقائي هم أشخاص لديهم المعرفة ولكن كانوا بحاجة إلى الإلهام لكي يدلهم على الطريق الصحيح.

يحدث هذا الإبداع في لحظات غير مريحة مثل عندما تكون نائمًا، حيث يحدث هذا الإبداع عندما يتوقف العقل الواعي عن العمل ويبدأ اللاواعي في العمل.

“إبداع عاطفي تلقائي – Spontaneous Emotional Creativity”

يحدث هذا الإبداع عندما يتوقف العقل الواعي عن العمل ويبدأ اللاواعي في العمل، وفي الغالب يتميز الأشخاص الذين يتمتعون بالإبداع العاطفي والتلقائي بأنهم فنانين (الموسيقيين، والرسامين).

هذا الإبداع مسؤول عن العديد من الاكتشافات الفلسفية، العلمية، والدينية، حيث يسمح للشخص بالنظر في المشكلة بشكل أعمق لإيجاد حل لها.

“حسن مهارة إبداعك – Improve your creativity”

كيف تحسن من إبداعك

مصدر الصورة: Zing Design Print.

لكي تكون مبدعاً عليك بالبحث جيدًا بداخلك ف بالتأكيد ستجد أنك مبدعاً بشكل أو بأخر فنحن جميعًا مبدعين ولكن بدرجات متفاوتة، لذا ستحتاج للعمل على تطوير هذه المهارة الهامة، لذا عليك ب ال(6) نصائح التي سوف أخبرك بها.

1- “التعاون – Cooperate”

دائمًا ما يقود الفضول إلى الإبداع، هل تحب القراءة والمعرفة؟، هل دائمًا لديك الفضول في تعلم أشياء جديدة؟، عندما تقرأ فأنت تتعلم ولكن تحتاج إلى مشاهدة وممارسة ما قرأت، لذا أنصحك دائمًا بمحاولة التعلم من التعاون مع الآخرين في فعل الشيء الذي تريد تعلمه، هكذا تتقنه وتبدع فيه.

2- “الإلهام – Inspiration “

أفكارك المبدعة لن تأتي من النسخ من الآخرين، لكن سوف تساعدك إبداعات الآخرين في خلق إبداع جديد عليه توقيعك الخاص، لذا أنصحك بمشاهدة الكثير من الحملات التسويقية التي سوف تساهم في زيادة مهارتك الإبداعية.

قم بمتابعة الصفحات الملهمة والمؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقم بالاشتراك في المجلات الرائدة في مجال التسويق أو في المجال الخاص بك.

3- “حاول الاسترخاء – Try to relax”

لا تحاول أبداً الضغط على عقلك من أجل خلق فكرة جديدة، عليك فقط بالاسترخاء فسوف يساعدك ذلك على التفكير بذهن صافي، فقد تأتيك الأفكار العظيمة أثناء النوم، المشي، وعند الجلوس لمشاهدة غروب الشمس.

4- “تعزيز إبداعك – Boost your creativity”

من أجل تعزيز إبداعك عليك بمعرفة القبعات ال (6) للتفكير فسوف تساعدك بشكل كبير على رؤية المشكلة المراد حلها من جميع وجهات النظر المختلفة، تعد هذه القبعات من أحد أهم أساليب “إدوارد دي بونو – Edward De Bono” لتنمية وتحسين التفكير الإبداعي.

القبعات هي: القبعة البيضاء، القبعة الحمراء، القبعة السوداء، القبعة الصفراء، القبعة الخضراء، والقبعة الزرقاء.

5- “نفسك – Your-self”

عليك بالثقة بالنفس فهي من أهم صفات المبدعين فانعدامها يقضي على وجود الإبداع، لذا عليك بالثقة بقدراتك وأن تثني على إبداعتك وعملك.

6- “مجالك – Your Knowledge”

بالتأكيد لا إبداع بدون معرفة فلا يجب أن تحاول الإبداع في مجال لست على علم به، عليك بتنمية معرفتك لتصبح خبيراً في مجالك، أنصحك بأن تكثر من القراءة والتعلم الذاتي فهي أفضل الطرق لتنمية ذاتك.

“صفات المبدعين – Specifications of creative people”

هل أنت شخص مبدع؟ إذا كانت الإجابه هي نعم، كيف عرفت إذًا أنك شخص مبدع؟، بالتأكيد هناك عدة صفات تميزك عن غيرك، حيث هناك العديد من الصفات التي يتميز بها الأشخاص المبدعين منها:

مستقل “Independent”

الشخص المبدع في الغالب لديه شعور بالاستقلال، حيث يستمتع بأن يكون وحده يفكر في فكرة جديدة مبدعة وملهمة، أيضًا يحب السفر و استكشاف مدن جديدة بمفرده ويستمد من تلك الاكتشافات إبداعات جديدة.

“شخص طموح – Ambitious person”

الشخص المبدع لديه خطط وجداول زمنية يعمل دائمًا بجد لتحقيقها، فليس لديه المانع في العمل لساعات طويلة من أجل الوصول إلى هدفه وتحقيق ما يريده لنشر فكرته الإبداعية.

“ملوك السعادة – Kings of happiness”

الشخص المبدع دائمًا ما يعمل على نشر السعادة من خلال إبداعاته، حيث يثيرون المشاعر في قلوب كل من شاهد إبداعهم، الشخص المبدع هو شخص مرح بطبعه فهو يتعطش للحياة ومتحمس دائمًا لاكتشاف كل جديد.

“يفكر بعمق – Think deeply”

أصبح تريند ال “Over thinking” منتشر في الآونه الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه بعد (الثانية عشر) ليلاً يفكر البعض في “كيف بدأ الخلق؟” وما إلى ذلك.

هل علمت أن الشخص المبدع بالفعل لديه هذه الصفة؟، نعم الأشخاص المبدعين هم حقاً مفكرين عميقين يفكرون في تلك الأسئلة الفلسفية ويريدون الوصول إلى جذر كل شيء وكيف بدأ كل شيء؟.

“شخص حساس – Sensitive person”

الشخص المبدع هو شخص حساس للغاية حيث يستخدم حساسيته كمصدر إلهام له، الشخص المبدع حساس لأنه يتحد مع عواطفه ومشاعره بشكل كبير.

“شخص نشيط – Active person”

الشخص المبدع لا يستسلم أبداً ل الملل أو الكسل بل هو شخص نشيط للغاية، فهو يحب روح المغامرة والدخول في تجارب جديدة ومثيرة.

“المزج – The Mixture”

هل شاهدت يومًا شيئًا أعتقد أنه خياليًا ولكن اكتشفت أنه واقعيًا؟، هذا ما يقوم به الشخص المبدع فهو يجعلك تصدق أن الواقع هو خيال وأن الخيال يمكن أن يصبح واقعًا، وهذا من أهم صفات المبدع أنه يعلم كيف يمزج بين الخيال والواقع؟.

“التأثير على عالم الأعمال – The impact on the business world”

تأثير الإبداع والابتكار على عالم الأعمال

مصدر الصورة: Poets&Quants.

الإبداع والابتكار أصبح من الضروريات في عالم الأعمال، فالتسويق التقليدي لمنتجك أو خدمتك أصبح لا يجذب أذهان وعيون المستهلكين لك، الإبداع والابتكار يساعدان على استدامة تواجدك في السوق وعلى خلق علامة تجارية مميزة.

الإبداع أيضًا هو مساهم رئيسي في خلق ريادة الأعمال والسلوك الريادي، تذكر أن الكفاءة والخبرة لا يكفيان من أجل بقاءك الآن، هناك العديد من أمثلة على الإبداع والابتكار في المؤسسات التجارية، حيث أصبح الإبداع هو محتواها الأساسي حيث يتجلى الإبداع من بداية الإنتاج وصولاً للتسويق والتوزيع.

كشفت العديد من الدراسات أن ولادة الأفكار الجديدة أي وجود الإبداع والابتكار يؤثر بشكل كبير على زيادة الإنتاج، وخلق منتجات جديدة، وأن الشركات التي تبدع هي أكثر الشركات فتحاً لأسواق جديدة، وتحقق عوائد أفضل، وتوفر فرص عمل مما يؤثر على اقتصاد الدولة بشكل إيجابي.

في معظم المؤسسات هناك نوعين من الإبداع: الإبداع التقني، والإبداع الإداري، التقني هو المتعلق بعمليات الإنتاج والطرق المستخدمة فيه والعمليات التسويقية وكيفية الترويج للمنتج؟، الإداري هو المتعلق بطريقة إدارة المؤسسة واستراتيجياتها.

“أمثلة – Examples”

“حملة باندورا للمجوهرات – Pandora Jewelry Campaign”

حملة باندورا التسويقية المؤثرة

مصدر الصورة: Pandora FB.

شركة “باندورا – Pandora” هي شركة دنماركية تأسست عام (1982)م، أسسها كل من “ويني ليلجبورج – Winnie Lilijeborg” و “بير إنيفولدسين – Bear Envoldsen”، تعمل تلك الشركة في مجال تصنيع وتجارة تجزئة المجوهرات في أكثر من (100) دولة.

قامت الشركة بعمل حملة تسويقية من أجل الترويج لمنتجاتها وتعد تلك الحملة من أقوى أمثلة على الإبداع والابتكار حيث جمعت الشركة العديد من الأمهات وأطفالهن، ثم قاموا بتعصيب أعين الأطفال، وطلب من الأطفال محاولة التعرف على أمهاتهن.

الطفل الذي استطاع التعرف على والدته قام باختيار قطعة مجوهرات لوالدته من أحدث تصميمات “باندورا”، سميت الحملة ب “Every woman is unique”.

“شركات السيارات – Cars Companies”

شركات السيارات

مصدر الصورة: أخبار الآن، سيارات سيدتي.

شركة “BMW” هي شركة ألمانية، تعد من أكبر (3) شركات في ألمانيا في مجالها، تعمل الشركة في تصنيع السيارات والدراجات النارية وكانت تصنع محركات الطائرات، تأسست عام (1916)م.

شركة “Audi” هي أيضًا شركة ألمانية تعمل في صناعة السيارات، تنتج “Audi” السيارات الفاخرة والرياضية، تأسست عام (1909)م، هي إحدى شركات مجموعة “Volkswagen”، مؤسس الشركة هو “أوغست هورش – Auguest Horch”.

لعبة الشطرنج هل تعرفها؟ بالتأكيد تعرفها ولكن هل رأيت يومًا علامتين تجاريتين يلعبون لعبة الشطرنج مع بعضهم البعض؟، شركة “BMW” و شركة “Audi”، قما بحملات إعلانية باستخدام لعبة الشطرنج.

قامت شركة “BMW” بتهنئة غريمها الأكبر شركة “Audi” على الفوز بلقب “أفضل سيارة في جنوب أفريقيا” وذلك في عام (2006)م، ولكن كانت شركة “BMW” تتهكم في هذا الإعلان حيث ذكرت في نهاية الإعلان (من الفائز بجائزة أفضل سيارة عالمية؟) في عام (2006)م.

وبالتأكيد ردت شركة “Audi” على هذا التهكم بوضع لافتات عن حملة إعلانية جديدة كانت اللافتة تحمل العبارة التي استخدمتها غريمتها في آخر حملة تسويقية لها “أفضل السيارات قيادة” وقامت بسؤال شركة “BMW” هل تلعب الشطرنج؟، حان دورك.

وهنا يمكن الإبداع حيث قامت شركة “BMW” بالرد بالافتة إعلانية ضخمة مقابلة للوحة إعلانية لشركة “Audi” وكانت اللافتة تحمل عبارة “كش ملك” وهذا ما جعل شركة “Audi” تشعر بالإهانة وتتحول الحرب إلى السوشيال ميديا باستخدام تعبيرات ساخرة.

الخلاصة

في النهاية علينا مواكبة العصر وأن نعمل على إحداث فرق، فعالم الأعمال لا ينتظر أحد، عدم التطور يعني عدم وجود مكان لك في صناعتك، الإبداع والابتكار أصبحا المحرك الأساسي لنجاح المؤسسات، فقد أخبرتك في مقالي ما هو الإبداع؟، وما هو الابتكار؟.

“الإبداع”: هو قدرة الشخص العقلية على خلق شيء نادر مثل الأفكار المبتكرة أو حلول للمشكلات على أن تكون فريدة من نوعها ويتم تنفيذها بطريقة جديدة، ويعد الإبداع سلوك مكتسب قابل للتطوير عن طريق التعلم ولا يعد الإبداع سلوكاً وراثياً.

“الابتكار”: هو قدرة الفرد على إيجاد مفاهيم جديدة أو أفكار جديدة وتنفيذها بأسلوب غير مألوف لدى الآخرين أو استخدام أفكار وأدوات موجودة بالفعل ولكن بأسلوب جديد.

أخبرتك أيضًا أن هناك فرق بين الإبداع والابتكار ف ليسوا واحدًا فمثلاً: الإبداع هو ناتج عن فكرة فريدة من نوعها، بينما الابتكار هو ناتج عن تحديث وتطوير أفكار موجودة بالفعل عن طريق تنفيذها بأسلوب جديد.

أيضًا أخبرتك بالأنواع ال(4) للإبداع وهم: الإبداع الإدراكي والمتعمد، والإبداع العاطفي والمتعمد، والإبداع الإدراكي والتلقائي، والإبداع العاطفي والتلقائي.

وكما أخبرتك: أنت بداخلك شخص مبدع، فأنا أثق بذلك وأثق أنك ستجد طريقك للإبداع يومًا ما، لذا عليك ب ال(6) نصائح التي أخبرتك بها.

النصائح هي: التعاون، الإلهام من الآخرين، ولا تحاول الضغط على نفسك وحاول الاسترخاء، وهناك (6) قبعات لتعزيز إبداعك لا يجب أن تنساهم، وعليك باحترام ذاتك وقدراتك وأن تزيد معرفتك بمجالك.

وأن كنت شخص مبدع فبالتأكيد تمتلك صفات المبدعين: مستقل، طموح، ملك السعادة، تفكر بعمق، حساس، نشيط، وتستطيع المزج بين الواقع والخيال.

تأثير الإبداع والابتكار على عالم الأعمال كتأثير التكنولوجيا على عالمنا وتأثيرها على التحول من التسويق التقليدي إلى التسويق الرقمي حيث التحول من ال” أونلاين” إلى ال “أوفلاين”، وهذا يدل على عمق التأثير.

طرحت لك أيضًا البعض من أمثلة على الإبداع والابتكار، لذا فلتخبرني ما هي الحملة التسويقية التي شاهدتها وأثرت بك؟.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما معنى الإبداع؟

الإبداع هو قدرة الشخص العقلية على خلق شيء نادر مثل الأفكار المبتكرة أو حلول للمشكلات على أن تكون فريدة من نوعها ويتم تنفيذها بطريقة جديدة، ويعد الإبداع سلوك مكتسب قابل للتطوير عن طريق التعلم ولا يعد الإبداع سلوكاً وراثياً.

ما معنى الابتكار؟

الابتكار هو قدرة الفرد على إيجاد مفاهيم جديدة أو أفكار جديدة وتنفيذها بأسلوب غير مألوف لدى الآخرين أو استخدام أفكار وأدوات موجودة بالفعل ولكن بأسلوب جديد.

ما هو الفرق بين الإبداع والابتكار؟

الإبداع هو ناتج عن فكرة فريدة من نوعها، بينما الابتكار هو ناتج عن تحديث وتطوير أفكار موجودة بالفعل عن طريق تنفيذها بأسلوب جديد، الإبداع هو ناتج من مخيلة الفرد، بينما الابتكار ناتج عن عمليات إنتاجية.

ما هي أنواع الإبداع؟

هناك (4) أنواع من الإبداع هم: الإبداع الإدراكي والمتعمد، والإبداع العاطفي والمتعمد، والإبداع الإدراكي والتلقائي، والإبداع العاطفي والتلقائي.

ما هي النصائح التي يمكن بها تحسين الإبداع؟

عليك ب(7) نصائح، النصائح هي: التعاون، الإلهام من الآخرين، ولا تحاول الضغط على نفسك وحاول الاسترخاء، وهناك (6) قبعات لتعزيز إبداعك لا يجب أن تنساهم، ولا تنسى أيضًا استخدام خرائط العقل، وعليك باحترام ذاتك وقدراتك وأن تزيد معرفتك بمجالك.

ما هي صفات الشخص المبدع؟

مستقل، وطموح، وملك السعادة، وتفكر بعمق، وحساس، ونشيط، وتستطيع المزج بين الواقع والخيال.

ما هو تأثير الإبداع والابتكار على عالم الأعمال؟

كشفت العديد من الدراسات أن ولادة الأفكار الجديدة أي وجود الإبداع والابتكار يؤثر بشكل كبير على زيادة الإنتاج، وخلق منتجات جديدة، وأن الشركات التي تبدع هي أكثر الشركات فتحاً لأسواق جديدة، وتحقق عوائد أفضل، وتوفر فرص عمل مما يؤثر على الاقتصاد.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق
  • contact Promediaz on what's app