تعرف على 5 أنواع مختلفة من الشركات الناشئة

ربما عندما يذكر اسم الشركات الناشئة، تأتي تلك الفكرة في بالك عن مجموعة من الشباب قد بدأوا مشروعهم بداية متواضعة من بيوتهم أو الجراج الخاص بمنزلهم، ليتحولوا لكيان ضخم ومتشعب حول العالم وليخدموا ملايين البشر في مختلف بلاد الأرض.

ولكن عليك أن تعلم أن هناك أنواع أخرى من الشركات الناشئة قد بدأت عملها بشكل طبيعي من خلال مكاتب وعقارات مجهزة ، أو استغلت تلك الفرصة التي تقدمها لهم إحدى حاضنات الأعمال لتكون بمثابة مقر لها بشكل دائم أو حتى مؤقت ولتدعمها في مشوارها العملي.

بفضل ذلك التطور الهائل في عالم التكنولوجيا الذي نشهده الآن، صرنا محاوطين بكم هائل من الأنواع والأشكال المختلفة من الشركات الناشئة، والتي بشكل أو بآخر تساهم في تغيير وعينا بما يجب أن تكون عليه الشركات الناشئة، وكيف يتم العمل بداخل كل نوع من تلك الأنواع.

في هذه المقالة سوف أناقش معك 5 أنواع مختلفة من الشركات الناشئة، لتقرر بنفسك ماهو النوع الذي يناسبك أو تستطيع الخوض فيه والنجاح بسهولة وفقا  لما تملكه من إمكانيات وبما تقدمه لك الظروف المحيطة والمجتمع الذي تعيش فيه.

شركات الأعمال الصغيرة

1- شركات الأعمال الصغيرة:

يعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع إنتشاراً في عالم الشركات الناشئة، ولا غنى عنه في أي جانب من جوانب الحياة، ونتعامل معه بشكل أو بآخر كل يوم من حياتنا.

من منا لا يستعين كل يوم بالسباك أو النجار أو النقاش، أو غيرهم من أصحاب الحرف والمهن الحرة، والتي تعبر بشكل كامل عن معنى شركات الأعمال الصغيرة، رغم أن معظمنا لا يعترف بذلك.

هذا النوع من الشركات الناشئة لا يهدف بالأساس إلى خلق كيان اقتصادي ضخم، أو التوسع في مجالات أو أسواق أخرى بعيدة عن ذلك المحيط الذي نشأت فيه، ولا خدمة أشخاص بعيدين عن ذلك المحيط.

هذا النوع من الشركات الناشئة يساهم بشكل قوي في خلق فرص عمل في المجتمعات المحلية والمجاورة لنشاط الشركة، لأنه يركز فقط على خدمة المحيط الخاص به، والاعتماد على العمالة المحلية القريبة من مقر العمل.

أصحاب هذه الشركات الناشئة لا يطمحون كثيراً للربح الوفير، حيث أن أغلب أصحاب الأعمال الصغيرة يرغبون فقط في توفير حياة كريمة لأنفسهم ولعائلاتهم من خلال القيام ببعض الأعمال التي يمتلكون خبرة فيها.

الشركات الناشئة المرتبطة بنمط الحياة

2- الشركات الناشئة المرتبطة بنمط الحياة:

بصراحة هذا هو النوع المفضل لدى من الشركات الناشئة، ما أروع أن يكون شغفك وعشقك لشيء ما هو مصدر رزقك الحقيقي والوحيد في هذه الحياة، بالتأكيد ستكون من أسعد الأشخاص في هذا العالم.

أولئك الأشخاص الذين يربطون شغفهم في الحياة بمجال عملهم، ينشئون نوع مختلف من الشركات الناشئة يسمى بشركات نمط الحياة والذي أثبت نجاحه بشدة الفترة الحالية.

مثلا إن كنت متمرساً في عزف البيانو وتعشق هذه الآلة الموسيقية، لما لا تنشيء مركزك الخاص بتعليم العزف على البيانو؟، وبذلك تقوم بالعزف على الآلة المفضلة لك وتجني المال في نفس الوقت.

أو نفترض أنك تعشق الغوص والحياة السمكية والبحرية، فسيكون اختيارك لمشروع تأجير أدوات الغوص والصيد في إحدى المنتجعات أو القرى السياحية هو أفضل ما تقدمه لترضي شغفك في الحياة، ولتكن بجوار ما تحبه من عالم البحار والأسماك الخلاب.

الشركات الناشئة المرتبطة بنمط الحياة، هي الناتج الحقيقي من نجاحك في ربط شغفك وعشقك لشيء معين في هذه الحياة بمصدر رزقك فيها، وإن كنت حقاً شغوف بشيء ما سوف تنجح في الوصول لتلك المرحلة في وقت ما.

الشركات الناشئة القابلة للبيع

3-الشركات الناشئة القابلة للبيع:

هذا النوع من الشركات الناشئة منتشر أكثر في تلك المجتمعات التي تحتوي على فرص تمويلية أكبر من غيرها من الدول الأخرى، فهو بشكل أو بآخر نوع من الاستثمار في الأفكار وليس الغرض منه التوسع والربح من النشاط نفسه فيما بعد.

لنقل أنك صاحب موقع إلكتروني متخصص في مجال معين، يمكنك العمل على هذا الموقع لفترة من الوقت ليس بهدف تحقيق الأرباح على المدى البعيد، ولكن بهدف الحصول على أفضل العروض لبيع موقعك لاحقاً، عليك فقط العمل بجد على فكرتك للفت نظر الجهات والشركات الكبرى في مجالك، وفي الوقت المناسب حتتلقى العرض الذي يرضيك.

في السنوات الأخيرة ظهر هذا النوع وبشدة خصوصاً في عالم التكنولوجيا، مثل ما حدث عندما اشترت شركة فيس بوك شركة واتس أب  وشركة أنستجرام، والتي عملت بدورها في الفترة الأخيرة على رفع قيمتها في السوق بغرض الحصول على أفضل العروض لبيعها.

الشركات الناشئة بهدف مجتمعي

4-الشركات الناشئة بهدف مجتمعي:

هذا النوع من الشركات الناشئة يختلف بشكل كبير عن تلك المذكورة في النقاط السابقة، فإن كان هدف كل نوع من الأنواع السابقة هو تحقيق الربح بشكل أو بآخر فهنا الوضع مختلف في هذا النوع من الشركات الناشئة.

الشركات الناشئة بهدف مجتمعي لا تسعى لتحقيق الأرباح في المقام الأول، ولكن ما  يعنيها أولا هو جعل العالم يبدو بشكل أفضل من خلال دورها وما تقدمه من خدمات مجتمعية مختلفة تساهم في تحسين هذا العالم.

لا أقول أن تلك الشركات الناشئة لا تهتم مطلقاً بتحقيق الربح، ولكن هنا تحقيق الأرباح يأتي كهدف ثانوي، ويكون دور هذه الأرباح هو التوسع في العمل المجتمعي وخدمة العالم المحيط بهذه الشركات لتحقيق ما ترمي إليه من تحسين وتطوير هذا المجتمع الذي أنشئت من أجله.

الشركات الناشئة القابلة للتطور

5- الشركات الناشئة القابلة للتطور:

ربما تحدث عن هذا النوع في آخر النقاط، لأدع لك الفرصة لتقارن بينه وبين تلك الأنواع السابق ذكرها في المقال، ولتدرك أنه ليس النوع الوحيد من الشركات الناشئة، ولكنه يعتبر الواجهة الذهبية لمسمى الشركات الناشئة.

ربما يشارك هذا النوع من الشركات الناشئة نفس البداية المتواضعة للأعمال الصغيرة، ولكن أصحاب هذا النوع من الشركات يمتلكون فكراً مختلفاً.

أصحاب الشركات الناشئة القابلة للتطور يقتنعون أنهم أصحاب فكر معين وهدف ورسالة يجب توصيلها لكل العالم، وأنهم يساهمون بأعمالك تلك في جعل العالم مكان أفضل للعيش.

هذه الشركات الناشئة أصبحت بالفعل تتحكم في حياتنا اليومية بشكل أو بآخر، طالع آخر الإحصائيات العالمية لتتعرف على عدد مستخدمي موقع مثل الفيس بوك أو تويتر، كم عميل يدخل يوميا على موقع أمازون أو علي بابا لتدرك بنفسك كم هي مؤثرة تلك الشركات الناشئة في حياتنا وسلوكياتنا، ومدى السرعة في انتشارها وتوسعها عالميا.

يا ترى أي من تلك الأنواع هو النوع الذي يناسبك ويلائم حياتك ومتطلباتك؟، وإن كنت صاحب شركة ناشئة فعلا فأي طريق تنوي أن تتخذ في هذا العالم الكبير؟

فى انتظار ارائكم: