دليلك الشامل لاحتراف كتابة محتوى تسويقي متميز

دليلك الشامل لاحتراف كتابة محتوى تسويقي متميز

في العصر الحالي ومع زيادة عدد الشركات الناشئة قلَّما تجد مجال تجاري لا تنافس فيه.

يُصعب ذلك الأمر على شركتك مهمة التواجد بشكل جيد في السوق، والحفاظ على عملائها، وجذب عملاء جدد لزيادة الأرباح.

لم يعد أمر نجاح شركتك يعتمد فقط على مدى جودة منتجك أو خدمتك، لكن التسويق يلعب دورًا كبيرًا في زيادة الربح لك ولشركتك.

يُعد التسويق بالمحتوى أحد أفضل طرق التسويق، والذي أثبت كفاءة شديدة في تحقيق أرباح عالية جدًا.

لكن ما هو التسويق بالمحتوى؟ وكيفية كتابة محتوى تسويقي مميز يحقق النجاح لشركتك؟

المحتويات

ما هو المحتوى التسويقي؟

يمكننا تعريفه بأنه شكل من أشكال التسويق، نقوم فيه بخلق وكتابة المحتوى التسويقي، ونشره وتوزيعه بين الجمهور المستهدف على منصات التواصل الاجتماعي، ومواقع الإنترنت المختلفة.

تعريف معهد التسويق بالمحتوى “Content Marketing Institute” أنه:

“نهج استراتيجي يركز على إنشاء وتوزيع محتوي قيم وذو صلة ومتسق لجذب جمهور محدد، ليوجه سلوك العميل في النهاية نحو الربح.”

وتختلف كتابته عن الكتابة الأدبية أو الكتابة في الصحف والمجلات، إذ تعتمد بشكل كبير على دفع القارئ على اتخاذ قرار ما له علاقة بنشاطك التجاري.

أو تقديم معلومات مفيدة للقارئ لها علاقة بمنتجك، لتبني ثقته في شركتك، وتكسب ولاءه لك كعميل.

كما يهدف إلى جذب انتباه القارئ، ودفعه إلى إكمال قراءة المحتوى حتى النهاية دون أن يشعر بالملل، والتأثير عليه بشكل يحقق الربح لك.

فيجب أن يكون ذا قيمة وقويًا وفريدًا، ليتميز عما يقدمه منافسيك، مما يرجح كفتك عند المشتري، فيفضل منتجك عن منتج الآخرين.

كما يجب أن يكون المحتوى مبنيًّا مسبقًا على حاجة الجمهور المستهدف “Need”، فكيف يمكننا تحديد ذلك الاحتياج؟ وما هو الجمهور المستهدف؟

الجمهور المستهدف ونموذج STP

هو شريحة من المجتمع نقوم بتحديدها، حيث يساعدهم منتجك وخدمتك على حل مشاكلهم، ولذلك فأن نموذج STP يساعدنا في ذلك، وهو عبارة عن:

Segmentation

بداية نقوم بتقسيم شرائح المجتمع إلى عدة أقسام، وذلك حسب:

  • السن.
  • النوع: ذكر أم أنثى؟
  • المكان الجغرافي لهم.
  • الطبقة الاجتماعية: طبقة اجتماعية مميزة أم متوسطة أم عادية.
  • المستوى التعليمي.
  • الحالة الاجتماعية: متزوج أم أعزب أم أرمل؟
  • الاحتياجات النفسية: من أمان وتقدير وتحقيق الذات.
  • الاهتمامات الشخصية التي تهمهم.
  • القيم والآراء.
  • المشاكل التي تجعل حياتهم مزعجة.
  • التحديات التي لو قمت بحلها لصارت حياتهم أفضل.
  • الرغبات التي يتمنون أن تكون في حياتهم.

عليك تحديد كل هذا للحصول على صورة تفصيلية بخصائص الأشخاص والسوق التي تريد استهدافها.

Targeting

بعد أن قمت بتحديد الشرائح المتاحة أمامك في السوق، إذن عليك بالتركيز على شريحة أو اثنتين منهم فقط، والذين يحتاجون إلى منتجك، ويلبي لهم احتياجاتهم.

Positioning

تبدأ بالتحرك لبناء علاقة وسمعة طيبة مع هذه الشرائح التي قمت باختيارها، وتبدأ في دراستهم جيدًا، لاختيار أفضل الوسائل، لتقديم محتوى تسويقي لهم.

هناك ثلاث كلمات عليك أن تأخذها في الحسبان في خطوة ال Positioning، وهم:

POP  وهي “Points of Purity”.

تعبر عن الأشياء المشتركة بين نفس أصحاب مجال العمل الواحد، مثلًا: إذا أردت فتح مطعم، فأي مطعم لا بد أن يكون به طاهٍ، ومقدم للخدمات وغيرها، هذه نقاط مشتركة بين أصحاب مجال العمل الواحد.

POD وهي  “Points of Differentiation”.

تعبر عن الأشياء المميزة لقلة فقط من المشاريع، مثلًا: الصيدليات، قلة هم من لديهم خدمة عملاء، فامتلاكك لواحدة من هذه النقاط تجعلك ضمن الأوائل في السوق، ويمكنك استخدامها في الترويج لنفسك.

USP وهي ” Unique Selling Point”.

هذا ما يميزك أنت عن غيرك، وما يميزك عمن يبيع مثلك، حيث يكون لديك ميزة ليست عنده، وخاصية لا يملكها غيرك، ميزة تنافسية تضمن لك انفرادك في السوق.

وهذه هو ما عليك أن تخبر بها عميلك مرارًا وتكرارًا حتى تعلق في ذهنه.

قد حددت الفئة المستهدفة وحددنا احتياجاتها مسبقًا عن طريق “Segmentation”، الخطوة التالية هي كيف تقوم بكتابة محتوى تسويقي جذاب لهم؟

أشكال المحتوى التسويقي

يمكنك جذب العملاء لشراء منتجك وبناء الثقة في شركتك عن طريق أشكال محتوى مختلفة، والتي منها:

  • محتوى نصي مثل: كتابة منشورات أو مقالات.
  • محتوى مرئي مثل: الصور والفيديوهات والرسوم المتحركة والصور المكتوب عليها “Infographic“.
  • محتوى مسموع مثل: التسجيلات الصوتية، والبودكاست “Podcast“.

المحتوى هو الملك

أهميته

المحتوى هو الملك“، حيث يزيد المحتوى من وعي القارئ، ومعرفته بشركتك، ويخلق سمعة جيدة لها، وكلما كان محتواك جذابًا انطبع في ذهن العميل أن شركتك مميزة.

كما يعطي المحتوى الجيد انطباعًا للقارئ أنك ذو خبرة في مجالك، وأكثر فهمًا له من غيرك، مما سيزيد من ثقته فيك.

ويمكنك من خلال المحتوى التسويقي المميز أن تحول القارئ إلى عميل، ومن ثم إلى مشترٍ دائم، ومتابع جيد يروج لك منتجاتك بنفسه دون طلب منك.

تستطيع عن طريق المحتوى متابعة العملاء أيضًا، وذلك بعد إتمام عملية الشراء، وفي ضوء ذلك يمكن تلخيص أهمية المحتوى التسويقي في نقطتين، وهم:

  • الحفاظ على العملاء الحالين، وزيادة ولائهم إلى شركتك.
  • جذب عملاء جدد.

مراحل رحلة العميل

هناك ثلاثة مراحل لرحلة العميل مع منتجك تتم من خلالهم عملية التسويق، وبالتعرف عليهم ستتمكن من كتابة محتوى تسويقي مميز، وهم:

التوعية بالمشكلة “Awareness”

لن يهتم القارئ بمنتجك إذا لم يشعر بحاجته الشخصية اَلْمُلِحَّة إلى هذا المنتج، لذا عليك أولًا أن توعي القارئ بمشكلته، والتي ستقدم لها الحل.

ومدى التأثير السلبي لهذه المشكلة عليه، وعواقبها الوخيمة، ما لم يتحرك ويبذل جهد في محاولة حلها.

وبعد توعية القارئ بالمشكلة، فحان وقت توعيته بالحل المناسب الذي سيخلصه منها، ومن ثَمَّ يحسن من جودة حياته.

وضع خدمتك في الاعتبار “Consideration”

بعد أن عرضت له الحل المناسب لمشكلته حان وقت عرض خدمتك ومنتجك، وأنهما أفضل الحلول الممكنة له.

يجب عليك أن تظهر مزايا منتجك عن باقي منتجات المنافسين، وأثر هذه المزايا على حل مشكلة القارئ، وتحسين حالته.

أخذ القرار “Decision”

الآن بعد أن شعر قارئ محتواك بمشكلته ومدى احتياجه إلى حل يتمثل في منتجك أنت بالتحديد، ساعد القارئ على اتخاذ قرار الشراء.

أعطِ للقارئ فعل أمر واضح وصريح وسهل التنفيذ، وذلك حتى لا يتشتت عما يجب فعله وينهي قراءته لمنشورك، للتغلب على تردد العميل في أخذ قرار الشراء قدم له تسهيلات، مثل:

  • إمكانية استرداد المبلغ، إذا لم يحقق منتجك الفائدة المرجوة منه.
  • وتقديم عروض خصومات لفترات معينة، لتساعده في أخذ قرار فوري.
  • وقدّم له شهادات عملاء سابقين، قد جربوا منتجك وسعدوا به.
  • أشعِر القارئ بأن قيمة شرائه لخدمتك لا تقارن بالفائدة العائدة عليه منها.
  • ولتهوين قيمة المبلغ المدفوع، فيمكنك أن تذكر له كم يساوي مما يدفعه في حياته يوميًا في أشياء أقل قيمة من منتجك.

مثال تطبيقي لمحتوى تسويقي

كتابة منشور “Facebook” بهدف حث القارئ على فتح رابط موقع، لقراءة مقال طبي عن كيفية الوقاية من مرض السكر.

1. مرحلة التوعية “Awareness”: وضح للقارئ آلام مريض السكر، وأن المرض قريب من الجميع.

وكيف يمكن أن تؤدي العادات الغذائية اليومية الخاطئة إلى الإصابة به، وما يترتب عليه من أمراض أخرى تؤثر على جودة حياة المصاب.

2. مرحلة الاعتبار “Consideration”: وضح للقارئ أن حل المشكلة يكمن في المعرفة بما هي العادات الخاطئة، ليستطيع القارئ التخلص منها، وحماية نفسه من خطر الإصابة بالمرض.

أكد على ميزة مقالك الطبي عن أي مقال آخر، بأنه يحتوي على معلومات صحيحة ومُراجعة من قِبل أطباء، ومتخصصين.

3. مرحلة أخذ القرار “Decision”: أطلب من القارئ أن يدخل على الرابط، ليقرأ المقال ويحمي نفسه من المرض.

وللتغلب على تردده وضح له أن المقال لن يأخذ منه إلا دقائق قليلة، والتي لا تساوي حجم الفائدة التي ستعود على صحته، وهي أغلى ما يملك.

مكوناته

يحتوي أي منشور أو مقال تسويقي على 5 مكونات ثابتة، وهي:

  1. العنوان الرئيسي: يجب أن يكون جذابًا ومميزًا، ليلفت انتباه القارئ.
  2. المقدمة: يكون فيها بداية عرض مشكلة القارئ، وعليك أن تصف مشاعر القارئ بشكل مؤثر ومبالغ نوعًا ما.
  3. جسم المنشور أو المقال: يُذكر فيه تفاصيل حل المشكلة، وعرض منتجك كأفضل الحلول بشكل مقنع للقارئ.
  4. الملخص: في جملة بسيطة لخص كل ما سبق.
  5. الدعوة لاتخاذ إجراء: يكون ذلك في شكل فعل أمر للقارئ بأن يشتري المنتج، أو يضغط على الرابط، أو حتى يشارك المقال على صفحته.

صفاته

  • مختصر، ويحتوي على كل المعلومات التي تهم القارئ.
  • واضح وموجز وبسيط بعيد عن التعقيد.
  • مؤثر به كلمات جذابة، وصادق ليس به معلومات خاطئة، أو وعود زائفة.
  • قصير، وذلك حتى لا يمل القراء منه.
  • محدد ومعروف المطلوب منه في نهايته، وينتهي بفعل أمر واضح.
  • يحتوي على إجابات لأسئلة القارئ.
  • منظم ومنسق في شكل مقدمة، وفقرات، وعناوين جانبية.
  • ممتع وخفيف ويمكن أن يحتوي على أسلوب قصصي.
  • مقنع للقارئ، ويخاطب العاطفة.

كيف تجلب أفكار للمحتوى التسويقي؟

تُمكِنك دراسة السوق من أخذ فكرة لا بأس بها عن كيفية كتابة محتواك التسويقي.

ونقصد بدراسة السوق متابعة سلوك الأشخاص المهتمين بنشاطك التجاري “عملائك المحتملين“، ومعرفة بعض سماتهم مثل:

  • طريقة تفكيرهم، وآرائهم، وكيف يتحدثون.
  • الأسئلة التي تدور في بالهم.
  • احتياجاتهم من المنتج.

تستطيع معرفة ما سبق من خلال متابعة مجموعات “Facebook” المشتركين فيها العملاء المحتملين، والصفحات التي يكتبون فيها تقييماتهم عن المنتجات المتشابهة مع منتجك.

كما يجب أن تراقب عملاءك المحتملين بتركيز وتابع منشوراتهم، وتعليقاتهم على المنتجات الشبيهة بمنتجك سواء بالإيجاب، أو بالسلب.

كيف تكتب عنوان مميز؟

يُعد عنوان المحتوى أول ما يراه القارئ، ويقرر بناءً عليه إذا كان سيكمل الاطلاع على محتواك أم لا، وإليكم بعض الأفكار تصلح كعنوان لمنشور أو مقال:

  • ذكر النتيجة النهائية لاستخدام المنتج في وقت محدد مع تسهيل المجهود المبذول، مثل تخلص من الوزن الزائد في شهر من دون حرمان.
  • استخدام فعل أمر مع ذكر النتيجة النهائية، مثل اشترِ منتجنا واقضِ على حموضة المعدة فورًا.
  • ذكر رقم مع عرض النتيجة النهائية وإضافة تحفيز، مثال 7 طرق فعالة للوقاية من فيروس كورونا | احمي نفسك!

ويمكنك كذلك أن تبدأ منشورك بإحصائية غريبة، والتي توضح مدى شيوع الأمر الذي ستتحدث عنه.

أو بسؤال لتشغل ذهن القارئ بالإجابة عنه، أو بجملة شهيرة كثيرة الاستخدام هذه الفترة على وسائل التواصل الاجتماعي “Trends“.

كتابة محتوى تسويقي جذاب

هناك عدة طرق لكتابته ليكون جذاب يقربك من متابعيك، ويجعلك خيارًا قويًّا للشراء، سنسردها معًا لنحاول الكتابة بها، وهي:

1- AIDA Formula

ويكون المحتوى الخاص بك مقسم لعدة أجزاء، وكل جزء يقوم بدور خاص به في المحتوى ككل، وهو:

  • Attention دوره هو جذب انتباه القارئ عن طريق مقدمة المحتوى أو عنوانه أو الصورة المرفقة معه.
  • Interest هنا يبدأ القارئ بالاهتمام أكثر، إما أنك تقوم بتقديم معلومات جديدة له، أو تحل مشكلة تقابله، أو تتحدث عن رياضة، أو كتاب يهتم به.
  • Desire بعد الاهتمام يبدأ تولد الرغبة، تبدأ بتقديم له ما يفيده ويساعده، فإن كنت تتحدث عن منتج معين، تقوم بالحديث عن فوائده وكيف سيفيده.
  • Action الختام، تقوم بكتابة المحتوى التسويقي ككل من أجل هذه الخطوة، وفيها تقوم بطلب شيء منه، إما أن يقوم بالشراء أو يزور موقعك الإلكتروني أو التحدث عنك مع أصدقائه، اطلب منه ما تريد.

2- PAS Formula

يستخدم عند استعراض مشكلة عند الجمهور، يعانون منها ويريدون بشدة أن يتخلصوا منها، وهو:

  • Problem هنا نقوم بعرض المشكلة وشرحها بالتفصيل، مثل: مشكلة جفاف الشعر.
  • Agitate نتحدث عن توابع المشكلة أكثر، مثل: جفاف الشعر قد يجعل الناس لا ينتبهون لجمال ثيابك.
  • Solve قدم له الحل، مثل: تركيبة طبيعية من الزيوت والعناصر المفيدة لجمال الشعر، والتي يكمن الحل بشرائها.

3- BAB Formula

تستخدم للمقارنة بين الوضع الحالي والوضع بعد حل المشكلة.

  • Before استعرض المشكلة بجوانبها والوضع الراهن.
  • After وضح كيف سيكون الوضع جيدًا وجميلًا بعد حل هذه المشكلة.
  • Bridge أخبره كيف يمكنه حل هذه المشكلة والاستمتاع بالحياة دونها.

4- FAB Formula

تستخدمها للحديث بصورة جذابة عن منتجك، وذلك عن طريق:

  • Features ماذا يستطيع منتجك أن يفعل؟
  • Advantages ما المشاكل التي يقوم منتجك بحلها؟ وكيف هو مفيد؟
  • Benefits كيف سيعود بالنفع على جمهورك؟

مثلًا: لو تحدثنا عن أداة معينة، تقوم بإدارة وسائل التواصل الاجتماعي “Feature”، مما يساعدك في حل مشكلة جدولة المحتوى “Advantage”.

ونهاية سيزيد عدد النقرات على منشوراتك “Benefit”، هل تستطيع أن تطبق على صورة اللاب توب المرفقة؟

كيفية كتابة محتوى تسويقي قصصي

تُعد القصص من أفضل الطرق التي تجذب انتباه القارئ، وتؤثر فيه، وتعلق في ذهنه، وتعطي لحديثك مصداقية.

فيمكن أن تكون مقدمة المحتوى على شكل قصة، والتي توحي بمدى احتياج القارئ للمنتج.

وذلك بذِكر مثال تجربة شخصية لفلان الذي جرب منتج الشركة، وحل مشكلته الصعبة، وغيّر حياته للأفضل.

اصنع لقصتك شخصيات يكون بطلها هو العميل بعد أن جرب منتجك.

مثال: عانت “سهى” لأعوام طويلة من زيادة الوزن، تعرضت للتنمر، وفقدت ثقتها بنفسها، جربت وسائل كثيرة للتخسيس ولم تنجح.

ولكن لم تعلم “سهى” أن الحل أبسط من ذلك، فقط بإجرائها لعملية تكميم المعدة مضمونة النتائج غيرت حياتها كلها للأفضل.

تُعد التجارب الشخصية الحقيقية أفضل أشكال المحتوى القصصي، إذ تضيف لمحتواك مصداقية وتجعل القارئ يثق في منتجك.

كيفية قياس مدى جودة المحتوى التسويقي

يمكنك التأكد من مدى جودة منشورك أو مقالك عن طريق متابعة:

  • عدد المشاهدات للمنشور أو المقال.
  • عدد الزيارات على الموقع أو الصفحة.
  • عدد مرات الضغط على الروابط.
  • زيادة عدد المتفاعلين على المنشور بتعليق أو إعجاب أو مشاركة.
  • زيادة عدد المتابعين للصفحة.
  • تحقيق عملية البيع.

كاتب محتوى

صفات كاتب المحتوى التسويقي الجيد

لا يشترط لكاتب المحتوى التسويقي أن يكون لديه مهارات أدبية عظيمة، وفصاحة لغوية فذة، ولكن هناك بعض الصفات الهامة التي عليه اكتسابها، ومن ضمنها:

  • البحث: تعتمد كتابة المحتوى التسويقي على البحث بنسبة كبيرة قبل مرحلة الكتابة، إذ يبحث الكاتب عن معلومات كافية عن منتجه، ليقدم للقارئ معلومة كاملة.
  • متابعة السوق: عليك أن تتابع أشهر المنافسين لمنتجك، لترى كيف يكتبون، وأي مصطلحات يستخدمون.
  • الإبداع: يساعد ابتكار أفكار جديدة للمقالات والمنشورات على جذب القارئ، وإشعاره بمدى تميزك.
  • القدرة على الإقناع: عليك إقناع القارئ أن قرار الشراء في صالحه بنسبة 100%.
  • التنظيم: يستطيع المحتوى المنظم جذب انتباه القارئ على عكس المحتوى المكتوب بشكل عشوائي.
  • القدرة على تبسيط المعلومة: استخدم عبارات قصيرة مبسطة، وليست مصطلحات معقدة.

احرص على أن يكون بين الكلمات مسافات وعلامات ترقيم، ليكون المحتوى مريح لعين القارئ.

كيف تصبح كاتب محتوى تسويقي متميز؟

لا يرتبط الأمر بمدى قدرتك على الإقناع في الحياة العامة، لكن هناك عدة نصائح ستصنع منك كاتبًا مقنعًا لعملائه، ومنها: وهي:

اسأل نفسك عدة أسئلة

  • ما هدفك من كتابة هذا المحتوى؟
  • من هو جمهورك المستهدف؟
  • كيف ستعرض محتواك “شكل مكتوب أم مرئي أم مسموع”؟
  • من هم كبار المنافسين لك في مجالك؟

أجب عن الأسئلة السابقة بإجابات محددة، وعندما تعرف الهدف من كتابة المنشور ستعرف ما الذي عليك أن تقنع القارئ به، وتوجهه ليقوم بفعله في نهاية محتواك.

وبمعرفتك للجمهور المستهدف ستبدأ في مراقبته، وتلاحظ مصطلحاتهم المميزة التي يستخدمونها، وستتعرف كذلك على المشكلات التي يعاني منها عملاؤك المحتملون، لتقدم لها حلول.

بتحديد شكل المحتوى ستبدأ فورًا في إعداده، فمثلًا إذا كانت صورة تبدأ في التفكير في تصميم مميز لها.

وكذلك بمراقبة المنافسين الأقوياء لك، يمكنك دراسة الحملات التسويقية للمشاريع المماثلة لمنتجك، لترى كيف يعرضون منتجاتهم ويتعاملون مع عملائهم.

اهتم بالكيف وليس بالكم

لا يهم أن تكتب منشورًا طويلًا أو مقالًا يتعدى 1500 كلمة، ما لم يكن المحتوى جذابًا ومقنعًا وذو فائدة حقيقية، ويقدم إجابات لأسئلة القارئ، ويعالج مشكلاته.

احرص على الممارسة لتصل إلى الاحترافية

حاول أن تتدرب يوميًا على الكتابة التسويقية، فمثلًا: خصص وقت يومي لكتابة منشور 150 كلمة لمدة شهر، ثم زد عدد الكلمات إلى 300 في الشهر التالي وهكذا.

نوّع في محتواك التسويقي

عليك أن تنوّع ما بين المحتوى المكتوب والمرئي والمسموع، فالمحتوى المُنوع ممتع وغير ملل.

كما يمكنك أن تدمج بين أنواع المحتوى المختلفة، وذلك عن طريق أن تكتب كلمات معبرة ومبتكرة، وتعرضها مع صورة جذابة تدعمها.

امزج كذلك بين المحتوى التثقيفي الخاص بتقديم معلومات فقط، والتي تزيد من ثقة العميل في شركتك، وبين عرض المحتوى التسويقي الخالص الذي يستهدف البيع.

مثال على المحتوى التثقيفي: إذا كنت تبيع منتج تخسيس، فيمكنك كتابة منشورات نصائح عامة تساعد على فقدان الوزن، كالتقليل من النشويات وغيرها.

تأكد من مدى كفاءة محتواك التسويقي

اقرأ محتواك بصوت عالي، وراجعه أكثر من مرة قبل رفعه، إذا كان هناك كلمة غير مناسبة امسحها، وإذا كان المحتوى طويلًا احذف منه ما هو غير ضروري.

أعرض محتواك على أصدقائك أو على خبير يعمل بالمجال قبل عرضه للجمهور، لتعرف إذا كان جيدًا أم لا.

وبعد عرض المحتوى اعمل استطلاع رأي بشكل مستمر، لتعرف مدى رضا جمهورك عما تقدمه.

حقق المعادلة الصعبة بين الابتذال والتعقيد

عبر عن محتواك بشكل بسيط لا تعقيد فيه ولا صعوبة ألفاظ تبعد جمهورك عنك، ولا عبارات عامية مبتذلة أيضًا، والتي قد تسيء لشركتك.

احرص دائمًا على الموازنة بين الأمرين، والتزم بلغة سهلة بسيطة يفهمها الجميع.

قدم للعميل شيئًا مجانيًا

ننصحك بعرض أي هدية مجانية مع منتجك، فمهما كانت قيمتها المادية قليلة ستُشعر الهدية العميل بقيمته عندك، وتزيد من ولائه لشركتك.

نظم مسابقات من حين إلى آخر يكون للفائز بها هدايا مجانية، وذلك بهدف زيادة التفاعل.

افهم كل ما يتعلق بالمنتج

افهم جيدًا الخطوة التي على القارئ اتخاذها، افهم أبعاد الخطوة، وقيمتها، ومدى تأثيرها الجيد عليه.

ركز على النتائج لا المزايا

لا تهتم بالتركيز على مزايا منتجك، ولكن ركز على النتائج التي يكسبها العميل من شرائه للمنتج.

مثلًا بدل أن تقول “هذا المنتج رائع للتخسيس” قل “هذا المنتج سيغير حياتك للأفضل ويُكسبك جسمًا رشيقًا وصحيًا“.

استخدم كلمات مقنعة في محتواك التسويقي

  • استخدام أسلوب الخطاب (أنت، وكاف المخاطبة).
  • سري، وحصري، وخاص.
  • جديد، الآن، حالًا، فورًا، مفاجأة، ضروري، ركز، أسرع، الفرصة الأخيرة، آخر دقيقة.
  • ذهبي، معجزة، سحري، احترافي، مجرب، أصلي، عملي، خيالي، خبير، جودة، مثبت.
  • مجاني، خصم، فترة محدودة، بلا حدود، وصل للتو، طوال الحياة.
  • أبسط، أفضل، قوي، أكبر، آخر، شهير، قيم، ممتاز، مثير، ممتع، واعد، مبتكر، جذاب، نادر، رائد، أبسط، أسرع.
  • كيف، كيفية، أساسيات، حقيقة، خيال، أسرار.
  • مربح، إطلاق، موثوق، سريع، سهل، غير معتاد.

جهز ردود مسبقة مقنعة لكل الانتقادات

عندما يفكر العميل في شراء منتجك قد توقفه بعض العقبات مثل السعر مثلًا، لذا عليك أن تجهز تبريرات منطقية تساعده على تخطي هذه العقبة.

اذكر للقارئ أن الثمن لا يُقارن بمدى جودة المنتج، وما سيُحدِثه في حياته من فارق، أو أنه قد يساوي فقط سعر وجبتين من مطعمه المفضل.

للتغلب على عقبة صعوبة طلب المنتج، وضَّح بالتفصيل ماذا يجب على العميل فعله، ليشتري منتجك سواء أكان بإرسال رسالة، أو الاتصال على رقم هاتف محدد.

ما هو الفرق بين كتابة المحتوى البيعي وتسويق المحتوى؟

تسويق المحتوى “Content Marketing”

وهو يكون عبارة عن مقال على الموقع الخاص بالمنتج أو الخدمة، أو منشور على أحد وسائل التواصل الاجتماعي، ويقدم معلومة للعميل، ولا يكون الغرض منه هو بيع خدمة أو منتج.

وقد يكون في صورة فيديو على منصة “YouTube”، ويكون واضح جدًا للعميل أنك تقدم له معلومة ليس أكثر، ويكون أطول من حيث عدد الكلمات الموجودة به.

المحتوى البيعي “Copywriting”

هو الكلام المكتوب المصاحب لأي صورة أو فيديو في الإعلان، ويكون الغرض منه في المقام الأول هو البيع، ويكون أقصر من حيث عدد الكلمات به.

هل كتابة المحتوى البيعي من الوظائف المطلوبة في مجال التسويق الإلكتروني؟

نعم بالتأكيد، فكتابة المحتوى البيعي من الأمور المؤثرة جدًا في الأداء الإعلاني، وفي تحديد العائد من الإعلان.

فعدم الاهتمام بكتابة المحتوى البيعي للإعلان بالشكل الصحيح، قد يؤدي إلى أنك تنفق على الإعلان، ولا تجني منه أي مبيعات.

لذلك فإن كتابة المحتوى البيعي من الوظائف المطلوبة جدًا في مجال التسويق الإلكتروني، فكثير من الشركات تعتمد عليه للتسويق، وبالتالي تحتاج إلى كاتب محتوى بيعي.

سواء كنت ستعمل بدوام كامل داخل شركة، أو ستعمل بشكل مستقل، ففي كلتا الحالتين المجال الخاص بكتابة المحتوى البيعي مطلوب بشكل كبير، والرواتب الخاصة به معقولة جدًا.

كتابة الإعلانات “Copywriting”

إن كتابة الإعلانات هي الرسالة التي تصل إلى الجمهور مسؤول عنها كاتب الإعلانات “Copywriter”، فهو المسؤول عن إعلان المنتج النهائي أو الخدمة المعروضة.

فهو من يجذب العميل أو الزبون، ويجعله يخطو خطوة قوية نحو الشراء، وتحويله من عميل محتمل إلى عميل مستمر.

كذلك هو المحطة الأخيرة للتواصل مع الجمهور، حيث يأخذ التصاميم الخاصة بالمنتج أو الخدمة، ويبدأ بكتابة إعلان جذاب ومختلف ويجذب الجميع إليه.

ووظيفة كتابة الإعلانات “Copywriting” بالتحديد هي إغراء الزبون أو العميل أو حتى القارئ، ليجعله يقدم على خطوة الشراء.

إن عملية كتابة الإعلانات ليست سهلة بسيطة ولا صعبة معقدة، ولكنها تحتاج إلى جهد وتركيز كبير لانتقاء الكلمات الجذابة.

كذلك تحتاج إلى صبر وإبداع، حتى في طريقة التعلم من خلال التغذية الراجعة للإعلانات السابقة.

لذلك على الشخص الكاتب للإعلانات أن يكون ملمًا بعدة نصائح، ويهتم بها جيدًا، لأن هذا المجال بجانب أنه علم، فهو فن أيضًا، ويجب على الشخص الممتهن له أن يتقنه.

كيف تبدأ في مجال “Copywriting”

تعلم كيفية كتابة المحتوى البيعي هو أمر سهل، ولكن لإتقانها تحتاج إلى المزيد من العمل والممارسة لاكتساب الخبرة، ولتعلم ذلك عليك اتباع هذه النصائح:

1- دراسة وفهم الخدمة أو المنتج الذي تقدمه

فلا بد أن تكون دارس لكل خواص ومميزات الخدمة أو المنتج الذي تبيعه قبل عرضه للبيع، فهناك صفات وخواص معينة إذا عرفها العميل سوف يشتري منك على الفور.

لذلك لابد أن تكون واعي لكل المميزات التي يقدمها منتجك، وأهميتها بالنسبة للعميل، وأن تذكرها في كتابتك للإعلان.

2- فهم العملاء المستهدفين

لا بد أن تفهم طبيعة الجمهور المستهدف، لتعرف الطريقة المناسبة التي يجب أن تستخدمها للتواصل معه.

عليك أن تفهم أولوياته، وما هي الأسباب التي قد تدفعه لشراء منتج أو خدمة معينة، وما هي احتياجاته.

وما المشكلات التي يواجهها، والتي قد يقدم منتجك أو خدمتك حل لها، وكذلك نمط حياته والذوق العام للشريحة التي تسوق لها من العملاء.

والمرحلة العمرية واهتمامات كل مرحلة عمرية والجنس من ذكر أو أنثى، كل هذه الأمور يجب دراستها للشركة ككل، ولكل منتج أو خدمة على حدا.

ومن الأمور الهامة جدًا أن تدرس المنافسين لك في السوق بشكل جيد، لتتعرف على نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم.

وتعرف ما قد يجذب العملاء للمنافسين، وكل هذا سيعطيك فكرة جيدة عن عملائك المحتملين.

كيفية كتابة إعلان مميز وجذاب ينقل القارئ ليصبح عميل لمنتجك

بعد نجاح هذه المتاجر والمواقع أصبح هناك حاجة ملحة، وأهمية كبيرة إلى وجود أشخاص متخصصين في مجال الإعلانات.

ولكتابة إعلان متميز هناك 5 خطوات مهمة، والتي تنقل إعلانك من مرحلة التعرف على المنتج إلى مرحلة الشراء مباشرة، وهي:

الخطوة الأولى: افهم منتجك قبل أن تفكر في كتابة الإعلانات

عندما يقرر كاتب الإعلانات كتابة إعلان معين عليه أن يفهم منتجه أو الخدمة بشكل جيد وقوي.

هذا الأمر لا يعني أبدًا أنه أمر صعب إذا لم تكن عارف أو فاهم لمنتجك، عند عدم معرفتك بالمنتج أو الخدمة التي ستكتب عنها.

عليك أن تذهب فورًا وتقرأ معلومات حول هذا المنتج، ومميزاته وعيوبه، ومن الجميل أن تحول معرفتك إلى قصة متسلسلة من الأحداث، ليسهل فهمها.

هذا الأمر من المعرفة قد يأخذ منك أسابيع في عملية تحليل وبحث عميق حول المنتج أو الخدمة، وقد تحتاج لقراءة بعض الكتب، أو للبحث عبر جوجل.

بل لربما تحتاج إلى تجربة هذا المنتج، بحيث تمر ككاتب إعلانات بتجربة العميل، لتستطيع كتابة إعلان بشكل قوي وجذاب ورائع.

كل ذلك لتصل إلى جملة إعلانية قوية، وقد تصل بعد هذه المدة إلى جملة إعلانية، والتي لن تتعدى السطرين.

لكنها توصلك إلى المعنى القوي والجذاب التي ستجعل القارئ ينجذب نحو المنتج ويشتريها، وبالتالي تزداد نسبة المبيعات بشكل قوي، ليتحقق الهدف الأكبر من هذه العملية.

الخطوة الثانية: بعد المعرفة بالمنتج انقل معرفتك

إن هذه الخطوة مهمة جدًا، وذلك بأن تضع نفسك مكان القارئ أو العميل الذي لا يعلم شيء عن منتجك.

ثم بعد ذلك عليك أن تتخيل هذه الأسئلة، والتي تجوب في بال العميل أو القارئ، وتمتلك إجابات كاملة عنها.

الخطوة الثالثة: اعرف القيمة المضافة لمنتجك أو خدمتك

إن أي منتج أو خدمة إن لم تمتلك ميزة تنافسية عالية تميزها عن منتج آخر موجود في السوق، فإن ذلك خطرًا على المنتج في استمرار حياته.

لذلك القيمة المضافة تُخلق من الميزة التنافسية لمنتجك أو خدمتك، ولخلق الميزة التنافسية عليك أن تسأل نفسك سؤالًا.

الخطوة الرابعة: ما الذي يجعلني أتعامل أو أشتري منك أو أشتري منتجك مقارنة بغيرك؟

نلاحظ أن العميل أنه بجانب اهتمامه بالمنتج أو الخدمة، فإنه يهتم بمن سيتعامل معه أيضًا، لذلك علينا الاهتمام بالطريقة التي سنتعامل بها مع الزبائن.

إجابة هذا السؤال تحديدًا تحدد موقعك وميزتك المضافة، ولا يجب أن تُجيب أن منتجاتي تتميز بالجودة، أو أن هذه المنتجات سعرها منخفض.

هذه إجابات الجميع أصبح يجيب عليها بنفس الطريقة، ولا تعبر عن معنى السؤال بشكل دقيق، وكذلك العميل عندما تجيبه بهذه الإجابة لأنه معتاد عليها يجادلك ويقول هناك الأجود والأرخص.

لذلك الإجابة يجب أن تكون جديدة على آذان العميل، ومعلومات جديدة غير معروفة بالنسبة لديه.

بالإضافة لذلك إن العميل عند اتخاذ قرار الشراء بالنسبة لديه في البداية، فإنه يراجع المعلومات المخزونة لديه ما يطلق عليه “السمعة”.

حديثًا من أنجح أساليب التسويق والإعلان، هو الدخول للعميل من الجانب العاطفي، بعيدًا عن الأشياء الملموسة على المنتج.

مثل بعض الشركات للمشروبات الغازية التي أطلقت حملة تدعى “افرح”، وربط قيمة شراء المنتج بالسعادة، وذلك بعيدًا عن أي حسابات أخرى.

ينصح دائمًا الابتعاد عن استخدام المنطق في الإعلان، وخاصةً إذا أردنا استخدام الجانب العاطفي.

مثال على ذلك عندما تفكر شركة في بيع الشوكولاتة، لا تفكر في نوع الحبوب المستخدمة أو طريقة الصنع أو حتى القيمة الغذائية.

بل دائمًا ما تربطها في الأشياء العاطفية، وتلمس شعور العميل، وهي مهمة جدًا خاصةً في حالة تحويل العميل المحتمل إلى عميل فعلي أو دائم.

لذلك الميزة التنافسية يجب أن توصلها للعميل من خلال إعلاناتك، ويجب ألا تكون متوفر عند غيرك.

لتخلق لنفسك مكان خاص في السوق، وخاصةً إذا كان منتجك يتشارك مع غيرك في صناعته، مثل المطاعم أو أي صناعات أخرى.

بعد القيمة المضافة لمنتجك، يجب أن تقدم الفائدة المرجوة من الخدمة والمنتج، ويجب أن تكون الفائدة واضحة ومفهومة.

الخطوة الخامسة: معرفة نقطة الألم للجمهور ومعالجتها

إن معرفة نقاط الألم للجمهور وكيفية معالجة هذه النقاط أيضًا، من أهم النقاط، حيث إن عملية تقليل ألم لدى الجمهور من أهم الأشياء.

وكذلك هي من أجمل الأشياء التي تلفت الانتباه، والاهتمام لدى القارئ والجمهور، وتلعب نقطة قوية في جذب العملاء المحتملين.

ما الذي نعنيه بنقطة الألم لدى الجمهور؟

لكل شخص نقاط ألم يعاني منها عند شراء منتج معين، وهي كثيرة ومختلفة.

من أجمل الأمثلة على نقطة معالجة الألم لدى الجمهور هو موضوع التكلفة، فالعروض والخصومات التي تقوم بها بعض الشركات.

ويتسارع عليها الجميع بشكل غير اعتيادي، عندما تتوفر هذه النقطة وخاصةً للمنتجات التي أسعارها غالية.

خلاصة القول

إن كتابة محتوى تسويقي مميز مهارة يجب على كل صاحب عمل تعلمها، ليحقق الأرباح لشركته ويزيد من ارتباط العملاء بها.

ولكي تحترف كتابة المحتوى البيعي وتجني مبيعات أكثر عليك بالممارسة، كما يجب عليك اتباع هذه النصائح وهي:

  • قم بالتركيز على الفوائد العائدة من المنتج، بدلاً من التركيز على المواصفات.
  • اكتب باللغة التي يفهمها العميل، واجعل الأمر أكثر ارتباطاً وخصوصية بالنسبة له.
  • اكتب بنفس الطريقة التي تتحدث بها، ولا تصطنع طرقاً أخرى.
  • حافظ على صوت ونبرة العلامة التجارية.
  • ضع هدف محدد وواضح لكل إعلان تكتبه.
  • اجعل الكلام مختصر ومباشر نحو الهدف.
  • اكتب السعر بوضوح في الإعلان.
  • راجع ما كتبته جيدًا قبل النشر.
  • اختبر أداء نسخ مختلفة لنفس الإعلان.
  • قم بتحليل النتائج بعد النشر والتعديل وفقًا لذلك.

قمنا سويًّا بتحديد الفئة المستهدفة بداية بال STP إلى أن استطعنا كتابة محتوى تسويقي مميز لك عن غيرك، فابدأ بتطبيق تلك الطرق في كتاباتك واجذب الجمهور إليك.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو المحتوى التسويقي؟

هو شكل من أشكال التسويق، نقوم فيه بخلق وكتابة المحتوى التسويقي، ونشره وتوزيعه بين الجمهور المستهدف على منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت المختلفة.

ما أهمية المحتوى التسويقي؟

  1. الحفاظ على العملاء الحالين للشركة.
  2. جذب عملاء جدد.

ما هي مراحل رحلة العميل؟

  1. التوعية بالمشكلة.
  2. أخذ حل منتجك في الاعتبار.
  3. اتخاذ القرار.

ما صفات كاتب المحتوى التسويقي الجيد؟

  1. باحث جيد.
  2. متابع للسوق.
  3. مبدع.
  4. قادر على الإقناع.
  5. منظم.
  6. قادر على تبسيط المعلومة.

ما هي صفات المحتوى التسويقي المميز؟

  • مختصر، وقصير.
  • واضح، ومحدد.
  • مؤثر، ويخاطب العاطفة.
  • ممتع، وخفيف.
  • يحتوي إجابات لأسئلة القارئ.

كيفية كتابة محتوى تسويقي مقنع؟

  • افهم كل ما يتعلق بالمنتج.
  • ركز على النتائج لا المزايا.
  • استخدم كلمات مقنعة.
  • جهز ردود مسبقة لكل الانتقادات.

كيف تقيس مدى جودة محتواك التسويقي؟

  • عدد المشاهدات، والزيارات.
  • عدد مرات الضغط على الروابط.
  • زيادة عدد المتفاعلين والمتابعين.
  • مدى تحقيق عملية البيع.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق