كيف تصنع الأموال من السوشيال ميديا ؟

اصبحت الحياة اصعب من اي وقت سابق، في عالم يطحنه التنافس بين كل الفئات و التخصصات و حتي المواهب .

فلم يعد من السهل الحصول علي مقعد مرفّه بين المتميزين و الناجحين و المشهورين و حتي لم يعد من السهل الحصول علي وظيفة تؤمن الكثير من المال و تضمن مستقبل أفضل.

لتنافس و قلة الفرص وعدم تكافؤها يزيد الطين بلة لكل شاب طموح او عامل مجتهد بما يعمل.

ولكن .. اقتحمت العوالم الافتراضية و المنصّات الالكترونية تلك الحياة المملة لتكون المنفذ الجديد لمن يتنفسون تحت انقاض اليأس وقلة الحيلة لتنتشل من كانوا “منسيّين” في العالم الواقعي ليصبحوا ذوي أهمية في العالم الافتراضي.

وليس فقط السوشيال ميديا ولكن كل ما يُسمّي رقميا علي حد سواء.

سوشيال ميديا

ليس علي طبق من فضة، كلا العالمين الواقعي و الافتراضي ينبذان عديمي الذكاء و قليلي المثابرة.

كلاهما ينبذان التابعين و أمثال العامة، كلاهما ينبذان المستهلكين و المشاهدين العاديين.

يكفيك ان تصبح نموذجا يُحتذي به، حتي وان لم تكن موهوبا او ناجحا، يكفيك ان تكون “أصل الضحكة في مصر” مثلا أو تمتلك لياقة بدنية تُلفت انتباه الشباب و الشابات .. -بكل اسي-

ولكن الحياة الافتراضية عادلة و نموذجية حيث تعطي الفرصة للجميع و تترك الجماهير لتختار ايهم أحسن عملا أو اسوء.

أيهم يستحق التشجيع وايهم يستحق المال وهكذا.

و بالحديث عن المال – وهذا موضوعنا – هل تخيلت كم الوسائل و الفرص التي تُتاح للعامة ليصبحوا عاملين بأجور؟ هل تدرك كم المنافع و الاموال التي تأتي من السوشيال ميديا شهريا ؟ أو يوميا ؟ اذا دعني انشط و احفز مداركك قليلا.

لو كنت من محبي أو من هواة التصوير، متمرس او حتي مبتدئ، فيكفييك ان تبدأ بحساب علي مواقع التواصل الاجتماعي لتبدأ بعرض أعمالك وتعرض خدماتك مقابل المال.

كمصوّر أو كصحفي أو حتي كمدوّن من خلال عدستك القيمة، يكفيك ايضا ان تستغل مهاراتك و ابداعك في حفلات الزفاف و المناسبات الاجتماعية.

تشارك في الرحلات التي تحتاج لمصوريين، تقتحم تجمعات الشباب الواقعية و الفاعليات الالكترونية، سيتطلب الأمر وقتا ولكن النتيجة مضمونة.

وحتي وان لم تكن تجيد التصوير أو تمتلك الموهبة الكافية للقيام بأعمال التصوير، يمكنك أن تقوم بتأجير أدوات التصوير خاصتك لتستقطع من أرباح من يصوّر بيديه وبذلك قد تشارك الناس الاعمال و تستقطع الارباح وانت جالس بمنزلك تتابع اسعار الايجار في السوق الافتراضي.

التدوين

لو كنت من محبي الكتابة – التدوين أو حتي الكتابة الادبية – فيمكنك البحث عن المنصات المختلفة التي تشتري محتوي متنوع من الكتبة المبدعين وتضمن دخلا دوريا لقاء كل تدوينة او مقال وتساهم في تثقيف او اخبار او حتي نصح الناس بمقابل مادي.

وتقوم ايضا بمشاركة الاخرين أراْءك الشخصية وتتبادل وجهات النظر و تحتل مساحة تكفيك في منصة ما تساعد الناس في كافة المواقف و الاحداث المختلفة.

وان لم تكن تستهويك مشاركة رأيك للاخرين او طرح وجهات نظرك او اباء اي معلومات او معارف جديدة، فقد يستهويك نقل الاحداث كما هيا ووصف ما يدور حولك اول بأول وبيع المحتوي الخبري للمواقع الالكترونية التي تتكسب من زيارة ومشاهدة الاخبار أول بأول وبالتالي تفيدك الكتابة علي كل الاحوال.

ان كنت تجيد احدي اللغات بداية من الانجليزية كأهم اللغات مرورا باللغات الشرقية و الغربية وحتي اللغات المحلية، يمكنك ان تبيع اجادتك للغات وتحصل بالمقابل في الكثير من الاموال لقاء الترجمة.

يمكنك ان تقوم بترجمة النصوص و الرسائل و الخطابات الرسمية او حتي تعلن نفسك كمرافق لمن يرغبون في الترجمة اللحظية للأجانب من خلال اعلانات علي مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنك ان تتواصل مع الجهات الرسمية و الغير رسمية لتكون محل الطلب للترجمة.

ولو كنت من محبي التعليم و التدريس، يمكنك عمل فصول لتعليم اللغات التي تقتنها وتساعد غير المواطنين الاصليين في التحدث وممارسة اللغة وكسر الخوف و الرهبة للتحدث امام العامة باللغات المختلفة.

وطبعا تبدأ كل تلك الانشطة من خلال فعاليات تنشرها علي مواقع التواصل الاجتماعي.

خفيفو الظل لهم النصيب الأكبر من كل تلك الارباح، فلو تحمل بين يديك اي وسيلة تصوير وقمت بتصوير مشاهد مضحكة او مرحة او مواقف مسلية فستصبح مشهورا بجانب ارباح المشاهدة التي تلقاها في فيسبوك او يوتيوب وتقوم بتغذية قناتك بالحلقات المضحكة التي ينتظرها العامة لينالوا قدرا من الضحك المدفوع بمقابل مادي.

وكلما كان التصوير و جودة العمل كلما زادت ارباحك و زاد متابعيك.

 لم يتوقع الناس يوما ان الضحك قد يصبح احد اكثر مصادر الدخل ضمانا و سهولة ولكن هذا هو حال السوشيال ميديا.

لو تري نفسك خبيرا بالتسويق الالكتروني ومتمرسا بمواقع التواصل الاجتماعي. قد تتقدم كموظف حر يعمل علي صفحة كمؤسسة رسميا او حتي متجر او حتي مشروع واعد وتتلقي أموالا نظير تقديم الخطط و الافكار و الحملات التسويقية المؤثرة التي تساهم في نجاح المؤسسة وتمثل ظهيرا لها علي مواقع التواصل الاجتماعي.

اما لو كنت من اصحاب المهن او الحرف، فلم تغفل عنك السوشيال ميديا ومدت لك يد العون من خلال تقديم عروضك وخدماتك للعامة و المستخدمين ليتواصلوا معك ويقوموا بالاتصال بك.

فلو كنت سباك او نجار او عامل تشطيبات او ايا كانت حرفتك تستطيع ادخال ارباح اضافية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

هناك من يبيع منتجات يدوية من خلال صفحات السوشيال ميديا او يقوم بتحضير وجبات وصناعة طعام وبيعه من خلال الصفحات المختلفة .

سوق مفتوح ينتظر من يبيع اي شئ و كل شئ.

لو ساعدتك الحظوظ وقومت بجمع عدد كبير من المستخدمين في مجموعة واحدة علي فيس بوك وتخطي عدد المستخدمين في مجموعتك الالاف .. مبروك، فقد اصبحت تمتلك منصة للبيع و الشراء و عرض الاعلانات.

كذلك هو الحال لو كنت من احد المشهورين اصحاب الاف المتابعين، قد تدفع لك المزارات و المحلات و المطاعم و المتاجر لتقتني بضائعهم و تستمتع بخدماتهم لقاء الاعلان عنها علي صفحتك.

علي السوشيال ميديا .. لا توجد خدمات مجانية.

على المهتمين بالمواقع الالكترونية و من يتمتعون بملكة التعبير و الشرح، يمكنكم ان تساهموا بالمحتوي المكتوب وشرح الافكار و اخراج سحر توظيف الكلمات لتكونوا ممن يكتبون النصوص و يشرحون افكار وخدمات المواقع الالكترونية و يبتفاعلون مع المستخدمين عن طريق صياغة الافكار الي جمل مكتوبة تساهم في حركة تكوين جماهيرية للمؤسسات مهما يكن مجال عملها.

ولهذا الجزء .. نصيب الاسد .. مصممين الجرافيكس و مصممين الفيديوهات المحترفين قد يُدفع لهم الالاف في أعمالهم التي اتخذوها من قبل علي سبيل التسلية او اللهو.

فالوكالات الاعلامية التي تعتمد علي مصممي الجرافيكس و الموهبين في عمل الفيديوهات و الوسائل الاعلامية يعتمدون علي أعمالهم الفنية وافكارهم لترجمة الحملات التسويقية و ادارتها، وكلما كانت التصميمات علي قدر من الجودة، كلما كانت مدفوعة بأموال اكثر.

أرباح كيم كاردشيان

ووفقًا لأحدث الاحصائيات تحتل كيم كاردشيان المرتبة الثالثة فى قائمة الحسابات الأكثر شهرة على إنستجرام.

إذ تمتلك 66.1 مليون متابع على تطبيق الصور الشهير، بينما تمتلك نحو 27 795 970 متابع على موقع فيس بوك الشهير،

ويساعدها هذا الكم الكبير من المعجبين والمتابعين أن تصبح مادة وصورة كبيرة للمعلنين.

فمنشور واحد على صفحتها الشخصية يأتى للمعلنين بملايين الدولارت، ولهذا السبب فالصورة أو الإعلان على حسابها على تويتر الذى يصل عدد متابعيه إلى 40 مليون متابع يدر عليها ربحًا يقدر بنحو 10 آلاف دولار.

ولا تكتفى كيم كاردشيان بهذا فقط بل اقتحمت نجمة تليفزيون الواقع عالم التكنولوجيا بإطلاق تطبيقات على الهواتف الذكية، ويعد أشهرها لعبة Kim Kardashian: Hollywood التى تعتمد على شخصيتها وحققت مبيعات تجاوزت 80 مليون دولار، بالإضافة إلى تطبيقات للايموشنات حصد الملايين بعد أيام من إطلاقه وتصدر قائمة التطبيقات الأكثر مبيعًا على متجر Appstore على هواتف آيفون.

وبعد كيم كارديشان كمثال، وجب سرد بعض الحقائق التي تجعل السوشيال ميديا أكبر و أهم سوق في العالم.

BrandWatch طبقا لــ

**الحقيقة رقم 1 : عدد سكان العالم 7.3 مليار شخص ،عدد مستخدمي الانترنت 3.17 مليار مستخدم ، في منهم 2.3 مليار ناشطين على السوشيال ميديا.

بمعنى انه تقريبا 43% من العالم بمقدوره الوصول للانترنت و722% من النسبة دي ناشطين على السوشيال ميديا بلاتفورمز فيهم اكتر من مليار ونص بني آدم على الفيسبوك وحده والرقم مرشح للانفجار  وليس فقط الزيادة خلال السنتين القادمين.

**الحقيقة رقم 2 : أرباح مواقع التواصل الاجتماعي من الاعلانات في 2015 حوالي 8.3 مليار دولار أمريكي.

ذلك في 2015 بالنسبة ل2016 فلديك الاتى :

أرباح فيسبوك وحده من الاعلانات 6.8 مليار دولار منهم 1.53 مليار دولار  من اعلانات انستجرام واللذى رغم انه عنده 500 حساب فعال 80% منهم خارج امريكا لكن اغلب ارباح الاعلانات من بلاد العم سام.

تويتر أرباحه الى الربع التالت من السنة كانت 545 مليون دولار بزيادة 60% عن السنة  قبلها و86% من الأرباح عن طريق الموبايل، اما بشكل عام 32.91 مليار هذا هو الرقم  لمجموع دخول مواقع التواصل الاجتماعي في 2016.

**الحقيقة رقم 3 : المستخدمين ما بين 55 لـ 64 سنة يفاعلون مع محتوى الشركات على صفحات السوشيال ميديا بمقدار الضعف عن المستخدمين أقل من 28 سنة.

**الحقيقة رقم 4 : 89.3% من عمليات البحث على الإنترنت بيتم عن طريق محرك بحث جوجل، في حوالي من 16 لـ 20 % من الأبحاث لم يتم البحث عن من قبل.

 جوجل ستظل مكتسحة سوق محركات البحث بفضل التطوير المستمر فى ال Algorithm لديها وتسريع عمليات البحث، يمكن ايضا لولا أن حجب الصين لجوجل لوصلوا لوصلوا لاكثر من ٩٥℅.

**الحقيقة رقم 5 : يوجد 1.3 مليار حساب على تويتر منهم 320 مليون حساب فعال، و حوالي 500 مليون زيارة شهرية لغير المشتركين او اصحاب الحسابات.

 تويتر حتى الان لم يطوروا من نفسهم كثيرا رغم وجود جاك دورسي من أكتوبر 2015 كمدير تنفيذي دائم لتويتر.

والموقع غير قادر على مجاراة منافسنه امثال انستجرام وسنابشات.

**الحقيقة رقم 6 : اكتر من 50 % من استخدام يوتيوب بيكون عن طريق أجهزة الموبايل ، بمقدار حوالي مليار مشاهدة يومياً من الموبايل.

 يوتيوب احس بخطورة فيسبوك فيديوز وأنه معدل المشاهدات اصبح  لصالح فيسبوك فاهتموا جدا بسرعة الابلكيشن الخاص بهم وسرعة مشاهدة الفيديوهات نفسها.

بالاضافة الى YouTube Community كموقع تواصل اجتماعى، هل تعتقد انهم سوف ينجحون بذلك؟

المصادر:

https://ae.linkedin.com/pulse/6-%D8%A5%D8%AD%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D9%85%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-2016-safy-eldin-ahmed

-ال966 احصائية انصحكم بها:http://bit.ly/2ieaZUT

-ارباح فيسبوك وتويتر: http://bit.ly/2ipGMpb

-ارباح مواقع السوشيال ميديا: http://bit.ly/2hUGoxP

معلومات عن الكاتب
Student - Former Account Manager - Former Public Relations Adviser - Creative Writer - Blogger - Co founder at TEDxSmouha
.. عُمر الأسكندراني .. بدرس هندسة في جامعة الاسكندرية .. 23 سنة .. مُحب للتاريخ و علوم النفس و الاجتماع .. مُحب للرياضة و غير مُحب للرياضيات .. عَلماني ليبرالي يساري يميني اسلامي مُتشدد ..و من الناس اللي بتحب تفكر في الدين و بتتفكر في تطبيقه بيحب سورية و أهل سورية و أي حاجة من ريحة سورية متناقض جدا .. هادئ جدا .. عملي جدا جدا جدا
فى انتظار ارائكم: