تذكرتين فيلم ثلاثي الأبعاد.. ولاتنسى النظارة !

ملخّص مبسّط عن كيفية الرؤية ثلاثية الأبعاد بنظّارات السينما

 

يجلس أحمد ذي العشر سنوات في قاعة السينما مع أخوه الكبير كريم يشاهدان فيلم رعب بتقنية الأبعاد الثلاثة ( ثري دي ) بعد أن أوصت والدتهما كريم بألّا يفعل ذلك لأنّ أخوه يرهب أفلام الرعب، وفجأة أتى مشهد رعب فى الفيلم.

أحمد: (صراااااااااااااااااخ لا نهائي ) كريييم أنا عايز أطلع برااا بسرعة.

كريم: ماتبقاش جبان بس لو مصمّم شيل النضّارة من عنيك.

أحمد: يعني لو شيلتها مش هشوف الوحش بييجي عليا ؟

كريم: آه طبعًا.

وها هو أحمد يزيل نظارة الأبعاد الثلاثية من عينيه ليرى صورة مشوشة تمامًا لا يراها جيدًَا فيطمئن لذلك أكثر من وضعية النظّارة على عينيه. ولكن رغم ذلك أعجبته رؤية الفيلم الثلاثية الأبعاد، فقرّر أن يأخذ النظّارة معه للمنزل ليستخدمها على تليفزيون منزله ولكنه سيصدم بإحباط شديد لأنها لن تريه أي شيء ثلاثي الأبعاد.

لكي يسهل علينا معرفة كيف تعمل النظارات ثلاثية الأبعاد من الأفضل أن نعلم أولًا كيف نرى ما حولنا ثلاثي الأبعاد ؟

كيف نرى ما حولنا ثلاثي الأبعاد ؟

إكتشف العلماء أنّنا نرى صورتين لما حولنا، الصورة الأولى بعيننا الأولى والصورة الثانية بالعين الأخرى ثم يتم دمجهم في العقل لنرى صورة واحدة ثلاثية الأبعاد. ولكي تستوعب ذلك أكثر يمكنك أن تضع إصبعك أمام عينيك وتغمض عين لتراه بالأخرى ثم تغلق تلك الأخيرة وتراه بالأولى وهكذا.. ستشعر أن إصبعك يقوم بالقفز من أمامك رغم تثبيته وذلك لأنك تراه بصورتين وعندما تفتح كلتا عينيك ستراه صورة واحدة ثلاثية الأبعاد. 

وليأتي سؤالك .. وما دخل ذلك بالنظّارات ثلاثية الأبعاد التي نراها فى السينما؟ 

لا تستعجل ستعرف كل شيء..

كيف تعمل النظارات ثلاثية الأبعاد؟

من فكرة رؤيتنا لما حولنا ثلاثي الأبعاد.. وثلاثي الأبعاد تعني أن نرى الجسم طول وعرض وإرتفاع وليس ثنائي كشاشات الكمبيوتر أو التليفون المحمول. وجد العلماء فكرة أن نرى الأفلام ثلاثية الأبعاد بنفس فكرة رؤيتنا لما حولنا، كل ما كان عليهم فعله هو تقسيم شاشة العرض لصورتين وإدخالهما لعيننا صورتين وليست صورة واحدة حتى تتم بذلك معالجتهم في أدمغتنا ودمجهم ليصبحا صورة واحدة ثلاثية الأبعاد.

بدأت الفكرة بنظارات عدستها الأولى حمراء والأخرى زرقاء، وتكونت صورتي الفيلم الذي يعرض لتلك العدسات بنفس اللونين. بمعنى صورة تعرض أشعتها حمراء والأخرى تعرض بأشعة زرقاء وبالتالي تستقبل العدسة ذات اللون الأحمر الصورة ذات الأشعة الحمراء، والأخرى تستقبل الصورة ذات الأشعة الزرقاء وهكذا تكون صورتين ليندمجوا ويصبحوا صورة واحدة ثلاثية الأبعاد.

ولكن ألوان الأفلام التي تعرض بذلك الشكل غير دقيقة ومتعبة للعينين لذلك فكروا في طريقة أخرى ألا وهي النظارات المستقطبة أو polarized glasses.

 تلك النظّارت تعمل بنفس فكرة الصورتين ولكن الفرق أنّ أحد عدساتها لا تستقبل إلّا الصورة التي تبث بأشعة موجاتها دائرية مع لإتجاه حركة عقارب الساعة، والعدسة الأخرى تستقبل فقط الصورة الأخرى التي تبث بموجات دائرية عكس عقارب الساعة. وبالتالي أيضاً تتكون صورتان ليندمجوا في صورة واحدة ثلاثية الأبعاد.

وتلك هي النظارة التي استخدمها أحمد على تليفزيون منزلهم آملاً أن يرى ما يعرض به ثلاثي الأبعاد، ولكنّ هذا يلزمه صورة وشاشة مخصصة تعرض صورتين يتقابلان لتلك النظارة يا أحمد. وأرجوك لا تذهب مع أخيك مرة أخرى فأنا أرهب أفلام الرعب أيضًا خاصةً لو كانت ثلاثية الأبعاد.

معلومات عن الكاتب
طالبة فى كلية العلوم جامعة الاسكندرية كاتبة فى أي شيء أشعر أنى أريد أن أكتب عنه، ومصورة لذلك أحب أن أدمجهم بأن تكون صور مقالاتى من .تصويرى
Drive Free Traffic To Your Site Now