ربع نهائي أوروبا.. معارك كروية ما بين إثبات الذات و تأكيد السيادة

ربع نهائي أوروبا.. معارك كروية ما بين إثبات الذات و تأكيد السيادة

 

أسفرت قرعة دوري الأبطال للدور رُبع النهائي عن مواجهات نارية بين أفضل فرق أوروبا في هذا الموسم. فقد أوقعت القرعة " برشلونة " في مواجهة " يوفنتوس " و " ريال مدريد " أمام " بايرن ميونخ " في أقوى مباريات هذا الدور، فيما سيواجه " اتليتكوا مدريد " " ليستر سيتي " المنتشي بالتأهُّل لربع النهائي لأول مرة في تاريخه، و أخيرًا يلتقي  " بروسيا دورتموند " مع " موناكو " في لقاء الطموح الأوروبي. 

يجمع اللقاء الأول " برشلونة " الأسباني صاحب العودة التاريخية في ثمن النهائي أمام باريس سان جيرمان " يوفنتوس " الايطالي الذي يقدم بطولة كبيرة حتّى الآن بعدما تأهل كأول مجموعته إلى جانب فوزه ذهابًا و إيابًا على " بورتو " البرتغالي 3-صفر في مجموع اللقائين. و يسعى برشلونة إلى الإستفادة من المعنويات المرتفعة للاعبيه بعدما سحق الفريق الفرنسي في المبارة الأخيرة بالبطولة بنصف دستة أهداف. بينما يرغب الفريق الإيطالي " يوفنتوس " في لعب الأدوار الأولى بالبطولة متطلعًا إلى الإستفادة من مسيرته المحلية المميزة حيث يتصدر فريق " السيدة العجوز " الدوري الإيطالي برصيد 73 نقطة و بفارق 8 نقاط كاملة عن أقرب ملاحقيه " روما ". و يضم الفريقان كتيبة من النجوم إلى جانب أنّهم من أفضل الفرق التي تلعب بشكل جماعي  في أوروبا و العالم.

و من المنتظر تألق الثلاثي الكتالوني " ميسي " و " نيمار " و " سواريز " في مواجهة موهوبي السيدة العجوز " ديبالا " و " كوادرادو " إلى جانب ماكينة الأهداف الأرجنتينية " هيجواين ". و يرغب مدربي الفريقين " لويس انريكي " و " ماسيمليانو اليجري " في الوصول للأدوار النهائية من البطولة، خاصة و أنّ الأول قد أعلن في وقت سابق أن الموسم الحالي هو الأخير له على رأس الإدارة الفنية للعملاق الأسباني حيث أعرب عن حاجته للراحة مع نهاية الموسم الرابع له مع الفريق، بينما يرغب الإيطالي " اليجري " في أفضل ختام للموسم بعد زيادة التكهنات حول مستقبله مع متصدر الدوري الإيطالي بعدما انتشرت أخبار مفادها أن " يوفنتوس " يبحث عن خليفة لاليجري. المؤشرات تؤكد أننا على موعد مع لقاء من الطراز الرفيع بين فريقين من أفضل فرق العالم على المستوى الفردي و الجماعي بقيادة اثنين من أفضل مدربي العالم. 

يجمع اللقاء الثاني بين متصدري اثنين من أقوى دوريات العالم، " ريال مدريد " متصدر الليجا الاسبانية و حامل لقب النسخة الماضية و " بايرن ميونيخ " صاحب التاريخ الكبير في البطولة الأوروبية الأعرق على مستوى الأندية. و يدخل الفريق الملكي اللقاء بقيادة مدربه " زين الدين زيدان " الذي أعاد للفريق الكثير من بريقه على مستوى الأداء حيث أعاد للاذهان فريق " الجالاكتيكوس " الشهير في بدايات الألفية الثالثة الذي كان هو نفسه أحد أفراده إلى جانب كوكبة من أفضل لاعبي العالم وقتها الانجليزي " بيكهام " و البرتغالي " لويس فيجو " و البرازيلي " رونالدو " و الاسباني التاريخي " راؤؤل جونزاليس ". و قد استطاع زيدان أن يُهدي الريال لقبه الحادي عشر الموسم الماضي بعد مباراة ملحمية ضد جاره اللدود " اتليتكو مدريد ".

و على جانب آخر، يطمح الإيطالي " كارلو انشيلوتي " إلى قيادة كتيبة " ميونيخ " إلى إقصاء " ريال مدريد " متغلبًا على تلميذه " زيدان " حيث سبق " لانشيلوتي " قيادة الفريق الملكي إلى التتويج باللقب الأوروبي العاشر موسم 2014. و يتطلع الفريق الألماني الذي ضم بين صفوفه العديد من المواهب أمثال المهاجم البولندي الهداف " ليفانوفسكي " و الجناح الطائر " روبين " الي جانب الأسباني قائد المنتصف و لاعب برشلونة السابق " تياجو الكانتارا " إلى تخطي حامل اللقب و الذهاب بعيدًا في تلك البطولة التي حمل لقبها للمرة الخامسة موسم 2013 على حساب مواطنه دورتموند.

و من المنتظر أن نرى مباراة على مستوي عالٍ يبين الخبير الإيطالي  في البطولة الأوروبية " انشيلوتي " وبين " زيدان " المدرب صاحب الأداء المميز مع الريال و الذي يسير بخطى ثابتة نحو حفر إسمه بين أفضل مدربي القارة. فترى هل يتفوق التلميذ على أستاذه أم ان الأستاذ يملك في حوزته ما يمكنه من إقصاء تلميذه المتفوق بكتيبته القوية؟   
لنرى ما ستسفر عنه تلك المواجهة القوية. 


و في ثالثث مباريات هذ الدور، فإن عشاق المستديرة على موعد مع لقاء قوي بين " ليستر سيتي " الإنجليزي و " اتليتكو مدريد " الأسباني و هي المواجهة التي من المتوقع أن تشهد القليل من المهارات و الكثير من التكتيكات و الجوانب الخططية. و بينما تميل الكفة لصالح الفريق الأسباني صاحب التجربة و الإحتكاك الأوروبي و الذي تمكن من بلوغ نهائي أوروبا مرتين في آخر ثلاث مواسم تحت قيادة مدربه الأرجنتيني الداهية " دييجو سيميوني "، إلّا أن الفريق الإنجليزي لن يكون لقمة سائغة، فهو الفريق غير المرشح و الذي يلعب بلا ضغوط سوى تحقيق أفضل نتائج ممكنة على مستوى البطولة الأقوى في أوروبا و التي يشارك بها للمرة الأولى في تاريخه.

و بالرغم من اعدم امتلاكه لاعبين على مستوي فردي عالي باستثناء الثنائي " محرز " و " فاردي "، فان " ليستر سيتي " يقدم مستويات متميزة من الأداء الجماعي المعتمد على تضييق المساحات أمام الخصوم مع الإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، و هو التكتيك الذي أتى بثماره و جلب لهم بطولة الدوري في إنجلترا في إعجاز سوف يتحدث عنه العالم لسنوات قادمة.

و على جانب آخر، يدخل الفريق الأسباني المواجهة بهدف تأكيد تميزه و الإستمرار في تقديم نتائج مبهرة على المستوي القاري خاصة بعدما ابتعد عن سباق القمة في الموسم الحالي حيث يحتل المركز الرابع خلف ثلاثي الصدارة " ريال مدريد " و " برشلونة " و " اشبيلية ". و يأمل الأرجنتيني " سيميوني " في التقدم للأمام في البطولة الاوروبية و الإستفدة من خبرة فريقه النسبية مقارنة بالمنافس الذي يشارك لاول مرة بالبطولة. فهل يستطيع الطموح الإنجليزي قهر الإرادة الأسبانية؟ أم أن رجال " سيميوني " في طريقهم للمربع الذهبي الأوروبي مرة أخرى؟ 
سؤال ستجيب عنه المواجهة القادمة.


أخيرًا و ليس آخرًا، يواجه فريق " بروسيا دورتموند " الألماني نظيره " موناكو " الفرنسي في محاولة للظفر ببطاقة العبور لنصف النهائي الذهبي الأوروبي. و يدخل الفريق الألماني ياللقاء متسلحًا بأدائه الجماعي المميز و الذي أكسب الفريق سمعة طيبة على المستوى القاري بعد نجاحه في التأهل لأدوار متقدمة بالبطولة في السنوات الأخيرة حيث تمكن من بلوغ النهائي موسم 2013 و لكنه خسر اللقب لصالح مواطنه " بايرن ميونيخ " في البطولة التي شهدت إقصائه للعملاق الأسباني " ريال مدريد " في الدور قبل النهائي.

بينما يدخل الفريق الفرنسي اللقاء منتشيًا بفوزه على " مانشستر سيتي " في الدور السابق بعد مباراتبن غاية في القوة ذهابًا و إيابًا و مستفيدًا من قاعدة الهدف خارج الأرض حيث تمكن من تسجيل ثلاثة أهداف في مرمى منافسه خارج قواعده. و يقدم فريق الإمارة الفرنسية أداًء مميزًا على الصعيد المحلي أيضًا بتصدره للبطولة الفرنسية برصيد 71 نقطة و بفارق 3 نقاط عن العملاق الباريسي " باريس سان جيرمان " حامل اللقب في الموسم الماضي قبل 8 جولات من النهاية. و من المنتظر أن يشهد اللقاء درجة عالية من التنافسية حيث ينتهج الفريقان اسلوبًا جماعيًا مميزًا أدّى بهما إلى أن يكونا في مصاف كبار الكرة في أوروبا في هذا الموسم. فهل تنتصر الإرادة الألمانية أم يتغلب الطموح الفرنسي ؟ 


ويبقي عشاق المستديرة في انتظار كل الإجابات على تساؤلاتهم في مواجهات الدور ربع النهائي و التي ستقام مبارايات ذهابه يوم 12 و 13 أبريل القادم على ملاعب " يوفنتوس " و " بايرن ميونيخ " و " اتليتكو مدريد " و " بروسيا دورتموند " في الشوط الأول من رحلات أندية أوروبا في طريقهم نحو نصف نهائي الذهبي الأوروبي لموسم 2016\2017.