يوفنتوس "ديبالا" يسقط برشاونة بالثلاثة في ربع نهائي أبطال أوروبا

يوفنتوس "ديبالا" يسقط برشاونة بالثلاثة في ربع نهائي أبطال أوروبا

 

سقط برشلونة الأسباني أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي بثلاثة أهداف دون مقايل في إطار ذهاب ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا. و سجّل لأصحاب الارض كلًا من ديبالا "هدفين" و كيلليني "هدف" ليضع السيدة العجوز قدمًا في نصف نهائي البطولة، في انتظار لقاء العودة و الذي سيقام في معقل الفريق الأسباني في التاسع عشر من ابريل المقبل. 

بدأ اللّقاء سريعًا و حماسيًا من جانب أصحاب الأرض الذين أرادوا احراز هدف مبكر يُسهِّل مُهمّتهم أمام العملاق الأسباني، و كان لهم ما أرادوا حيث استطاع الأرجنتيني الموهوب باولو ديبالا زيارة الشباك الأسبانية في الدقيقة السابعة بتسديدة ماكرة من داخل منطقة الجزاء بعدما استغل تمريرة كوادرادو الرائعة معلنًا عن تقدم أصحاب الأرض بهدف للاشيء. و حاول لاعبي برشلونة امتصاص الحماس الإيطالي بعد الهدف و تهدئة اللعب، و كاد انييستا أن يتعادل للضيوف بعدما استلم بينية ميسي داخل المنطقة و لكن بوفون تصدي للكرة.

و لم يمهل أصحاب الأرض الضيوف من الوقت ما يُمكّنهم من استعادة توازنهم حيث تمكّن ديبالا من زيارة الشباك الأسبانية للمرّة الثانية في الدقيقة 21 بعدما استغل تمريرة ماندزوكيش الحريرية على حدود منطقة الجزاء ليُسدِّد كرة قوية علي يمين الحارس شتيجن مُعلنًا عن تفوق الفريق الإيطالي بهدفين للاشيء بعد مرور الرُّبع الأول من المباراة. و بعد الهدف تبادل الفريقان الهجمات علي المرميين وسط خطورة واضحة في هجمات الفريق الإيطالي الذي عبّر عن رغبته في الفوز و بأكبر نتيجة ممكنة مستغلًا قوة الدفع الجماهيرية الهائلة لأنصاره الذين احتشدوا لمؤازرة الفريق.

و انتهي الشوط الاول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين مقايل لا شيء. و مع بداية الشوط الثاني، ظهر برشلونة أكثر نشاطًا في محاولة لإحراز الهدف تقليص الفارق، حيث كان انيستا قريبًا من تسجيل هدف أول للفريق بعدما هيّأ له اندريه جوميز الكرة على حدود منطقة الجزاء و لكنّه سدد كرة أعلى العارضة. و شهدت الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني سيطرة نسبية لبرشلونة، و لكن أصحاب الأرض تمكّنوا من إنهاء اللّقاء اكلينيكيًا في الدقيقة 55 بعدما سجّل مدافع الفريق كيلليني الهدف الثالث لفريقه من ضربه رأسية معلنًا عن تقدم يوفنتوس بالهدف الثالث.

و بعد الهدف سيطر برشلونة على مجريات اللعب في ظل تقهقر يوفنتوس للخلف في محاولة للحفاظ على النتيجة إلى جانب الإعتماد علي المرتدّات و استغلال الإندفاع الهجومي لبرشلونة. و أهدر الاوروجواني لويس سواريز فرصة تقليص الفارق بعدما أضاع انفرادًا بالمرمى في الدقيقة 65 حيث سدّد كرة ارتطمت بيد الحارس بوفون و ذهبت لخارج الملعب. و استمرّت السيطرة الكتالونية حتى الدقائق الأخيرة من المباراة و لكن دون تهديد حقيقي لمرمى يوفنتوس حيث فشل الهجوم الكتالوني في اختراق الدفاعات الإيطالية الحصينة لينتهي اللقاء بفوز السيدة العجوز بثلالثة أهداف للاشيء ليضع الفريق الإيطالي قدمًا في نصف النهائي بينما يأمل الفريق الكتالوني في القيام ب "ريمونتادا" أخرى في لقاء الإياب حيث يحتاج للفوز بأربعة أهداف نظيفة من أجل التأهل لقبل نهائي الذهب الأوروبي.

و تُعتَبر الهزيمة اليوم هي الثانية على التوالي للفريق الكتالوني بعد الخسارة في الأسبوع الماضي أمام ملقا في الليجا الأسبانية و التفريط في فرصة التساوي مع الغريم ريال مدريد قبل أسبوع من كلاسيكو الأرض والذي من المنتظر أن يُقام في الثالث و العشرين من هذا الشهر علي ملعب سنتياجو برنابيو. و يواصل الفريق الترنُّح علي المستويين المحلي و القاري في ظل ابتعاد ثلاثي الهجوم ميسي و سواريز و نيمار عن مستواهم إلى جانب الثغرات الدفاعية الواضحة و اهتزاز مستوى بيكيه و اومتيتي و عدم وجود دكة بُدلاء قوية قادرة على إحداث الفارق و انتشال  الفريق من كبوته.

و يبقي عشاق الساحرة المستديرة على موعد مع لقاء ناري في الإياب علي ملعب كامب نو، فهل تتمكن كتيبة اليجري من إنهاء مسيرة الفريق الكتالوني عند الدور رُبع النهائي و الثأر من خسارتهم للّقب امام نفس الفريق ف نهائي برلين 2015؟ أم يكون رجال انريكي علي موعد مع السعادة بتمكنّهم من العودة في النتيجة و القيام بعودة تاريخية أخرى هذه المرة أمام العملاق الإيطالي؟