.الدوري الأسباني.. تأهب مدريد و ترقب برشلونة

مع تبقي جولة أخيرة في عمر الدوري الأسباني، لايزال الصراع قائما بين عملاقي أسبانيا "ريال مدريد" و "برشلونة" علي اللقب المحلي في أوجه.

حيث يتقدم الفريق الملكي علي العملاق الكتالوني بفارق 3 نقاط قبل الجولة الأخيرة من السباق.

و يأمل صاحب اللقب في الموسم الماضي في تعثر المتصدر الحالي و الغريم التقليدي في اللقاء الأخير ضد "مالاجا" علي ملعب الأخير و الذي سيقام في نفس توقيت لقاء الفريق الكتالوني مع غرناطة صاحب المركز الأخير، حيث يبدو الانتصار في متناول أبناء لويس انريكي منتظرين خسارة الغريم للتويج بالبطولة.


و بالنظر إلى نتائج الفريقان على مدار البطولة، فقد استطاع الفريق الملكي تحقيق الفوز في 28 لقاء مقابل 3 تعادلات و 3 هزائم محققا 90 نقطة من 37 مباراة.

في المقابل، حقق برشلونة 87 نقطة من 37 لقاء بواقع 26 انتصار و 6 تعادلات و 4 هزائم.

و يتفوق أبناء انريكي في المواجهات المباشرة مع المنافس المباشر حيث تعادل الفريقان بهدف لهدف في لقاء الذهاب.

و تمكن برشلونة من تحقيق انتصار تاريخي في الدقيقة الأخيرة على ملعب "ريال مدريد" في لقاء الإياب متقوقا بثلاثة أهداف مقابل اثنين.

و يسعي برشلونة إلى تحقيق الانتصار على ضيفه في المباراة الأخيرة إلى جانب انتظار سقوط الريال خارج ملعبه أمام مالاجا و الذي سبق و انتصر على برشلونة قبل عدة أسابيع.

وأفقد 3 نقاط غالية ساهمت في تعطل مسيرة الفريق نحو الاحتفاظ باللقب المحلي للموسم الثالث على التوالي. 

على الجانب الآخر، يملك رجال زيدان أفضلية بتقدمهم بثلاث نقاط قبل الجولة الأخيرة من المسابقة حيث يحتاج الفريق الي نقطة وحيدة من اللقاء الأخير لضمان التتويج بالبطولة دون النظر إلى نتيجة لقاء برشلونة و غرناطة.

و يضمن كلًا من الفوز أو التعادل لأبناء مدريد الظفر باللقب المحلي الثالث و الثلاثين في تاريخهم بعد غياب استمر4 سنوات عن البطولة حيث ذهب اللقب في ثلاث مناسبات. 

إلى الغريم التقليدي برشلونة إلى جانب بطولة 2014 التي كانت من نصيب القطب الثاني في مدريد و الذي تمكن من كسر احتكار الريال و البارسا للقب في عام استثنائي. 

و قبل ساعات من بدء الجولة الأخيرة الحاسمة المنتظر أن تحدد فيها هوية الفائز باللقب، إشتعلت حرب التصريحات بين المعسكرين.

حيث كانت البداية من جانب مدافع برشلونة بيكيه و الذي صرح أنّ فريقه سوف ينافس حتى الرمق الأخير متمسكا بالأمل مشيرًا إلى احتمالية "خسارة النقاط علي ملعب مالاجا" فى إشارة إلى اللقاء الذي يجمع بين الريال و مالاجا علي  ملعب الاخير.

و الذي سبق و تعثر فيه برشلونة بالخسارة في مباراة شهدت جدلًا تحكيميًا قبل عدة اسابيع.

و في الوقت الذي صدر فيه المدافع الأسباني الضغط إلى الفريق السماوي الذي سيكون له دور في تحديد هوية البطل.

رد لاعب الريال البرتغالي "كريستيانو رونالدو" على تصريح نظيره في الفريق الكتاوني قائلًا أنّ لقاء فريقه ضد مالاجا سيكون صعبًا، و لكن الفريق ذاهب للتتويج بالليجا. 

و من المنتظر إقامة لقائي الجولة الأخيرة بين "ريال مدريد" و "مالاجا" على ملعب "مالاجا"             و "برشلونة" امام غرناطة على ملعب برشلونة في نفس التوقيت، حفاظًا على مبدأ الشفافية و اللعب النظيف بين اطراف المنافسة.

فهل يتمكن رجال زيدان من الظفر باللقب و الذي يبدو قريبًا من خزائن مدريد ممثلًا دفعة معنوية هائلة قبل خوضهم نهائي الذهب الأوروبي أمام يوفنتوس في أوائل الشهر القادم.

أم يكون لأبناء انريكي رأيًا آخر بالحصول على هدية من الفريق الأندلسي الذي يبدو و كأنه الطرف صاحب الدور الأكثر أهمية في تحديد بطل الموسم؟

سؤال ستجيب عنه الجولة ال38 من الليجا بعد ساعات قليلة.