ليستر سيتي يواجه اشبيلية في لقاء للتاريخ

يلتقي اليوم فريقَي ليستر سيتي الإنجليزي و إشيبيلية الأسباني على ملعب كينج باور، معقل الفريق الأزرق في إياب دور الستة عشر لمسابقة دوري أبطال اوروبا. و قد انتهى لقاء الذهاب بتقدُّم الفريق الأسباني بهدفين، و هي نتيجة غير مُطمئنة. لتبقى جميع الإحتمالات قائمة بخصوص هوية المُتأهِّل للدور القادم. و يدخل صاحب الملعب ليستر سيتي اللقاء بآمال كبيرة باستكمال المشوار الأوروبي و الوصول لأبعد نقطة ممكنة في البطولة بعد موسمه الماضي الإعجازي الذي استطاع فيه التتويج بلقب الدوري الإنجليزي على حساب عمالقة انجلترا، مانشستر سيتي، و توتنهام و ليفربول و أرسنال و مانشستر يونايتد و تشيلسي و غيرهم.

و يدخل الفريق اللّقاء تحت قيادة فنية جديدة تحت إدارة المدرّب كريج شكسبير الذي أتى خلَفَا للإيطالي المُخضرم " رانييري "، صاحب اعجاز الموسم الماضي و الذي أقيل من منصبه منذ فترة قصيرة بسبب سوء نتائج الفريق هذا الموسم. حيث يحتل ليستر المركز الخامس عشر في ترتيب البطولة برصيد 27 نقطة من أصل 27 لقاء خاضهم حتى الآن. ويأمل الفريق في تحقيق نتائج جيدة على الصعيد الأوروبي لتعويض الإخفاق المحلّي إلى جانب تسطير تاريخ جديد له في البطولة الأوروبية التي لم يشارك فيها من قبل سوى ثلاث مرات انتهت جميعها بالخروج من الدور الأول على يد اتليتكو مدريد الأسباني في مناسبتين و النجم الاحمر اليوغوسلافي في المرة الثالثة على مستوى بطولة أوروبا لابطال الكأس 1961 و الدوري الأوروبي موسمي 1997 و 2000 على الترتيب.

ويأمل الفريق اليوم بتعويض فارق الهدف و الإستفادة من هدف مهاجمه " جيمي فاردي " خارج القواعد في لقاء الذهاب ليعبر للدور الثاني، و يلتحق بكبار القارة محققًا صعودًا تاريخيًا للدور رُبْع النّهائي للمرّة الأولى في تاريخه. 


و على الجانب الآخر، يدخل فريق اشبيلية الأسباني اللّقاء بهدف تحقيق نتيجة إيجابية للصعود إلى دور الثمانية و استكمال النجاحات الأورويبية في نطاق آخر و هو بطولة دوري الأبطال. و يُعَد فريق اشبيلية هو صاحب الرقم القياسي في التتويج ببطولة كأس الإتحاد الأوروبي ( اليوروبا ليج بالمسمي الجديد) برصيد خمس بطولات كانت آخرهم الموسم الماضي على حساب فريق انجليزي آخر و هو ليفربول، حيث تفوّق الفريق في النهائي بثلاثة أهداف لهدف. و يأمل الفريق الأسباني في تسطير تاريخ للفريق في البطولة الأعرق في أوروبا و الإنضمام إلى مواطنيه ريال مدريد و برشلونة اللذان حجزا مقعديهما في الدور رُبْع النّهائي على حساب نابولي الإيطالي و باريس سان جيرمان الفرنسي على الترتيب.

و يُنشِد مُدرّب الفريق " ساوباولي " الإستفادة من المسيرة المحلّية الرائعة للفريق على المستوى المحلّي، حيث يحتل اشبيلية المركز الثالث خلف برشلونة و ريال مدريد برصيد خمس نقاط عن الصدارة في ظل ابتعاد أتليتكو مدريد المنافس الأقوى لعملاقي مدريد و برشلونة على القمة في السنوات القليلة الماضية.
 
و في سياقٍ آخر، يلتقي فريقي يوفنتوس الإيطالي و بورتو البرتغالي على ملعب الفريق الإيطالي في إطار لقاء الإياب لنفس الدور. و يدخل الفريق الإيطالي اللقاء بأريحية أكبر بعد تفوّقه في لقاء الذهاب خارج أرضه على الفريق البُرتغالي و الذي يحتاج للفوز بفارق ثلاثة اهداف للتأهُّل و العبور للدور القادم.

فهل يكون ليستر على موعد مع انجاز آخر و لكن تلك المرة علي المستوي القاري؟ أم يخطف إشبيلية بطاقة التأهُّل ليُضيف إلى تاريخه الأوروبي و هو الفريق الذي يمتلك من خبرات ما يفوق خبرات الفريق الانجليزي؟ الاجابة اليوم عندما يلتقي الفريقان اليوم على ملعب كينج باور معقل الفريق الإنجليزي في العاشرة إلا رُبع مساءً.

مصدر الصور : Lead.ro