صداقة العصر

كلنا حافظين " المرء على دين خليله " و بنرددها في حكمة مدرسة ، فضفضة بين صحاب ، نصيحة لحد ، بنقولها كتير ، لكن مفكرناش لحظة إننا نطبقها فى حياتنا ..

مقتنعة تمامًا إن الصاحب ساحب ، هتلاقي نفسك مسحوب ورا مبادىء صاحبك إذا كان عنده مبادىء أصلًا ممكن نسميها سراب صحابك من غير ما تفهم أنت بتعمل اللي صاحبك بيعمله دا ليه ! لمجرد إن الموضة اليومين دول كدا و الروشنه كدا يبقى أنا هعمل كدا .. دا هبل ، مع الوقت و في لحظة صراحة مع نفسك هتسأل نفسك أسئلة و هتدخل دوامة مش سهل إنك تطلع منها .. الأسئلة بسيطة لكن إجابتها مش سهلة ..

  •  إيه الصح اللي عملته في حياتي !
  •  كام واحد خسرته بسبب تصرفاتك !
  •  صحابك اللي كنت بتجري وراهم معاك حاليًا ! و لا ماتوا !
  • شهادتك في برواز في بيتكم و لا نزلتها و اشتغلت بيها ! 
  • لو ربنا أخدك هتكون جاهز تقابله ! 
  • صحابك هيدعولك و يقروا قرآن و يصلوا ! أخرهم شهر نقول سنه و هينسوك ، يستاهلوا اللي انت عملته ! 
  • هتقبل إن إبنك يكون زيك ! 
  • أحلامك حققتها و لا انت أصلًا من غير أحلام ! 

و كمية من الأسئلة هتنزل عليك من حيث لا تدري ، مش هقول كلام يبقى بعيد عن الواقع ، أنا واحده من الناس اللي كانت بتقول إن الحياة هتمشي من غير صحاب عادي جدًا و مش هحتاج لحد و شوية الكلام اللي بنضحك بيه على نفسنا دا .. لكن إكتشفت إن في يوم من الأيام في أي لحظة فشل و يأس و ٱحباط هحتاج حد و غالبا مش هيكون غريب عنك لازم يكون قريب منك ..

الحقيقة إن مفيش حد مش نفسه يكون ليه صحاب و خصوصًا لو كانوا صحاب بجد مش بيجمعنا بيهم غير ضحك و هزار و ذكريات حلوة وقفة جدعنه في الشده ، و بمناسبة الشده لو انت عندك 10 صحاب فى الشده هتلاقيهم 2 أو 3 بالكتير . و دا إن دل على شىء يدل إن معظمنا بيجى عند الجد و بيهرب .. 

كنت معتقدة إن اللب هيفضل معايا للآخر هو دا صاحبي لكن إكتشفت إن محدش بيفضل للآخر ، و إن كتير من الناس بتمر  بفترات مختلفة في حياتها و كل فترة ليها صحابها و ناس و أولوياتها و مبادئها و نركز على المبادىء .. 

أعرف دايما إن صاحب إبتدائي هيفضل جواك  محفور أكتر واحد قضيت معاه طفولتك و عارفك أكتر من أهلك بتروحوا و تيجوا سوا و بتلعبوا و تجروا و لو وقعت يقومك تكمل جرى  بإختصار مش هتلاقى زيه ممكن يفضل معاك لكن شخصيته اللي كانت فى ابتدائي هتختلف تمامًا .. و صحاب إعدادي و ثانوي دول معروفين إنهم صحاب مصلحة .. لو كملوا معاك للكلية معاك ربنا بقى لأن غالبًا هتحصل حاجات تقلب المعادلة بطبيعة الحياة و تحديات اليومين دول اللى ملهاش أي تلاتين لازمه من ماديات بتودينا في داهية في الآخر  .. و ربنا يبقى بيحبك لو فضل روح طفل إبتدائي جواه و كمل معاك لآخر نفس .. 

أي شخص يقولك بالعشرة و عدد السنين تخليه يسكت لأني آمنت إن الصداقة أخلاق بتتربى عليها من صغرك .. أوعى تقول دامش زيهم لأن غالبا صاحبك دا هيطلع أسوء منهم كلهم .. بلاش تفرق فى المعاملة بينهم بتربّي عقد هتطلع عليك في الآخر .. 

و بمناسبة إن المرء على دين خليله إحنا لازم نعرف الكل الكويس و الوحش لأننا مش هنميز غير لما نعرف ..

 نصيحة بلاش ننخدع فى البدايات لأن النهايات مش بتبقى واحدة كل بداية ليها نهاية مختلفة و أكيد هنلاقي و إحنا في درب الحياة الصاحب اللي ماشي معانا مش ورانا أو قدامنا .. هنقع كتير و هنقوم و نقع تاني لكن المغزى من الوقوع الغربلة غربل الناس بوقعتك دي .. هتاخد صدمات كتير و هتتوجع من أكتر حد مِفكرة أقربهم ليك لكن عدّي و متقفش كتير و لا تستغرب هتلاقي إن مصلحته أحسن من صداقتك .. 

مصدر الصور : Pinterest