ثنائيات - الجزء الاول

ثنائيات - الجزء الاول

 

     1-الحياة بحرٌ عميق

الحياة بحرٌ عميق

                  أوله شاطئ وآخرُه مضيق

نسبح فيه جميعًا

                   البعضُ بدون والبعضُ برفيق

نُعاند التيار ونُقاوم

                   الأمواج بعزيمة الصديق

مهما تتابعت وتوالت

                   الأمواج نتابع الطريق

تحقيق الأحلام والآمال

                    يحتاج إلى مجهود التحقيق

لاتطمح بالكثير وتُحقِّق قليلًا

                     فهذا ليس بأسلوب خليق

وإن أخفقت فلا تيأس

                     بل قاوم وحاول حتّى تستفيق

من الكبوة فلا نجاحٌ

                     بلا املٍ او محاولةٍ يا صديق

وأحسِن اختيارَ من يحيطون بك

                     حتّى يكون أساسك كالعقيق

ولكلٍّ منّا أُسلوبَه في الحياة

                      سواءٌ أكان حديثًا أو عتيق

فالحياة بحرٌ عميقٌ به من

                      الأسماكِ ما يليقُ وما لايليق


   2-الحبُّ موتٌ أم حياة

الحبُّ موتٌ أم حياة

                        الحبُّ غرقٌ أم نجاة

أجيبينى يا حياة

                       أهو سعادةٌ أم مأساة

أَكُتِبَت عليَّ الجِراح

                       أَكُتِبَ على قلبي المُعاناة

وفي نهاية الأمرِ قلبي يبقى

                        داميًا ويقولُ الناسُ وا أَسَفَاه

أهو حظٌّ عاثرٌ أم هو

                       سوءُ إختيار وا محبوبتاه

نداءٌ سَئِمته كرِهته جَعلتهُ

                        الحياةُ لعنة مشكاة

ليس لي علاجٌ سوى الزمان

                        وبمرور الأيام تتحّق المُداواة

ياقلبًا زادت جراحُه

                        ياعقلًا كرِهَ الحياة

ياجُندي خاض الحروب

                        وعانى من الأزمات ما عاناه

اصبر فالعمر مكتوبٌ ولن

                         ينتهي وقت أحدٍ إلّا إن توفاه

الله خالق الخليقةِ الذي

                         خَلَقَ الجرحَ وداواه