آه يا بلدى وألف آه عليكى

 

آه يا بلدي وألف آه عليكي     

الجميل فيكي بيروح كُلّه دم على الجدران
وذل وقهر في العيون
واللي فيكي لو مامتش من التفجير يبقى أكيد ميت من الجوع
طفل نازل لابس لبس عيده وماسك حلوياته في أيده
وبيقول لأمه يلا هنتأخر
قالتله يا حبيبي هنلحق وهتعيد أحلى عيد
وكإنّها بتوصفله شكل السما من بعيد
جرّيوا وراحوا وفي وسط  تأديته شعائر عيده يجري على حضنها وتحصل الفرحة اللي وعدتُه بيها
يا حبيبي عيدك في السما أحلى عيد
ومع آخر نفس ليهم وعدتُه إنّها تفضل معاه وهو بجناحاته طاير
مع السلامة يا حبيبي يا أحلى ملاك
مع كل عيد في حياتنا أصبحت عادة وهي ليست كل عام وأنتم بخير وأيضًا لا توجد التّهاني ولكن ياريت متنزلوش !
الإنفجارات والإرهاب منتظرنا في كل مكان
الدم بقى يا بلدي فيكي في كل جدرانك وشوارعك حتّى رمالك بسيناء مُتشبِّعه بدم جنودك
الكنائس متغطِّية انفجارات وعساكرك الغلابة على الحدود مستنيين هيجيلي منين
هلحق أودّع أهلي وأبوس إيد أُمّي هلحق أخدها في حضني وأشبع منها
بس يا أُمّي متخافيش ابنك في الجنّة عريس والملايكة حواليه متجمّعين
شعارهم بسم الله الله أكبر ولكنّهم لا يعرفون أن الدين الإسلامي حرّم الدم وقتل النفس هم لأيّ دينٍ ينتمون
همِّك بقى يضحّك أوي يا بلدي بس متقلقيش

مصدر الصور : Gharbiaportal

معلومات عن الكاتب
Arabia Inform
رانيا عبد الغنى .. دبلوم علاج أمراض التخاطب وعلاج التوحد .. مواليد برج السرطان .. محبه للقراءة وسماع الموسيقى والرياضة .. عاشقه لكرة القدم .. عاشقه للأهلى وريال مدريد .. محبه للعمل التطوعى .. نفسى أسافر إيطاليا جدا .. محبه للسفر والمغامرات