كيف تدمر نص المجتمع في 3 خطوات

كيف تدمر نص المجتمع في 3 خطوات

المُساواة في العدل.. ظلم

" صديقي دائم " الامتعاض " و الإنكار علي اي بنت او ست بتدخن او بتشرب " شيشية " مُبررا ان ده انحدار في ثقافة المجتمع و اندثار في الاخلاق و منظر غير حضاري .. بس لما سألته عن اذا كان والده بيدخن ولا لأ .. اجاب انه بيدخن .. و اسرد .. بس يا عُمر يا صديقي مُجتمعنا مُجتمع شرقي .. و مَنظر ان البنت تمسك " شيشة " و تكركع منها ده شئ غير مَقبول ..

الحقيقة ان مُجتمعنا مش مُجتمع شرقي .. مُجتمعنا مُجتمع ظالم .. - لو اعتبرنا ان التدخين عموما و الشيشة خصوصا تصرف غير لائق و غير مُستحب للبشر كلهم - بس المجتمع اللي يحلل الخطأ لنوع الذكور و يبررله 100 مُبرر و مُبرر لو بيدخن او " بيشيش " و يحرّم الخطأ اللي طبيعي هو خطأ بس مُضاعف لمجرد انه صاحب الخطأ انثي .. ده ظلم

تدخين والد صديقي ليس رِفعة للأخلاق و ليس تطور في الثقافة الشرقية .. و منظره و هو مدخن ليس لوحة فنية في التاريخ البشري .. دي جريمة في حق نفسه و حق من حوله و حق المجتمع .. كما هو الحال مع اي " انثي " بتدخن .. جريمة في حق نفسها و من حولها و المجتمع لو هتحلل الجريمة حللها للكل و لو هتحرمها حرمها علي الكل ..

انما الكيل بمكياليين ده يعكس نفاق و ازدواجية في المعايير و عنصرية .. الحقيقة .. انا كَعُمر دائم الامتعاض من اي مدخن - ايا كان نوع التدخين - بغض النظر عن كونه راجل او ست .. بس لو المُجتمع بيوفر مناخ بيحلل فيه التدخين للرجالة و يحرمه علي الستات .. فلازم ننتظر مجتمع مشوه بيربي اجيال مشوهة نتيجة انه نساءه تعرضوا لازدواجية في المعايير في الحكم علي اخطاء الناس .. هينتج ام مش فاهمة .. ام بلا شخصية بتربي اطفال علي التمييز الغير سوي بين الراجل و الست - و ياريتها علي حاجة نافعة - و يوم ما تسأل طفل و تقوله .. هل التدخين شئ كويس ؟ هتكون اجابته علي حَسب ..

لو بابا اللي بيدخن يبقي شئ عظيم و لو ماما اللي بتدخن تبقي جريمة في حق المجتمع .. نفس الطفل ده اللي لما يكبر هيقول ان السبب في التحرش هو البنت و نفس الطفل ده هيوافق علي ختان الاناث .. و مش بعيد يضرب اخته و امه و مراته لما يكبر عشان هما ناقصات عقل و دين و نفس الطفل ده اللي هيحلل العلاقات الغير سوية للولد و يحرمها علي البنت

هيطلع يقول " ايه اللي وداها هناك " اصلها لابسة عباية بكباسين .. 
هيطلع يعري ست عجوزة قدام الناس بسبب خلاف طائفي 
هيطلع يتكلم في اعراض البنات و يقول علي دي شمال و دي يمين 
هيطلع ذكر في البطاقة بس .. 
.. و هيكون شعار الولد بعد كده " المساواة في العدل .. ظلم للرجالة "

معلومات عن الكاتب
Student - Former Account Manager - Former Public Relations Adviser - Creative Writer - Blogger - Co founder at TEDxSmouha
.. عُمر الأسكندراني .. بدرس هندسة في جامعة الاسكندرية .. 23 سنة .. مُحب للتاريخ و علوم النفس و الاجتماع .. مُحب للرياضة و غير مُحب للرياضيات .. عَلماني ليبرالي يساري يميني اسلامي مُتشدد ..و من الناس اللي بتحب تفكر في الدين و بتتفكر في تطبيقه بيحب سورية و أهل سورية و أي حاجة من ريحة سورية متناقض جدا .. هادئ جدا .. عملي جدا جدا جدا