خواطر الباشمهندز 3

من لحظة الميلاد لسن 14 سنة عند الولد و 12 سنة عند البنت.. مرحلة ما قبل التكليف.. صلاتهم و عباداتهم و أعمالهم خالصة لوجه الله حتى بدون نية لأنهم لم يبلغوا حد التكليف..
و في قول كمان ان ذنوبهم و خطاياهم مغفورة لأنهم ليسوا راشدين ولا ناضجين لتحمل أخطائهم..
ده تقريبا وضعهم الديني.. و إن كانوا بيُعَلموا الصلاة في سبع و يُضربوا عليها في عشر ف ده بغرض التعود و ان من شبّ على شيئا شاب عليه و عشان ميجلكش شحط قد الباب عنده 15 سنة و يقولك مبعرفش اصلي علمني...

الفترة دي من عمر الولد أو البنت تعلمه فيها صلاة و تحفظه شوية قرآن و تفهمه أن ربنا غفور رحيم و ان في جنة للعباد الصالحين اللي بيفلحوا في الدنيا و يُأجروا في الآخرة... و الكلام الحلو ده.. احكيله قصص الأنبياء قبل النوم.. وأقوله قصة ابرهه الحبشي و الفيل  العظيم وأسباب نزول سورة الفيل.. الله.. جميل يا بابا.. شكرا يا ماما.. لو سمحت و من فضلك و حضرتك.. انت كده بتؤذي القطة حرام يا حبيبي .. متتريقيش علي حد يا حبيبتي كده عيب و ربنا مش بيحب اللي بيسخر من حد .. 

 إنما مش بفهم المبدأ من أن بنت عندها 5 سنين لابسة نقاب.. أو حتى حجاب.. لبسوها فستان.. نزلوها البحر.. ركبوها مراجيح و هاتولها غزل البنات..  هاتولها عروسة حجاب ايه اللي تلبسه و هيا لغاية تلك اللحظة متعرفش الفرق بينها وبين الولاد اصلا.. و تعييش طول عمرها كارهة الحجاب و مستنية اللحظة انها تخلعه لأنها لما لبسته مكنتش عارفة ايه الغرض منه و مكنتش عارفة ليه هيا لابساه و زمايلها او صحباتها مش لابسينه 

و تروح تجر الولد من قفاه في صلاة الفجر و تحطه تحت الماية عشان يتوضا .. و تضربه علي الصلاة بشكل مبالغ فيه .. و هو كل تفكيره انه مش عايز يصلي هو عايز يلعب .. هو مش فاهم اصلا يعني ايه صلاة و ليه مفروضة و ليه 5 مرات في اليوم و ايه الفايدة من الحركات دي و ليه لازم اتوضا و امتي الوضوء مش كفاية .. كل ده بيبني بين الطفل و بين الصلاة الف حاجز نفسي .. هيا دي الصلاة اللي كانوا بيضربوني عليها و انا صغير .. هيا دي اللي مكنتش بلعب براحتي بسببها ! 

مش بفهم المبدأ أن طفل يتحكاله عن النار و عذاب القبر... ويتقاله أن الكذاب بيروح النار.. ليه كده يا جماعة... نار ايه و الواد لسه ميعرفش يعني ايه كذب.. ده مفكرها لعبة لسه طفل يبقى مفيش نار ومفيش عذاب.. مفيش غير جنة و حب ربنا و لعب و شقاوة .. الكذاب  في السن ده نمنع عنه المصروف أو ممنوع من أنه يشوف براعم إنما ميرحش النار ابدا في السن ده... تخويفه من النار و من ابو رجل مسلوخة و من الشيطان حيربي عنده بذرة الخوف اللي هتكبر مع اي موقف يربط بيه بينه و بين النار او الشيطان .. عرّف الطفل يعني ايه كذب الاول قبل ما تعرفه ان فيه نار 

لبّس الطفلة نقاب و ودي الطفل النار و خللي علاقتهم بربنا سواد في سواد.. كم التشويه الفكري اللي بيحصل في عقل الأطفال وان عقلهم الباطن رابط ربنا بالنار ده هنتحاسب عليه .. انا شفت بعيني واحد طرد طفل من المسجد عنده حوالي 8 سنين عشان داخل يصلي بشورت فوق الركبة...

وانا طفل كان بيتقالي حرام شعري يكون طويل و بحلق كل شهر و انا معيط... مش قادر انسى اني وانا طفل مكنتش بحب الحلاقة ولا الحلاقين الحمير اللي كنت بروحلهم غصب عني...

لما كبرت و عرفت ان الشعر الطويل مش حرام.. بقيت مُصر اني اسيب شعري طويل حتى لو شكلي مش حلو وحتى لو شعري مش حلو بس لمجرد اني اعمل حاجة اتحرمت منها وانا طفل

ايوة .. علم نفس الطفل مش بالعقلانية و المنطقية اللي حضرتك متخيلها .. نفسية الطفل و فكره و عقله الباطن بيفضلوا اطفال معاه .. و بطفوليتهم دي بيسيطر عليهم صفات الطفولية اللي احنا عارفينها و هيا الانانية و التذمر وحب اللعب و التخيل و ... الخ 

بتيجي حضرتك تدخل معطيات جديدة في عقل الطفل اكبر من انه يستوعبها فـ يقوم يضحي بطفولته و يحبس الطفل اللي جواه لغاية ما يكبر هو و الطفل اللي جواه مكبرش .. و تلاقيه بعد 40 سنة بيحن للمراجيح و يحن لكل الحاجات اللي انت طردتها من دماغه عشان تسكن حاجات تانية كان كده كده هيعرفها و هيعملها بس انت اصريت عليها في وقت غير وقتها .. 

ساعتها الطفل هيطاوعك و هيسمع كلامك و هيبان ان حضرتك نجحت في افساد كل مخططات الطفولة جواه عشان تجبره علي حفظ اجزاء كتيرة من القران و تمنعه من اللعب علي حساب المذاكرة و تمنعه من تلفزيون الاطفال بحجة انه كبر خلاص و تمنعه من انه يشتري لعب عشان ميبقاش هايف و تبدأ تقوله اكبر بقي و اعقل و انت معتقد انك بتربيه .. 

مجرد ما يكبر فعلا و يبقي حاسس ان قراره بأيده هيعترض و يتمرد و يقاوح و يقول لأ و مش هعمل حاجة انا مش فاهمها .. عايز اطلع رحلة .. لأ .. لأ ليه .. لأ كده .. لأ لازم افهم ليه لأن كل حاجة ليها سبب و هيبدأ يديك درس في المنطق 

الطفل مش غبي .. دماغ الطفل بيكون منظم و نظيف جدا لسه متعرضتش لكالكيع التفكير و لا بيعاني من الارق من كتر التفكير .. كل حاجة في التربية السليمة معتمدة علي التوقيت .. بمعني ان الطفل ممكن يحفظ اه بس تبدأ معاه بأغاني الاطفال .. يكبر شوية يبقي احاديث قصيرة مثلا كاحب الناس الي الله انفعهم للناس .. يكبر شوية كمان يحفظ جزء عمّ و تشرحله سبب نزول كل سورة و معني كلمة الكوثر و يعني ايه لإيلاف قريش .. كل ده اهم من انك تحفظه 15 جزء من القران عشان تمشي فخور بيه قدام الناس و لما يكبر هينساهم .. 

البنت لازم تحس انها جميلة و لازم تحس انه محبوبة .. لازم يتولد عندها احساس الثقة بالنفس .. بس ميوصلش للغرور و ده بنتحكم فيه عن طريق تعليم الاطفال المجاملات البسيطة زي ربنا يخليك يا عمو و انا بحبك يا بابا .. الخ و كمان يندمجوا مع اطفال غيرهم باعداد  صغيرة و كبيرة و يبقي عندهم وقت كاف انهم يصنعوا حوارات و جمل و كلام .. ده بيعزز عندهم فهم الكلام نفسه و استيعاب الالفاظ و بينمّي خبرة الاحساس بالصدق و الكدب و بيكون مدخل لطلاقة اللسان .. ايوة يبقي لسانهم طويل و بيتكلموا كتير 

و خليك فاكر انك تدي البنت مساحتها الخاصة اكتر من الولد .. و تدلع البنت اكتر من الولد و تطلب حاجات من الولد اكتر من البنت و انك تهيئ الولد انه ممكن يتعب في صالح ان اخته و مامته ميتعبوش .. و هكذا .. الحاجات البسيطة دي بتترسخ في العقل الباطن للطفل

و بتمهد الطريق انه يكبر في بيئة سليمة و ان كل حاجة في وقتها .. ايوة ده السبب اللي خلاهم يكتبوا +18 علي محتويات البالغين و يمنعوا مناظر الدم و العنف و السباب .. كل حاجة ليها وقتها 

و الشيئ الاهم علي الاطلاق هو احترام اختلاف ظروف الاطفال و عدم مقارنتهم ببعض و تقبل قدرات كل طفل علي حسب شغفه و حبه للاشياء .. اكتر حاجة ممكن تجرح الطفل انك تقارنه بحد وتقول عليه احسن منه .. هيكرهه 

اكيد تعليم الطفل من الصغر كالنقش علي الحجر .. بس الحجر ده ليه قدرة و استيعاب و ظروف لازم تفهمها و تعرف تتعامل معاها ازاي .. الحجر ده ممكن يتشرخ و ممكن يتكسر و ممكن يتفتت 

 

معلومات عن الكاتب
Student - Former Account Manager - Former Public Relations Adviser - Creative Writer - Blogger - Co founder at TEDxSmouha
.. عُمر الأسكندراني .. بدرس هندسة في جامعة الاسكندرية .. 23 سنة .. مُحب للتاريخ و علوم النفس و الاجتماع .. مُحب للرياضة و غير مُحب للرياضيات .. عَلماني ليبرالي يساري يميني اسلامي مُتشدد ..و من الناس اللي بتحب تفكر في الدين و بتتفكر في تطبيقه بيحب سورية و أهل سورية و أي حاجة من ريحة سورية متناقض جدا .. هادئ جدا .. عملي جدا جدا جدا