خواطر الباشمهندز 2

المُساواة في العدل.. ظلم " صديقي دائم " الامتعاض " و الإنكار علي اي بنت او ست بتدخن او بتشرب " شيشية " مُبررا ان ده انحدار في ثقافة المجتمع و اندثار في الاخلاق و منظر غير حضاري .. بس لما سألته عن اذا كان والده بيدخن ولا لأ .. اجاب انه بيدخن .. بس يا عُمر يا صديقي مُجتمعنا مُجتمع شرقي .. و مَنظر ان البنت تمسك " شيشة " و تكركع منها ده شئ غير مَقبول .. الحقيقة ان مُجتمعنا مش مُجتمع شرقي .. مُجتمعنا مُجتمع ظالم ..

- لو اعتبرنا ان التدخين عموما و الشيشة خصوصا تصرف غير لائق و غير مُستحب للبشر كلهم - بس المجتمع اللي يحلل الخطأ لنوع الذكور و يبررله 100 مُبرر و مُبرر لو بيدخن او " بيشيش " و يحرّم الخطأ اللي طبيعي هو خطأ بس مُضاعف لمجرد انه صاحب الخطأ انثي .. ده ظلم تدخين والد صديقي ليس رِفعة للأخلاق و ليس تطور في الثقافة الشرقية .. و منظره و هو مدخن ليس لوحة فنية فيالتاريخ البشري .. دي جريمة في حق نفسه و حق من حوله و حق المجتمع .. كما هو الحال مع اي " انثي " بتدخن .. جريمة في حق نفسها و من حولها و المجتمع لو هتحلل الجريمة حللها للكل و لو هتحرمها حرمها علي الكل .. انما الكيل بمكياليين ده يعكس نفاق و ازدواجية في المعايير و عنصرية .. الحقيقة .. انا كعمر دائم الامتعاض من اي مدخن

- ايا كان نوع التدخين - بغض النظر عن كونه راجل او ست .. بس لو المُجتمع بيوفر مناخ بيحلل فيه التدخين للرجالة و يحرمه علي الستات .. فلازم ننتظر مجتمع مشوه بيربي اجيال مشوهة نتيجة انه نساءه تعرضوا لازدواجية في المعايير في الحكم علي اخطاء الناس و يوم ما تسأل طفل و تقوله .. هل التدخين شئ كويس ؟ هتكون اجابته علي حَسب .. لو بابا اللي بيدخن يبقي شئ عظيم و لو ماما اللي بتدخن تبقي جريمة في حق المجتمع .. نفس الطفل ده اللي لما يكبر هيقول ان السبب في التحرش هو البنت و نفس الطفل ده هيوافق علي ختان الاناث .. و مش بعيد يضرب اخته و امه و مراته لما يكبر عشان هما ناقصات عقل و دين و نفس الطفل ده اللي هيحلل العلاقات الغير سوية للولد و يحرمها علي البنت

هيطلع يقول " ايه اللي وداها هناك " اصلها لابسة عباية بكباسين ..
هيطلع يعري ست عجوزة قدام الناس بسبب خلاف طائفي
هيطلع يتكلم في اعراض البنات و يقول علي دي شمال و دي يمين
هيطلع ذكر في البطاقة بس ..
.. و هيكون شعار الولد بعد كده " المساواة في العدل .. ظلم للرجالة "

انا مش من المناصرين المتعصبين لفكرة الفيمينيزم .. انا مش من مناصريها اصلا .. انا اتربيت و اتعلمت ان كل واحد ياخد حقه لا اكتر و لا اقل .. بس حابب اقول حاجة زيادة ، من و وانا طفل كنت بسمع دايما البنات اللي في الحضانة بيقولوا يا بختكم يا ولاد يا ريت ربنا كان خلقنا ولاد زيكم .. التفكير ده من اطفال مكنش من فراغ لأن هما شايفين كل الامتيازات و الحقوق اللي بياخدها الذكور في المجتمع بس المجتمع نفسه نسي يفرض علي نفس الذكور الواجبات اللي لازم يؤديها عشان يكتسب حقوقه المزعومة دي .. ايوة لازم يكون الجزاء من جنس العمل .. لأن القوامة اللي مزكورة في القران دي مش قوامة و انت كراجل قاعد حاطط رجل علي رجل .. القوامة دي مسؤولية مش تشريف .. و اظن ان لو اي ست مسؤولة عن بيت كواحدة عاملة بتصرف علي بيت و تعتبر الاب و الام في البيت سواء ارملة او مطلقة و رافضة انها تجيب لأولادها زوج ام ، لازم يُطلق عليها قوّامة .. لازم يتعملها تمثال ..

لازم ندعمها و نقويها و لازم تكون فخر للمجتمع قبل ما تكون فخر لاولادها و لذويها .. استني استني .. انا نسيت ان المجتمع ناقم علي المطلقات اصلا و بينظر للأرملة نظرة الفريسة اللي لا حول ليها و لا قوة المنتظرة تبقي سبية من سبايا احدهم .. نظرة المجتمع حتي للأرامل و المطلقات نظرة مش بس ظالمة دي كمان كاذبة و مضللة و ياما بسببها ستات اتنازلت عن كرامتها مع زوج لا يراعي الله فيها عشان لا تحمل لقب مطلقة و ياما ستات فضلوا ضل الراجل علي ضل الحيطة خلفا للضل اللي توفاه الله بس لمجرد سد افواه الناس .. ياااااااه عشان الواحد يسد افواه الناس يعاقب نفسه اومال لو عايز يتجنب شرهم و اذيتهم هيعمل ايه في نفسه ؟

 كتير من الرجال هيشوفني متحيز او " بأفور" او حتي من تلاميذ قاسم امين .. انا الحقيقة اناني جدا و كاتب كل الكلام الكتير ده في مصلحة الرجالة و في مصلحة مجتمعي .. لم يعد المجتمع في حاجة لناقصات العقل و الدين و لن يتحمل الاخريات صاحبات الضلوع المكسورة .. المجتمع في امس الحاجة لأم من رتبة امهات المجاهدين و زوجة من رتبة زوجات المرابطين و امرأة عاملة من معادن الرجال .. 

مصلحتي كراجل ان زوجتي تكون قوية و مستقلة و مش مظلومة و لا مكسورة و لا مسلوب حقها ولا عرضة للاتهام المستمر من المجتمع .. لأني ببساطة يوم ما هقع - وده وارد في حياة مليئة بالضغوطات و المشاكل - هحتاج سند و سُكنة ، مصلحتي كراجل ان زوجتي تكون قوية و مستقلة عشان تنقل فكرها في تربية اولادي و يطلعوا مبادرين و مش تابعين .. بنتي تبقي عارفة انها صاحبة قضية و حاملة رسالة و ابني يبقي عارف انه مسؤول و ان افضليته علي جنس الاناث - و هي افضلية شكلية - متوقفة علي كونه من اهل المروءة و قادر علي انه يوفر حياة و يقود رحلة عمر من خلال عمله و انفاقه و بالتالي يوفر الامان و يوفر الاحترام بينه و بين زوجته و اولاده .. 

 بنسبة كبيرة لو سألت راجل مدخن انت بتدخن ليه .. هيقولك مثلا اهي حاجة احرق فيها بدل ما احرق في نفسي او هيديك اي مبرر تاني المهم ان المبرر ليه علاقة بالسيجارة 

و بنسبة كبيرة لو سألت ست مدخنة انتي بتدخني ليه .. هتقول انا حرة .. هتقول اشمعنا الراجل بيدخن .. هتقول هو التدخين حرام علي الستات وحلال علي الرجالة ؟ يعني المبرر ليه علاقة بالدافع من التدخين و ليس الفعل نفسه .. شوفتوا انتو عملتوا ايه ؟ 

 

معلومات عن الكاتب
Student - Former Account Manager - Former Public Relations Adviser - Creative Writer - Blogger - Co founder at TEDxSmouha
.. عُمر الأسكندراني .. بدرس هندسة في جامعة الاسكندرية .. 23 سنة .. مُحب للتاريخ و علوم النفس و الاجتماع .. مُحب للرياضة و غير مُحب للرياضيات .. عَلماني ليبرالي يساري يميني اسلامي مُتشدد ..و من الناس اللي بتحب تفكر في الدين و بتتفكر في تطبيقه بيحب سورية و أهل سورية و أي حاجة من ريحة سورية متناقض جدا .. هادئ جدا .. عملي جدا جدا جدا