خواطر الباشمهندز

نتعامل بطبيعية جدا مع عبارات و مفاهيم ( انا كرهت البلد - انا كفرت بالبلد - ... الخ ) على أساس أن ده عادي و مفيش مشكلة و كل واحد حر..

بس الحقيقة غير كده خالص.. هو احساس حقير جدا لما تكون بتتألم على حال البلد و مش قادر تفخر بإنتمائك ليها و لا قادر تدافع عن أي اتهام يوجه ليها حتى من باب البجاحة و ان ادعي على ولدي و اكره اللي يقول آمين

حصرتنا بتزيد لما نتفرج على بلاد حوالينا.. هم مش احسن مننا في حاجة غير انهم جعلوا من العلم والتعليم أولوية مش اكتر

انا مش بكره البلد.. محدش في جيلي بيكره البلد.. احنا منقدرش نكره مكان كبرنا و اتربينا و اتعلمنا فيه بحلوه و مره..
بس.. بس احنا بنكره الحال اللي وصلتله البلد.. بنكره الناس اللي وصلونا للحال ده.. بنكره الناس اللي بتعمل المستحيل عشان ننحدر لتحت.. بنكره الناس اللي زوروا التاريخ القديم و بيزوروا التاريخ الجديد.. بنكره الظلم و بنكره الطبقية.. بنكره الاستاذ أو الدكتور اللي  بيحافظ على تعليم بالانحطاط ده و كأن روحه فيه.. بنكره التاجر الجشع و البياع الانتهازي .. بنكره كل ايد عاملة مش بتراعي ربنا في شغلها .. بنكره احساس الرضا الزائف و العين بصيرة و الايد  قصيرة و بنكره المسكنات بتاعة بكره تتعدل طول ما احنا شايفينها بعنينا بتتشلفط اكتر .. 

بنكره الإعلام و سياسة الكبير بيفهم عن الصغير... بنكره حد يفكر مكانا و يخططلنا حياتنا و يجبرنا على اختيارات تضيع عمرنا من قبل ما يبتدي.. بنكره الرقص و الاسفاف و أنحدار الذوق العام.. بنكره العادات و التقاليد اللي صعبت الجواز و أخرت الحلال... و سهلت العلاقات اللي في الضلمة.. الاب بقى عنده يبقى قواد و قرني بس ميجوزش بنته لفقير كحيان يصونها.. لا، يجوزها للشقة و النيش و الكوميدينو..، بنكره الازدواجية في المعايير و الكيل بمكيالين.. بنكره عدم تكافؤ الفرص بين الناس المجتهدة و الناس اللي كل حاجة بتجيلها لغاية عندها بالتليفون.. بنكره الجهل اللي بنجتهد و نقاتل في سبيله و بنكره التلقين و الاسطوانات المشروخة بتاعة سبع آلاف سنة حضارة..

بنكره اننا بنتهان من طوب الأرض بره بلادنا بنكره اننا بنتعاير اننا مصريين.. و بنكره أن العالم كله بيضحك علينا و على سذاجتنا.. بنكره أن معظم الدول متحبش تستقبلنا على أرضها عشان احنا مصريين .. و ملناش حقوق و نسافر لنار الخليج و الدول التانية هاربين من جنة مصر المفقودة ... بنكره الغربة و ان عيالنا يعيشوا شايفين مصر في الصور و بس.. احنا ممكن نكره اي شئ بس عمرنا ما كرهنا بلدنا و لا هنكرها مهما حصل..

الهوية و القومية ( مش قومية عبد الناصر ) اللي الأوطان و المجتمعات كلها بتدفع دم قلبها فيها و تحارب بسببها و تشتغل 16 ساعة في اليوم عشان تغرزها في أطفالها.. احنا بندفع و بنتفنن ازاي نقتلها في الأطفال و الشباب من قبل ما تنمو كأنهم خايفين منها..

بنكره كل موقف كان لازم اهالينا و جدود اهالينا يقولوا لا .. بس قالوا اه .. بنكره الناس اللي مبتبخلش لا بمجهود و لا بفلوس عشان يحاربونا في ديننا و يصدروا اصحاب الياقات الصوف المشهد بدين تعاليمه ظاهرها حق يراد بيه باطل .. بنكره الناس اللي بتعمل بينا فتن طائفية و بتخلي المسيحي رايح كنيسته يوم عيد القيامة ماشي بين الدبابات ..

بنكره التسلط و مبدأ نفذ بعدين اتظلّم .. بنكره السيادية المزيفة و الناس اللي فاكرة ان الشباب دول عروسة بخيط بترقص في ايديهم .. بنكره ان دماغنا ليها تمن بره بلدنا و جوه بلدنا بتتداس و بتتهان .. بنكره الضبابير و البيه و الباشا و جناب معالي سيادة المستشار .. بنكره المناصب و الكراسي اللي انتو مكلبشين فيها ب 100 كلبش .. و بتعملوا اعوان للشباب .. هو فين الشباب ؟ بنكره المستقبل اللي اتباع و هنعيش حياتنا مديونين نرد الدين للي اشتري ..  

و الله احساس اننا بنسخر من نفسنا و من حالنا ده احساس صعب و بائس .. احساس العجز و عدم إمكانية تغيير الواقع ده مؤلم... زي اللي دخل فيلم بايخ اوي و طويل اوي و مش قادر يخرج منه و مش من حقه يغمض عنيه... احنا هنغتصب المنطق قدامك و انت هتسقف زي كلب البحر

إحنا بنكره كل حاجة و اي حاجة بس مبنكرهش #مصر

معلومات عن الكاتب
Student - Former Account Manager - Former Public Relations Adviser - Creative Writer - Blogger - Co founder at TEDxSmouha
.. عُمر الأسكندراني .. بدرس هندسة في جامعة الاسكندرية .. 23 سنة .. مُحب للتاريخ و علوم النفس و الاجتماع .. مُحب للرياضة و غير مُحب للرياضيات .. عَلماني ليبرالي يساري يميني اسلامي مُتشدد ..و من الناس اللي بتحب تفكر في الدين و بتتفكر في تطبيقه بيحب سورية و أهل سورية و أي حاجة من ريحة سورية متناقض جدا .. هادئ جدا .. عملي جدا جدا جدا