دروس من التاريخ 2

من أشهر الصراعات الفلسفية الدينية اللي عرفها التاريخ الإسلامي بين رموزه كان صراع ابن رشد الحفيد مع علماء الأندلس ثم مع شيخ الإسلام ابن تيمية بعد ذلك في ردوده في كتبه عن مخالفات بن رشد

بن رشد هو فيلسوف وطبيب وفقيه وقاضي وفلكي وفيزيائي عربي مسلم أندلسي. نشأ في أسرة من أكثر الأسر وجاهة في الأندلس والتي عرفت بالمذهب المالكي "مذهب الإمام مالك" ، حفظ موطأ مالك، وديوان المتنبي. و درس الفقه على المذهب المالكي والعقيدة على المذهب الأشعري. يعد ابن رشد من أهم فلاسفة الإسلام. دافع عن الفلسفة وصحح للعلماء وفلاسفة سابقين له كابن سينا والفارابي ...

اتأثر ابن رشد بالفلاسفة الإغريق و بحث عن أعمالهم المترجمة و عمل لنفسه منهج فلسفي ديني مميز يصحح فيه النظريات في نطاق الحيز الديني.. مبدأ حسن الفلسفة حسن و قبيحها حرام...

يسيبوه في حاله؟ لا طبعا.. بعد ما نصحوه بهجر الفلسفة وأنه يكتفي بالفقه زي جده.. عزلوه من منصبه كقاضي..
الراجل زهد في الدنيا و انشغل بالعلم.. انعزل عن الناس واكتفي بمعاملة بعض تلاميذه و عمل مكتبة خاصة بيه وامتنع عن مجالس العلماء ووصفها بالجمود. كان شايف ان مفيش سقف ولا حدود لإعمال العقل... بس ده ميرضيش شيوخ الندامة.

اول حاجة اتهموه بالجنون.. مش كفاية.. منعوا عنه تلاميذه.. مش كفاية.. حرقوا مكتبته و بيته و نفوه خارج بلاد الأندلس.. لغاية ما توفي وحيدا في مراكش.. ولم يصلنا منه إلا القليل..

ابن تيمية اتهمه بالخروج عن الملة غير أن طبعا بن تيمية مش بيشوف في الأشاعرة على العموم غير الخلاف و التؤيل و الخروج عن أهل السنة والجماعة.. في وجهة نظره.. اتهمه بإهمال السنة و انه فُتن بارسطو و أفلاطون و طبعا دول زنادقة ملناش دعوة بيهم.. وعمل مجلدات في رد فلسفة ابن رشد بدون حتى الراجل ما يكون موجود ويدافع عن فكره أو يناظر..

اللي حصل مع بن رشد زي اللي حصل مع جاليليو جالليلي.. وحصل مع مصطفى محمود في آخر أيامه..التاريخ بيعيد نفسه سواء كان العالم مسلم أو مسيحي.. كأن من مصلحة رجال اي دين أن الناس متفكرش..

مش بقول تجادل في أركان أو ثوابت.. بس اقصد اننا منسلمش عقولنا للناس.. محدش معاه مفتاح الجنة..
 العقل اللي استنتج وجود الإله الواحد الأحد صعب يضِل

المعركة الأزلية بين الاسلام الاصولي و الاسلام الفلسفي او المجدد او المبني علي التفكير باقية .. معركة تقديم النقل علي العقل او إعمال العقل عن النقل وبالتالي العلوم الشرعية لا تستمد قوامها من نفس المصدر .. فطوال عمر ولادة الاسلام في شبه الجزيرة لم يتفق كل خلفاء الدولة الاسلامية و العلماء و غيرهم بعد الخلفاء الاربعة علي مصدر واحد سوي كتاب الله و سنة رسوله .. و الباقي كان اجتهادا مزموما او محمودا يظل اجتهاد . 

فمن بعد اتساع رقعة الارض التي يحكمها المسلمون و مع تعدد الاجناس و الاعراق و اللغات و الشعوب تعددت المذاهب و الطوائف .. كلٌ في اجتهاد لحسن العبادة و حسن الاتباع .. و لكن علي ما يبدوا ان بعض الطوائف تأبي ان يتمكن العباد من صلاتهم بخالقهم علي النحو الذي يرجونه متمسكين بضرورة اتباع ما الفينا عليه آبائنا و اجدادنا الاولين .. 

رحم الله الامام المجدد محمد الغزالي حين قال ان كل المعارك التي دارت بين اولئك و هؤلاء لم تكن هادفة او لقضية سامية بل كانت معارك لفرض السيطرة و هوي النفوس .. فلنصيب من الدين ما ينجينا اولا ثم نبتهل الي الله بحسن النوايا في الخلاف و نجنهد في العقل او في النقل بعد ذلك .. ولكن علي ما يبدو ايضا اننا ندور في حلقة مفرغة بين الدين المكتوب او اللادين علي الاطلاق ... 

 

كل الكلام ده غرضه كام نقطة كده عشان لا يلتبس القصد عند اي حد او يسئ فهمي .. 

الجميل في الدين انه له تاريخ و التاريخ يجسد شيئ واحد بس .. مفيش طريق مثالي للوصول الي الله .. مفيش وصفة سحرية او كتيب تعليمات .. مفيش اسال مجرب .. ربنا اتم الاحسان بحفظ كتابه و اتم المعروف بحماية السنة .. اما دون ذلك فكل يؤخذ منه و يرد .. و كل الاقوال اللي بتحرم اعمال العقل في الدين فهيا بتحرمه من وجهة نظرها هيا بس .. و اي حد معتقد انه هيوصل الدين للناس علي طريقته فهو حالم .. و اي حد مستني حد يجي يعلمه دينه فهو اثم 

المؤمن ان اصاب الاجتهاد فله اجران و ان اخطأ فله اجر 

اسع ان لا تكون تابع في طريق يأخذك الي الله 

معلومات عن الكاتب
Student - Former Account Manager - Former Public Relations Adviser - Creative Writer - Blogger - Co founder at TEDxSmouha
.. عُمر الأسكندراني .. بدرس هندسة في جامعة الاسكندرية .. 23 سنة .. مُحب للتاريخ و علوم النفس و الاجتماع .. مُحب للرياضة و غير مُحب للرياضيات .. عَلماني ليبرالي يساري يميني اسلامي مُتشدد ..و من الناس اللي بتحب تفكر في الدين و بتتفكر في تطبيقه بيحب سورية و أهل سورية و أي حاجة من ريحة سورية متناقض جدا .. هادئ جدا .. عملي جدا جدا جدا