10 أخطار تهدد صحة الطفل.. التليفون المحمول أهمها

تواجه أغلب الأمهات الجدد مشكلة في تحديد عناصر السلامة لأطفالهم وكيفية الحفاظ على سلامة وصحة الطفل، ربما ليست الأمهات الجدد فقط، فحتى الأمهات اللاتي لديهن أطفالًا في عمر المدرسة لازلن يجهلن الكثير من قواعد السلامة التي تحفظ لهن صحة أولادهن من الخطر أو المرض أو العدوى أو حتى المشكلات النفسية.

نقدم لكم فيما يلي أبرز 10 أخطاء تهدد صحة الطفل بمختلف مراحله العمرية لتتجنبيها:

 

القبلات من الفم

يعتبر أغلب الآباء أن تقبيل أطفالهم من الفم علامة على شدة محبتهم لهم، ولا يمانعون أحيانًا في أن يقوم الغرباء كذلك بهذا أيضًا خاصة إذا كان الطفل لا يزال رضيعًا في أشهره الأولى، ولكن أثبت العلم وجود عدد مخاطر قد تحدث من جرّاء تلك العادة، أهمها:

-          إصابة الطفل بالتهاب فطري باللسان ينتشر بين اللثة واللسان، ونلاحظ وقتها سرعة سيلان لعاب الطفل ومعاناته من صعوبة في الأكل.

-          انتقال الميكروبات العنقودية من فم الشخص إلى الطفل، حيث تكون ميكروبات موجودة في فم الإنسان بصورة طبيعية حتى ولو كان غير مريض.

-          التهاب اللوزتين في حالة إن وقعت العدوى.

-          مرض الحمى الشوكية وهي تنتشر أيضًا عن طريق ميكروبات موجودة عادة في فم الإنسان، وكذلك احتمالية الإصابة بفيروس التهاب الغدة النكافية والحصبة الرمادية والحصبة الألمانية.

-          انتقال بعض الميكروبات والفيروسات من الإنسان البالغ إلى الغدد اللعابية للرضيع مما ينتج عنها التهاب الغدد اللعابية للطفل.

-          احتمال حدوث نزلة معوية للطفل إذا كانت القبلة ملوثة بخلايا صديدية وهو أمر بالغ الخطورة.

 

تربية الحيوانات

الأطفال وتربية الحيوانات

يرى الكثير من الآباء أنه لن يوجد مشكلة على صحة الطفل من تربية كلب أو قطة داخل المنزل طالما تم الكشف عليهما والتأكد من خلوهما من أية أمراض، من دون التفكير في احتمالية اقتراب الطفل أو الرضيع من فضلات هذا الحيوان الأليف، فإنه في هذه الحالة يكون الطفل معرضاً للإصابة بخطر  Toxoplasmosis، الذي يمكن أن يوجد في صندوق الفضلات.

بشكل عام يفضل إبعاد الحيوانات الأليفة عن الأطفال في مرحلة النمو المبكرة، حيث أن الأطفال في هذا العمر يكونوا عرضة أكثر لانتقال العدوى إليهم من الحيوانات، لملامستهم المتلازمة لنفس الأسطح التي يكون فيها الحيوان، وكذلك لأنهم عادة لا يغسلون أيديهم قبل وضع أي شيء في فمهم ومن هنا تقع أغلب المشكلات.

كما يمثل (العض) واحدًا من المخاطر التي يوجاهها طفلك في حالة وجود حيوان بالمنزل، فعلى سبيل المثال إن عضة الكلب للطفل من الممكن أن تنقل له "داء الكلب"، وليس لهذا علاج إلا أخذ الطفل لـ 21 حقنة تحت إشراف طبيب، مع العلم أنه في أغلب الأحيان عضات الحيوانات تتسبب في إحمرار وألم وورم حول الجرح وخراج واحمرار الأنسجة الليمفاوية.

يذكر أن الطفيليات التي تصيب الحيوانات مثل البراغيث والقراد من السهل جداً أن تنتقل منهم لتصيب الأطفال، لتصيبهم بالحساسية أو الأمراض الجلدية.

 

حوض الاستحمام

لا تعتقدي أن مجرد مرافقتِك لطفلِك وقت الاستحمام ستضمن سلامته من الانزلاق أو الإصابة بالبرد، ولكن لابد وأن يكون حوض الاستحمام ضيقًا ومناسبًا لحجمه ومصنوعًا من مادة لينة أو مطاطية كي تضمني ألا يتسبب في إصابة الطفل بأي كدمات.

كما يفضل أن تكوني قد أعددتي المياه الفاترة في حوض الاستحمام قبل دخول طفلك وليس وقت الاستحمام نفسه؛ لأنه قد يتعرض للبرد في حالة نزول مياه باردة من الدش أو للحرق في حالة نزولها شديدة السخونة.

 

التليفون المحمول

مخاطر التليفون المحمول على صحة الطفل

يستسهل الكثير من الآباء والأمهات فكرة لعب أطفالهم بالهواتف المحمولة فهي تحد من حركتهم وبالتالي تقلل من احتمالية تخريب أثاث المنزل لذا يعتبروها لعبة مريحة لهم من دون التفكير في مدى آثار ارتباط الأطفال بأجهزة المحمول إذا وصل لحد الإدمان والتي قد تتسبب في كوارث عضوية ونفسية، حيث أثبت تقرير نشرته جامعة أوفكوم عام 2012، أن هناك 37٪ من الأطفال التي تتراح أعمارهم من 3: 4 سنوات يستخدمون الانترنت لتصفح المواقع أو مشاهدة الفيديوهات والمباريات، ومشاهدة التلفزيون.

ومن أبرز مخاطر إدمان الأطفال لأجهزة المحمول:

·         نمو الدماغ بشكل غير طبيعي:

يتضاعف حجم دماغ الطفل ثلاث مرات في أول سنتين من عمره وإن اعتاد على الإمساك واللعب بأجهزة المحمول كثيرًا في هذا السن، فإن الدماغ تتعرض لدرجة كبيرة من التحفيز تتسبب فيما بعد في نقص الانتباه وتشتيت التفكير وضعف في التعلم .

·         التأخر في التعلم:

إدمان استخدام أجهزة المحمول تسبب زيادة أعداد المتأخرين تعليمياً مما يؤدي لزيادة الأمية بين الأطفال وانخفاض التحصيل الدراسي.

·         الإصابة بالأرق:

أكدت الدراسات أن كثرة استخدام الأطفال للتليفون المحمولة خاصة قبل النوم يؤثر على أدائهم الذهني ويزيد من احتمالية إصابتهم بالأرق.

·         الأمراض العقلية:

يؤدي استخدام أجهزة المحمول بأنواعها في الصغر إلى سرعة إصابة الأطفال بالأمراض العقلية مثل (اضطرابات التعلق، نقص الانتباه، التوحد، اضطراب ثنائي القطب، الذهان، والاكتئاب).

·         الانبعاثات الإشعاعية:

تؤثر الأشعة الكهرومغناطيسية المنبعثة من أجهزة المحمول  في صحة الطفل، حيث تؤدي لإصابته بالصداع المزمن والتوتر وزيادة الحساسية بالجلد والصدر والعين والتهاب المفاصل وكذلك هشاشة العظام، وربما يتطور الأمر إلى إصابته بالسرطان.

كما تظهر بعض الأعراض العضوية على الجهاز العصبي وتتمثل في خفض معدلات التركيز الذهني والتغيرات السلوكية للطفل، إضافة إلى الشعور بتأثيرات وقتية منها النسيان وعدم القدرة على التركيز وزيادة الضغط العصبي، وذلك يحدث عند التعرض للإشعاعات الكهرومغناطيسية بمستويات من 01.0 : 10 مللي وات/ سم2.

 

الألعاب التكنولوجية

لا يعلم الكثيرون أن الاستخدام المستمر والمتزايد لألعاب الكمبيوتر الاهتزازية من قبل الأطفال يزيد من احتمالية الإصابة بمرض ارتعاش الأذرع، وربما يتطور الأمر إلى الإصابة بالصرع في حالة زيادة عدد ساعات ممارسة تلك الألعاب، خاصة العنيف منها.

لا يخفى على أحد أن ألعاب المصارعة والحروب تعمل على تعزيز ميول العنف والعدوان لدى الأطفال والمراهقين، حيث تتسبب في تنمية عقولهم وقدراتهم ومهاراتهم العدوانية التي قد يترتب عليها في النهاية ارتكاب جريمة، خاصة إن أدمنها الطفل.

حذرت أبحاث علمية من أن أعراض الإدمان المرضي على ممارسة الألعاب التكنولوجية قد تؤثر على صحة الطفل وتتسبب في اضطرابات النوم والانعزال المجتمعي، إضافة إلى فقدان القدرة على التفكير الحر وقلة العزيمة لدى الطفل، فيما يمكن أن تتطور تلك الأعراض السلبية لتصل إلى الشعور بألم أسفل الظهر وآلام الرقبة، وضعف في عضلات المثانة والتبول اللاإرادي، وضعف في الأعصاب وخمول وكسل في العضلات.

 

السمنة

سمنة الأطفال

يفرح بعض الآباء عندما يلاحظون زيادة أوزان أطفالهم ويظنون ذلك علامة جيدة على تغذيته من دون الالتفات إلى كم المشاكل التي تسببها السمنة للأطفال، فربما تكون تلك السمنة علامة على وجود مشكلة بإحدى الغدد للطفل وهو أمر يجب اتشافه وعلاجه مبكرًا قبل أن يتفاقم.

كما تتسبب السمنة في كسل الأطفال وبطء حركتهم ومن ثم تعريضهم لسخريتهم أصدقائهم وزملائهم مما قد يكون سببًا مستقبلًا في حدوث أي تبعات نفسية لهم مثل قلة الثقة بالنفس.

يصحب بدانة الأطفال مشكلة شائعة ومنتشرة عالمياً وهي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم مع احتمالية الإصابة بمرض السكري، وأحيانًا البلوغ المبكر الذي سيكون مرتبطًا وقتها باضطرابات هرمونية.

 

الوجبات السريعة

عادة ما تجد الأم صعوبة في إقناع أولادها بتناول الوجبات الصحية المعدة منزليًا وترضخ لرغبتهم في تناول الوجبات السريعة، من دون أن تعلم أن تناول الطفل للوجبات السريعة بشكلٍ متكررٍ ومستمرٍ، يعرضه للإصابة بمرض الكلى، نتيجةً لاحتوائها على نسبةٍ كبيرةٍ من الأملاح، وإذا زادت كمية الدهون الغير صحية ربما تتسبب في ترسب الدهون في الشرايين المؤدية إلى القلب.

كما تتسبب الوجبات السريعة في تعرض الطفل للإصابة بالسرطان؛ بسبب عدم حصوله على مقدارٍ كافٍ من الألياف والفيتامينات ومضادات الأكسدة من باقي أنواع الأطعمة الصحية.

بالطبع يؤدي كل ذلك لضعف مناعة الطفل مما يجعله أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض المختلفة، بسبب افتقار جسمه إلى المعادن والمواد المغذية والفيتامينات.

 

الثدي

رضاعة

نادرًا ما يخطر ببال الأم أن ثديها من الممكن أن يشكل مصدر خطر على طفلها بدلًا من أن يكون مصدر الحنان والرعاية، ولكن من أولى النصائح التي تُعطى للأم هي عدم قيامها بجعل الرضيع مستلقيًا بشكل أفقي كامل وقت الرضاعة لأن هذا ربما يعمل على أن يضغط الثدي على فمه وأنفه في وقت واحد أثناء الرضاعة فيمنعه من التنفس ويختنق، وإنما يجب أن يكون رأسه مائلًا لأعلى قليلًا.

كما يجب على الأم الاهتمام بتنظيف ثديها جيدًا قبل الرضاعة، لضمان عدم إضافة فم الطفل بأي فطريات، كما يجب أن تحتاطي جيدًا عند تدليك ظهرك بأي نوع من أنواع الكريمات التي عادة ما تضعها الأمهات، فيجب أن يكون هذا تحت إشراف طبيب، لأن هناك بعض أنواع الكريمات التي تضر الطفل أثناء الرضاعة.

 

 

السيارة

مقعد الأطفال

أثبتت التجارب أن هناك أهمية قصوى لمقاعد الأطفال في السيارة، حيث يحمي ذا الكرسي الطفل من الانقلاب أو الاصطدام بأي جسم حوله حتى في حالة انقلاب السيارة، وهي الفائدة التي يجهلها الكثير من الآباء، مع العلم أن هناك ثلاث مراحل لمقاعد الأطفال في السيارة باختلاف أعمارهم وأحجامهم. 

مصادر الكهرباء

تعتبر مرحلة حبو الأطفال من أخطر المراحل التي يمر بها لأنه يكون عرضة لالتقاط أي شيء من الأرض وكذلك عرضة لوضع يده داخل فتحات فيش الكهرباء والصعق.

لذا يفضل أن تتأكدي من غلقك لكافة مصادر الكهرباء مثل الفيش، عن طريق وضع شريط لاصق فوق الفتحات أو تغطيتها بأي طريق لا يتمكن الطفل من إزالتها.

وفي حالة تعرض طفلك لأي صدمة كهربائية، عليكي استخدام أي قطعة خشبية لإبعاد طفلك عن مكان الصعق الكهربي بقدر الإمكان، ثم قومي بفصل مصدر الكهرباء عن الشقة بالكامل لو تطلب الأمر، كما يجب على الفور البدء في الإنعاش القلبي الرئوي –في حالة انقطاع النبض أو التنفس- و طلب المساعدة الطبية العاجلة. 

بذلك نكون قد قدمنا لك دليلًا بكافة المخاطر التي قد يتعرض طفلك –خاصة داخل المنزل- بما فيها المخاطر التي تتسبب فيها الأم من دون قصد مثل ضغط الثدي على فم الطفل أو التقبيل من الفم أو مخاطر استخدام الأجهزة التكنولوجية والوجبات الغير صحية وغيرها.

معلومات عن الكاتب
Content writer
خريجة كلية الإعلام (قسم صحافة) خبرة 8 سنوات في الصحافة الإلكترونية بمواقع (حقوق دوت كوم، بوابة القاهرة الإخبارية، البداية، دوت مصر) كاتبة محتوى بشركة Istizada المتخصصة في التسويق الإلكتروني