البداية الحقيقية لفيلم split

البداية الحقيقية لفيلم split

 

فيلم split .. الذى لاقى رواجا هائلا والذى يتحدث عن شخص يعانى من انفصام فى الشخصية .. فيملك 23 شخصية تختلف من رجل لامرأة لطفل واخيرا على هيئة  وحش .. ولكن، هل هذه القصة مبتكرة حقا كما نظن ام ان هناك اصلاً لها ؟!

فى الحقيقة قصة هذا الفيلم وحبكته ليست بجديدة ولا مبتكرة اطلاقا، فالبداية كانت كتابا غير روائى من تأليف فلورا ريتا شرايبر عن قصة واقعية حدثت من اعوام طويلة لفتاة تدعى شيرلى ارديل ماسون 1923 : 1998، وهى فتاة امريكية عانت من انفصام الشخصية، حيث ابتكرت لنفسها 16 شخصية مختلفة فى الاسماء والهويات والاهتمامات حتى ان احداها كانت فرنسية واخرى كانت صبى وطفلة وايضا نجارا وكاتبة وفنانة وناشطة سياسية وغيرها، شيرلى كانت الطفلة الوحيدة لوالد يعمل نجارا وام ربة منزل كانت تعانى من الشيزوفرينيا والاكتئاب الحاد ولكنها لم تتلق اى علاج مما جعل حالتها اكثر سوءا ذات تأثير سلبي على  شيرلى مذ كانت طفلة وحتى كبرت.

درست شيرلى الفن فى جامعة كولومبيا ثم تدهورت حالتها، فكانت تمر بحالات فقدان ذاكرة وفقدان الوعى بالواقع بشكل متكرر مما افقدها القدرة على الاستمرار بالعمل والدراسة، فقررت التقدم لعلاج نفسي لدى د. كورنيليا ويلبور التى نجحت فى تشخيص حالتها وابتكار علاج نفسي خاص يعتمد على التنويم المغناطيسي الذى يسمح لها باستدعاء ثم مواجهة شخصياتها ال 16 فى وقت واحد ثم اقنعتهم بأنهم جميعا فى نفس السن ولهم نفس الاوصاف ومن ثم دمجتهم جميعا فى شخصية واحدة هى شخصية شيرلي الحقيقية.

السبب وراء اصابة شيرلي بهذا المرض المأساوى هو معاناتها من ماضٍ اليم، حيث اساءت والدتها معاملتها وتفننت فى تعذيبها جسديا مما جعل شيرلى تبتكر تلك الشخصيات جميعا اما هربا من ماضيها او مواجهة له بالشدة والعصبية والعنف واما بالخوف الشديد والبكاء والصراخ المفاجىء. تماثلت شيرلي للشفاء و نجحت فى استكمال دراستها وتخرجها وعملت مدرسة للرسم وفتحت معرضا فنيا خاصا بها، وقد توفيت عن عمريناهز ال 75. 

فيلم split  ليس اول عمل سينمائى يتحدث عن هذا الامر، بل سبقه اثنان احدهما فيلم (Sybil) تم انتاجه عام 1976 ، والآخر بنفس الاسم ولكن انتج عام 2007، وكلاهما يتحدث عن معاناة شيرلى وعلاجها، و سيبيل هو اسم مستعار اطلقته الدكتورة المعالجة ل شيرلي حفظا لخصوصيتها. اعتمد كلا الفيلمين على الشرائط التسجيلية لمراحل العلاج .

 الاختلاف الوحيد بين Split و Sybil هو النهاية الموضوعة.. ف نهاية سيبيل كانت نجاح الفتاة فى العلاج النفسي واستكمال حياتها بشكل طبيعى .. اما نهاية كيفن (الشخصية الاساسية للمريض) فقد كانت مأساوية جدا، حيث فشل علاجه النفسي حتى انه قتل طبيبته النفسية وابتكر لنفسه شخصية جديدة وهى وحش له قدرات جسمانية هائلة ويتخذ من البشر طعاما له حتى يذيق العالم مرارة معاناته وسخريتهم منه. هو فيلم رعب بالتأكيد اى نهاية اخرى غير تلك لن تكون مناسبة، ولكن بغض النظر عن القصة غير المبتكرة، لا اعلم سبب الانبهار الشديد بأداء جيمس ماكفوى! فكما لاحظت ان الفيلم لم يعرض سوا 5 شخصيات فقط من شخصياته ال 23 كما ان الاختلاف بينهم عادى لا يتطلب اى مجهود لاحداث تغييرات فى التصرفات او الايماءات او الازياء، فأغلبية المشاهد اداها بزى واحد مما جعل الامر مملاً .. اما عن سيبيل 2007 فقد عرضت شخصياتها ال 16 واوضحت الاختلافات بينهم بشكل اوضح مما جعل حبكة الفيلم افضل واكثر تميزاً وتشويقاً.

شيرلي ارديل ماسون :

(شيرلي ارديل ماسون(سيبيل 

معلومات عن الكاتب
Content Writer
Graduated from The Faculty of Economics And Political Science , Cairo University...