كيف تكتب مقال ناجح يجذب القارئ ويقرأه حتى النهاية؟

كيف تكتب مقال ناجح يجذب القارئ ويقرأه حتى النهاية؟

سألني صديق ذات يوم عن ما هي طريقة كتابة المقال؟

اندهشت لهذا الطلب لأني أعرف عن صديقي هذا أنه في الأصل لا يقرأ ولا يحب القراءة، فسألته لماذا تريد أن تكتب مقال؟

فقال لي بأنه يوجد لديه الكثير من التجارب التي مر بها، والخبرات العديدة التي اكتسبها من الحياة، ويريد أن يكتبها ويوثقها ثم ينشرها حتى يستفيد منها الناس.

كورس السوشيال ميديا - فيسبوك و إنستاجرام - م/هشام فتحى أحجز الأن

هذا أحد الأسباب والدوافع التي تجعل الإنسان يريد أن يكتب المقال، أنه يَود أن ينقل تجربته إلى الناس حتى يستفيدوا منها.

وهناك أسباب أخرى أيضاً مثل كسب المال، أو إبداء رأيه في قضية أو شيئاً ما، أو إعطاء نصائح، أو تعليم أمر من الأمور.

فقد تتعدد الدوافع إلى كتابة المقال، وبغض النظر عن السبب أو الدافع الذي يجعلك تريد أن تكتب.

ففي هذا المقال ستعرف فيه ما هو تعريف المقال، وما هي أنواع المقالات، وما هي خطوات كتابة المقال، حتى تعلم في النهاية كيف تكتب مقال ناجح؟

تعريف المقال

توجد تعريفات كثيرة للمقال، ولكننا سنقول هنا تعريف الدكتور “محمد يوسف نجم” الذي عرفها في كتابه “فن المقالة” بأنها:

“قطعة نثرية محدودة في الطول والموضوع، تكتب بطريقة عفوية سريعة خالية من الكلفة والرَّهَق، وشرطها الأول أن تكون تعبيراً صادقاً عن شخصية الكاتب”.

إذن من هذا التعريف نستنتج أن:

  •  المقال هو كلام نثري وليس شعر.
  •  محدود في الطول، وهذا يعني على سبيل المثال أن لا يصل طول المقال إلى “10000 كلمة” أو أكثر.
  • محدود في الموضوع بمعنى أنه يحتوي على فكرة واحدة وليس أفكار كثيرة ومتشعبة حتى لا يتوه القارئ.
  • أن يكتب بدون تكلف وبطريقة بسيطة حتى يكون سهل الفهم على القارئ.
  • أن يعبر فيه الكاتب عن رأيه الشخصي في الموضوع الذي يكتب عنه.

أنواع المقالات

أنواع المقالات

يوجد أنواع عديدة للمقالات من حيث المضمون، وعلى كل كاتب أن يختار الموضوع الذي يريد أن يكتب فيه ومن أنواع المقالات:

المقال الأدبي

وهو المقال الذي يناقش القضايا الأدبية، ويغلب عليه العاطفة، وقوة الخيال، والانفعال الوجداني، والتراكيب المنضبطة، والألفاظ القوية، ومن أمثلة كُتاب المقال الأدبي، “مصطفى لطفي المنفلوطي” في كتابه “النظرات“، والكاتب “أحمد أمين” في كتابه “فيض الخاطر” بأجزائه العشر.

كورس السوشيال ميديا - فيسبوك و إنستاجرام - م/هشام فتحى أحجز الأن

المقال السياسي

وهو المقال الذي يتناول كاتبه أي شأن داخلي أو خارجي للبلد، أو أي أحداث سياسية، أو أي قضية من القضايا، أو أي خبر، ثم يقول رأيه في هذا الأمر، سواء كان تأييداً، أو رفضاً، أو ناقداً له.

المقال الاجتماعي

وهو المقال الذي يقوم فيه الكاتب بالكتابة عن قضية اجتماعية موجودة بكثرة في المجتمع ويكتب عنها بكل تفاصيلها، وما هي الأضرار التي تنتج عنها، وما هي طرق العلاج؟

مثل ارتفاع نسب الطلاق في الوطن العربي، التحرش، البطالة، عقوق الأبناء.

المقال العلمي

وهو المقال الذي يقوم فيه الكاتب بشرح وتبسيط الموضوعات العلمية المعقدة بأسلوب سهل وبسيط حتى تكون سهلة الفهم على القارئ.

خطوات كتابة المقال

خطوات كتابة المقال

هدف المقال

قبل أن ندخل في الجزء العملي من كتابة المقال، هناك خطوة تسبق هذا وهو ما هو هدفك من كتابة المقال؟

لو لم يكن لديك هدف من كتابة المقال فستضيع وقتك ووقت القراء دون أي استفادة حقيقية، ولو كنت تريد أن تكتب المقال ليطلق عليك اسم كاتب فستضيع وقتك أيضاً.

لذلك حاول قبل أن تمسك القلم وتكتب أي كلمة أن تعرف وتحدد ما هو الهدف من كتابة هذا المقال؟

هل هدفك هو تعليم الناس أمرٍ ما، هل هدفك عرض تجربتك في أمر من أمور الحياة حتى يستفيد القراء ويتعلمون من هذه التجربة، هل هدفك إعطاء نصائح للناس؟

الأهداف كثيرة ولكن عليك أن تعرف ما هو هدفك بالتحديد من كتابة هذا المقال؟

فكرة المقال

فكرة المقال هي أول خطوة من خطوات كتابة المقال، وهي الخطوة التمهيدية التي يبنى عليها المقال.

ولو كانت الفكرة قوية وجديدة وكتبت بأسلوب جيد، هذا بالتأكيد سيجذب الجمهور ويجعله يقرأ المقال حتى نهايته.

وهناك كُتاب كثيرون تكون الأفكار دائماً موجودة في عقولهم، ولا يبذلوا أي جهد في إيجادها، فهي دائماً حاضرة، وكل الذي عليهم أن يجلسوا ليكتبوها.

وهناك كُتاب آخرون عكس ذلك، لا يستطيعون أن يحصلوا على الأفكار بسهولة، فتكون فكرة المقال غائبة عنهم وهذا يتطلب منهم المزيد من الجهد والبحث والتنقيب ليأتون بالأفكار.

طرق الحصول على الأفكار

  • جلسات العصف الذهني.
  •  الاحتكاك مع الناس والتعامل معهم.
  • من الجرائد والبرامج التلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي.
  • قضايا الرأي العام.
  • البحث عن ما تعرفه وتتميز به لتفيد الناس.

ومن الأخطاء التي يقع فيها كثير من الكُتاب، هو أنهم عندما تأتيهم الفكرة يمسكون القلم ويبدأون في كتابتها مباشرةً، ولكن عليك أن لا تستعجل في البدء في الكتابة.

اترك الفكرة في عقلك يوم أو يومان حتى تكتمل، عِش معها، تأملها، فكر فيها كثيراً، وقلبها في رأسك جيداً وانظر إليها من جميع الجوانب والاتجاهات.

وحاول بقدر الإمكان أن لا تجعل فكرتك عامة، حاول أن تجعلها ضيقة ومحدودة لأقصى حد.

على سبيل المثال لا تجعل فكرتك أو موضوعك عن كيفية شراء سيارة، فهذا موضوع عام، ولكن حدده أكثر فمن الممكن أن تقول كيفية شراء سيارة مستعملة، وتحدده أكثر وأكثر فيمكن أن تقول كيفية شراء سيارة مستعملة من نوع كذا.

هذا بالطبع سيكون أفضل ويجذب أكثر الجمهور المهتم بشراء هذه السيارة.

البحث وجمع المعلومات

بعد أن حددت فكرتك وعرفت الموضوع الذي ستكتب عنه، انتظر، لا تبدأ بالكتابة مباشرةً، ولكن عليك أن تبحث عن هذا الموضوع على الإنترنت، وتجمع عنه أكبر قدر من المعلومات، وتقرأ عن هذا الموضوع العديد من المقالات التي كتبت باللغة العربية والإنجليزية، لترى كيف تناول الكُتاب هذا الموضوع، ومن أي جانب تم تناوله، وما الذي لم يذكروه في مقالاتهم، وما أهميته لك وللقراء.

ثم تحدد بعد ذلك أي جانب سيتم الكتابة عنه، ومن أي زاوية سيتم تناول الموضوع.

هناك ملحوظة يجب أن أقولها لك، هو أنك لو كانت خبراتك كثيرة في هذا الموضوع، ومعلوماتك كافية للكتابة وأكثر مما تحتاجه للكتابة، هذا لا يمنعك من أنك لابد أن تقوم بالبحث في هذا الموضوع، لأنك تعلم أن كل يوم يكون فيه جديد ومعلومات جديدة عن أي شيء.

وهناك سؤال يسأله بعض الكُتاب وهو متى أتوقف عن البحث؟

أقول لهم ولك توقف عن البحث عندما تتكرر أمامك المعلومات التي أحضرتها، ولا تجد جديداً تقرأه.

ولكن في النهاية تأكد من أنك قد فهمت الموضوع الذي تنوي الكتابة عنه فهماً جيداً.

عنوان المقال

بعد ما عرفت هدفك من كتابة المقال، وبعد أن انتهيت من تحديد الفكرة وقمت بالبحث عنها.

أول شيء فعلي تقوم به هو كتابة العنوان، والعنوان هو أول شيء ينظر إليه القارئ.

ولو جذبه العنوان ولفت انتباهه فإنه سيبدأ في قراءة المقال، ولو لم يعجبه بالتأكيد سيترك المقال.

لكتابة عنوان قوى يجذب القارئ عليك بتنفيذ الأمور التالية:

  1. أن يكون في العنوان رقم، لأن الأرقام تجذب الانتباه وأن وجود هذا الرقم يقول للقارئ كم من الوقت الذي سيقضيه في قراءة المقال؟
  2. أن يبدأ العنوان بأداة استفهام مثل هذا المقال الذي تقرأه الآن، تبدأ مثلاُ بأداة مثل كيف، لماذا، متى.
  3. أن لا يكون العنوان طويل ويُفضل أن لايزيد عن “10 كلمات“.
  4. أن يكون العنوان محدد ودقيق لفكرة المقال.
  5. أن يكون العنوان بصيغة المُخاطب.
  6. أن يعبر العنوان عن موضوع المقال.

وهنا يأتي سؤال، هل تكتب العنوان أولاً، أم تكتب المقال ثم بعد ذلك تكتب العنوان؟

أنا أُفضل كتابة العنوان أولاً، لأنه يحدد لك موضوع المقال وماذا ستكتب فيه، ولو تركت العنوان للنهاية بعد كتابة المقال من الممكن أن مقالك يكون متشعب وبه أفكار كثيرة وحينها لن تجد عنوان قوي له، وأيضاً ستجعل القارئ لا يستفيد شيئاً.

مقدمة المقال

بعد كتابة العنوان تأتي المقدمة، وهي ثاني شيء يقرأه القارئ، والمقدمة لابد منها، ولا يتصور أن يكون هناك مقال مكتوب بدون مقدمة، لأنها تهيئ القارئ للموضوع وتدخله في صلبه شيئاً فشيئاً.

والمقدمة للمقال مثل الشوربة بالنسبة للطعام، تبدأ بها أولاً ثم بعد ذلك تأكل اللحوم والفراخ.

والمقدمة أهميتها تكون في أهمية العنوان، لو جذبته ولفتت انتباهه سيستمر في قراءة المقال، ولو لم تعجبه بالتأكيد سيترك المقال ويبحث عن مقال آخر يقرأه.

ويجب أن تكون المقدمة موجزة، مختصرة، مركزة حتى تجذب القارئ وتجعله يقرأ باقي المقال، ولا تزيد المقدمة عن فقرة واحدة.

والمقدمة من الممكن أن تكون سؤال، وممكن قصة.

ولكنها في النهاية لابد أن تحتوي على ما يجده القارئ في المقال.

جسم المقال

ثالث شيء بعد العنوان والمقدمة يأتي محتوى المقال، أو جسم المقال، أو العرض.

وهنا يكون الموضوع الذي بسببه تكتب هذا المقال، وجسم المقال يعتبر انعكاس للعنوان، بمعنى أن العنوان الذي جذب القارئ يجب أن يجد هنا في جسم المقال الشرح والتفصيل للعنوان.

ولكي تكتب جسم جيد للمقال، عليك باتباع الأمور التالية:

  • أن تنظم أفكارك وترتبها ترتيباً منطقياً.
  • أن تشرح الموضوع وتُفصله بقدر الإمكان حتى يستفيد القارئ.
  • أن لا يكون المقال وحدة واحدة.
  • لابد من تقسيم جسم المقال إلى فقرات.
  • كل فقرة لابد أن تحتوي على عنوان فرعي.
  • أن لا تزيد الفقرة الواحدة عن “6 أسطر“.
  • حاول أن لا تجعل الجملة طويلة أو قصيرة، ولكن حاول على قدر المستطاع أن تكون الجُمل متوسطة الطول حتى تكون مريحة على العين وتكون سهلة القراءة.
  • اختار ألفاظ سهلة ومألوفة للقارئ حتى يسهل فهمها واستيعابها.
  • أن تكتب المقال بصيغة المخاطب المفرد.

خاتمة المقال

وبسبب أن لكل شيء نهاية، فأخر شيء يتم كتابته في المقال هو الخاتمة، والخاتمة مهمة ويجب أن تكتب مثل المقدمة، وتكون ملخص للمقال، ولتذكير القارئ بما تم تناوله فيه.

وأيضاً تكون تأكيد لرأي الكاتب في هذا الموضوع الذي تم كتابته، والقارئ في النهاية يتذكر الخواتيم وتعلق برأسه.

ولابد أن تكون الخاتمة مختصرة وقوية، ومن الممكن أن تكتب الخاتمة كفقرة واحدة، ومن الممكن أن تُكتب على شكل نقاط.

مراجعة المقال

بعد أن تنتهي من كتابة المقال لا ترسله إلى الناشر مباشرةً، ولكن اتركه فترة من الوقت، ليس أقل من يوم، ثم راجعه ثلاث مرات.

وسأقول لك لماذا تراجعه ثلاث مرات؟

أول مرة يتم مراجعة المحتوى وكأن هذا المقال لكاتب آخر، فيجب عليك أن تقرأه بتركيز وتمعن، لتعرف نقاط ضعفه وماذا ينقصه ولتتأكد من أن فكرته واحدة ومرتبة ومنظمة.

وفي هذه القراءة ستجد أشياء عليك إضافتها، وجُمل وفقرات عليك حذفها، وفقرات لابد من إعادة صياغتها.

ثاني مرة تراجع الأخطاء الإملائية والهمزات، والتاء المربوطة والهاء، والياء والألف المقصورة، لأنه لا يُفضل أن يكون في مقالك أخطاء إملائية.

ثالث مرة تراجع علامات الترقيم وهل وضعت في أماكنها الصحيحة أم لا؟

وكثير من الكُتاب لا يهتمون بعلامات الترقيم، أو لا يرون لها أهمية.

وأقول لهم أن علامات الترقيم لها أهمية كبيرة وفائدتها عظيمة في الكتابة، فهي التي توضح ماذا يريد أن يقول الكاتب للقارئ.

على سبيل المثال عندما تضع نقطة، فهذا يعني أن ما بعدها سيكون موضوع جديد.

وعندما تضع علامة استفهام فهنا يكون سؤال، وعندما تضع علامة تعجب فهنا يكون اندهاش وهكذا.

ومن الأفضل بعد أن تنتهي من كتابة المقال ومراجعته أن ترسله إلى ثلاثة من أصدقائك على الأقل ممن تثق في رأيهم، ليقرأوا المقال ويعطون رأيهم فيه، حتى تصل إلى أقصى استفادة وتعدل ما يحتاج لتعديل.

في نهاية هذا المقال قد تسأل نفسك، كيف أعرف أن مقالي ناجح أو لا؟

أقول لك باختصار شديد أن المقال الناجح هو المقال الذي يُقرأ للنهاية ولا يشعر معه القارئ بالضيق أو الملل.

هنا ستسألني سؤال آخر وتقول لي كيف أعرف أن القارئ قرأ مقالي حتى النهاية؟

أقول لك يجب أن تضع في نهاية مقالك سؤال لجعل القارئ يتفاعل معك، وهذا بالتأكيد يظهر لك هل القارئ قرأ المقال كله أم لا؟

لو تمت الإجابة عن السؤال فاعلم أن القارئ قرأه كله.

وحتى لا تصاب بالإحباط أو الاكتئاب أعلم أن كثير من القراء لا يتفاعلون مع ما يقرأونه على المواقع أو على وسائل التواصل الاجتماعي.

الملخص

تتعدد الأغراض التي تجعل الإنسان يريد أن يكتب المقال، من الممكن أن يكون الغرض هو تعبير عن النفس، أو إعطاء رأي في شيء، أو تعليم الناس أمرٍ ما، أو حتى لاكتساب المال.

تعريف المقال: هو كلام نثري محدود في الطول والموضوع، يكتب بطريقة سهلة وبسيطة وبدون تكلف.

أنواع المقالات:

المقالات أنواع عديدة من حيث المضمون مثل:

المقال الأدبي: وهو الذي يتكلم عن المشكلات والقضايا الأدبية.

المقال السياسي: وهو الذي يتكلم عن الأمور الداخلية والخارجية للبلد.

المقال الاجتماعي: وهو الذي يناقش الموضوعات الاجتماعية ويلقي الضوء عليها ويحاول أن يحلها.

المقالي العلمي: وهو الذي يتناول الموضوعات العلمية بأسلوب بسيط دون تعقيد.

لكتابة المقال مجموعة من الخطوات التي لابد أن تسير عليها لتكتب مقال ناجح يجذب الجمهور ويقرأونه للنهاية.

خطوات كتابة المقال

لتتعلم كيف تكتب مقال ناجح لابد من اتباع مجموعة من الخطوات:

1_الهدف: قبل أن تكتب كلمة واحدة، يجب عليك أن تحدد هدفك من كتابة هذا المقال، هل هدفك تعليم، أو إعطاء نصائح، أو ابداء رأي في شيئاً ما.

2-الفكرة:هي أول شيء لكتابة المقال، ولابد أن تكون الفكرة محددة وتهم مجموعة من الناس.

3-البحث: لا تكتب كلمة بدون أن تبحث عن هذا الموضوع على الإنترنت، وتقرأ الكثير من المقالات التي كُتبت في هذا الموضوع.

4-العنوان: أول شيء يقرأه القارئ، ولو لفت انتباهه وجذبه سيقرأ المقدمة، ولو لم يلفت انتباهه سيترك المقال.

5-المقدمة: لابد أن تكون المقدمة في قوة العنوان، وأيضاً أن تلفت انتباه القارئ وتجذبه ليقرأ باقي المقال.

6-جسم المقال: وهنا يتم كتابة فكرة المقال، ولتكون قوية لابد أن تُقسم إلى فقرات وكل فقرة لها عنوان فرعي خاص بها.

7-الخاتمة: لكل مقال خاتمة، والخاتمة تكون تلخيص للمقال وتوضيح فكرته وتأكيد رأي الكاتب.

8-المراجعة: بعد أن تنتهي من كتابة مقالك راجعه ثلاث مرات حتى تتأكد من أنه لا يحتاج إلى إضافة أو حذف، وتتأكد من خلوه من الأخطاء الإملائية، والتأكد من أنك وضعت علامات الترقيم.

وكما تقدم من القول أن المقال الناجح هو المقال الذي يُقرأ للنهاية.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو تعريف المقال؟

عرفها الدكتور محمد يوسف نجم بأنها: قطعة نثرية محدودة في الطول والموضوع، تكتب بطريقة عفوية سريعة خالية من الكلفة والرَّهَق، وشرطها الأول أن تكون تعبيراً صادقاً عن شخصية الكاتب.

ما هي أنواع المقالات؟

المقالات لها العديد من الأنواع، ولكن أنواعها من حيث الموضوع مثل: المقال الأدبي، المقال السياسي، المقال الاجتماعي، المقال العلمي.

ما هي خطوات كتابة المقال؟

الهدف من المقال، تحديد الفكرة، البحث عن الفكرة وجمع المعلومات، كتابة العنوان، كتابة المقدمة، كتابة جسم المقال، كتابة الخاتمة، المراجعة.

مقالات ذات صلة