كيفية كتابة الرؤية والرسالة والأهداف الخاصة بشركتك

كيفية كتابة الرؤية والرسالة والأهداف الخاصة بشركتك

التسويق بالمحتوى أصبح أقوي عناصر التسويق وأهمها وأكثرها تأثيرًا، الكتابة لها معايير ضابطة لتخرج بأفضل صورة ممكنة لتحقق الهدف الذي كتبت من أجله.

حيث يمكنك الوصول إلى عدد كبير من العملاء واقناعهم بشركتك أو منتج عن طريق فهمك وإدراكك لمتطلبات شركتك وهذا ما يعبر عنه الرؤية والرسالة والهدف.

الدول أيضًا يجب أن يكون لها خطط واضحة ومكتوبة لرؤيتها، رسالتها وأهدافها، عند ارتكاز الدول، الشركات وأفراد المجتمع أجمع على التخطيط و التفكير في متطلباتهم يحقق لهم نتائج أسرع للوصول لأهدافهم وتحقيق التميز.

كيفية كتابة الرؤية والرسالة والأهداف له أهمية كبيرة لشركتك لأنها تجعل نشاط الشركة يتضح بصورة كاملة و يتعرف الجمهور علي نشاط عملك والهدف الذي ترغب في تحقيقة ولذلك توجد فروق بين الرؤية والرسالة.

أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟

السؤال الأشهر في مقابلات العمل، يجيب هذا السؤال عن الرؤية الخاصة بك كما أنة يعكس أهدافك المستقبلية وكيفية التخطيط لها بطريقة صحيحة وجادة، فالرؤية هي نتيجة التي ترغب في الوصول إليها بعد مدة محددة.

إذا كنت لا تعرف الإجابة علي هذا السؤال فأنت لا تعرف أهدافك ولا يوجد لديك مخطط واضح لشركتك أو منتج وبالتالي عدم وجود رؤية مستقبلية لشركتك أو نشاطك.

السؤال الأخر الذي يجب عليك تحديدة بطريقة مباشرة وثابتة هو “سبب وجود مشروعك أو نشاطك” وهو الإجابة عن رسالتك، علي عكس الرؤية التى تتحدد كل خمس أو عشر سنوات ونقوم بتغيرها بإنتهاء مدتها.

تأتي الرسالة بصورة واضحة ومباشرة فهي لا تتغير ولكنها مستمرة ببقاء شركتك و مزاولة نشاطك.

يمكن تغيير بعض المصطلحات و إعادة ترتيب و صياغة بعض الجمل في رسالتك ولكن المعنى العام يظل ثابت ومباشر.

الرؤية

الرؤية

المستقبل المتوسط أو البعيد أي رؤية الوضع المستقبلي للشركة ووصف طموح لما ترغب الشركة فى إنجازه والحلم الذي ترغب بتحقيقه.

الغرض الأساسي في كتابة الرؤية معرفة توجهات الشركة، أنشطتها، سياستها وفاعليتها، ومن المهم أن يشترك فريق عملك وموظفيك في وضع الرؤية الخاصة بالشركة لمشاركتك حلمك وسعيهم ورغبتهم في تحقيقه.

الرؤية تمدك أنت وموظفيك بالحماس والإلهام وتساعدك على أداء مهامك بشكل أفضل.

يجب أن يكون لرؤيتك وقت محدد وواضح بعد خمس أو عشر سنوات على سبيل المثال، ستتعرف من خلال رؤيتك على مدى نجاحك ومدى قربك أو بعدك من الوصول لأهدافك، كما أنها تعمل علي تشجيعك بشكل مستمر عند إنجازك أو تخطيط مرحلة من مراحلها وتحقيق ما حلمت بيه.

كيف يمكن اختيار الرؤية

أفضل وسيلة لاختيار الرؤية هي “التخيل“، اجمع الفريق الخاص بك وتخيلوا معًا كيف سوف تصبح الشركة بعد خمس أو عشر سنوات؟

يمكنك تحديد المدة التى ترغب بها ولكن يجب أن تكون مدة واضحة ومدونة، اكتب جميع الأفكار والأحلام المطروحة كمنتجات الشركة الجديدة، عملائك المستقبليون، مكان شركتك والأجهزة التي سيتم استخدمها، وغيرها من الأفكار والأحلام التي تختلف باختلاف مجالك، نشاطك أو منتجك.

بعد كتابة الأفكار وجمعها أتفق على بعضها وأهمها ثم تأتي بعد ذلك مرحلة الصياغة، صياغتك لرؤيتك بكلمات بليغة وواضحة تجعل تحقيقها أسهل، رؤية شركتك يجب أن تكون قادرة على إثارة حماسة وطاقة موظفيك أو فريق عملك وإخراج طاقتهم وتعزيز شعورهم بالفخر والانتماء.

أساسيات كتابة الرؤية بشكل صحيح

توجد بعض الخطوات لصياغة الرؤية بشكل محترف.

أولًا: عليك التفكير في النقاط التالية

  • هل سيتخلف شكل شركتك عن الوقت الحالي وما الشكل الذي ترغب أن تكون عليه بعد خمس سنوات؟
  • فكر في الخدمات والمنتجات التي تقدمها شركتك في الوقت الحالي والفئة التي قامت بالفعل بالشراء منك.
  • تخطيط وطموحك لشركتك هل يسير في الاتجاه الصحيح.
  • عليك تحديد الأشياء التي تقف عقبة في طريق وصولك لإتجاهك الصحيح.
  • هل اتجاه شركتك يسير وفقًا لما تقدمة لها من إمكانيات؟

ثانيًا: أجب عن هذه الأسئلة

  • ما الاستراتيجية التي تتخذها شركتك؟
  • ما الفرصة التي تحتاجها شركتك ولم تتوفر بعد؟
  • إذا وفرت الموارد ما الشكل الذي ستصبح عليه الشركة؟
  • ما الذي تريد أن يعرفه الجمهور عن نشاطك؟

عند إجابتك على هذه الأسئلة والتفكير في النقاط السابقة ستصبح جاهزًا لكتابة الرؤية الخاصة بشركتك، وعند كتابتك للرؤية راجع كل نقطة بها جيدًا وضع نفسك مكان قارئها.

طريقة كتابة الرؤية

يجب أن تمتاز رؤيتك بالطموح ولابد أن يصل هذا الطموح إلى العاملين والعملاء، أفضل طريقة لكتابة الرؤية هي تحقيق الوضوح والشفافية بحيث تجعل من يقرأها يتصور ويتخيل شكل العمل داخل الشركة.

لابد أن تكون رؤيتك لها نظرة مستقبلية واضحة ويمكنك تحقيق ذلك من خلال كتابة نص يتفاعل معه العملاء، فعليك إختيار الكلمات بعناية شديدة وتفكر في كل معنى وتختار الكلمات التي لا تحمل معنيين.

لكتابة رؤيتك بطريقة احترافية عليها أن تكون عميقة وغير مملة وتمتاز بالصدق والوضوح فلا ترسم صورة مستقبلية للشركة لن تكون عليها يومًا ما، في النهاية يجب أن تجيب رؤيتك علي سؤال واحد وهو “إلى أين تتجه هذة الشركة وكيف يمكن تطبيق ذلك؟”

الرسالة

الرسالة

هي تلخيص مختصر وموجز لسبب وجود شركتك وتجيب على سؤال “لماذا تتواجد الشركة؟

تأتي الرسالة بصورة واضحة لا تتغير ولكنها مستمرة ببقاء نشاطك وشركتك ولكن يمكنك تعديل بعض المصطلحات والجمل بها مع مرور الوقت ولكن يبقى المعنى الأساسي واضح ومباشر.

الرسالة لها علاقة مباشرة بسبب تواجد نشاطك في السوق ولمن توجه هذا النشاط فتعكس الرسالة القيم والأولويات التي تسعى شركتك إلى تحقيقها وتنفيذها بشكل دائم ومستمر ويجب مراعاة كيفية خدمة الجمهور المستهدف عن طريقها.

أساسيات يجب مراعاتها في كتابة الرسالة

  • يجب أن تكون مختصرة، دقيقة ومحددة.
  • تصاغ بكلمات واضحة وتكون مفهومة للجميع.
  • تعطي انطباع جيد وتترك أثر حماسي وملهم لقارئها.
  • تعكس الإستراتيجية الكبيرة للشركة.
  • توضح كيفية تحقيق المهام التي تسعى الشركة لتحقيقها.

هل فهمت معنى الرسالة؟

لتستوعب أكثر معني الرسالة إليك بعض أمثلة رسالة الشركات الكبرى، فرسالة شركة “Google” هي تنظيم المعلومات حول العالم وجعلها مفيدة وفي متناول الجميع.

ورسالة شركة “Sony” مهمتها أن تكون شركة تلهم فضولك وتحقق، إثارة جديدة وترفية جديد بطرق لا توجد إلا مع سوني كل شئ نفعله لتحريك عاطفتك.

الرسالة أيضًا تحتاج إلي فريق عملك وموظفيك أجمعهم واترك لهم الوقت في التفكير ولا تعترض دون أن تفكر جيدًا في كل نقطة تم طرحها وأدرسها وحسنها أن لزم الأمر، ثم أقرها معهم واستمع إلي تعديلاتهم وستكتشف أن رسالتك أصبح لها معالم واضحة وهدف مباشر.

طريقة كتابة الرسالة

اجعل صيغة الرسالة قصيرة ومختصرة قدر المستطاع بضعة أسطر فقط ولا تجعلها تتجاوز خمس أسطر، فكلما كانت صيغة الرسالة قصيرة كلما كانت أسهل في الانتشار وأكثر في التأثير على العملاء.

راجعها بصورة مستمرة فالسوق يتغير والعملاء يتغيرون راجعها حتى تكون دائما واقعية وتمثل حاضر الشركة كما يجب أن يكون.

كتابة الرسالة في الأغلب تتكون من جزئين:

  • الأول: يصف المنتجات أو الأنشطة التي تعرضها الشركة والسوق الذي تخدمه.
  • الثاني: يصف الوسائل، الآليات والاستراتيجيات التي تتبعها الشركة لتحقيق النجاح الذي تطمح له.

فيمكنك القول “نسعى إلى تقديم خدمات متميزة لإرضاء عملائنا” أو “نسعى للربحية التي تؤهلنا إلى الاستثمار في أحدث ماتوصل إليه العلم وتطوير البحث لتحقيق عائد مناسب للمساهمين” أو “سنعزز في موظفينا الولاء والحماس وذلك باحترام قدراتهم وتدريب وتطوير قدرتهم”.

هل لاحظت شيئًا؟

يمكن للرسالة أن توجه للمستثمرين أيضًا وليس فقط للعملاء ويمكن أيضًا توجيها للمستشمرين المرتقبين ليس فقط الحاليين، كما يمكن توجيه رسالتك لموظفيك أو فريق عملك وهذا يشعرهم بأهميتهم وأهمية شركتك بالنسبة لهم.

هناك عدة عوامل كانت هي الجزء المشترك بين شركات حققت نجاحًا كبيرًا وهي:

  • كتابة رسالة واضحة.
  • وجود رئيس كفء مسؤل عن الشركة.
  • وجود جهاز إداري يعمل بفاعلية ونظام.
  • أن تلتزم الشركة بكل ما تخبر بيه العميل.

قد يكون صياغة رسالة الشركة بطريقة خاطئة سببًا رئيسين في فشل الشركة حيث أنها لا تستطيع إيصال رسالتها إلي العملاء مما يترتب عليه عدم فهم عميلك لك وعدم ثقته في إمكانية تحقيق رسالتك.

عليك أن تسلط الضوء على أهم النقاط المهمة فيما يخص النشاط الذي تسعى لتحقيقه وتستخدم كلمات بسيطة يمكن للجمهور أن يتذكرها ويمكنك أيضًا استخدام روح العمل الخاصة بموظفيك عن طريق موظفيك وفريق عملك يستطيع أن يحصل العميل علي كل ما يريد بأفضل الطرق.

الأهداف

الأهداف

لكل إنسان هدف في الحياه يسعي إلي تحقيقه فالإنسان بدون هدف وبدون سعي إلي ما يطمح إليه يضيع حياته ويجعلها بدون معنى ومن أجل تحقيق أهدافك مهما كانت صعبة أو معقدة سوف تحتاج إلى جهد كبير واجتهاد طويل بدون مبررات أو أعذار.

و عليك التخطيط جيدًا لتحقيقها حتي تكون أهدافك واضحة وممكنة على أرض الواقع.

الأهداف هي الأهم لشركتك مفتاح نجاح شركتك في وضع أهداف واضحة وإعتماد منهج واضح لتنفيذها حيث أن للأعمال التجارية أهداف خاصة وهنا يأتي موعد السؤال الذي يعبر عن الهدف “ما هي الأسس التي تعتمد عليها لتطلق على مشروعك أنه مشروع ناجح؟”

عند الإجابة على هذا السؤال سيتشكل أمامك صورة مبدئية لتحديد أهدافك يجب أن تراعي وضع أهداف محددة ومباشرة فلا تقل هدفي “أن يتحدث العملاء عن مشروعي” و لكن يمكن أن تكون أكثر توضيحاً و دقة بقولك هدفي “زيادة نسبة العملاء المسجلين ب25%“.

يجب أن تكون هناك سلسلة متتابعة لأهدافك وتكون ذو معنى وقدرة لكي تستطيع تحقيقها على أرض الواقع.

إياك أن تكون أهدافك مجرد أمنيات تتمني وتطمح لشركتك الوصول إليها لا تجعل فكرة المستحيل تسيطر عليك ولكن دائما سيكون هناك أهداف أمامك تستطيع إنجازها وتحقيقها في حدود قدراتك وإمكانياتك.

كيف يمكن تحديد الأهداف

لكي تحدد أهدافك يجب أن تحقق خمس صفات مجمعة في كلمة واحدة وهي “SMART” تعني ذكي و المقصود من استخدمها تحديد أهداف ذكية للشركة، عند تحليل الكلمة تجد أن كل حرف يعبر عن صفة من الصفات الخمس.

هل أستطعت تخمين هذه الصفات؟

1.”Specific” محددة: عليك تحديد هدف واضح ومباشر “محدد” عن طريق تحديد النتائج التي يمكنك الوصول إليها فلا يمكنك أن تضع لشركتك هدف “الوصول للأفضل” لأن كلمة أفضل لها الكثير من المعاني.

لكن يمكنك وضع هدف “زيادة الحصة السوقية للشركة” أو “تقليل التكاليف” فهذه أهداف واضحة و محددة وهذا ما يجب عليك فعلة.

2.”Measurable” قابلة للقياس: يجب أن تكون الأهداف قابلة للقياس لمعرفة إذا كانت الشركة تسير في الاتجاه الصحيح.

و لتقييم الأداء و ومعرفة مدى وصول أو انحراف الأداء الفعلي عن الهدف، لا يجب عليك أن تحدد الهدف فقط بل يجب تحديدة بشكل كمي علي سبيل المثال هدفك هو “زيادة المبيعات” ولكن عند وضعك له يجب تحديد نسبة أى “زيادة المبيعات بنسبة 30%” لكي تستطيع قياس هدفك.

3.”Achievable” قابلة للتحقيق: يمكنك تحديد إمكانيات شركتك لتستطيع تحديد أهدافك بشكل صحيح فعليك أن تعرف إمكانياتك المادية، المالية، البشرية والمعلوماتية وأن تدرس البيئة المحيطة بك بشكل جيد جدًا لكي تتمكن من تحقيق أهدافك.

4.”Realistic” منطقية: عليك تحديد أهدافك بمنطقية أي يكون الهدف منطقي يتناسب مع إمكانيات الشركة بحيث لا يكون أقل من أمكانيات شركتك أو أكثر من أمكانيات شركتك.

لكي تفهمني بوضوح أكثر دعني أعطيك مثال إذا فرضنا أن إمكانيات شركتك تستطيع تحقيق معدل نمو يعادل “25%” فلا يمكن أن يكون هدفك “تحقيق معدل نمو 15%” لأن سوف يترتب عليه تساهل الموظفين عن العمل لأنهم يعلمون أن الشركة تستطيع تحقيق أعلي من ذلك.

ولا يمكن أيضًا أن يكون هدفك “تحديد معدل نمو 35%” لأنه لا يتناسب مع إمكانيات شركتك وهدفك الصحيح هو “تحديد معدل نمو 25%”.

5.Time-Bound فترة زمنية: يجب تحديد فترة زمنية لكل هدف وفي خلال هذة الفترة عليك أن تنجز هدفك بشكل كامل.

عند تحديد فترة زمنية محددة لتحقيق الهدف هذا يعمل علي تحفيز موظفيك إلى إنجاز الهدف خلال هذة الفترة وأيضًا التنافس والحماس بينهم لإنجازه في الوقت المحدد.

يجب مراعاة أن عدم تحديد فترة زمنية للهدف يمكن أن تفقد الشركة هذا الهدف فإذا كان هدفك دخول سوق جديدة ولم تحدد مدة لدخولك لهذا السوق سيقوم المنافسين بالمبادرة والدخول بهذا السوق وحينها يمكن أن يكتفي السوق بهم ولا حاجة لك بينهم أو لن يعطيك الهدف ما كنت تطمح إليه.

تحديد الأهداف

ما هي فائدة كتابة الرؤية والرسالة والهدف للشركات؟

الفائدة هي توحيد وتركيز الجهود وتجميع الطاقات وأيضًا تحفيز المساهمين، الشركاء والموظفين وجعل الشركة مصدر جذب للعمالة ومصدر ثقة للعملاء والمستثمرين.

الصياغة الجيدة للرؤية، الرسالة والهدف تساعدك تقوية وتعزيز منصب ومكانة شركتك بين المنافسين وفي بعض الأحيان تمكنك من الحصول على تمويل أكبر ومناقصات خاصة.

إليك بعض النماذج لرسالة وهدف الشركات الكبرى:

شركة “Dellرسالتها: بقوة روح فريق Dell المتميز، استطعنا أن نقدم قيمة رائعة وتقنيات عالية الجودة وأنظمة مخصصة، خدمة دعم متميزة، منتجات وخدمات سهلة الشراء والاستخدام.

هدفها: توفير تقنيات ذات قيمة عالية لعملائها.

شركة “Pfizer” للأدوية رسالتها: لقد كرسنا أنفسنا لسعي الأنسانية نحو حياة أطول وأكثر صحة وسعادة ومن خلال الإبداع في صناعة الدواء للإنسان والحيوان.

هدفها: السعي إلى حياة أطول وأكثر صحة وسعادة.

الخلاصة

ليس شرطًا أن تكون كتابتك للرؤية، الرسالة والهدف أحترافية من أول مرة ولكن من المهم أن تكون أنت وفريقك مستوعبين لأهمية تحديد وكتابة رؤيتك، رسالتك وهدفك فهم من يحددون قيمتك وقيمة عملك ونشاطك ومن دونهم لن تستطيع معرفة الطريق الصحيح للنجاح والتميز.

صياغة رؤيتك، رسالتك وهدفك يحدد مدى أحترافية شركتك وأحترافية العاملين عليها فاحرص علي كتابتهم و مراجعتهم جيدًا وتفقدهم كل فترة لتتأكد أنك مازلت تسير في الإتجاه الصحيح وأعلم أنها سيكون لها دور هام فيما بعد سواء شراكة أو تمويل أو صفقة.

تذكر أن “الرؤية” هي الغرض من المشروع وسؤالها “إلى أين تتجه هذه الشركة وكيف يمكن تطبيق ذلك؟”

و”الرسالة” هي جمل قصيرة واضحة وقوية تعبر عن شركتك وسؤالها “لماذا تتواجد الشركة؟”

بينما “الهدف” فهو الخطط التي تسير عليها شركتك حتي تصل إليها وتستطيع تحقيقها وسؤالها “ما هي الأسس التي تعتمد عليها لتطلق على مشروعك أنه مشروع ناجح”.

مقالات ذات صلة