كيف تتميز في تحليل السوق ودراسة المنافسين على مواقع التواصل

كيف تتميز في تحليل السوق ودراسة المنافسين على مواقع التواصل

كنت اجلس مع صديقي “خالد” في أحد المولات، وأخرج من حقيبة يده كراسة صغيرة، وفتحها على أحد الصفحات، وأعطاها لي، وقال لي أقرأ وأخبرني ما رأيك في هذا المشروع؟

نظرت في الصفحة التي كانت مليئة بالشطب ومزدحمة بالأرقام، فأعدت له الكراسة مرة أخرى، وقلت له سامحني لا أستطيع أفهم شيء من هذه الأرقام.

فقال لي سوف استجأر شقة في أحد المناطق الشعبية بإيجار بسيط، وسأتخذ هذه الشقة مخزن لي، أُخزن فيه منتجاتي.

كورس السوشيال ميديا - فيسبوك و إنستاجرام - م/هشام فتحى أحجز الأن

وسأستورد “الأحذية الرياضية” و”الساعات” من الصين، وسأنشأ صفحة على “الفيس بوك” لأبيع فيها هذه المنتجات، لأن البيع سيكون أونلاين، وسيكون توصيل المنتجات للعملاء عن طريق شركة شحن.

وكان كل كلامه مترجم بالأرقام، وسألني ما رأيك في هذا المشروع، وهل تستطيع أن تتوقع هل هذا المشروع سينجح أم لا؟

فقلت له كل ما أخبرتني به عظيم، ولكن عندي بعض الأسئلة التي لابد لها من إجابات.

أول سؤال لماذا ستبيع منتجاتك أون لاين على “الفيس بوك“؟ ولماذا لا تتخذ مقر لك في أحد المناطق أو أحد المولات وتبيع في هذه المنتجات؟

فقال بسرعة: لأن البيع الأونلاين سيجنبني دفع مصروفات ثابتة كثيرة مثل إيجار المحل والذي بالتأكيد سيكون بالآلاف، وفواتير الكهرباء، ومرتبات العمال، وبالتالي لو المشروع خسر، فلن أخسر كثيراً.

فسألته: ولماذا “الفيس بوك” بالتحديد، ولماذا لا تعتمد على أي موقع أخر مثل “اليوتيوب“، أو تويتر“، أو حتى “انستجرام“؟”

فقال لي: لأن “الفيس بوك” زوراه يومياً بالملايين، وأعتقد أنه أكثر موقع من مواقع التواصل عليه متابعين، وبالـتأكيد سأبيع فيه أكثر من أي مكان آخر.

فسألته ثانية: وهل معك أرقام أو بيانات تؤكد لك ما تقول؟

فسكت قليلا وقال لي ماذا تريد أن تقول؟

فقلت له في النهاية قم بتحليل السوق ودراسة المنافسين جيداً قبل أن تخطو بأي خطوة حتى لا تخسر أموالك.

كورس السوشيال ميديا - فيسبوك و إنستاجرام - م/هشام فتحى أحجز الأن

لو كنت أنت أيضا تملك مشروع تجاري مثل “خالد“، أو تملك مهارة متميزة وتريد أن تحترفها وتقدمها للناس وتكسب من ورائها المال على مواقع التواصل الاجتماعي.

لو كانت إجابتك بنعم؟

فأريد أن أسألك هل قمت بعملية تحليل السوق ودراسة المنافسين؟

لو كانت إجابتك بنعم وقمت بهذا الإجراء، إذن فتوكل على الله وأبدأ في التنفيذ.

ولو كانت الإجابة بلا؟

إذن فعليك أن تقوم بهذه العملية أولاً قبل أن تُقدم على أي شيء.

في هذه المقال ستتعرف على أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق، وكيفية تحليل السوق، وما هي القوى التنافسية الخمسة “لبورتر“، ومن هو المنافس وما هي أنواعه، وكيف تدرسه، وكيف تخلق ميزة تنافسية، وأدوات لمتابعة المنافسين.

أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق للمنتجات أو الخدمات

قديماً كانت أي شركة تريد أن تسوق لمنتجها أو خدمتها كل ما عليها أن تضع إعلان في الجريدة، أو تصور إعلان للتلفزيون، أو تضع “لافتة إعلانات -Banner” في الشارع.

أما الآن فأصبح الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن لا أحد سواء رجل أو مرأة كبيراً كان أو صغيراً لا يدخل على الإنترنت، ولا يملك حساب في موقع من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

فمواقع التواصل حالياً تعتبر أهم وأسهل وأسرع وأقوى وسيلة للتواصل مع الجمهور المحتمل، وأفضل شيء للشركات والأفراد الذين يقدمون منتجات وخدمات، أفضل من إعلانات التلفزيون، وأفضل من “Banners -لافتات الإعلانات” في الشوارع الرئيسية وعلى الكباري.

وعندما أقول أفضل لأنها تجعلك تتواصل مع الجمهور مباشرة ومعرفة رأيهم في منتجك أو خدمتك على الفور.

من يريد أن مشروعه ينجح لابد من الإهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي، والبحث عن أي موقع أفضل له ولمنتجه أو خدمته والتركيز عليه، وبدأ العمل فيه.

المنتج

قبل أن تقوم بعملية البيع لمنتجك أو خدمتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

دعني اسألك سؤالاً:

ما هو منتجك الذي تريد أن تبيعه، أو خدمتك التي ستقدمها؟

ستضحك وستقول لي بكل بساطة إن منتجي “حذاء رياضي“، أو “ساعة“، أو حتى طعام مصنوع في المنزل.

فسأضحك أنا أيضا وأقول لك لا أقصد هذا، أنا ما أقصده هو أن هل تعرف منتجك جيداً بكل تفاصيله؟

دعني أوضح لك ما أقصده، على سبيل المثال:

  1. هل منتجك سيباع للمستهلك النهائي مباشرة مثل مشروع “خالد” كساعات أو أحذية؟ أم منتجك ليس منتج نهائي وسيباع لتاجر كمادة خام، ثم يقوم التاجر بالإضافة عليه ثم بيعه للمستهلك النهائي؟
  2. وهل لو منتج نهائي، لمن يباع للرجال أم للنساء أم للأطفال؟
  3. كم عمر الذين سيشترون هذا المنتج؟
  4. ما هو مستواهم المادي والاجتماعي؟
  5. كم سيكون سعر المنتج، وهل ستبيعه لأصحاب الدخل الكبير، أم المتوسط، أم الصغير؟
  6. هل ستبيعه للموظفين أم للطلبة؟
  7. هل ستبيعه في المدينة أم في القرى، أم في خارج البلد؟
  8. هل منتجك فيه أكثر من نوع وأكثر من لون، أم أنه سيباع بلون واحد فقط؟
  9. من أين يشتري المستهلك قطع الغيار مثلاً لو المشروع ساعات، وأين سيتم صيانة الساعة، وما هي أسعار قطع الغيار؟
  10. وما هو المبلغ الذي سيدفع لشركة الشحن في توصيل المنتج، ومن المتحمل لهذا المبلغ، أنت أم العميل؟
    أسئلة كثيرة لابد أن تسألها عن منتجك أو خدمتك، ولابد أيضاَ من أن تعرف كل إجاباتها.

تحديد الموقع الإلكتروني الذي ستبيع فيه

في الخطوة السابقة من المفترض أن تكون تعرفت جيداً على منتجك، وعرفت جميع تفاصيله، ليسهل لك تحديد الموقع الإلكتروني الذي يناسب منتجك.

فقبل أن تقرر أن تبيع منتجاتك أو أن تقدم خدماتك في موقع ما، وقبل أن تنشئ حساب فيه.

عليك أولاً أن تدرس كل موقع على حدة، وتعرف التفاصيل الخاصة بكل موقع من حيث كم عدد زوار هذا الموقع يومياً، ما هي أعمارهم السنية، هل هم رجال فقط أم نساء فقط، أم الكل رجال ونساء؟

ما هي أكثر البلدان العربية التي تدخل على هذا الموقع؟

كم الوقت الذي يقضونه الناس في هذا الموقع؟

تحليل السوق

تحليل السوق

في الخطوتين السابقتين تعرفت على منتجك جيداً، وحددت الموقع الإلكتروني الذي ستبيعه فيه.

في هذه الخطوة ستقوم بتحليل السوق، وقبل أن تعرف معنى تحليل السوق، يجب أن تعرف ما هو السوق، فالسوق ببساطة هو المكان الذي يتقابل فيه البائعين والمشترين.

ومعنى تحليل السوق، هو أن تقوم بتحليل البائعين أو المنافسين من حيث المنتجات التي يقدمونها، وتحليل أسعارهم، وتحليل مميزاتهم، وأن تعرف عيوبهم.

وبالمثل تقوم بتحليل المستهلكين وأعمارهم، وكيف يشترون، وما الذي يبحثون عنه في المنتجات المماثلة؟

كل هذا لكي تضع استراتيجية تسويقية متميزة للمنتجات والخدمات التي تقدمها.

والمهم في تحليل السوق هو أن تعرف هل يوجد طلب على المنتج أو الخدمة التي تقدمها أم لا؟

لأن تحليل السوق يعطيك معلومات وبيانات واضحة وتفصيلية عن السوق الذي ستعرض فيه منتجاتك أو خدماتك.

وبالتالي التعرف على العملاء ومشاكلهم ورغباتهم من خلال:

  • كم عدد المنتجات التي تعرض من نفس منتجك، وما هو حجم الطلب عليها؟
  • كم هي حجم الإيرادات المتوقعة؟
  • ما هي أسعار هذا المنتج في السوق؟
  • من هم عملائك الذين سيشترون منتجك، وكيف يشترون، وما هي أفضل طريقة للوصول إليهم؟

القوى التنافسية الخمسة لبورتر

في الخطوة السابقة قمنا بتحليل السوق من خلال البائعين والمستهلكين، وللتأكيد ولمعرفة أكثر دقة هل السوق جذاب أم لا، سنستخدم تحليل القوى التنافسية الخمسة وهو تحليل للعالم الأمريكي “مايكل بورتر” لتقييم وضع الشركة والقوى التنافسية الخاصة بها.

ويستخدم هذا التحليل لتحديد هل المنتجات أو الخدمات التي تقدمها ستكون مربحة، وهل السوق جذاب يستحق الدخول فيه أم لا؟

المنافسون الجدد

كلما كان صعب دخول منافسون جدد للسوق، كان هذا السوق جذاب ومربح، وكلما سهل دخول منافسون جدد في السوق، كان السوق غير جذاب.

ويوجد بعض العوامل التي تحدد دخول منافسين جدد مثل: تكاليف الإنتاج، قوانين البلد.

تأثير المنتجات البديلة

المنتج البديل هو الذي يؤدي نفس دور منتجك، مثل المياه الغازية والعصائر.

وكلما كان تأثير المنتجات البديلة في السوق قوى، يصبح السوق غير جذاب للدخول فيه.

وكلما كان تأثير المنتجات البديلة في السوق ضعيف، يصبح السوق جذاب.

القوة التفاوضية للمشترين

كلما كانت القوة التفاوضية للمشترين قوية، ويتحكمون في الأسعار، ويأخذون المنتج بالأسعار التي يريدونها، كان السوق غير جذاب للدخول فيه.

وكلما كانت القوة التفاوضية للمشترين ضعيفة ولا يستطيعون التحكم في الأسعار، ويقبلون بالأسعار التي تفرضها الشركة، كلما كان السوق جذاب ومُرحب بالدخول فيه.

القوة التفاوضية للموردين

كلما زادت القوة التفاوضية للموردين، وكلما زادت أسعارهم على المنتجات التي تشتريها، يصبح السوق غير جذاب للدخول فيه.

وكلما كانت القوة التفاوضية للموردين ضعيفة، ويمكن التفاوض معهم، والشراء منهم بالسعر الذي يناسبك، كلما كان السوق جذاب ومُرحب بالدخول فيه.

يوجد بعض العوامل التي تتحكم في القوة التفاوضية للموردين مثل، عددهم؛ فلو كان عدد الموردين كبير كلما كان هذا أفضل لك، وكلما كان عدد الموردين قليل كان هذا غير جذاب لأنهم سيتحكمون في الأسعار وسيتم فرضها عليك.

المنافسة داخل السوق

إذا كان في هذا السوق عروض أسعار كثيرة تصنعها الشركات وتخفيضات كل يوم، كان هذا السوق غير جذاب للدخول فيه، وإذا قلت هذه الأشياء كان السوق جذاب ومُرحب الدخول فيه.

دراسة المنافسين

دراسة المنافسين

دراسة المنافسين هي الخطوة الرابعة في العملية التسويقية للمنتجات أو الخدمات على مواقع التواصل الإلكتروني.

وتعتبر عملية دراسة المنافسين جزء من تحليل السوق، لأن السوق كما قلنا هو المكان الذي يتجمع فيه أصحاب الشركات الذين يعرضون منتجاتهم، ويكون فيه العملاء الذين يشترون هذه المنتجات.

أي يتجمع فيه الطلب والعرض معاً.

كل ما عليك إذن في هذه الخطوة أن تدرس منافسينك على الموقع الذي ستبيع فيه منتجك دراسة وافية وشاملة من جميع الجوانب.

من هو المنافس؟

المنافس هو الذي يبيع نفس الذي تبيعه ويقوم بمحاولة الوصول إلى العملاء الذين تسعى أنت أيضا للوصول إليهم، ويقترب منك في الإمكانيات وأسعار المنتج.

فكل شركة تقدم منتج أو خدمة لابد أن يكون لها منافس، ولو لم يوجد لها منافس إذن فهذا المنتج أو هذه الخدمة ليس عليه إقبال من الجمهور.

أنواع المنافس

المنافس نوعين: منافس مباشر ومنافس غير مباشر.

منافس مباشر: وهو المنافس الذي يقوم ببيع نفس المنتج الذي تبيعه لنفس العملاء الذين تستهدفهم مثال:

  • دجاج تكا” و”دجاج كنتاكي
  • شركة بيبسي” و”شركة كوكاكولا

منافس غير مباشر: وهو المنافس الذي يقوم ببيع منتج أو يقدم خدمة مختلفة عن التي تقدمها، ولكن يستهدف نفس عملائك لإشباع حاجتهم مثال:
محلات البيتزا، ومحلات الكشري، وبالرغم من أن المنتجين مختلفين ولكن يتشابهون في إشباع حاجة العميل وهي الجوع.

الهدف من دراسة المنافسين

الهدف من دراسة المنافسين هو التفوق عليهم، لذا عليك أن تعرف ماذا يقدم منافسيك، لكي تطور من منتجك أو خدمتك، ولكي تخلق لنفسك ميزة تنافسية تتميز بها وتتفوق بها عليهم.

كيف تخلق ميزة تنافسية؟

الميزة التنافسية هي التي تميز مشروعك عن باقي المشاريع، وهي التي ستجعل العميل يأتي لك خصيصًا ليشتري منتجك أو خدمتك، ولكي تخلق ميزة تنافسية تتميز بها في السوق، لابد من دراسة المنافسين دراسة واعية.

فميزتك التنافسية من الممكن أن تكون في الجودة، أو أن تكون في السعر، أو أن تكون في خدمة ما بعد البيع.

كيف تدرس منافسيك؟

دراسة المنافسين تكون من خلال معرفة ماذا يقدمون وكيف يقدمونه، وما هي نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم؟

فلو ستبيع مثلا “ساعات” على موقع “الفيس بوك“، فمن الممكن أن يكون لك 30 منافس، ومن الصعب جداً أن تدرس كل واحد منهم على حدى، ولذلك فلتحدد مثلاً خمسة منهم يكونوا منافسين رئيسيين لك وتدرسهم جيداً.

وتدخل على كل صفحة على حدة، وتجاوب على الأسئلة التالية:

  • كم عدد الجمهور المشترك في الصفحة؟
  • كم عدد المنشورات الذين يكتبونها يوميًا؟
  • ما نوع المحتوى الذين يقدمونه، هل صور، أم فيديوهات، أو انفوجرافيك، أم كلام مكتوب؟
  • كيف يكون رد العملاء عليهم؟
  • ما هي أسعارهم، وهل أعلى من سعرك أم أقل؟
  • هل العملاء راضيين عن منتجهم أم لا؟
  • ما هي المشاكل التي تواجه العملاء لتحاول أن تحلها من خلال صفحتك ومنتجك؟
  • هل المنافسين يملكون مواقع الكترونية، أم يكتفون بحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي؟

الإجابة لكل هذه الأسئلة ستجعلك تطور من منتجك، وستجعلك تتفوق على منافسيك.

أدوات دراسة المنافسين

أصبح من السهل متابعة المنافسين في المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي عن طريق مجموعة من الأدوات التي تساعدك في هذا مثل:

Google alert

أداة مجانية من “google” كل ما عليك أن تسجل اسم منافسك في الأداة، وهي سترسل لك تقارير عبر البريد الإلكتروني كلما يتم ذكر هذا المنافس عبر الإنترنت.

Alexa

هي أداة غير مجانية تخبرك عن حجم الجمهور الذين يزورون موقع منافسك، ومن أين يأتون، كما تخبرك بترتيب موقعك على الصعيد المحلي والعالمي، وأداء موقعك مقارنة بالمواقع الأخرى.

Buzzsumo

تعتبر “buzzsumo” الأداة رقم واحد في العالم في تحليل المحتوى على الإنترنت، حيث إنها تسهل عليهم معرفة كل جديد في عالم كتابة المحتوى، وبالتالي تسهل عليهم متابعة ومراقبة المنافسين وتساهم أيضًا في تحليل السوق.

الخلاصة

إن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت قوة كبيرة ويجب الاعتماد عليها في التسويق لمنتجك أو خدمتك.

ولكي تبدأ في تسويق منتجاتك وخدماتك على مواقع التواصل الاجتماعي ولكي تعرف أي استراتيجية أفضل لمنتجك عليك بعمل بعمل مجموعة من الخطوات:

  1. معرفة منتجك أو خدمتك جيداً، يجب عليك معرفتهم معرفة تفصيلية وواضحة لكي يسهل عليك تحديد عملائك والموقع الذي تبيع عليه.
  2. تحديد الموقع الذي ستبيع عليه منتجاتك وخدماتك بناء على معرفتك بمنتجك وعملائك.
  3. تحليل السوق الذي ستبيع في منتجاتك وخدماتك، دراسية وافية، شاملة، واضحة، تفصيلية، لكي تقرر في النهاية هذا السوق مناسب لك أم لا.
  4. عمل تحليل القوى التنافسية الخمسة “لبورتر” الذي يخبرك من خلال خمسة عوامل، المنافسون الجدد، وتأثير المنتجات البديلة، وقوة المشترون التفاوضية، وقوة الموردين التفاوضية، وحدة المنافسة داخل السوق، لتعرف في النهاية هل السوق جذاب ومربح أم من الأفضل الإبتعاد عنه.
  5. دراسة المنافسين من خلال معرفة نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم.
  6. خلق ميزة تنافسية لتتميز فيها في السوق وتتفوق فيها على منافسينك.
  7. استخدام بعض الأدوات التي تمكنك من متابعة منافسيك، مثل “google alert“، “alexa“، “buzzsumo“.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هي أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في التسويق؟

لأن لا يوجد أحد الأن كبيراً أو صغيراً، رجل أو إمراة، إلا ويملك حساب على موقع من مواقع التواصل، بالإضافة إلا أنها أفضل وسيلة للتواصل مع الجمهور مباشرة، ومعرفة رأيهم في المنتجات والخدمات المقدمة.

كيف تحدد الموقع الإلكتروني الذي تبيع فيه؟

عليك أولاً بدراسة كل موقع على حده، ومعرفة مميزاته وعيوبه، ومعرفة الأعمار السنية التي تدخل على كل موقع، وهل هي مناسبة لمنتجك أم لا، بالإضافة إلى معرفة البلدان التي تدخل كل موقع.

ما هو تحليل السوق؟

تحليل السوق يعني تحليل البائعين والمنافسين الذين يقدمون نفس منتجك، بالإضافة إلى تحليل المستهلكين وأعمارهم، وكيف يشترون.

ما هي أهمية تحليل السوق؟

أهميتها في وضع استراتيجية تسويقية متميزة للمنتجات والخدمات التي تقدمها.

ما هو تحليل القوى التنافسية الخمسة لمايكل بورتر؟

هو تحليل يوضح لك هل المنتجات أو الخدمات التي ستقدمها سيكون مربح أم لا، وهل السوق جذاب للدخول فيه أم لا؟

ما هي عناصر القوى التنافسية الخمسة لمايكل بورتر؟

المنافسون الجدد، تأثير المنتجات البديلة، القوة التفاوضية للمشترين، القوة التفاوضية للموردين، المنافسة داخل السوق.

من هو المنافس؟

هو الذي يقوم ببيع نفس منتجك لنفس عملائك.

ما هي أنواع المنافسين؟

منافسين مباشرين، ومنافسين غير مباشرين.

ما الهدف من دراسة المنافسين؟

الهدف من دراسة المنافسين هو معرفة مميزاتهم وعيوبهم للتفوق عليهم.

كيف تدرس منافسيك؟

من خلال معرفة ما يقدمونه، وكيف يقدمونه، ومعرفة مميزاتهم وعيوبهم.

ما هي أدوات دراسة المنافسين؟

Google alert, alexa, buzzsumo

مقالات ذات صلة