انطلق نحو القمة بأعظم المشاريع التجارية والتي بدأت من الصفر دراسة حالة

أصبحت المشاريع الناشئة هي محور حياة العديد من الأشخاص حول العالم و أصبحت حياتهم تدور فى هذا العالم الذي استحوذ على الكثير من وقت وجهد العديد من الأشخاص حول العالم.

وذلك لما يستطيعون تحقيقه من وراء عالم ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة.

أصبحت هي الأبرز على ساحة قطاع الأعمال و اتجاه عام حيث حققت نجاحات عديدة فى زمن قياسي مقارنة بالشركات التقليدية.

هذا ان دل فيدل على أهميتها طبيعة هذه المشاريع المبتكرة والأفكار وكيفية تطويرها.

لماذا ريادة الأعمال هي المسيطرة على الساحة ؟

من التعريفات الخاصة بها حيث أن هناك العديد من التعريفات و المفاهيم حولها و سوف نستعرض المفاهيم فى صورة نقط حيث اختلف البعض على تعريف ريادة الأعمال،  فالبعض قال

  • إنها عبارة عن أقدام شخص لعمل شركة خاصة به و يعرفها البعض بأنها ما الذي سوف يتم ابتكاره فى الشركة
  • إقامة شخص شركة بناءا على فكرة لإشباع شغفه
  • هى عمل شركات جديدة أو تطوير شركات قائمة بالفعل
  • مجموعة من المبدعين والمبتكرين لعمل شركة جديدة
  • تقديم فكرة ذات قيمة

تاريخ ريادة الأعمال :

ظهر ذلك المفهوم في فرنسا على يد العالم الفرنسي ” بابيستيه ” الذي كان متخصصا فى الاقتصاد و دل إطلاقه على هذا المصطلح إلى الأعمال التجارية والمشاريع الحديثة فى القرن التاسع عشر.

ويرجح البعض أن هذا المفهوم ظهر علي يد علماء نمساويون حيث قالوا إن ريادة الأعمال هو الشخص الذي لديه الإرادة والقدرة على تحويل الأفكار المبتكرة إلى عمل ناجح.

مميزات ريادة الأعمال :

  • العمل على خلق مساحة للابتكار و الابداع
  • توظيف الموارد والأدوات لكيفية تحقيق مشروع خاص
  • لا يوجد روتين و تقاليد قديمة
  • توفير وظائف أفضل
  • تطوير منتجات وخدمات جديدة بل أيضا صناعات
  • خلق أسواق جديدة
  • تحسين الدخل القومي
  • إعطاء الحافز للعمل و التشجيع عليه من خلال رؤية أهداف محققة

الصفات التى تحتاجها لكى تكون رائد أعمال ناجح :

وضوح الهدف :

يجب أن يتمتع  رائد الأعمال ببصيرة نحو هدفه وضوحه بحيث يعلم كل صغيرة و كبيرة نحو الفكرة المراد تحقيقها و كيفية تحقيقها من خلال خطة عمل وأهداف موضوعة بدقة و عناية و خطوات عملية للوصول لها.

العزيمة و الاصرار:

حيث يجب للرائد ان يتحلى بهذه الصفات حيث تساعده فى مواجهة الكثير من العقبات والصعوبات.

الثقة :

هى شيء أساسي يجب أن يكون فيه فهناك العديد من المواقف التي يجب عليك أن تظهر فيها ثقتك فى مهاراتك وثقتك فى قراراتك.

القيادة :

يعرف كيف يقود فريق العمل و كيف يدار و تقسيم المهام بشكل يجعل العمل داخل الفريق بروح مرحة و أسرية تقود الفريق دائما إلى تحقيق الأهداف الموضوعة داخل خطة العمل.

التعلم :

سوف تمر مرحلة ريادة الأعمال بالعديد من المواقف و المشاريع والمهام التي سوف تتطلب فى كثير من الأحيان إلى الرجوع إلى منصة التعلم حيث أن التطور والتقدم الذي نحن بصدده لابد له من تأقلم و تعلم والبحث وراء الجديد دائما.

علاقات عامة :

من الأسباب الرئيسية للنهوض والقيام بالمشاريع الناشئة هي العلاقات العامة التي تحيط رائد الأعمال.

مخاطر :

لا يوجد مشروع او فكرة ولا سيما فى عالم ريادة الأعمال من روح المخاطرة والمغامرة و ذلك لان بعضه مبني على الأفكار الجديدة و الغير تقليدية يجب أن يكون هناك بعض المخاطرة فى المضى فى هذا العالم فهناك بعض الخطوات فى اتخاذ القرار أو خطوة معينة فى خطة العمل او التسويق قد تحتاج إلى مخاطرة أكثر منها إلى آليات ممنهجة.

إدارة الوقت :

الوقت هو الحياة فلابد من إدارته باحترافية شديدة، لتحقيق أكبر قدر من الانجازات بجودة عالية فى اقصر وقت ممكن.

عدم كثرة الشكاوي :

يجب أن يتمتع بفهم واضح للأمور و إذا كانت هناك مشاكل او شكوى يجب أن يتعامل معها باحترافية و مع الظروف المواتية له يجب عليه التفكير فى الحلول بدلا من كثرة الشكاوى التي قد لا تفيد فى كثير من الأمور.

أنواع رواد الأعمال :

كم أن للبشر أنواع وطبائع مختلفة كما أن لهؤلاء الرواد أنواع مختلفين و طبائع و مهارات مختلفة نستعرض هنا بعض أنواع رواد الأعمال وبعض الصفات الشخصية لهم.

صاحب الخبرة فى مجال المشروع :

و هو الذي يتمتع بخبرة فى نفس مجال فكرة مشروعه و هو ما يسمى الرائد المناسب للسوق حيث على دراية كاملة بالسوق و احتياجاته و فكرة مشروعه وكيفية ظهوره بشكل جديد يجذب العملاء اليه.

رائد الأعمال الذي سبق له إطلاق شركة ناشئة :

و هو الذي له خبرة سابقة في إطلاق المشاريع وكيفية تجنب الأخطاء فى أول مشروع و كذلك الأخطاء الشائعة و لديه دراية كافية بكيفية الحصول علي تمويل و مقابلة المستثمرين.

رواد الأعمال حديثي التخرج :

و هم الشباب حديثي التخرج من الجامعات المختلفة و يتمتعون بحماسة شديدة نحو فكرتهم و لديهم شغف كبير بالعمل و إطلاق أول مشاريعهم للنور.

موظفي الشركات السابقين :

و هم الذين لديهم خبرات إدارية كبيرة و خبرة فى ادارة الشركات و فهم جلى بالسوق و احتياجاته ولديهم علاقات عامة واسعة.

تريد لشركتك النجاح احذر هذه الأخطاء :

  • الفردية فى القرارات والاعتماد على الرأي الواحد
  • جمع تمويل مبكر جدا للشركة
  • وجود عدد كبير من الشركاء
  • عدم وجود خطة عملية بالخطوات التنفيذية
  • عدم الاهتمام بالمنافسين
  • عدم الجدية فى العمل
  • عدم وجود فريق عمل متجانس
  • عدم الصبر على نجاح المشروع فى وقته
  • عدم وجود معلومات كافية حول السوق المستهدف
  • لا يوجد جمهور مستهدف محدد
  • إهدار الوقت
  • عدم الاستماع لشكاوى العملاء

قصص نجاح لن تصدق كيف بدأت :

أصغر مليونير عصامي فى بريطانيا :

تعرف على الشاب الصغير ذات الأربعة عشر عاما الذي تبلغ ثروته 2 مليون جنيه استرليني

هل هذا معقول ؟ نعم

هارفى ميلينجتون الذي باع قطعة ارض ب 2 مليون جنيه استرليني بعد أن اشتراها ب 100 الف جنيه حصل عليها من أرباح مشروعة الخاص.

و هنا يأتي السؤال ما هو المشروع الذي جعل هارفي يحصل على 100 ألف جنيه استرليني وهو لم يكمل عامه الخامسة عشر.

من منطلق الحديث السابق عن ريادة الأعمال، استطاع هارفي العمل فى فكرة جديدة و مبتكرة و ذات نطاق مخصص فقط للسائقين.

للتذكير حول مواعيد دفع ضريبة الطرق العامة و ملصقات جديدة لهذا الغرض من أين أتت الفكرة ؟

جاءت بعد أن منعت الشرطة البريطانية السائق وضع ملصقات على الزجاج الأمامى للسيارة

للتذكير بميعاد دفع الضريبة و هذا أكبر دليل على أن يكون رائد الأعمال مطلع ولديه بعد نظر و رؤية لما بعد وقادر على تحويل المشكلة إلى فكرة.

لا يمكن أن نمر مرور الكرام و نحن نتحدث عن ريادة الأعمال ولا نذكر أسماء من أعظم الشخصيات الناجحة على مستوى العالم وعلى مستوى التاريخ الذي سوف يمتد لعشرات السنين بتذكير دروسهم الرائعة.

رحل عن عالمنا و هو قمة نجاحه، أحد أقطاب البيزنس فى الولايات المتحدة الأمريكية، عبقرية لا حدود لها، صناعة المستقبل بدأت من هنا.

إنه ستيف جوبز :

لن تسعى هذه المقالة عن قصة حياة و نجاح ستيف جوبز التي ألهمت الكثيرين حول العالم و أصبح مصدر إلهام لكل فئات البيزنس و إدارة الأعمال وريادة الأعمال حول العالم سوف نقتبس بعض الدروس عنه.

دروس رائعة عن ستيف جوبز :

الصبر :

من أهم دروس المثابرة حيث قد قرر والدا ستيف بالتبني إدخاله الجامعة و لم يكمل فيها حيث قرر أن يمارس هواياته فما كان منهم الا انهم قطعو عنه المصروف فقرر الاعتماد على نفسه و بيع بعض زجاجات المياه الغازية و النوم عند بعض الأصدقاء.

طريق الصفر منين ؟

بدء ستيف البداية من الصفر بامكانيات هزيلة فالبعض ينتظر اللحظة المناسبة وينتظر الحصول على تمويل للبدء ولكن ستيف بدء تعمد إلى صنع اللحظة المناسبة بنفسه دون الاعتماد على الآخرين.

قوة الأقناع والتأثير بالإيجاب فى الآخرين :

هل تريد أن تعمل فى نفس الوظيفة بقية حياتك ام تريد تغيير العالم ؟ بهذه الكلمات البسيطة استطاع ستيف أن يدعو صديقه القديم للعمل معه تاركا العمل فى شركة بيبسي كولا، و قد أقتنع بأفكار ستيف و قدرته على تغيير العالم و قد كان.

 

عالم ريادة الأعمال وقصص النجاح لا نهاية لها،  فهل أنت مستعد للمغامرة لدخول هذا العالم ؟

 

فى انتظار ارائكم: