أفضل 10 طرق للتسويق الإلكتروني تساعدك على تحقيق حلم ولاء العملاء لك

في عالمٍ يدخل فيه الإنترنت كل بيتٍ، لم تكن الشركات لتقف صامتةً أمام هذه الفرصة العظيمة للتسويق.

ربما تتذكر الإعلانات الورقية التي يوزعها بعض المسوِّقين في الطرق على السيارات، لكن مثل هذه الطرق التسويقية اختفت.

وحلت محلها طرق التسويق الإلكتروني الأسهل والأسرع والأكثر فاعلية.

ما هو التسويق الإلكتروني؟

أنت بحاجة للتسويق؛ ليعرفك الناس، فما هو تعريف التسويق؟

التسويق هو مجموعة من العمليات تهدف لإيصال رسالتك للجمهور.

هذه الرسالة تتضمن أهدافك، ورؤيتك، وقيمة منتجك، وأيضًا تتضمن إيصال المنتج إلى الجمهور.

والتسويق الإلكتروني يُطلق على أي عملية تسويقية تُستخدم فيها الأجهزة الإلكترونية، وهذا هو الفرق بين التسويق الإلكتروني والتقليدي.

قبل دخول الأجهزة التقنية إلى حياتنا اليومية، كانت تُستخدم طرقٌ تقليدية للتسويق، مثل الإعلانات الورقية، أو الإذاعة الصوتية الحيّة.

وبدأ التسويق الإكتروني مع انتشار المذياع أو الراديو، إذ كانت طفرة في عالم التكنولوجيا أن تتمكن الشركات من إرسال صوتها إلى داخل البيوت.

التسويق باستخدام الراديو أو التلفاز يُعد تسويقًا إليكترونيًا غير متصلٍ بالإنترنت.

ومع انتشار الإنترنت أصبح إقبال الشركات على استخدامه في التسويق يتزايد طرديًا مع إقبال الجمهور عليه واستخدامه.

واليوم أصبح للتسويق الإلكتروني عبر الإنترنت اليد العليا والتأثير الأكبر، إذ بإمكان أي شركة أن تسوِّق لنفسها وبأقل الإمكانيات.

إذ تستطيع الشركات إطلاق حملة تسويقية قوِّية على مواقع التواصل الاجتماعي تحقق لها أرباحًا تفوق شرائها إعلانًا في جريدة، وبتكاليفٍ أقل.

وإن كانت شركتك مبتدئة، فيمكنك التسويق لها بدون أي تكاليف في البداية، وستحقق لك أرباحًا معقولة أيضًا إن أجدت استخدام الأدوات المتاحة.

إذن يُعد التسويق المتصل بالإنترنت من أفضل طرق التسويق الإلكتروني فهو:

  • أسهل: لا تحتاج لأكثر من جهاز حاسوبٍ متصلٍ بالإنترنت لتبدأ حملتك التسويقية.
  • أسرع: يمكنك البدء في حملتك التسويقية بمجرد الانتهاء من التخطيط لها، لن تضطر للانتظار حتى يحين موعد النشر.
  • أقل تكلفة: يمكنك تحديد خطتك التسويقية بناءً على ميزانيتك أيًا كانت، بل يمكنك أيضًا أن تطلق حملة تسويقية بدون أي تكاليف.
  • أكثر فاعلية: يستجيب لك جمهورك بالعديد من الطرق كالإعجاب والمشاركة، والتي لم تكن متاحة من قبل.
  • أكثر مرونة: يمكنك تحديث أو تعديل خطتك التسويقية في أي لحظة، بل تغيير كامل مسارها دون الحاجة للانتظار للحملة القادمة.

أركان التسويق الإلكتروني الناجح

قبل البدء في حملتك التسويقية، يجب أن تتوافر لديك 4 أركان لتطلق حملة تسويق ناجحة عبر الإنترنت أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

1. المنتج

إن كنت ترغب في إطلاق حملة تسويقية، فيجب أن يتوافر لديك ما تبيعه.

قد يكون ما تبيعه هو غرضٌ مادي، أو خدمة مقدمة، أو فكرة، كل تلك الأشياء وغيرها يمكننا إدراجها تحت اسم “المنتج”.

هذا المنتج تواجد لإضافة قيمة إلى جمهورك المشتري، وبالطبع قابلٌ للمقايضة والخضوع لعملية البيع والشراء.

2. الثمن

حدد ما هو ثمن منتجك الذي سيدفعه المشتري، هل هو مبلغٌ من المال؟ أم خدمات مقدمة؟

لبناء استراتيجية تسويق ناجحة يلزم تحديد ثمن المنتج بدقة، تسبقه دراسة للسوق وللمنافسين.

حتى المنتجات التي تُعرض مجانًا، يلزم للحصول عليها اتباع بعض الخطوات كملئ استمارةٍ مثلا.

3. النطاق

لن تستفيد من إطلاق حملة تسويقية قوية في جنوب شرقِ آسيا، بينما تبيع منتجك لسكان الشرق الأوسط.

استراتيجية التسويق الناجحة لا تهتم فقط بعملية الدعاية، ولكن بعملية البيع وإيصال المنتج إلى المشترين.

وحتى في الأغراض المحلية، أو الخدمات المقدمة أون لاين، استهداف نطاق الانتشار الصحيح لحملتك التسويقية من أركانها الأساسية.

4. الدعاية

الدعاية هي جزء من خطة التسويق الكبرى، وتهدف بالتحديد لزيادة وعي الجمهور بالمنتج الذي تقدمه، وإقناعهم به.

لذلك تحتاج لتحديد وسائل الدعاية المتاحة قبل البدء في وضع استراتيجية التسويق.

ومن وسائل الدعاية:

  • الإعلانات المدفوعة.
  • العلاقات العامة.
  • التسويق المباشر.
  • الدعاية الشخصية.

طرق التسويق الإلكتروني

طرق التسويق الإلكتروني

توجد العديد من طرق التسويق المتنوعة والمختلفة، واختيار المناسب منها في الحملات التسويقية يعتمد على طبيعة المنتج، والجمهور المستهدف.

يُنصح بالبدء بالطرق الأوفر والأيسر، ثم تطوير وتغيير خطة التسويق تبعًا للنتائج وما تقتضيه للتحسين المستمر من عملية التسويق.

1. التسويق بالمحتوى

يُقال أن المحتوى هو الملك “Content is the king”، وهذا لأهميته في إيصال رسالتك التسويقية الناجحة.

ويختلف التسويق بالمحتوى عن المعلومات التي قد تقدمها الشركات.

حين تُقدم لك شركةً ما الكثير من المعلومات عن مميزات منتجها وعن كونه الأفضل، فلن تضيف تلك المعلومات قيمةً فعليةً لك.

حتى إن كنت ترغب في الاستفادة من هذا المنتج، فلن ترغب في معرفة مميزاته فقط دون الحديث عن عيوبه، أو الأشياء التي لا يقدمها.

المحتوى يختلف كليةً عن هذا، فالتسويق بالمحتوى يعتمد بالأساس على إضافة قيمة ومعلومة حقيقة إلى العميل.

فأنت إن رغبت في شراء سيارة، فبالتأكيد تفضل الشراء من ذلك الموقع الذي يكتبُ لك مقالاتٍ عن كيفية اختيار السيارة المناسبة وصيانتها والاعتناء بها، عن ذاك الموقع الذي يعرض لك مميزات السيارة فحسب.

ويهدفُ التسويق بالمحتوى لبناء الثقة بين الشركة وبين العميل، فالمحتوى الجيد يؤدي إلى خطة تسويقية ناجحة.

وله صورٌ كثيرة مختلفة، مثل المقالات، والإنفوجراف (أي الصور الاسترشادية)، والمقاطع التصويرية، ومنشورات مواقع التواصل الاجتماعي.

فالتسويق بالمحتوى هو جزءً لا يتجزأ من بقية أنواع التسويق الإلكتروني الناجح.

2. التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

يستخدم الفيس بوك أكثر من 1.8 مليار شخص يوميًا، مما يعني فرصة هائلة لا تُفوَّت لتسويق المنتجات.

وبدلًا من اقتصار تلك المواقع على جذب الزوار إلى المواقع الأخرى، صارت تستخدم هي كمنصة ترويجية.

ولم يعد الأمر يقتصر على الترويج كذلك، بل تعداه لأبعد من ذلك وصارت مواقع التواصل الاجتماعي تستخدم لدراسة الجمهور.

والاستراتيجية التسويقية الناجحة على السوشيال ميديا، تعتمد على تحليل تفاعل الجمهور أولًا بأول، وتشمل خطواتها:

1. تحديد الهدف

قبل البدء في إطلاق الحملات التسويقية، يلزم تحديد الهدف منها، هل هو تقديم المنتج إلى الجمهور؟ أم بناء الثقة؟ ربما كان البيع المباشر.

تحديد الهدف من البداية يجعل الخطوات التالية أيسر، ويوجه الحملة نحو اتجاه واحد فتصبح متماسكة ومتناغمة.

2. التخطيط والنشر

ما هي نوع المحتوى؟ وعلى أي منصة؟

هذه الأسئلة هي جزء من عملية التخطيط والنشر التي تستمر طوال فترة التسويق وتتجدد شهريًا.

فمع كل شهر تبدأ عملية تخطيط جديدة لنوع المحتوى الذي سينشر، مع مراقبة النتائج ووضع التقرير الشهري في الاعتبار.

3. التفاعل

مواقع التواصل الاجتماعي تمنح الشركات فرصة التحدث المباشر مع الجمهور، وتمنح الجمهور نفس الفرصة مع الشركات.

وأصبح من اليسير معرفة مدى رضا العملاء عن منتجٍ ما باستخدام السوشيال ميديا.

وتفاعل الشركات مع تعليقات ورسائل جمهورها يلزم أن يكون احترافيًا.

4. التحليل

مواقع التواصل الاجتماعي نفسها تحلل للشركات موقفها التسويقي، مثل عدد مرات الظهور، ومرات التفاعل.

وعملية التحليل لا تتجزأ من عملية التسويق، فهذه مرحلة تقييم الاستراتيجية وتطويرها للحصول على نتائج أفضل.

3. التسويق عبر تهيئة المواقع لمحركات البحث

يستحوذ محرك البحث Google على أكثر من 90% من عمليات البحث اليومية.

وظهور موقع الشركة في النتائج الأولى يزيد عدد زيارات الموقع بشكلٍ كبير.

لذا فمن أهم طرق التسويق للمواقع هو عبر تهيئتها لمواقع البحث.

هذه التهيئة تتطلب العديد من الخطوات ولكنها تعتمد على وجود بنية أساسية قوية متمثلة في محتوى جيد يقدمه الموقع.

تعرف أكثر على تهيئة المواقع لمحركات البحث.

4. التسويق عبر إعلانات محركات البحث

الكثير من الشركات تستخدم هذه الطريقة التسويقية لزيادة عدد زوار الموقع الباحثين عن المنتجات.

إذ تدفع الشركات مبلغًا من المال إلى محرك البحث ليُظهر موقعهم في نتيجة البحث الأولى لكلمات بحث محددة.

ميزة هذه الطريقة هي أن الموقع يظهر عندما يحتاجه العميل، والميزة الإضافية هي نجاح هذه الطريقة.

فالنسبة الأعظم من الباحثين يضغطون على النتيجة الأولى (الإعلان) وتزداد الزيارات إلى الموقع من الأشخاص المحتمل شرائهم للمنتج.

إذن، ما هي خطوات التسويق عبر إعلانات محرك البحث؟

  1. إنشاء حساب على منصة محرك البحث الإعلانية.
  2. تصميم إعلان جذاب.
  3. استخدام دعوة إلى اتخاذ إجراء CTA وربطه بصفحة الشراء Landing Page.
  4. ربط الإعلان بالكلمات المفتاحية المناسبة (لمنافسة أقل تُستخدم الكلمات الأطول).
  5. إتمام عملية الشراء بإدخال بيانات طريقة الدفع.

5. التسويق عبر البريد الإلكتروني

يحقق التسويق عبر البريد الإلكتروني عائدًا ضخمًا، فالتسويق عبر البريد الإلكتروني له ميزة لا توجد في غيره.

ألا وهي وصول الرسائل البريدية إلى صندوق الوارد لدى الجمهور، بدلًا من الاضطرار للانتظار حتى يبحث العميل عن كلمات بحث محددة، أو يقابل منشورات مواقع التواصل الاجتماعي بالصدفة.

كما أن استخدام البريد الإلكتروني في التسويق من أقل طرق التسويق الإلكتروني كُلفة، إذ توجد الأدوات المجانية وذات الكفائة العالية.

وكل ما يتطلبه النجاح في حملات البريد التسويقية، هو عنوان جذاب يدفع العميل لفتح البريد.

وبهذا تكون قد قطعت أكثر من ثلثي الطريق، فالعميل الذي يفتح رسالة بريدية تسويقية، في الأغلب يبحث عن الرابط الذي سيحيله لموقع الشركة.

هذه هي فرصة الشركات لبناء رسالة بريدية قوية بها الرابط الذي يحيل العميل إلى ما تعِده به الرسالة البريدية.

6. التسويق عبر الإعلانات

تحتوي أغلب المواقع على مساحات إعلانية تؤجرها لأصحاب الشركات نظير مبلغ من المال.

هذه المساحات الإعلانية يمكن استغلالها في وضع إعلانات الشركة التي تحتوي على الصور الجذابة ودعوة الإجراء المغرية.

يمكن للشركات أن تتفاوض بنفسها مع المواقع، أو أن تستخدم إحدى المنصات الإعلانية الوسيطة.

منصة Google AdSense إحدى أشهر تلك المنصات، ويتواجد عليها أصحاب المواقع وأصحاب الشركات.

مع ميزة إضافية، وهي أن جوجل يحلل منتجك ويعرضه في المواقع المناسبة لتحقيق نسبة نجاح أعلى.

7. التسويق عبر المقاطع المصورة

يتزايد عدد مستخدمي موقع Youtube ويقضي الكثيرون ساعاتٍ طوال عليه، وهذا لم يفت أصحاب الشركات والمسوقين.

المقاطع المصورة أكثر جاذبية، وأمتع، ومساحة الإبداع فيها لا محدودة، وهذا ما يجعلها أداة تسويقية قوية لا يُغفل عنها.

وتختلف أنواع المقاطع المصورة حسب الهدف منها، لذا يُعد تحديد الهدف (كما ذكرنا) خطوة مهمة وأوليّة لتوجيه الحملة التسويقية.

وعلى الرغم من أن إنشاء حسابٍ على Youtube لا يتجاوز الدقيقتين، إلا أن إنتاج المقاطع المصورة يتطلب تخطيطًا.

في بعض الأحيان قد تكتفي الشركات بإنتاج أفرادها، أو ربما تستعين بمحترفين، وكلما زادت جودة المقطع المصور، زادت تكلفته.

8. التسويق بالعمولة

التسويق بالعمولة هو إحدى طرق التسويق إذ ينال المسوِّق عمولة على كل عملية شراء تتم بواسطة العميل.

تميل العديد من الشركات الكبرى إلى استخدام هذه الطريقة إذ لا تتطلب أي تكاليف مسبقة أو مجهود يُذكر.

إنما تتم عملية المحاسبة بعد شراء العميل للمنتج، أي بعد نجاح العملية التسويقية، فهذه الطريقة تُعد أضمن طرق التسويق الرقمي.

ويكون الاتفاق المسبق بين المسوِّق والشركة على تحديد طبيعة الإجراء الذي سيحصل المسوِّق على عمولة جراءه، وكذلك على نسبة هذه العمولة.

وفي الأغلب تتراوح بين 5% إلى 15% من قيمة ربح الشركة، وهو ما يكفي لتغطية عمولة المسوِّق بدون التأثير على دخل الشركة.

9. التسويق عن طريق المؤثرين

أظهرت مواقع التواصل الاجتماعي شكلًا من المشاهير يُعرف بالمؤثرين Influencers، وهم الأشخاص الذين يحظون بعددٍ كبير من المتابعين.

ولهم تأثير على متابعيهم الذين يثقون بهم وباختياراتهم، لذلك ظهرت طريقة التسويق عبر المؤثرين.

ويختلف نوع الاتفاق بين المؤثر والشركة التي ترغب في التسويق، فربما يعرض المؤثر منتج الشركة نظير مقابل مادي.

أو تعرض عليه الشركة استخدام منتجاتها مجانًا نظير مراجعة موضوعية يذكرها المؤثر.

وميزة هذه الطريقة عن غيرها، أنها تعمل على توطيد الثقة بين الشركة والعميل، فالشركة تعرض منتجها من خلال المؤثر الذي يثق به العميل، وبالتالي تنتقل هذه الثقة إلى الشركة.

10. التسويق عبر المراجعات

يقول المثل: اسأل مجرب ولا تسأل طبيب، ونحن عادةً ما نرغب في سماع آراء الآخرين في المنتج الذي نحن بصدد شراءه.

والتسويق عبر المراجعات إحدى أكثر طرق التسويق قوةً وتأثيرًا.

تعرض الشركات منتجاتها أو خدماتها على المواقع والأشخاص المسوقين عبر المراجعات، والذين يستخدمون تلك المنتجات، ثم يكتبون عنها مراجعة تفيد العميل.

بإمكان الشركة استخدام هذه الطريقة دون الحاجة إلى طرف ثالث يعمل كمراجع، فقط ما عليها إلا سؤال عملائها عن مراجعاتهم، ثم إفراد قسم خاص بالمراجعات في موقعها.

رحلة العميل

هدف التسويق الأكبر هو تحويل كل عميل لا يعرف شيئًا عن الشركة، إلى عميل يشعر بالانتماء والولاء للشركة ويدافع عنها.

ويمر كل عميل يصل لهذه المرحلة بأربع مراحل يهتم بها التسويق ويحسب لها أثناء وضعه لخطته.

1. مرحلة الوعي

هذه المرحلة التي يتعرف فيها العميل على الشركة لأول مرة، وفيها تحتاج الشركات للتعريف الجيد الجذاب بنفسها لتكسب اهتمامه.

يهتم التسويق في هذه المرحلة ببناء الثقة وتعزيز اسم الشركة، ومن أهم سبل تحقيق ذلك هو المحتوى الجيد.

تقديم المحتوى القيم الذي يضيف للعميل في مرحلة الوعي، هو أمر فيصلي، وتترتب عليه المراحل التالية.

ويحاول التسويق دائمًا ربط العميل به في هذه المرحلة عبر إجراءٍ بسيط لا يكلف العميل، مثل إدخال بريده الإلكتروني أو تسجيل إعجابٍ بالصفحة.

2. مرحلة الاهتمام

بعدما يتعرف العميل على الشركة، وتدخل في نطاق اهتماماته، يرغب في معرفة المزيد عنها.

وهذه مرحلة حرجة، فالتسرع في نقلها للمرحلة التالية قد يؤدي بالعميل إلى إلغاء الاشتراك.

لهذا يتعامل التسويق مع هذه المرحلة بحذر وبأسلوب التنقيط، ويؤصل الثقة التي زُرعت بذرتها في المرحلة الأولى.

3. مرحلة اتخاذ القرار

يحتاج العميل إلى مساعدة في اتخاذ قرار الشراء، ويعمل التسويق في هذه المرحلة على تقديم هذه المساعدة.

قد يكون ذلك بتقديم عروض خاصة تتسم بالجاذبية كي تلفت نظر العميل وتساعده على اتخاذ القرار السريع.

لكن تذكر أن التسرع في نقل مرحلة الاهتمام إلى مرحلة اتخاذ القرار قد يضر بالشركة، لذا يحتاج التسويق إلى دراسة جمهوره بعناية لمعرفة متى ينتقل لمرحلة المساعدة على اتخاذ القرار.

4. مرحلة الولاء

لا تنتهي رحلة العميل بإتمام عملية الشراء، فكل عميل سابق هو عميل محتمل في المستقبل.

الاهتمام بالعملاء السابقين والحاليين مهم جدًا، ويهدف التسويق في هذه المرحلة للاهتمام بهم حتى يصلوا إلى مرحلة الولاء، حلم كل شركة.

هذا الولاء هو نتيجة عملية التسويق الطويلة التي بدأت منذ كانت الشركة مجرد فكرة.

طرق التسويق الإلكتروني لا متناهية، ومتروكة لإبداع المسوِّق في استخدام كل المتاح.

وإن كنت ترغب في بناء حملة تسويقية قويّة لشركتك تعمل على حفر اسمها في أذهان العملاء، وتنتقل بهم إلى مرحلة الولاء، فيُمكنك طلب خدمات التسويق الإلكتروني لنساعدك على تحقيق حلمك.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو التسويق الإلكتروني؟

هو كل عملية تسويقية تُستخدم فيها الأجهزة الإلكترونية.

ما هي أركان التسويق الإلكتروني الناجح؟

  1. المنتج.
  2. الثمن.
  3. النطاق.
  4. الدعاية.

ما هي أفضل 10 طرق للتسويق الإلكتروني؟

  1. التسويق بالمحتوى.
  2. التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  3. التسويق عبر تهيئة المواقع لمحركات البحث.
  4. التسويق عبر إعلانات محرك البحث.
  5. التسويق عبر البريد الإلكتروني.
  6. التسويق عبر الإعلانات.
  7. التسويق عبر المقاطع المصورة.
  8. التسويق بالعمولة.
  9. التسويق عن طريق المؤثرين.
  10. التسويق عبر المراجعات.

 

ما هي مراحل رحلة العميل؟

  1. الوعي.
  2. الاهتمام.
  3. اتخاذ القرار.
  4. الولاء.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق
contact Promediaz on what's app