كيف تبحث عن الكلمات الرئيسية “Keyword” في “SEO”؟

كيف تبحث عن الكلمات الرئيسية “Keyword” في “SEO”؟

تكمن أهمية “SEO” في قدرتها على التوجيه لحركة المرور ذات الاستهداف العالي، مما يعني أنك ستحصل على زيارات من أشخاص لديهم نية لاستخدام خدمتك أو شراء منتجك.

وبالنسبة لصفحات الويب المعلوماتية، ستحصل على حركة مرور من الأشخاص المهتمين بالفعل بما يقدمه الموقع من معلومات.

ومن أجل الوصول لأقصى درجة من الاستفادة في هذا المجال، تحتاج إلى اتباع أفضل أساليب “SEO” بما في ذلك البحث عن الكلمات الرئيسية “Keyword“.

بالإضافة إلى تسويق المحتوى وبناء الروابط الخلفية “Backlink“، وذلك للحصول على حركة مرور عالية للموضوعات المستهدفة.

أهمية “SEO”

وأثناء العمل على التحسين لمحركات البحث لموقعك أو موقع عميلك، فإنك تركز بشكل أساسي على أهداف محددة والتي يتلخص فيها أهمية “SEO“، ومنها:

التعريف بالعلامة التجارية وإظهارها

عندما يبحث عملائك عن منتج أو خدمة معينة ويظهر موقعك بعلامتك التجارية في المراكز الأولى، سيقومون تلقائيًا بربط هذه العلامة بهذا المنتج أو الخدمة التي كانوا يبحثون عنها دون وعي.

وبالطبع الظهور في المراكز الأولى لصناعة معينة يجعل علامتك التجارية تبدو الأفضل بالفعل في هذه الصناعة.

فإذا كانت جوجل تثق بها وتُظهرها في المراكز الأولى من نتائج البحث، فمن المنطقي أنك الأفضل في هذه الصناعة، ولكن هل هذا منطقي فعلًا؟

في الحقيقة ليس بالضرورة ظهورك في المركز الأول في نتائج محرك البحث لصناعة معينة، أن يعني أنك الأفضل في هذا المجال على أرض الواقع، ولكنه على الأرجح الانطباع الذي سيصل للمستخدم.

لذلك يجب أن تكون التحسين لمحركات البحث قناة رئيسية في التسويق الخاص بك، كما يجب التعامل معها على أنها عملية مستمرة أكثر من مشروع لمرة واحدة.

زيادة حركة المرور

عندما يتم تطبيق “SEO” مباشرة على موقعك، يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة عدد الزوار للموقع، من المهتمين بمجالك بشكل كبير.

ولتحويل أعداد هذه الزيارات إلى عملاء، سيتعين عليك الاعتماد على هيكل الموقع، وتحويلات الصفحة “Page Conversion“، بالإضافة لنظام تسويقي متوافق مع طبيعة عملك.

أحيانًا يصل هذا النوع من الزيارات إلى موقعك في صفحات لا يُفترض أن توجه مباشرةً إلى العميل.

ومن أجل تحويل حركة المرور هذه وتوجيهها إلى المرحلة التالية في رحلة المشتري، يجب أن تصل هذه الزيارات إلى صفحات محسنة أو تم تحسينها بالفعل.

قناة تسويق ذات عائد استثمار مرتفع

يعد “SEO” أحد أهم القنوات الرئيسية للتسويق ذات العائد المرتفع على الاستثمار “ROI“، إلا أنه يتسم بالاستمرارية أكثر من كونه مشروعًا يحدث لمرة واحدة.

والجدير بالذكر أن المحتوى من أهم عناصر نجاح العملية التسويقية، ولذلك تقديم معلومات عالية الجودة لزوار الموقع والحفاظ على تحديثه باستمرار، أمر بالغ الأهمية، ومن الهام الحفاظ على:

  • بنية موقع تتسم بالطابع الودي.
  • وسهولة الوصول إليه.
  • إقامة علاقات جيدة بالمواقع الأخرى.
  • وإعادة ربط الموقع داخليًا.

وبالتأكيد جميع هذه العوامل ستؤدي إلى جعل الموقع قناة تسويقية مربحة للغاية.

لماذا المحتوى هو الملك؟

للمحتوى دورًا هام في إنجاح الخطة التسويقية، ولهذا يجب أن تحتوي كل إستراتيجية “SEO” على خطة للتسويق من خلال المحتوى.

فإذا كان موقعك يشتمل على مجموعة من الصفحات غير المرغوب فيها ذات المحتوى المنخفض الجودة، فلماذا يهتم شخص ما بموقع كهذا؟

ولتسأل نفسك على سبيل المثال، كم عدد المواقع التي أزورها دائمًا؟ أو لماذا أستمر في متابعة مدونة بعينها؟ أو حتى لماذا أحرص على متابعة الأخبار على موقع محدد بذاته؟

أعتقد أنك ربما تجيب على هذه الأسئلة الآن أو على الأقل تعرف المقصد منها، فالجواب النهائي لكل هذه الأسئلة هو شيء واحد، وشيء واحد فقط، وهو “المحتوى“.

وقد يذهب البعض إلى أسباب أخرى، مثل تصميم الموقع أو سهولة استخدامه.

حسنًا، هي كلها عوامل هامة، ولكنها في الأساس تخدم الهدف الذي من أجله تم إنشاء الموقع، وهو “المحتوى“.

ذلك لأن تصميم الموقع بالكامل وبرمجته وقابليته للاستخدام مخصصًا لشيء واحد، وهو تقديم محتوى هادف وعالي الجودة.

وقد يعتقد البعض أن المحتوى يعني النص الذي نقرأه، ولكن التعريف الصحيح له، هو أي طريقة أو تنسيق تستخدمه لإيصال رسالة ما أو معلومات معينة، ومن ذلك مثلًا:

  • فيديو.
  • صورة.
  • رُسُوم معلوماتية “Infographics“.
  • نص.
  • صوت.
  • برامج تعليمية.

والقائمة تطول في العالم الافتراضي الذي لا نهاية له، وفي تطور دائم.

وفي حياتنا الواقعية أيضًا، على سبيل المثال، هل رشحت مرة مطعمًا لصديق من قبل؟ معظمنا يفعل ذلك دائمًا بشكل خاص فيما يتعلق بالطعام.

بالتأكيد السبب الرئيسي الذي جعلك تُوصي أصدقائك بمطعم هو الجودة والخبرة التي مررت بها هناك.

فكر في موقع الويب الخاص بك بنفس الطريقة، نعم إنه عالم افتراضي ولكن في النهاية نستخدمه نحن البشر.

والغرض الأساسي من الموقع هو توصيل رسالة ما إلى المستهلك، الذي عند دخوله إلى الموقع من خلال نتيجة بحث، يتوقع أن يجد إجابة عما كان يبحث عنه.

فإذا كان الباحث عميل لدى جوجل، سيكون المحتوى من العوامل الرئيسية في إظهار نتائج البحث، والطريقة التي بها ستوصي بمواقع محددة له.

لذلك كلما كان المحتوى عالي الجودة، زادت أعداد التحويلات للموقع والتي تُكتسب من قبل جوجل.

بالتأكيد يوجد عوامل أخرى لتصنيف الموقع، ولكن إذا أخذنا “Backlinks” كمثال، والتي تعد من أهم عوامل التصنيف، فهي تعتمد في الأساس على قوة المحتوى سواء لموقعك أو للمواقع الأخرى التي ترتبط بها.

ولذلك المحتوى عالي الجودة سيؤدي إلى مكاسب أكثر فائدة، مثل، الحصول على روابط من مواقع موثوقة، بالإضافة “Bookmarked” وبناء مجتمع مخلص لعلامتك التجارية، والقائمة لا حصر لها.

أيضًا وجود روابط خلفية عالية الجودة يتطلب محتوى قوي يضيف قيمة حقيقية للمستخدم في نهاية المطاف، كما سيؤثر ذلك بالتأكيد على استراتيجيات تسويق المحتوى الخاصة بك.

ويجب ربط المحتوى بالأخبار في توقيتها الصحيح والوقت المحدد لها بشكل منتظم، وذلك سيؤثر في تصنيف الموقع وقوته، لأن نشر الخبر بعد فترة من تاريخه يفقده قيمته.

كذلك يجب أن تنشر التحديثات الحالية للموضوعات التي تغطيها، والعمل على التحديث الدائم والمستمر للمحتوى.

ومن الممكن أن تتحدث عن الأخبار القديمة لأسباب تاريخية أو لاستخدامها كدليل أو شيء من هذا القبيل، ولكن لا يمكن لك أن تُقدمها كأخبار حديثة أبدًا.

ويمكنك استخدام المحتوى الذي لا يتقيد بوقت “Evergreen Content“، والذي يوفر معلومات غير مرتبطة بزمن، ويمكن نشره لجمهورك في أي وقت، كما أنه ذات تأثير جيد على تصنيف موقعك، ومن هذه الأنواع:

  • الحقائق.
  • المحتوى التعليمي.
  • مقالات “الكيفية” أو “How To“.

والجدير بالذكر أن كتابة المحتوى عبر الإنترنت تحتوي على قواعد مختلفة قليلاً عن الكتابات العادية التي اعتدنا القيام بها، وتسمى في الغالب “التدوين” أو “Blogging“.

أيضًا لكتابة محتوى مقنع ونشره على الإنترنت يجب القيام به بشكل صحيح ليناسب الطريقة التي تناسب جمهورك.

حيث يستخدم معظم زوار موقع الويب اليوم الهواتف المحمولة أو الأجهزة اللوحية للتصفح، لذلك عليك أن تضع ذلك في الاعتبار أثناء نشر المحتوى الخاص بك.

وفي إنشاء المحتوى هناك مجموعة من الخطوات البسيطة التي يجب اتباعها، وهي:

  • تحديد كلمة رئيسية مستهدفة.
  • صياغة عنوان المنشور.
  • ثم العمل أخيرًا على المحتوى الفعلي.

عملية البحث عن الكلمات الرئيسية

يمكن القول إن البحث عن “keywords” هو بحث عن مجموعة من الكلمات أو العبارات التي تتوقع أن يستخدمها جمهورك المستهدف أثناء بحثه على جوجل للعثور على ما تريد تقديمه.

وتعد عملية البحث عن الكلمات الرئيسية أهم عناصر تسويق “SEO“، وهي عملية مستمرة وليست مجرد بداية.

أيضًا التخطيط للبحث عن “keywords” ي

فيد في الحصول على الرؤى المختلفة حول الطلب الحالي، التحولات في الأسواق، والتغيرات في الاتجاهات والطلب على منتج أو خدمة.

وليس من السهل توقع الكيفية التي سيبحث بها المستخدم عن مصطلح أو كلمة رئيسية معينة، حيث يبحث الأشخاص عادةً بطريقتهم ولغتهم الخاصة.

على سبيل المثال، إذا كان شخص ما يبحث عن شراء تلفزيون “LED“، فقد يكتب شيئًا مثل “تلفزيون LED” أو يمكن أن يكون أكثر تحديدًا ويكتب “تلفزيون LED ذكي” أو حتى “تلفزيون ذكي” والاحتمالات لا حصر لها.

كذلك تتحدد طريقة عرض جوجل لنتائج الاستعلام “SERP” طبقًا لموقع المستخدم، لغته، نمط سجل البحث السابق له، والتركيبة السكانية.

الكلمات الرئيسية الطويلة وأهميتها

تعد من أهم كلمات البحث وتعرف بمصطلح “long tail keywords“، وهي استعلام بحث أطول قليلاً يستخدمه الباحث على جوجل للحصول على ما يبحث عنه، ومن أمثلة هذه الكلمات:

  • قصيرة: “تسويق المحتوى“.
  • طويلة: “استراتيجية تسويق محتوى ناجحة“.

وتعد الكلمات الطويلة “Long tail keywords” ذات أهمية كبيرة لأنها غالبًا أكثر تحديدًا ويستخدمها الباحثون عندما يكون لديهم موضوع محدد جدًا ويحتاجون إلى إجابة عنه، كما أنها أقل تنافسية.

ولكن عدد عمليات البحث الشهرية عن الكلمات الرئيسية الطويلة يكون في الغالب أقل بكثير من مثيلتها القصيرة، حيث يبحث عن هذه العبارات ما بين 100 إلى 10000 باحث شهريًا.

كما تبدو حركة المرور المتوقعة للكلمات الطويلة منخفضة جدًا حتى إذا كان ترتيبك في الصفحة الأولى من نتائج البحث.

ومن الواضح أن تصنيف أو ترتيب “Ranking” الكلمة الطويلة أسهل بكثير من مثيلتها القصيرة، ومع ذلك فإن ترتيب الأولى من المحتمل أن يؤثر إيجابيًا في الثانية على المدى الطويل.

بالإضافة إلى أن هذا الترتيب سيشمل نفس مجموعة الكلمات الأخرى المضمنة في الكلمة الرئيسية نفسها.

وبعد تحديث “Hummingbird” لم يعد الاستهداف للكلمة نفسها، بل مبني على أساس نية الباحث من الاستعلام، ونتج عن ذلك أن أصبح المحتوى هو العامل الأكثر أهمية وتأثير على نتيجة البحث.

فهو كان له دور كبير في تعديل كيفية استجابة جوجل للاستعلام والتوصل إلى النتائج.

سابقًا كان يمكن استخدام مجموعة من الكلمات الرئيسية لترتيب موقع الويب، بغض النظر عن نية الباحث، مع تكرار تلك الكلمات، والذي كان له مفعول السحر وقتذاك.

ومن الجدير بالذكر أن جوجل تواصل بشكل دائم تطوير خوارزميات محرك البحث الأساسي الخاص بها، وبالتالي عليك مواكبة ذلك.

لهذا فإن تقديم محتوى عالي الجودة واتباع استراتيجيات “White Hat SEO” سيحميك من أي تحديث مستقبلي من جوجل.

وحاليًا هناك بعض الادعاءات بأن عملية البحث عن الكلمات الرئيسية لم تعد ذات أهمية، ولكن هذا ليس بصحيح.

الحقيقة لا تزال هذه العملية مهمة ولكن بطريقة غير مباشرة، حيث تعتمد على استهداف نية المستخدم وهو ما يؤدي إلى الوصول للمستخدم نفسه بالطريقة الصحيحة.

فالمحتوى الجيد والقيم الذي يجيب على استعلام الباحث، وهدفه إرضاء المستخدم، يكون له تأثير كبير في تصنيف جوجل للموقع.

مثال استعلام على جوجل

كما ترى في مثال استعلام البحث أعلاه عن “Desktop resolution“، لا تحتوي أي صفحة من صفحات نتائج البحث على الكلمة الأساسية المحددة، ولكنها جميعًا تجيب نسبيًا على سؤال الباحث واحتياجاته.

ولذلك يجب أن يجيب المحتوى الخاص بك على نية الباحث وليس الكلمة الرئيسية نفسها، لذا ركز في بحثك على المعنى الحقيقي وراء استعلام المستخدم أكثر من المصطلحات المستخدمة.

وهذا يساعد جوجل على فهم أفضل لما تتحدث عنه صفحتك أو ما تقصد أن تقدمه للمستخدم.

المحتوى الدلالي

إذا كانت صفحة الويب تبيع منتجات الأحذية لزوارها فستحتوي بالتالي على بعض الكلمات الشائعة مثل “التسوق“، “عربة التسوق“، “الطلب“، “الشراء“.

وهي كلمات ذات دلالة عما يتخصص فيه الموقع، وبالطبع كلها مرتبطة باسم المنتج، وليس من الضروري أن يكون لديك عبارة مثل “Buy Nike Sneakers“.

من المؤكد أن عدم استخدم هذا النوع من المحتوى، سيجعل احتمالية تصنيفها كصفحة لبيع منتجات الأحذية ضعيف، حيث ستواجه جوجل صعوبة في ربطها بمنتجك المستهدف بيعه.

ولكن لاحظ أنه يمكن لجوجل اكتشاف تكرار الكلمات الرئيسية إذا قمت بإضافتها بكثرة على صفحتك وهو ما يؤدي إلى تخفيض التصنيف.

كما تستطيع تحليل الكلمات الأكثر شيوعًا التي تظهر على صفحة الويب وكيف تم كتابتها بالإضافة إلى تكرارات مرادفاتها.

أيضًا قد تجد أن لكل تخصص وضع وطبيعة مختلفة فيما يخص كثافة الكلمات الرئيسية.

خطوات عملية البحث عن الكلمات الرئيسية

  1. تحديد الكلمات الرئيسية الطويلة “Long Tail“.
  2. البحث باستخدام الكلمات الأساسية للحصول على القائمة النهائية للكلمات المستهدفة فعليًا.

التفكير العميق عند اختيار الكلمات الرئيسية المستهدفة

قبل البدء في عملية البحث، يجب التفكير باستفاضة وتبادل الأفكار بين أعضاء الفريق إن أمكن، للتوصل إلى معلومات كافية لوضع القائمة النهائية، ثم اتباع الخطوات التالية باستخدام أدوات البحث:

  1. إنشاء قائمة بالكلمات التي يمكن أن تصف المنتج أو الخدمة أو العلامة التجارية وغالبًا تكون من كلمة إلى 3 كلمات.
  2. إدراج مجموعة من المرادفات للقائمة السابقة، ويمكن استخدام قاموس المرادفات Thesaurus Tool for Synonyms للقيام بذلك.
  3. إضافة المصطلحات والفئات الأشمل، للكلمات في القائمة الرئيسية.
  4. بالإضافة للمصطلحات المستخدمة بالفعل للموقع أو للعلامة التجارية الخاصة بالمنتج أو الخدمة.
  5. تحديد الكلمات التي تستخدمها وسائل الأعلام عادةً لوصف ما يشبه المنتج الذي يقدمه الموقع.
  6. إنشاء قائمة بالمصطلحات المستخدمة من قبل حركة المرور العضوية “Organic ” القادمة إلى موقع الويب.
  7. إضافة لائحة بالكلمات التي تستخدمها إذا كنت تبحث عن خدمة أو منتج تقدمه علامتك التجارية.
  8. توقع ما قد يكتبه العملاء في مربع البحث إذا كانوا يبحثون عن منتجات أو خدمات مماثلة لنفس العلامة التجارية.

وبعد الانتهاء من الخطوات المذكورة أعلاه، يجب القيام بدراسة وتحليل مواقع المنافسين وذلك عن طريق الخطوات التالية:

  • إضافة العبارات والألفاظ التي يستخدمونها عادةً لوصف منتجاتهم أو خدماتهم.
  • كيف يتم ذكرهم من قبل وسائل الإعلام ذات الصلة بالصناعة.
  • كيف يصفون منتجهم أو خدمتهم على موقع الويب الخاص بهم.
  • كيف يذكرون الصناعة نفسها دون الترويج لعلامتهم التجارية.

أيضًا يمكن استخدام Keywords Generator Tool التي تساعد في عملية البحث، وكلما زادت الكلمات الرئيسية التي تضاف في المربعات، زادت كلمات “Long Tail” التي ستُنشئ.

ولكن يجب الحذر، فبعضًا من هذه الكلمات لن يكون له أي معنى منطقي، ولذلك الخطوة التالية هي تصفية النتائج.

كذلك Seo scout Keyword Research Tool تقدم بعض الخيارات للتوصل إلى قائمة الكلمات الرئيسية الطويلة، والتي يمكن أن تساعد كثيرًا في إنشاء القائمة الأساسية.

يمكن أيضًا استخدام google trends Tool للحصول على مزيد من المعلومات من جوجل نفسها حول مجموعة الكلمات الرئيسية التي يتم البحث عنها.

حيث تمنحك الأداة فكرة عامة عن الكلمات الرئيسية الأخرى المرتبطة بموضوعك، والتي يمكن أن تكون مفيدة في الحصول على قائمة الكلمات الرئيسية.

وللحصول على فكرة سريعة عن الكلمات الرئيسية الأكثر ذكرًا على المواقع المنافسة، يمكن استخدام WordTracker Tool، وهي إحدى أدوات جوجل “chrome“.

التي تقدم القليل من المساعدة لتحليل الكلمات الرئيسية للمنافسين، وذلك في غضون ثوانٍ قليلة.

وهناك UberSuggest Tool التي تتشابه إلى حد كبير مع الأداة الخاصة بجوجل ” Google keywords planner“، ولكنها تتميز عنه في بعض الحالات.

كما تقوم Soolve Keywords Tool بإنشاء قائمة بالكلمات الرئيسية المتعلقة بالكلمات الأساسية الأولية الخاصة بالموقع على العديد من محركات البحث والمواقع الإلكترونية.

أيضًا تقدم اقتراحات مثل ميزات الإكمال التلقائي “Autocomplete Features” والبحث الفوري “Instant Search” في جوجل.

وبعد إنشاء القائمة الأساسية الأولى، يمكن أن تستخدم أساس لأدوات البحث عن الكلمات الرئيسية وذلك للحصول على نتائج دقيقة حول الكلمات المستهدفة.

وإجمالًا، يمكن لهذه الأدوات الإجابة بدقة وفقًا للأساس الذي يعرض عليها، وهي أيضًا هامة جدًا عند القيام بالتحسين للكلمات الرئيسية.

بحث وتحليل مستوى المنافسة للكلمات الرئيسية المستهدفة

وبعد الوصول للكلمات الرئيسية المستهدفة، يجب التحقق من المنافسة، التي سوف تكون عامل رئيسي في تحديد ترتيب الموقع.

أيضًا من أشهر الأدوات التي تستخدم بكثرة، Keyword planner tool، حيث توفر المعلومات بناءً على البيانات التي تجمعها جوجل من الاستعلامات التي يطرحها الباحثون.

كما يمكن لهذه الأداة أن تعطي معلومات تم جمعها من قبل جوجل من المعلنين عند استخدامهم “Google Adwords” للإعلانات على شبكة البحث.

من الواضح أنها الأداة الأكثر صلة لاستخدامها كمعلومات تأتي من المصدر نفسه بواسطة قاعدة بيانات ضخمة مبنية على البيانات التي جمعتها جوجل نفسها.

وهناك مجموعة من الخطوات الكاملة التي يجب اتباعها بالترتيب لاستخدام أداة مخطط الكلمات الرئيسية:

  • تسجيل الدخول إلى حساب “Google Adwords” أو إنشاء حساب جديد مجانًا وذلك باستخدام “Gmail” فقط.
  • ثم اختيار “keywords planned tool” من شريط الأدوات.

كيفية استخدام keywords planned tool

  • ثم النقر على الخيار الأول والذي يقوم بتحليل كل كلمة رئيسية في القائمة الأولية التي تم إنشائها مسبقًا.
  • والآن يجب تعديل بعض الخيارات الأداة الهامة من أجل تحسين الاستهداف، ومن هذه الخيارات:
    • الموقع: من مواقع / بلدان الجمهور المستهدف.
    • اللغة: اختيار بلد الجمهور المستهدف.
    • الكلمات الرئيسية السلبية: أدخال مجموعة الكلمات الرئيسية التي لا يُرغب بها في نتيجة البحث.
    • الكلمات الرئيسية المراد تضمينها: تحديد مجموعة الكلمات الأساسية التي يجب تضمينها في كل نتيجة من النتائج.
    • عامل تصفية الكلمات الرئيسية: ضبط نطاق عمليات البحث الشهرية، وتكلفة النقرة للكلمات الرئيسية التي تم إنشاؤها، ومرات الظهور، ومنافسة المعلنين.
    • كما يمكن تعديل المزيد من الخيارات الأخرى، مثل الفاصل الزمني المراد لتستند النتيجة إليه والمزيد من الخيارات مثل تضمين الكلمات الرئيسية للكلمات الأساسية أم لا.
  • بعد ذلك يتم إدخال قائمة الكلمات الرئيسية المنشئة، كل واحدة في سطر أو إضافة الفاصلات في المربع الأول مع تسمية “المنتج أو الخدمة”.
  • ستظهر الأداة مجموعة من النتائج بناءً على الكلمات الرئيسية الأولية وكيفية ضبط خيارات الأداة في الخطوات السابقة.

مثال على نتائج keyword planner tool

  • أول قائمتين في الجزء العلوي.
    • Ad group ideas“: والتي تجمع الكلمات الرئيسية ذات الصلة في مجموعة واحدة.
    • Keyboards ideas“: تسرد بيانات كل كلمة رئيسية في صف منفصل وهذا هو الذي سوف يستخدم في الغالب.
  • وكل صف يحتوي على المعلومات المطلوبة حول الكلمة الأساسية.
    • Keyword“: الكلمة الأساسية نفسها.
    • Average Monthly searches“: متوسط ​​عمليات البحث التي تم إجراؤها على هذه الكلمة الأساسية المحددة خلال شهر.
    • Competition “: المنافسة من قبل المعلنين للمزايدة على هذه الكلمة الرئيسية.
    • Suggested bid (CPC)“: التكلفة المقدرة في حالة إجراء إعلانات على شبكة البحث باستخدام هذه الكلمة الرئيسية.
  • بعد هذا التحليل يتم إدراج الكلمات الرئيسية الطويلة، التي تحتوي على أكبر عدد لعمليات البحث الشهرية بأقل منافسة.

ولهذا يمكن أن تكون أداة “keywords planner ” علامة جيدة لبدء استهداف كلمة رئيسية وتحسينها، ولكن يجب التأكيد حول المنافسة المتوقعة لهذه الكلمة.

أيضًا هناك العديد من أدوات البحث الأخرى التي يمكن لها التحقق من الكلمات الرئيسية، بعضها بمقابل مادي ولكن يكون لها فترات تجريبية في البداية، والبعض الآخر مجاني.

ولإلقاء نظرة سريعة على تصنيف المنافسين للكلمة الرئيسية المستهدفة، يمكن استخدام “Moz chrome / Firefox extension“.

حيث يعرض مدى قوة صفحة المنافس “Page authority” وموقعه “Domain authority” وعدد الروابط “Backlinks” سواء للصفحة أو الموقع.

مثال على أداة MOZBAR

كذلك يمكن Kwfinder Keyword Research Tool أن تقوم بتحليل صعوبة الكلمات الرئيسية، كما أنها تقدم المزيد من الاقتراحات.

وهذا النوع من الأدوات يوجد منه الكثير، وما سبق يعد بعضًا منها حتى يمكن البدء بشكل رسمي في عملية البحث عن الكلمات الرئيسية، ومن ثم التعود عليها.

وعلى كل الأحوال لا يهم الأداة المستخدمة، لأنها تعطي فقط إشارات ورؤية واضحة للمنافسة المتوقعة، لكن المحصلة النهائية هنا هي جودة المحتوى المقدم للجمهور.

الخلاصة

يُعد “SEO” من أهم القنوات التسويقية التي يجب الاستعانة بها وتطبيقها، ذلك لأنها تؤدي إلى زيادة حركة المرور ذات الاستهداف العالي، بقصد استخدام خدمتك أو شراء منتجك أو قراءة مدونتك.

كما أن تقديم محتوى عالي الجودة إلى عملائك عاملاً رئيسياً سيقود جوجل إلى تصنيف موقعك حسب الموضوعات المستهدفة.

وعند إجراء البحث عن الكلمات الرئيسية خذ وقت كافي لهذا الإجراء، حيث أنها الأساس الذي يتم عليه بناء خطة المحتوى الخاصة بالموقع، وفقًا لما توصلت إليه عملية البحث.

أيضًا يجب أن يلبي المحتوى حاجة الباحث وأسئلته، ولهذا التركيز على مقصد ونية المستهلك أمر بالغ الأهمية، وكيف سيجيب موقعك عن ذلك بدلاً من التركيز على الكلمات الرئيسية نفسها.

خلاصة القول هنا هي أنك تتعامل مع البشر حتى أن جميع الروبوتات والخوارزميات من جوجل قد تم إنشاؤها لخدمة ذلك، لذا ركز جهودك على عملائك واجعلهم أولويتك الأولى.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هي أهم أشكال المحتوى؟

  • فيديو.
  • صورة.
  • رُسُوم معلوماتية “Infographics“.
  • نص.
  • صوت.
  • برامج تعليمية.

ما هي أهمية "SEO"؟

  • التعريف بالعلامة التجارية وإظهارها.
  • زيادة حركة المرور للموقع.
  • قناة تسويق ذات عائد استثمار مرتفع.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق