كتابة البحث العلمي: العناصر والخطوات ونصائح مهمة للباحث

كتابة البحث العلمي: العناصر والخطوات ونصائح مهمة للباحث

تعد كتابة البحث العلمي واحدة من أسمى المهام التي قد يقوم بها الإنسان.

فمن خلالها يتم الوصول لحل ظواهر ومشكلات تسببت أو قد تتسبب بالضرر للإنسان والبيئة على حد سواء، كما أن بعض البحوث العلمية تمنع وقوع كارثة ما من خلال التنبؤ بها من قبل.

ما هو البحث العلمي

إن مفهوم البحث العلمي يطلق على استخدام الطرق والأساليب العلميّة والعمليّة من أجل الوصول إلى معرفة علميّة جديدة تخص ظاهرة معينة.

يقدم من خلالها الباحث أهم الحلول والنتائج التي توصل لها بخصوص تلك الظاهرة، مستندًا على الدراسات والنظريات الصحيحة والمثبتة من قبل.

عرّف بعض الباحثين البحث العلمّي على أنه:

تقصّ تجريبي ناقد ومنظم ومضبوط لافتراضات تحدد صيغة العلاقات بين متغيرات ظاهرة معينة فريدريك كيرلنجر.

أهمية البحث العلمي

تتجلى أهمية البحث العلمي في العديد من الأمور، من أهمها

  1. التنبؤ بالمشكلات قبل وقوعها ومحاولة منعها أو التقليل من أضرارها.
  2. التوصل لحلول عملية مبنية على أسس علمية دقيقة ومثبتة فيما يخص الظواهر السلبية.
  3. مواكبة التطور وتحفيز الاكتشافات الجديدة التي قد تسهل حياة الإنسان.

عناصر وخطوات كتابة البحث العلمي

إن الشروع بالبحث العلمي ليس بالعملية السهلة والعشوائية، على العكس تمامًا إنها عملية قائمة على التنظيم والتخطيط المسبق.

تمر عملية كتابة البحث العلمي بعدة خطوات متسلسلة، وتتكون من عدة عناصر مترابطة لا يمكن الاستغناء عن أي منها، لضمان عملية بحث متكاملة ونتائج صحيحة وموثوقة.

ومن أهم هذه الخطوات والعناصر:

 اختيار الموضوع

يعد اختيار البحث من قبل الباحث إحدى أهم وأول الخطوات التي يقوم بها قبل البدء بعملية البحث العلمي.

خلال هذه المرحلة يتم اختيار موضوع واحد بعينه يتناوله الباحث في بحثه وتتم الدراسة عليه.

ونظرًا لأهمية هذه الخطوة تتم بناءً على معايير يتبعها الباحث، ومن أهمها:

  1. القيمة العلميّة والعملّية لموضوع البحث، والفائدة التي ستعود على المجتمع من خلاله.
  2. قابلية الموضوع للبحث والدراسة.
  3. الموضوع الذي سيتم تناوله موجود مسبقًا أم مستجد ويمكن التنبؤ به.
  4. مدى قابلية تنفيذ الحلول الناتجة عن الدراسة والبحث.
  5. المصادر والمراجع التي سيعتمد عليها الباحث بخصوص الموضوع المختار، هل هي متوفرو وموثوقة وسهلة الجمع أم لا؟

اختيار عنوان البحث

بعد اختيار وتحديد الموضوع الذي ستجري عليه دراستك وبحثك، يتوجب عليك في الخطوة التالية وضع عنوان مناسب للموضوع الذي قمت باختياره.

ويشترط أن يكون العنوان متوافقًا مع الموضوع ويصفه بدقة، مختصرًا وذا معنى، وغير قابل للاحتمالات والتأويل.

كتابة المقدمة

بعد انتهاء البحث والدراسة، يتوصل الباحث إلى العديد من النظريات، الافتراضات، النتائج والتساؤلات بالإضافة إلى الكثير من المعلومات.

والتي تحتاج فيما بعد إلى تحرير وتنظيم ضمن إطار محدد ومنسّق، والتي تعد المقدمة أحد أجزاؤه.

تعرّف المقدمة على أنها الجزء الذي يتبع الإهداء والشكر في البحث العلمي وتشكل ما نسبته 5_10% من حجم الدراسة، ومن أهم محتوياتها

  1. سبب اختيار موضوع البحث والقيمة العلميّة له.
  2. تحديد المشكلة التي تناولها البحث بالتفصيل.
  3. تحديد أهمية البحث والهدف من الدراسة.
  4. عرض النموذج الخاص بالبحث.
  5. توضيح المنهج البحثي المتبع في البحث.
  6. توضيح المصطلحات والمفاهيم العلميّة المستخدمة.
  7. عرض دراسات سابقة متعلقة بموضوع البحث.
  8. تحديد الطرق والأساليب المستخدمة لحل المشكلة.
  9. توضيح الوسائل التي اسُتخدمت في الدراسة.

تحديد مشكلة البحث

إن البحث العلمي بمجمله قائم على وجود مشكلة ما، ومحاولة إيجاد أفضل الحلول لها من خلال الدراسة والتقصي.

بعد اختيار الموضوع الذي ستُجرى عليه الدراسة، تأتي مرحلة تحديد المشكلة الأساسية التي ستدور حولها التجارب والفرضيات، من أجل الوصول لمعلومات موثوقة وحلول تطبيقية متعلقة بها.

يعتمد الباحث في تحديده للمشكلة المحورية التي سيقوم بدراستها في بحثه على الدراسات، والخبرات العمليّة والبحوث التي اطلّع عليها مسبقًا.

ومن ثم يعبر عن تلك المشكلة بجملة واضحة وصريحة، أو بسؤال يحتاج إلى إجابة علمية دقيقة أو بفرضية تحتاج إلى برهان وإثبات.

كتابة الأهمية والأهداف

تعد كتابة وتحديد الأهداف التي يتطلع الباحث لتحقيقها عند الانتهاء من بحثه، أحد أهم خطوات كتابة البحث العلمي.

وعلى الباحث مراعاة أن تكون تلك الأهداف دقيقة ومحددة، كما يجب أن تكون واضحة وسهلة الفهم من خلال استخدام مصطلحات يتمكن الجميع من فهمها.

كما يجب أن تتسم الأهداف كدرجة أولى بقابلية التطبيق على أرض الواقع، وقابلية قياس نتائج تلك الأهداف.

عرض الفرضيات والتساؤلات

إن استخدام الباحث لأدوات السؤال الشائعة والمعروفة، وطرحه للتساؤلات عند عرضه وتحديده لمشكلة البحث الرئيسية في موضوع دراسته.

وذلك يعد بمثابة صعود الدرجة الأولى في السلم العمليّ لحل تلك المشكلة.

كما يجب على الباحث ألّا يكتفي بالحصول على أجوبة تلك الأسئلة المطروحة، وإنما يتوجب عليه أن يقوم بدراسة الموضوع بكل الجوانب المتعلقة به.

وطرح الفرضيات والاحتمالات الممكنة، مع محاولة نفيها أو إثباتها.

كل ذلك يساعد بأن يكون البحث مدّعمًا ومقنعًا وذو قيمة علميّة كبيرة.

مراجعة الأدبيات

إن الهدف الأسمى للبحث هو التوصل لمعلومات ونظريات جديدة، أو تعديل وتصحيح معلومات قديمة متعلقة بموضوع أو مجال محدد.

وحتى تستطيع كباحث تحقيق هدفك، عليك بدراسة ومراجعة كل ما تم التوصل إليه من نظريات وحقائق وفرضيات، إضافة إلى كل التساؤلات المطروحة، وكل ما تم مناقشته بما يتعلق بموضوع بحثك.

قيامك بهذه الخطوة يساعدك في الاطلاع ومعرفة المصادر والمراجع التي يمكنك الاعتماد عليها.

وتحديدك لمشكلة البحث بشكل دقيق ويساعدك في معرفة الجوانب التي من الممكن أن تقوم بتغطيتها وتقديم الجديد بها.

تحديد المنهج البحثي

إن المناهج البحثية التي يمكن اتباعها كثيرة ومتنوعة، ويعتمد الباحث في اختياره لمنهج محدد دون غيره على طبيعة البحث الذي سيقوم به.

وعلى الباحث أن يعي جيدًا بأن اختياره لمنهج معين، يؤثر على الأدوات المستخدمة في بحثه، واختيار العينات وتحديد الفرضيات وطرح التساؤلات وغيرها.

كتابة محتوى البحث العلمي

يعد كتابة المحتوى البحثي هو نتاج لسلسة خطوات عديدة سابقة له.

حيث يقوم الباحث بكتابة كل ما توصل إليه خلال بحثه ودراسته بطريقة واضحة ودقيقة، مراعيًا الدقة والسهولة في استخدام الألفاظ والكلمات.

كما يقوم الباحث بذكر كل الطرق والأدوات والمناهج التي استخدمها واتبعها في دراسته، بالإضافة إلى توثيق جميع المعلومات المذكورة بمصادرها، واستخدام أساليب مختلفة في التوثيق.

التوصيات والنتائج

بعد انتهاء الباحث من دراسته للموضوع البحثي الذي قام باختياره بكل جوانبه دراسة شاملة.

يتوصل إلى نتائج وتوصيات وفي الغالب تكون هذه النتائج إجابة للتساؤلات التي قام بطرحها في بداية البحث.

يحرص الباحث عند كتابة النتائج التي توصّل لها، على أن تكون واضحة ومدعمّة بالخطوات التي قام بها الباحث للوصول إليها.

كما يحرص على عرض تلك النتائج بتسلسل صحيح وأدلة تثبت صحة ودقة ما توصّل إليه.

تدوين المراجع

من الخطوات النهائية التي يقوم بها الباحث عند انتهاء رحلته البحثية، هي كتابة كل المصادر والمراجع التي استخدمها واستعان بها في بحثه.

بما في ذلك الكتب والمقالات والدراسات والأبحاث التي قام بها غيره من الباحثين.

تعتبر كتابة المراجع من الأمانة العلمية وحفظ الحقوق الفكرية للأشخاص، وهناك عدة طرق لتوثيق المصادر التي قام الباحث بالاستفادة منها.

المدارس المختلفة في توثيق المصادر

تعتبر كتابة المراجع من الأمانة العلمية وحفظ الحقوق الفكرية للأشخاص، وهناك عدة طرق لتوثيق المصادر التي قام الباحث بالاستفادة منها

  • التوثيق داخل البحث: يتم فيها نسب قول معين للشخص العائد إليه حيث يقوم الباحث بوضع القول بين علامتي تنصيص، ويكتب اسم العائلة لصاحب القول.
  • التوثيق في قائمة المراجع: يتم ذلك في نهاية البحث بوضع قائمتين منفصلتين للمصادر العربية والانجليزية، وسنة النشر وكل ما يخص المصادر المستخدمة.

أساسيات الكتابة العلمية

Research_writting

إن كتابة البحث العلميّ تعد أحد خطوات وعناصر العملية البحثية التي يقوم بها الباحث، والتي يجب أن تقوم على أسس علميّة صحيحة يستطيع من إخلالها إيصال الفكرة الصحيحة للقارئ.

من المهم مراعاة أساسيات الكتابة العلميّة الصحيحة، والتي من الممكن أن يكتسبها المرء بالتمرين والممارسة مُتبعًا المبادئ والأسس المتفق عليها، والتي من أهمها

الضمائر والأفعال المناسبة

يعد استخدام الضمائر والأفعال المناسبة في تكوين الجمل داخل البحث العلمي من أهم معايير الكتابة الصحيحة.

ولا بد من معرفة أن الجمل تتكون من الفعل والفاعل والمفعول به، ولكن المرونة التي تتمتع بها اللغة العربية تسمح لنا بتغيير هذا الترتيب مع مراعاة عدم الإخلال بالمعنى.

يساعد الاستخدام الصحيح للضمائر والأفعال في إنشاء جمل صحيحة لفظيًا ولغويًا، وذات معنى واضح يسهل من خلالها إيصال الفكرة المطلوبة للقارئ.

القواعد الإملائية والنحوية

يقع على عاتق كل باحث مراعاة القواعد الإملائية التي يستخدمها أثناء الكتابة.

فمن غير المنطق تقديم بحث يناقش قضية علميّة أو ظاهرة كونية مهمة، ويحتوي في مضمونه على أخطاء لا يجوز لأي شخص الوقوع بها.

إن خلو البحث من الأخطاء الإملائية، واستخدام الباحث للقواعد النحوية أحد أهم الأساسيات في الكتابة.

كما أن تركيب الجمل بشكل سلس وبسيط، وربط الفقرات مع بعضها باستخدام الأدوات المناسبة، يضفي مرونة على النص وسهولة في فهم المعنى المراد منه.

قواعد النقل وإعادة الصياغة

إن الأصل في البحث العلمي أن يكون فريدًا من نوعه، غير قائم على النقل وإعادة الصياغة.

ولكن إذا ما اضطر الباحث لاستخدام مقولة لشخص ما او نص لشخص ما فيجب عليه وضع النص المنقول بين علامتي تنصيص، ونسب النص للمصدر.

خصائص الباحث

هناك العديد من السمات والخصائص التي تميّز الباحث عن غيره، والتي تؤهله لأن يكون محل ثقة، ومن أهم هذه السمات

الموضوعية والأمانة العلمية

على الباحث ألّا يتصرف وفقًا لأهوائه ومصالحه الشخصية، وألّا ينحاز لأموره الذاتية أو لأي طرف على الإطلاق، وعليه أن يدون النتائج كما حصل عليها دون تأويل ولا تغيير.

ومن المهم أيضًا قيام الباحث بتوثيق المصادر والمراجع التي استعان بها بطريقة صحيحة، تمكن غيره من الوصول إليها بكل سهولة.

مهارات التحليل والتفكير الإبداعي

إن ما يميّز الباحث هو نفاذ بصيرته، ورؤيته للأحداث بطريقة مخالفة للآخرين.

حيث أنه يقوم بتحليل الأمور والوقائع وربطها معًا للتوصل إلى نظرية أو التنبؤ بظاهرة معينة، وهذا ما يعرف بالتفكير الإبداعي.

تنظيم وإدارة الوقت

إن المراحل العديدة التي تمر بها عملية البحث العلميّ، تتطلب أن يكون الباحث قادرًا على تنظيم وإدارة وقته، حتى يستطيع القيام بكل ما هو مطلوب منه في الوقت المحدد.

مهارات البحث

Research

إن البحث من أهم المهارات التي يُعتمد عليها في الكتابة العلمية، وهناك العديد من الطرق والأساليب المختلفة للبحث، ومنها

البحث في المكتبات الجامعية

تعتبر المكتبات الجامعية كنزٌ لا يعوض بالنسبة لأي شخص سواء أكان طالبًا أم باحثًا.

إن المكتبات الجامعية تحتوي على عدد لا نهائي من الكتب والمراجع في مختلف المجالات، والتي قد يستعين بها الباحث أثناء بحثه.

ومن المهم قيام الباحث بتصفح معظم الكتب المتوافرة بما يخص مجال بحثه، حتى يكون مطّلعًا عليه بشكل كامل.

المصادر والكتب الإلكترونية

تعد الكتب الالكترونية مصدرًا مهمًا لا يمكن الاستهانة به بالنسبة للباحث، فهناك العديد من المؤلفين في شتى المجالات يكتفون بالنسخ الالكترونية، والتي من غير الممكن أن يجدها الباحث بالمكتبة.

لذلك يجب على الباحث ألّا يكتفي بمرجع واحد أثناء عملية البحث، حتى لا يتخطى معلومة مهمة قد تخص بحثه.

فالمهارة تكمن في الاستخدام والاستفادة من كل الطرق المتاحة، للوصول إلى الهدف المنشود.

أشهر محركات البحث العالمية

إن التطور التكنولوجي الهائل، جعل الكثير من المعلومات والدراسات، والمقالات والورق البحثية متوافرة على محركات البحث المختلفة مثل google, Yahoo, Bing.

ومن الجيد أن يتصفح الباحث أهم ما يتعلق بموضوع بحثه من خلال المحركات، كالبحث في جوجل فهي تعد مصدر ضخم وهائل للمعلومات.

شكل وتصميم البحث

بعد انتهاء الباحث من كتابة بحثه استنادًا على الأسس العلميّة، وقبل القيام بطباعته تأتي مرحلة تنسيق البحث والتي تتضمن:

تنسيق الكتابة

إن المقصود بتنسيق الكتابة تحديد العنوانين الرئيسية والفرعية منها، بشكل يسهل على القارئ ربط المعلومات معًا والوصول إلى الفكرة المطلوبة بشكل واضح وسهل.

ومن أهم الأمور التي تساعد في تنسيق كتابة البحث، تحديد الترويسة والفقرات واستخدام القوائم النقطية، وغيرها من الخصائص التي تساعد في ذلك.

تصميم الغلاف

إن اختيار الغلاف المناسب والمصمم بشكل جيد، يعطي انطباع جيد عن البحث منذ الوهلة الأولى.

تحتوي صفحة الغلاف عادةً على عنوان البحث، اسم الباحث، اسم المشرف على البحث والتاريخ الذي تم إعداد البحث فيه.

إعداد فهرس المحتويات

يعتبر فهرس المحتويات من آخر الخطوات التي يقوم بها الباحث، بعد الانتهاء من إعداد البحث بالكامل.

حيث يقوم الباحث بترتيب الموضوعات مع وضع رقم الصفحات، وذلك يجعل عملية الحصول على المعلومة سهلة بالنسبة للقارئ.

ومن الممكن أن يُوضع الفهرس في بداية أو نهاية البحث.

تخطيط الصفحة

يوحي تخطيط وترقيم صفحات البحث بالنمط المنظّم، حيث تظهر كل الصفحات ضمن إطار موحد، وحدود كتابة شبه متشابه، وهذا يضفي نوعًا من الترتيب على البحث.

إن ترقيم الصفحات يضيف نوعًا من السهولة في الوصول للمعلومات، خاصة عند الرجوع إلى فهرس المحتويات.

الخلاصة

خلاصة القول إن البحث العلمي عملية منظمة ومنسقة قائمة على استخدام النظريات والأدلة لإثبات أو التنبؤ بظاهرة ما قبل وقوعها.

وتتكون هذه العملية من عدة عناصر متكاملة لا يمكن الاستغناء عن أيّ منها، وتتم على مراحل متسلسلة للوصول إلى الصورة النهائية للبحث.

ويجب أن يمتلك الباحث مهارات البحث بالطرق والوسائل المختلفة والمصادر والمراجع المتنوعة، وأن يكون على اطلّاع دائم في كل ما يتعلق بمجال البحث الذي يقوم به.

بالإضافة إلى العديد من الصفات التي يجب أن تتوافر بالباحث كي يكون أهلّا للثقة التي مُنحت له، والتي من أهمها الموضوعية وعدم التحيز للأمور الشخصية.

وكما يقع على الباحثين مسؤولية تجاه عملهم وتجاهنا، تقع علينا أيضًا مسؤولية تجاه الباحثين.

حيث يعد قيام الدولة بتوفير بيئة مناسبة ونشر ما قد يتوصل إليه الباحثين من نتائج مثبتة، جزء من تلك المسؤولية.

وقيام الأفراد بتعبئة الاستبانات التي قد يطلبها الباحث من أجل جمع المعلومات أيضًا يعتبر جزء آخر منها.

وفي النهاية يجب أن نعلم أن البحث العلمي يشمل كل مناحي الحياة المختلفة، وأنه يعود بفائدة عظيمة على المجتمع والأمة.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هو مفهوم البحث العلمي

هو عملية استخدام الطرق والأساليب العلميّة والعمليّة من أجل الوصول إلى معرفة علميّة جديدة أو حل مشكلة ما.

ما هي أهم خطوات البحث العلمي

  1. اختيار الموضوع.
  2. اختيارر عنوان البحث.
  3. كتابة المقدمة.
  4. تحديد مشكلة البحث.
  5. كتابة الاهمية والأهداف.
  6. عرض الفرضيات والتساؤلات.
  7. مراجعة الأدبيات.
  8. تحديد المنهج البحثي.
  9. كتابة محتوى البحث.
  10. التوصيات والنتائج.
  11. تدوين المراجع.

ما هي أهم أساسيات الكتابة العلمية

  1. الضمائر والأفعال المناسبة.
  2. القواعد الإملائية والنحوية.
  3. قواعد النقل وإعادة الصياغة.

ما هي أهم السمات التي يتسم بها الباحث

  1. الموضوعية والأمانة العلمية.
  2. مهارات التحليل والتفكير الإبداعي.
  3. تنظيم وإدارة الوقت.

ما هي مهارات البحث المختلفة

  1. البحث في المكتبات الجامعية.
  2. المصادر والكتب الالكترونية.
  3. أشهر محركات البحث العالمية.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق