جوجل جامبورد “Google Jamboard” كل ما يخص التطبيق الرائع

جوجل جامبورد “Google Jamboard” كل ما يخص التطبيق الرائع

اعتمد الجميع على التعليم التقليدي لفترات طويلة سواء بالذهاب إلى المدرسة أو إلى الجامعة أو أي مكان لتلقي العلم.

ولكن بعد انتشار الأمراض والأوبئة وخصوصا في الفترة الأخيرة التي تنشط في الازدحام، اختلف كل شيء.

اختلفت طرق التعلم وطرق العمل، وأصبح هناك حاجة لبعض الأمور التي تساعدك لتحضير الاجتماعات المرئية والصوتية.

لإتمام المهام مع فريق العمل أو الطلاب بفعالية وإنتاجية أكبر، وإبقاء كل شيء في مساره الصحيح، فانتقل التعليم كلية من الشكل التقليدي إلى الشكل الحديث.

واتجه الجميع إلى التعلم “عن بعد“، لمواكبة التغييرات التي حدثت بشكل مفاجئ كمحاولة منهم لسيطرة على الوضع ومحاولة الإنجاز برغم كل شيء.

فأصبح يمكنك التعلم والعمل وإجراء المقابلات والاجتماعات من البيت، حيث تعتبر هذه التجربة الأولى بالنسبة للبعض للعمل من مكان راحتهم.

وبدأت ثقافة “العمل أون لاين” تنتشر بشكل تدريجي، وأصبحت الشركات تطور من نفسها ومن النظام الخاص بها حتى تلائم التغيرات التي حدثت.

وأخذت تبحث عن البرامج التي تدعم هذا، وبالطبع يوجد أدوات كثيرة تقدم لك تجربة تعليمية متميزة عن بعد ومن ضمنها الأدوات في مجموعة جوجل.

أدوات مجموعة جوجل وأهميتها

هي خدمة تقدمها “Google” وتهدف إلى المشاركة والتعاون ومواكبة التعلم عن بعد، وتتكون من عدة ادوات.

هذه الأدوات تسهل عليك الاختيار من بينها بما يناسبك ويناسب الهدف الذي تعمل عليه، كما إنها تدعم عملية التواصل بينك وبين طلابك أو فريق العمل الخاص بك.

أهميتها

  • تدعم عملية التواصل والمشاركة.
  • تساعد في انجاز مهامك.
  • تبادل المعلومات بين المعلم والطلاب وبين الطلاب وبعضها.
  • حفظ ملفاتك والرجوع إليها في أي وقت.
  • نقل البيئة التعليمية إلى أي مكان غير المدرسة.
  • توفير العديد من الوسائل التعليمية المختلفة التي تدعم عملية التعلم.
  • تساعد في عملية التقييم للطلاب.
  • تنمي التعاون بين الطلاب وبعضها.
  • المناقشة والإجابة على كل أسئلة الطلاب.
  • التعرف على طرق جديدة لتقديم المعلومات.
  • توفير بيئة امنة للتعلم.
  • توفر المرونة في عملية التعلم.
  • دعم الانضباط الذاتي لدى الطلاب.
  • تساعدك على إدارة الوقت.
  • تزود الطلاب بحس المسؤولية تجاه عملية التعلم.
  • تنمية مهارات التفكير وحل المشكلات.
  • توفير الوقت والمال.
  • إمكانية تسجيل المحتوى والرجوع إليه في أي وقت.
  • وسيلة غير مباشرة لاطمئنان ولي الأمر على ابنه.
  • تساعد في انتظام العملية التعليمية والتكيف مع الوباء المستجد.
  • تحدي حاجز المكان، بتوفير التعلم من أي مكان.
  • التركيز على الأفكار الهامة والضرورية للمادة الدراسية.
  • زيادة عملية فهم واستيعاب الدروس.
  • المتابعة اليومية والمستمرة للطلاب.
  • يتعلم الطالب البحث عن المعلومة بنفسه.
  • تمكنك من خوض تجربة جديدة للتعلم.
  • خلق جيل يتعامل مع التكنولوجيا الحديثة بشكل إيجابي.
  • يكسب المعلم والطلاب العديد من المهارات الرقمية.
  • توصيل المعلومة بجهد أقل وطرق مختلفة واستيعاب أكبر.
  • يجعل عملية التعلم أكثر تأثير وأكثر فاعلية.
  • يجعل المعلم متطورا طوال الوقت، حتى يقدم تجربة تعليمية بشكل أفضل.

ومن ضمن “أدواتGoogle“:

  •  Drive“: يمكنك استخدامه في تخزين الملفات أو المناهج أو العروض التقديمية، مع ضمان وصولها إلى جميع المشاركين.
  • ” Calendar”: تستطيع من خلاله إنشاء تقويم دراسي للطلاب، سواء كان تقويم شهري او تقويم أسبوعي، ختي يكونوا على علم بالمهام المطلوبة.
  • Forms“: تساعد على إنشاء الاختبارات سواء اختبارات مدرسية أو غيرها، واستطلاعات الرأي أيضا.
  •   Docs“: تهدف إلى تخزين الملفات والعمل عليها في نفس الوقت.
  • ” Earth“: إشراك المتعلمين في أنشطة تعليمية تفاعلية على حسب المادة الدراسية مثل الجغرافيا وغيرها.
  •  Maps”: تستطيع التعامل مع جميع خرائط العالم التي تفيدك حسب الدرس وهدفك منه.
  • ” Search“: تستخدم في البحث عن أي معلومة في أي مجال، وتجد النتيجة التي تناسب بحثك.
  • Sky“: يفيدك في المواد العلمية حيث يمكن رؤية النجوم والكواكب وكل ما يخص علم الفلك وتستفاد منه بالشكل الذي يتلاءم مع درسك.
  • “Presentations”: يساعد على إنشاء وتحرير العروض التقديمية، ويسمح بدمج الصور والفيديو، وعمل عرض لأي درس لتسهيل شرحه.
  • “drawings“: يمكنك إنشاء أي تصميم أو مخطط من خلاله، يساعدك في تحسين العروض التقديمية.
  • “Spreadsheets“: يشبه “Excel“، ويساعدك في انشاء جداول وتحليل البيانات.
  • “sites”: يمكنك انشاء موقع لمجموعة من الطلاب حتى يشاركوا معا هوايتهم واهتماماتهم.
  • “Books“: يساعدك في اقتراح عدة كتب يمكن البحث عنها وشرائها أو تنزيلها الكترونيا، وذلك يدعم المعلومات التي تقدمها.
  • “Art“: يجعلك القيام برحلة افتراضية لأي متحف تريد وتتعرف عليه من مكانك، مما يساعدك في عملية الشرح.
  • “Reader“: يتيح لك كمعلم متابعة الكثير من المواقع في مجال تخصصك، وتجميع كل التحديثات في مكان واحد دون الحاجة لزيارة كل موقع.
  • “Album Web Picasa”: يساعدك كمعلم في جمع الصور المناسبة لدرسك وعرضها على الطلاب بعد تحريرها.
  • Blogger“: يمكنك تزويد طلابك بالمحتوى التفاعلي، وشرح الدروس، وجميع المقالات والمصادر العلمية الملائمة للدرس.
  • Video“: تستطيع تحميل أي فيديو يخدم مادتك العلمية، ومشاركتها مع طلابك.
  • “Translate“: يمكنك من خلاله ترجمة أي جملة بأي لغة، واستخدامها كما يتراءى لك.
  • “Alerts“: تستطيع أن تسجل عليها جميع مواعيدك عليها وسوف تذكرك بها وبالطريقة التي تفضلها سواء إيميل أو رسالة.
  • “Talk“: تواصل المعلم مع طلابه للإجابة عن تساؤلاتهم سواء في حل الواجبات أو التأكيد على شرح جزء معين، ويمكنك إعداد الدرس مع زملائك.
  • Hangouts“: إرسال المعلومات وتبادلها مع المتعلمين من خلاله.
  • Scholar”: هي آداة يمكن اقتراحها لطلابك حتى يستطيعوا البحث وتقييم المعلومات من خلالها.
  • “Jamboard”: تساعد على كتابة جميع الأفكار ومشاركتها، وتسهل عملية التواصل.

وسوف نعرض كل ما يخص هذا التطبيق الرائع.

ما هو برنامج جامبورد – “Google Jamboard”؟

هو برنامج مقدم من ضمن “مجموعة أدوات جوجل“، وأيضا هو أداة تعليمية تفاعلية وعبارة عن لوحة رقمية بيضاء اللون، تتوفر فيها الكثير من الإمكانيات.

التي تساعدك على التخطيط وكتابة الأفكار ومشاركتها أيضا، فبهذا هي توفر تجربة تعاونية غنية للفصول الدراسية والاجتماعات العملية.

ويستطيع اي شخص استخدامه لأنه تطبيق متاح على أي جهاز يعمل بنظام “Android” أو “IOS“، ويمكن استخدامه من جهاز الحاسوب الخاص بك وتثبيت امتداده إذا شئت.

فهو يعتبر من ضمن طرق التعلم المتاحة حاليا، كما إنه يفيد المعلم والمتعلم على حد سواء، ويتطلب تفكيرا خارج الصندوق، ويمكن استخدامه في أي موضوع لجميع المشاركين.

مميزات البرنامج

  • يسهل عملية التعلم عن بعد.
  • مواكبة التطور الحالي للعملية التعليمية.
  • البرنامج سهل الاستخدام.
  • توصيل المعلومة إلى العقل اللاواعي بسهولة لأنه يوفر إمكانية استخدام الصور والألوان.
  • توفير المال بعدم شراء الأدوات التي كانت تستعمل في المدرسة كأقلام السبورة مثلا.
  • يمكنك التحكم في السبورة سواء بالحذف منها أو بالإضافة عليها.
  • تحفظ السبورة اوراقك بشكل أوتوماتيكي.
  • أداة تنظيمية رائعة سواء للوقت أو للمحتوى المقدم عليها أو الأشخاص التي يمكنهم استعمال سبورتك التي أعددتها.
  • لا يحتاج المتلقيين إلى نقل المعلومات بل إنهم يستطيعون الوصول إلى السبورة بمجرد أن يرسل إليهم رابط السبورة عبر الإيميل.
  • يساعد على التغلب على الخوف من استخدام الأدوات الحديثة في عملية التعلم.
  • تحفظ دروسك عليها وتستطيع استخدامها اكتر من مرة مع متعلمين جدد.
  • يمكن للجميع سواء أفراد أو مدارس التعاون في الشرح والأسئلة في أي وقت وفي أي مكان.
  • تسمح لك بالعصف الذهني وتبادل الأفكار مع الفريق الخاص بك.
  • القدرة على إنشاء صفحات متعددة داخل نفس المستند.
  • يمكن إضافة ملاحظات ثابتة خاصة بك، كما يمكنك ترك التعليقات للطلاب أو لفريق العمل في الصفحة بعد ذلك.
  • يمكنك إضافة حيوية على الورقة الخاصة بك عن طريق إدراج الصور والملصقات.
  • تسليط الضوء على بعض النقاط باستخدام أداة مؤشر الليزر.
  • تستطيع التحكم في إرسال رابط السبورة وتعديله كمشاهد فقط أو كمحرر على السبورة.
  • يمكن عمل السبورة مرة واحدة وبعد حفظها يمكنك استخدامها كما تريد.
  • يمكنك من مشاركة الآخرين معك عبر إرسال الرابط لهم.
  • كما يمكنك من تحديد الأشخاص الذين يستطيعوا مشاهدة السبورة وذلك عن طريق إدخال إيميلاتهم وإرسال رابط السبورة لهم.
  • عدم تمكن أي شخص من الولوج إلى السبورة واستخدام الرابط إلا إذا أدرجت إيميله وأرسلته له بنفسك.
  • تسمح لك باستخدام الكاميرا واستخدام الصور التي تخدم الشرح.
  • محو الأشياء أو الأخطاء بسهولة.
  • تستخدم في شرح جميع المواد ومن ضمنها الرياضيات.
  • تستطيع العمل في غرفة واحدة أو ضمن مجموعة فرعية لبناء مخطط أو ملصق.
  • يجعل الطلاب تفكيرهم مرئيا باستخدام احدى الشرائح من القالب ثم يتركون التعليقات والملاحظات لبعضهم البعض باستخدام الملاحظات اللاصقة على شرائح بعضهم.
  • القدرة على تحريك العناصر بسهولة.
  • يدعم “Jamboard” العناصر الخمسة للتعليم مثل: التواصل، التفكير النقدي، الإبداع، التعاون والتنظيم.
  • يسمح بإنشاء الرسوم التوضيحية وخرائط المفاهيم، والجداول الزمنية وملاحظات التخطيط.

طريقة استخدامه

هناك عدة طرق لاستخدام برنامج الجامبورد، وتختلف باختلاف الجهاز التي تستخدمه منه سواء كان جهاز كمبيوتر أو موبايل.

فإذا كنت ستستخدم الهاتف سواء أندرويد أو أيفون بإمكانك تنزيل التطبيقGoogle Jamboard“.

أما إذا نويت استخدام الجامبورد “Jamboard” من “Google” فأنت تستطيع أن تفتح السبورة بهذه الطرق.

  • الأولى: اكتب في جوجل “Jamboard” واختار “Jamboard Google” وعندما يفتح البرنامج اضغط على أول لينك وسوف تفتح السبورة بشكل مباشر.
  • الثانية: افتح متصفح جوجل وبعدها افتح “Google Apps” واضغط عليها، واختار “Jamboard” وهذه أسهل طريقة.
  • الثالثة: من “Google Apps” اختار “Google drive” وبعدها اختار “New” ثم “More” ثم تختار “Google Jamboard“.

بعد فتحها يمكنك الضغط على علامة “+” حتى تفتح لك السبورة.

وإذا احتجت أن تغير اسم السبورة اضغط على الثلاث نقاط على يمين أو يسار الصفحة على حسب اللغة التي تستخدمها.

وبعدها اضغط “Rename” ثم اكتب الاسم الذي تريد، واضغط “Ok”.

الضغط على الكلمة بجانب رمز السبورة وتكون “بلا عنوان” أو “Untitled“، وعند الوقوف عليها تجد مكتوب إعادة تسمية “Rename“.

وعندما تفتح الورقة على البرنامج سوف تجد على اليسار أو اليمين بالترتيب رموز خاصة:

الرسم: يمكنك استخدام قلم أو قلم تحديد أو فرشاة، وبعدها تستطيع الرسم من الألوان المحددة مسبقا، فيمكنك اختيار نوع القلم وبعدها اختيار اللون الذي تود الكتابة به.

ممحاة: لمسح أي شيء تريده.

التحديد: تستطيع أن تختار وتضبط الشكل، وتستطيع أن تستخدم الثلاث نقاط الذين يظهرون عند الضغط عليها.

  • ويمكنك عمل نسخة من الشكل عن طريق “Duplicate“.
  • كما يمكنك مسح الشكل عن طريق “Delete“.
  • ويمكنك أيضا التحكم في مكان الشكل سواء للخلف خطوة واحدة “Send backwards” أو للخلف “Send to back“.
  • أو للأمام خطوة واحدة “Bring forward“، أو للأمام “Bring to front“.

الملاحظة اللاصقةSticky note”: متوفرة بعدة ألوان تستطيع الاختيار من بينها، ومن ثم تضغط على “Save”، وتستطيع التعديل عليها من خلال الضغط على “Edit“.

الصورAdd image”

  • يمكنك إضافة صورة من جهازك من خلال “Upload“.
  •  تبحث عن الصور في جوجل من خلال “Google Image Search“.
  • ترفع صورة من خلال “Google Drive“.
  • تستخدم الكاميرا.

الاشكال: تستطيع إضافة الأشياء التي تريدها مثل الدائرة، المربع، معين، شريط، سهم، وغيرها، كما أنك تستطيع تلوينه.

مربع نص “Text Box”: يمكنك إضافة مربع حيث يمكنك كتابة النص وتنسيقه، وتستطيع أيضا تحريكه من السهم الموجود على إحدى نقاطه.

الليزر: استخدم مؤشرا للتأكيد على عناصر معينة وإبرازها على الشاشة عند تقديم الأفكار للآخرين.

الخلفية “Background”: اختر من بين النقاط أو الخطوط أو الرسم البياني أو الألوان.

مسح الإطار “Clear Frame”: امسح كل شيء عن السبورة بنقرة واحدة.

شريط: يمكنك مشاهدة جميع الإطارات الخاصة بك، إضافة إطارات جديدة أو حذف أي منها.

القائمة: تستطيع حفظ إطار كصورة “Save frame as image“، أو إزالة “Remove“، أو تنزيله كملف عمل “Download as PDF”، أو مسح “Remove“.

ولكن انتبه أن هذه الخاصية تمسح لك اوراقك كاملة فتأكد أنك اخذت منها نسخة إذا كنت تحتاجها من خلال عمل نسخة “Make a copy” مع تسميتها.

وتحديد مكان حفظها، وإذا أردت أن تبحث عن أي تحديثات من خلال “Updates”، وإذا كنت تريد إرسال تغذية راجعة اضغط على “Send feedback to Google“.

تكبير “Zoom”: هذه الخاصية تساعدك في التحكم في التصغير أو التكبير.

المشاركة “Share”: تتوفر طريقتين لكيفية مشاركة السبورة مع الآخرين سواء طلاب أو زملاء العمل وهي إرسال الرابط بعد نسخه:

  • للتحرير “Editor“: يستطيع التعديل على الأوراق والإضافة ودعوة الآخرين للمشاركة.
  • العرض فقط “Viewer“: يستطيع الآخرين المشاهدة فقط دون القدرة على فعل أي شيء آخر.

ضبط الخلفية: تمكنك من اختيار الخلفية التي تريدها سواء من الأشكال المحددة، أو من خلال اختيار صورة سواء من الجهاز أو جوجل أو باقي الاختيارات المتاحة.

الأذونات التي يطلبها البرنامج

يتطلب برنامج “Google Jamboard” بعض الأذونات حتى تتمكن من الاستفادة بشكل كلي.

  • الكاميرا: يستخدم لالتقاط الصور لإدراجها في السبورة حتى تستطيع استخدامها.
  • الصور: حتى يسمح للمستخدمين استخدام الصور المتواجدة على جهازك.

تحميل التطبيق

يمكنك تحميل تطبيق “Google Jamboard” منPlay Store“، أو من خلال App Store“.

الخلاصة

أصبحت مواكبة التطور التكنولوجي السريع أمر حتمي وليس اختياري، العالم كله أصبح الآن يتواصل عن بعد سواء في العملية التعليمية أو العملية.

فعدم تعلمك الأدوات التي تساعدك على الانضمام لهم، سيجعلك تخسر الكثير.

فإذا كنت معلما أو تدير اجتماع وتريد أن تتواصل مع طلابك أو أعضاء فريقك بشكل أفضل فإنه يمكنك استخدام تطبيق “Google Jamboard” الذي يمكنك من الكتابة بيدك.

ومشاركة ما كتبته مع من تريد وبالشكل الذي تريده، ويمكنك أيضا تحميل التطبيق والاستمتاع بكل المميزات التي تقدم من خلاله.

ولكي تستفيد من البرنامج بالشكل الكافي يجب أن تخطط للاجتماع أو الدرس قبل البدء وتتأكد من الأمور التقنية مثل الكاميرا، وأن كل الأمور على ما يرام.

ويجب أن تهيئ نفسك ومظهرك وتتعامل مع العمل او الدراسة كما لو أنك في الحجرة الدراسية أو غرفة الاجتماعات بالفعل.

كما أنه يجب عليك الالتزام بالوقت الخاص بها وبعمل المهمات التي تطلب منك وتقديمها في المواعيد المحددة، وتشاركها أيضا مع الفريق.

إذا كنت عضوا مشاركاً ولست مديرا للجلسة، عندئذ ستحظى بتجربة تعليمية مختلفة.

هاشتاج: google jamboard

الاسئلة الأكثر شيوعاً

هل يتوافر برنامج جامبورد للأيفون؟

نعم، يمكنك تحميل البرنامج سواء للاندرويد أو الأيفون.

ماهو برنامج "Jamboard"؟

هو برنامج مقدم من ضمن “مجموعة أدوات جوجل“، وأيضا هو أداة تعليمية تفاعلية وعبارة عن لوحة رقمية بيضاء اللون، تتوفر فيها الكثير من الإمكانيات.

ما هي أهم مميزات برنامج "Jamboard"؟

  • البرنامج سهل الاستخدام.
  • توصيل المعلومة إلى العقل اللاواعي بسهولة لأنه يوفر إمكانية استخدام الصور والألوان.
  • توفير المال بعدم شراء الأدوات التي كانت تستعمل في المدرسة كأقلام السبورة مثلا.
  • يمكنك التحكم في السبورة سواء بالحذف منها أو بالإضافة عليها.
  • تحفظ السبورة اوراقك بشكل أوتوماتيكي.
  • أداة تنظيمية رائعة سواء للوقت أو للمحتوى المقدم عليها أو الأشخاص التي يمكنهم استعمال سبورتك التي أعددتها.
  • لا يحتاج المتلقيين إلى نقل المعلومات بل إنهم يستطيعون الوصول إلى السبورة بمجرد أن يرسل إليهم رابط السبورة عبر الإيميل.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق